علاج فرط النشاط عند الأطفال بالتعاون بين الأهل والطبيب المختص

هل يعاني طفلك من الحركة المفرطة ولا يثبت على حال طوال يومه بين الوقوف والملل بسرعة كبيرة والركض فجأة والقيام بحركات متسارعة تشتت عقل الأم والأشخاص المتواجدين معها مما يمكن القول بأنه يتصرف بشكل خطير؟

إذا لاحظت هذه الأعراض أو أي أعراض مماثلة فقد يكون الاضطراب الأول الذي يتبادر إلى ذهنك هو أن طفلك يعاني من فرط النشاط ولكن ما هو فرط النشاط عند الأطفال؟ وكيف يمكن معالجته بطرق سهلة.

فرط النشاط عند الأطفال

الطفل الذين يطلق عليه أحيانًا بأنه مصاب بفرط النشاط ليس فعليًا لديه فرط النشاط بل يمكن ملاحظة أنه يميل إلى إحداث بعض الأذى لما حوله.

تعريف اضطراب فرط النشاط عند الأطفال

هو اضطراب مندفع يحدث في شكل حركة مفرطة وغير مخططة عند الأطفال، والأطفال الذين يعانون من فرط النشاط لا يقومون عمدًا بالسلوك المسيء، لذا هذا ليس نوعًا من الطفل المدلل أو ما شابه بل ينشأ اضطراب فرط النشاط من صعوبة التحكم في الحركة عند الطفل.

واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) هو اضطراب يحدث في الطفولة ويستمر في بعض الحالات حتى سن البلوغ (ADHD).

قد يعاني الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط النشاط من مشاكل مختلفة في حياتهم الخاصة والاجتماعية مع السلوكيات، ويمكن أن يكونوا هدفًا للنقد المستمر ويمكن أن يتأخروا عن متابعة الدروس والتعليم مع مشاكل في الانتباه المحتملة لذلك يجب اتخاذ الاحتياطات لتجنب مثل هذه المشاكل.

علاج فرط النشاط عند الأطفال

علاج فرط النشاط عند الأطفال من خلال معرفة أعراضه

نظرًا لأن أكثر الأعراض التي يمكن ملاحظتها هي الحركة المفرطة، فإن تعبير “طفل مفرط النشاط” يستخدم أحيانًا بين العديد من الأطفال ذوي الطاقة العالية لأن بعض الأطفال يتحركون فقط لأن طاقتهم عالية ولا يُعانون من أي مشكلة.

يمكن أن تعطيك أعراض فرط النشاط أدناه نصائح حول الحصول على دعم من الأطباء النفسيين للتشخيص.

أعراض الطفل المفرط بالنشاط:

إذا لوحظ أن طفلك يعاني من اضطرابات في الانتباه والتركيز إلى جانب الحركة المفرطة فقد يكون هذا علامة على فرط النشاط والذي غالبًا ما يُرى نقص الانتباه واضطراب فرط النشاط معًا ومن أعراض فرط النشاط عند الأطفال:

الملل السريع:

يشعر الأطفال الذين يُعانون من فرط النشاط بالملل من أي عمل يقومون به في كثير من الأحيان وبسرعة كبيرة، حيث يمكنهم الانتقال من فعل أو عمل إلى أخر على الفور.

عدم التناسق:

يعتبر سلوك عدم القدرة على الوقوف ثابتًا في منطقة الجلوس أو في أي منطقة انتظار من بين أعراض فرط النشاط.

عدم الامتثال:

لوحظ أن الأطفال الذين يعانون من النشاط المفرط يجدون صعوبة في اتباع القواعد والأوامر.

المقاطعة:

من بين الأعراض هناك أيضًا سلوك مقاطعة كلام شخص ما يتكلم أمامه.

الاندفاع والتصرف بدون تفكير:

الاندفاع هو الأقوى بين أعراض الطفل المفرط النشاط، والاندفاع يمكن تلخيصه بأنه القيام بأي فعل يتبادر إلى الذهن على الفور، وعدم رؤية الخطر من القيام به، وعدم التفكير في عواقب القيام به.

الإزعاج:

أحد السلوكيات التي يتم ملاحظتها بشكل متكرر لدى الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط النشاط هو حالة إزعاج الآخرين أو منعهم من العمل.

العدوانية:

يمكن ملاحظة المواقف غير المتوافقة والعدوانية مع الآخرين سواء مع الكبار أو الذين في مثل سنه.

كيف يجب دعم الأطفال المصابين بفرط النشاط وعلاجهم؟

توصيات التدريب والتطوير

  • يمكنك التخطيط بفعالية نيابة عنك لدعم طفلك بحيث يمكنك تحديد ساعات الدرس وساعات اللعب وساعات النشاط المختلفة وتحفيزه على اتباع القواعد.
  • يجب أن تمنح الطفل الذي يعاني من فرط النشاط بعض الوقت لاكتساب فكرة وعادات التخطيط وتذكر أنه لديه (عذر) مختلف عن الأطفال الآخرين فيجب الصبر على وضعه.
  • يمكنك المساهمة في تعزيز انتباهه بتمارين اليقظة وتحسين مهارات التفكير والتعلم من خلال تمارين الدماغ التفاعلية.
  • يجب أن تكون حذرًا عند ممارسته هذه المهرات الرياضية ودعم وتطوير مهارات التعلم لأن سوف يمل بسرعة خلافًا لأقرانه في نفس العمر.
  • وبهذه الطريقة يقدم المعلمون والآباء محتوى يدعم نمو الطفل بطريقة يمكن أن يستمتع بها دون الحاجة إلى الإصرار والضغط على الطفل.
  • تحدث إلى معلمه وذكّره بأن طفلك يعاني من فرط النشاط، وتأكد من أنه يجلسه في الفصل في الصف الأمامي وبعيدًا عن النافذة.
  • يمكنك تقديم الأنشطة التي ستطلق طاقته الزائدة بطريقة صحية خاصة في الأنشطة الرياضية حيث يقوم الأطفال بفرط الحركة بتوجيه طاقاتهم في الاتجاه الصحيح، وأن تسريع ممارسة الرياضة تدفق الدم مما يسمح بنقل المزيد من الأكسجين إلى الدماغ وهذا النشاط يدعم نمو الدماغ وهو جيد لنقص الانتباه الذي يعاني منه الطفل المفرط في النشاط.
  • كافئه على قيامه بأي محاولة.
  • ركز على الجهد الذي يقوم به طفلك وليس على النتيجة، في الواقع هذه الطريقة ليست فقط لوالدي الطفل المفرط النشاط بل لجميع الآباء ولكن إذا كنت أنت والد طفل مفرط النشاط كن حذرًا بشكل أكبر بشأن طفلك.

فكيف نعالج فرط النشاط عند الأطفال؟

مطلوب التشخيص السريري للعلاج، ومن أجل إجراء تشخيص لحالة الطفل على أنه يُعاني من فرط النشاط يجب أيضًا تقييم كيفية تصرف الطفل في مختلف الحالات.

لذلك يجب أيضًا تقييم ملاحظات الأشخاص الآخرين الذين يساهمون في تعليم الطفل (مثل المعلم، والمربية) مع الوالدين حيث يستخدم أخصائيو الصحة النفسية للأطفال اختبارات وموازين مختلفة لتقييم هذه البيانات معًا.

ومن أكثر الطرق المفضلة لعلاج فرط النشاط هي الطرق التي تجتمع فيها العلاجات الطبية مع غير الطبية:

  • استخدام أو عدم استخدام الأدوية سواء كان العلاج النفسي متاحًا أم لا، على أي حال مع التعاون مع أخصائي الصحة النفسية يمكنك دعم تنمية انتباه طفلك ومهارات التفكير والتعلم والمساهمة في نجاحه في المدرسة.
  • ومن الاختبارات العصبية والنفسية: وهو اختبار فرط النشاط والمقاييس والملاحظات المختلفة التي تحدد كلاً من مصدر الاضطراب والمناطق المحددة له، بعد ذلك تبدأ عملية العلاج الأنسب.
  • في بعض الحالات يتم تطبيق العلاج الخالي من المسكنات، أي طريقة العلاج النفسي حيث يهدف العلاج السلوكي إلى تزويد الطفل بعادات سلوكية صحيحة، وخطوات مثل توجيه الطاقة المفرطة التي تتم ملاحظتها بشكل متكرر في الأطفال مفرطين النشاط لتصحيح طريقة قيامهم بالأنشطة، والقضاء على المواقف الشاذة مثل العدوانية، واكتساب مهارات التخطيط بدلاً من التصرف غير المخطط له، بالطبع هذه العملية ليست بسيطة أو قصيرة ويجب أن يدير هذه العملية متخصص في هذا المجال.

يجب أن يكون الطبيب والمعلم على اتصال

أثبتت الأبحاث أن تحفيز العلاج بالعقاقير والأدوية الأخرى والعلاج السلوكي فعالة في العلاج.

وفي العلاج السلوكي الذي يتم تطبيقه لنجاح علاج هذا المرض يهدف إلى تحسين قدرة الطفل على التعامل مع الصعوبات بحيث يتعلم الطفل أن ينظم ويستخدم الوقت بشكل جيد.

ومن المهم أن تحصل الأسرة على المعلومات والدعم حول مرض طفلهم حتى يتمكنوا من الاقتراب منه بشكل صحيح لأن هؤلاء الأطفال بحاجة إلى المزيد من النظام والقواعد.

من المهم أن يقوم الاختصاصي بإبلاغ المعلم بالمرض والتواصل معه، كما يجب على المعلم دعم الطفل من خلال إيجاد المجالات التي يكون فيها الطفل واثقًا من نفسه، ودعمه في عمله المخطط لها.

يرتبط نجاح العلاج ارتباطًا وثيقًا باهتمام الأسرة ودعمها.

علاج فرط النشاط بالنباتات الطبية

إذا لم تكن مهتمًا باستخدام الأدوية الكيميائية فهناك المزيد من الخيارات الطبيعية لعلاج فرط النشاط عند الأطفال يمكن أن تساعد في السيطرة على بعض الأعراض المرتبطة بفرط النشاط بما في ذلك:

مكملات غذائية مفيدة لعلاج فرط النشاط

أظهرت بعض الدراسات أن بعض المكملات الغذائية تساعد على تقليل أعراض فرط النشاط كالتي تحتوي على L-carnitine وفيتامين B6 في تحسين أعراض فرط النشاط.

إذا كنت مهتمًا بتجربة هذه العلاجات البديلة فتأكد من استشارة طبيبك فقد يقوم طبيبك بقياس مستوى العناصر الغذائية الموجودة في دم طفلك باستخدام اختبار الدم قبل بدء المكملات الغذائية.

عنصر الزنك

الزنك معدن مهم يلعب دورًا مهمًا في صحة الدماغ، ويؤثر نقص الزنك على العناصر الغذائية الأخرى التي تساعد الدماغ على أداء وظائفه.

يمكن أن تساعد مكملات الزنك في تقليل أعراض فرط النشاط والاندفاع والمشكلات الاجتماعية أو إضافة الأطعمة التي تحتوي على الزنك إلى النظام الغذائي لطفلك وتشمل الأطعمة الغنية بالزنك ما يلي:

الدجاج واللحوم الحمراء ومنتجات الألبان والفاصوليا والحبوب الكاملة.

الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا3 الدهنية:

أوميغا3 الدهنية تحتوي على السيروتونين والدوبامين (نوعان من هرمونات السعادة) كما تؤثر هذه الأحماض على قشرة الفص الجبهي وهي ضرورية لصحة الدماغ.

عنصر الحديد

يعتقد بعض الباحثين أن هناك صلة بين فرط النشاط ونقص الحديد في الجسم ,تظهر دراسة أن نقص الحديد يزيد من احتمال حدوث اضطرابات الصحة العقلية لدى الأطفال والشباب، كما أن  الحديد مهم لإنتاج الدوبامين والنورادرينالين حيث تشارك هذه الناقلات العصبية في تنظيم نظام الدماغ والعواطف والضغط .

عنصر المغنيسيوم

المغنيسيوم معدن مهم آخر لصحة الدماغ حيث يسبب نقص المغنيسيوم التهيج وتقلبات المزاج والارتباك العقلي وتقصير فترة الانتباه.

تأكد من استشارة الطبيب قبل إضافة مكملات المغنيسيوم إلى خطة علاج طفلك لتجنب الآثار الجانبية لزيادته في الجسم.

الميلاتونين

مشاكل النوم هي أيضًا أحد الآثار الجانبية لفرط النشاط، وعلى الرغم من أن الميلاتونين لا يساعد في تحسين أعراض فرط النشاط، إلا أنه يساعد في تنظيم النوم، خاصة إذا كان يعاني من الأرق المزمن.

فكر في هذه الاقتراحات

  • عند وضع القواعد مع المتخصص النفسي تأكد من أنها واضحة جدًا واكتبها وعلقها حتى تكون على دراية بكل خطوة تقوم بها.
  • تأكد من أن مكافآتك لطفلك هي مكافآت ذات مغزى للطفل.
  • قدم ملاحظاتك المتكررة وأظهر لطفلك أنك على دراية بما يفعله، وساعد طفلك في توقعاته وخططه.
  • ضع في اعتبارك أن طفلك قد يكون لديه أيام جيدة أو أيام سيئة.
  • ركز على الإيجابيات بدلًا من التركيز على السلبيات والأشياء التي لا يمكنه فعلها وانسى العقوبات التي يمكن أن تفرضها عليه.
  • تذكر أنك تعاني من مشكلة بيولوجية وليس مشكلة شخصية.
  • لا تفقد حس الفكاهة وتحلى بالصبر.
  • كن متسامحًا مع نفسك ومع طفلك.
  • لا تتردد في الحصول على مساعدة الخبراء والحفاظ على المتابعات المنتظمة.
  • قضاء الوقت بالخارج مفيد للأطفال الذين يعانون من فرط النشاط، وهناك أدلة قوية على أن قضاء ما يصل إلى 30 دقيقة خارج المنزل يحسن أيضًا التركيز ويفيد الأطفال، إن اللون الأخضر في الطبيعة هو الأكثر فائدة لهؤلاء الأطفال.
  • توفير وقت نوم ثابت للطفل حتى في عطلة نهاية الأسبوع.
  • الحفاظ على غرفة نومه باردة ومظلمة وهادئة.
  • لا تسمح له بمشاهدة التلفزيون قبل وقت النوم، وأبقِ أجهزة الكمبيوتر والتلفزيون والهواتف المحمولة وألعاب الفيديو خارج غرفة نومه.
  • تشجيعه على القيام ببعض الألعاب الرياضية.
  • استشر الطبيب المعالج لطفلك قبل اتخاذ أي خطوة علاج من تلقاء نفسك لتتجنب المضاعفات والآثار السلبية له.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.