علاج حساسية الطعام بالأعشاب

علاج الحساسية الغذائية بالأعشاب الطبيعية

واحد من كل خمسة أشخاص يعانون من مشاكل الحساسية أثناء حياتهم. فعندما يخضع جسمنا للهجوم من قبل عناصر غريبة، يقوم جهاز المناعة أو النظام الدفاعي لدينا برد فعل لإبطال تأثير العامل المعتدي.

ومع ذلك، هناك بعض الناس الذين بسبب التغيير الجيني يتم لديهم توليد رد فعل مبالغ فيه لأشياء طبيعية. تسمى هذه التفاعلات المتزايدة فرط الحساسية أو الحساسية. وبالتالي، فإن أمراض الحساسية تكون على الأغلب موروثة، لذلك فهي غالبًا ما تؤثر على العديد من الأشخاص من نفس العائلة.

علاج حساسية الطعام بالأعشاب

هل من الممكن علاج حساسية الطعام بالأعشاب

الإجابة بكل بساطة وللأسف هي لا، لا يمكن ذلك، فالحساسية بشكلٍ عام بما فيها الحساسية للطعام أو الحساسية الغذائية هي حالة وراثية، ولا يمكن لأي نوع من الأعشاب علاجها، وذلك على الرغم من وجود العديد من الدراسات التي تتحدث عن ذلك. وإذا كان بعض الأشخاص قد أظهروا القليل من التحسن فيما يتعلق بالأعراض المرافقة للحساسية، إلا أن أغلب الناس يحتاجون إلى العلاج الطبي في حال ظهور هذه الأعراض.

إذًا ما هي الخيارات المتاحة لعلاج الحساسية الناجمة عن الطعام؟

كما يقال دائمًا، الوقاية خيرٌ من العلاج، وفي حالة الحساسية من الطعام أو أي نوعٍ من الحساسية، فإن الوقاية تكمن بشكلٍ أساسي في تجنب المادة أو العنصر المسبب للحساسية قدر الإمكان، وفي حالة الحساسية الغذائية يكون تجنب المادة الغذائية التي تسبب الحساسية أمرًا يحتاج إلى بعض الثقافة الغذائية.

الأن وفي معظم دول العالم، تلزم اللوائح القانونية الشركات المصنعة للمواد الغذائية المختلفة بضرورة وضع تنبيه على ملصق الغذاء يوضح فيما إذا كان يحتوي على إحدى المواد الثمانية الرئيسية المسببة للحساسية وهي: الحليب والبيض والمأكولات البحرية والمكسرات والقمح والبقوليات وفول الصويا والفواكه.

نصائح هامة لمن يعاني من الحساسية الغذائية

الأن وبعد أن عرفت حقيقة أنه لا يوجد علاجاتٌ طبية أو عشبية للحساسية بشكلٍ هام بما في ذلك الحساسية الغذائية، عليك أن تركز بشكلٍ رئيسي على تجنب تعرضك أو تناولك لأي مسبب للحساسية لديك، وإن كنت تعتقد أن هذا بالأمر البسيط فأنت مخطئ، إذ عليك أن تراقب غذائك بشكلٍ دائم وأن تقرأ جيدًا حول نوع الحساسية لديك.

وأخيرًا إذا كنت تعاني من أعراض الحساسية فإن عليك استشارة الطبيب على الفور، فجميع أنواع الحساسية يمكن أن تتطور أعراضها بشكلٍ خطير قد يهدد الحياة.

قد يعجبك ايضا