تصنيف صحة وطب

طرق علاج ارتفاع انزيمات الكبد

من إنزيمات الكبد ما يعرف باسم ناقلات الأمين، وهما  altوast، وهما من البروتينات المسؤولة عن تسريع عمل العمليات الكيميائية بالجسم، وفي الحقيقة لا يقتصر وجودهما على الكبد فقط، بل يوجد هذان الإنزيمان بأنسجة الجسم الأخرى كالعضلات، ومن الإنزيمات التي توجد في الكبد الفوسفاتاز القلوي الذي يعمل بشكل رئيسي على تحطيم البروتينات لجزيئات لكي يتمكن الجسم من امتصاصها، كما يعد الناقل الببتيد غاما غلوتاميل من الإنزيمات في الكبد وهو مسؤول بالمقام الأول على عملية تخليص الجسم من سمية الكحول والأدوية لحد معين.

من الممكن أن تصاب خلايا الكبد بالتلف والالتهاب أو لضرر معين، وعندئذ يتم تسريب كمية من المواد الطبيعية التي تكون متواجدة في الكبد، بما فيها الإنزيمات، مما يسبب ارتفاع بمستويات إنزيمات الكبد وتظهر عند القيام بأجراء التحاليل المخبرية، وبذلك تكون هذه الإنزيمات قد تسرب لمجرى الدم بكميات كبيرة فوق الحد الطبيعي، وفي الحقيقة أغلب حالات ارتفاع إنزيمات الكبد يتم ملاحظتها خلال إجراء الفحوصات السنوية الدورية.

يجب التنويه أن اغلب حالات الارتفاع بإنزيمات الكبد تكون بسيطة ولا تدعو للقلق، حيث أن غالبا ما تكون حالة مؤقتة ويقتصر ارتفاعها على فترة قصيرة من الزمن، وبحالات قليلة جدا تنذر بوجود مشكلة وحالة حقيقة بخلايا الكبد.

الأسباب المؤدية لارتفاع إنزيمات الكبد:

من الممكن أن تساهم الكثير من الظروف والأمراض بارتفاع إنزيمات الكبد، ومن هذه الأسباب المؤدية لارتفاع إنزيمات الكبد:

  • القيام بتناول أدوية دون وجود حاجة وتحت إشراف طبيب مختص وبشكل خاص الأسيتامينوفين.
  • تناول بعض الأدوية الموصوفة بما فيها أدوية الستاتين التي تستخدم للسيطرة على مستويات الكوليسترول بالجسم.
  • شرب الكحول.
  • الإصابة بفشل بالقلب.
  • الإصابة بالتهاب الكبد، وبشكل خاص التهاب الكبد ب، التهاب الكبد ج.
  • الإصابة بمرض الكبد دهني الغير كحولي.
  • الإصابة بالتهاب الكبد كحولي وهو عبارة عن التهاب الكبد الوخيم الذي ينتج عن استهلاك الفرد لكميات كبيرة من الكحول.
  • إصابة الفرد بالتهاب الكبد المناعي هو عبارة عن التهاب ناتج عم اضطرابات بالمناعة الذاتية للجسم.
  • الإصابة باضطرابات هضمية حيث تصاب الأمعاء الدقيقة بتليف ينتج عن الغلوتين.
  • الإصابة بفيروس ايشتاين بار.
  • الإصابة بمرض سرطان الكبد.
  • حدوث تعفن بالدم.
  • اضطراب بعدد الكريات البيضاء بالجسم.
  • الإصابة باضطرابات بالغدة الدرقية.
  • حدوث التهاب الكبد السام الذي ينتج عن السموم والمخدرات.
  • مرض ويلستون والذي هو عبارة عن وجود كميات كبيرة من النحاس المخزن بالجسم.
  • تليف بالكبد وهو عبارة عن تندب بأنسجة الكبد.
  • المتلازمة الأيضية.

طرق علاج ارتفاع إنزيمات الكبد:

إن علاج ارتفاع إنزيمات الكبد يكمن في الحقيقة بعلاج الأسباب التي أدت للإصابة بارتفاع إنزيمات البد، كما يجب اعتماد العلاج على حسب شدة الحالة، ويمكننا اتخاذ عدد من الإجراءات الوقائية والتدبيرية إلى جانب علاج المشكلة المسببة للارتفاع في حال كان الارتفاع لإنزيمات الكبد مصحوب بعلامات وأعراض معينة، وهنا سوف نذكر لكم طرق علاج أكثر المسببات المنتشرة لارتفاع إنزيمات الكبد:

مرض التهاب الكبد الفيروسي:

تتمثل الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي بحدوث التهاب بخلايا الكبد وتلف واضح فيها، وهناك عدة أنواع لالتهاب الكبد الفيروسي، ومنها التهاب الكبد الفيروسي أ، ب، ج، وسمي كل منها بحسب الفيروس المسبب للإصابة، أما قيما يتعلق بعلاج هذه الالتهابات فيمكننا تلخيصها بما يلي:

التهاب الكبد الفيروسي أ:

 في غالب الأحيان يشفى الشخاص الذين أصيبوا بهذا النوع من الالتهاب دون الحاجة للجوء للعلاج الطبي، كما ينصح المصابون بتجنب شرب الكحول والمخدرات والأدوية الغير مشروعة بشكل قانوني، كما يجب الحذر من تناول أي نوع من الأدوية دون وجود استشارة طبية.

التهاب الكبد الفيروسي ب:

تعتمد عملية علاج هذا النوع من الالتهاب على أخذ المريض الراحة الكافية، والامتناع عن الكحول، كما يقوم الطبيب ببعض الحالات بوصف مضادات للفيروس المناسبة للحالة بما في ذلك الإنترفيرون.

التهاب الكبد الفيروسي ج:

عند الإصابة بهذا النوع من الفيروس يقوم الطبيب المشرف على الحالة بوصف مضادات للفيروس لجانب ريبافيرين وذلك عند بعض الحالات، كما ان معدلات التعافي من هذا النوع عالي جدا، وذلك عند التزام المريض بالخطة العلاجية التي قام الطبيب بوضعها للمريض.

مرض الكبد الدهني الغير كحولي:

من الأسباب المؤدية لارتفاع إنزيمات الكبد الإصابة بمرض الكبد الدهني الغير كحولي واختصاره هو NAFLD، وهو عبارة عن مجموعة من الاضطرابات الصحية التي تعرف بتجمع وتراكم الدهون بالكبد.

ويظهر هذا المرض في غالب الأحيان لدى الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن الغير طبيعية والسمنة، وعلى الرغم من عدم تسبب هذا النوع من الأمراض لمشاكل في الجسم حقيقية، ولكن يجب السيطرة عليه لتجنب حدوث أي اضطرابات أو مشاكل مع مرور الوقت.

الجدير بالذكر أننا في وقتنا الحالي لم يتم إيجاد علاج لمثل هذه الحالة، ولكن القيام باتباع نمط حياة صحي يساعد بشكل كبير في السيطرة على هذه النوع، بالإضافة لوجود مجموعة من الأدوية التي تساعد في معالجة المشاكل التي تكون مرتبطة بمرض الكبد الدهني الغير كحولي، ومنها الأدوية المتخصصة لمعالجة أمراض السكري، وأدوية المخصصة لارتفاع مستويات الكوليسترول بالجسم، وأدوية ارتفاع ضغط الدم، وغيرها الكثير.

مرض الكبد الدهني الكحولي:

يعمل الكبد على تحطيم أغلب كميات الكحول التي يقوم الإنسان بتناولها، ولكم عملية تحطيم جزيئات الكحول ينتج عنها مركبات تكون ضارة وتسبب بإلحاق الضرر بالكبد وخلاياه مع الوقت، كما تسبب إضعاف بمناعة الجسم العامة، والإصابة بالالتهابات، وفي الحقيقية يتناسب الضرر الذي يصيب الكبد بشكل طردي مع كميات الكحول التي يتم تناولها، والجدير بالذكر أن من أولى مراحل الإصابة بأمراض الكبد الكحولي هو ما يعرف بمرض الكبد دهني الكحولي، أما المراحل المتقدمة تعرف بالتهاب الكبد الكحولي وتشمع الكبد.

أما فيما يتعلق بعملية العلاج فهي تعتمد على مرحلة اصابة، فمثال عليها تعتمد عملية علاج المرحلة الأولية وذلك عند الإصابة بمرض الكبد دهني الكحولي بتجنب شرب الكحول بشكل تام، ويمكننا طلب المساعدة من طبيب مختص، وفي كثير من الأحيان يلجأ الطبيب لوصف بعض من الأدوية تقلل من شهية الفرد للكحول أو من الممكن أن تسبب المرض للجسم في حال شرب الكحول مع الدواء، أما فيما يتعلق بمرض تشمع الكبد فيمكننا السيطرة عليه من خلال الالتزام بالأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها، وفي بعض الحالات التي تصل فيها الإصابة للفشل الكبدي فأن العلاج الوحيد لهذه المشكلة هو زراعة الكبد.

متلازمة الإيض:

تعبر متلازمة الإيض عن وجود مجموعة من المشاكل التي تسبب ارتفاع بفرض الإصابة بمشاكل واضطرابات بالقلب، ومنها ارتفاع بضغط الدم بالجسم، ارتفاع بمستويات الكوليسترول، ارتفاع السكري، التعرض للإصابة بمرض السمنة، ومن الممكن أن تسبب ارتفاع بإنزيمات الكبد.

وتتم علاج هذه المتلازمة من خلال تناول طعام صحي، الالتزام بممارسة الرياضة بشكل دائم، إنقاص الوزن الزائد بالجسم، التخفيف من التوتر، تجنب ارتفاع مستويات السكر في الجسم.

داء ترسب أصبغة دموية:

تتمثل هذه المشكلة بتحفيزها لجسم على امتصاص الحديد الذي يوجد في الطعام بكميات كبيرة تفوق الحدود الطبيعية، مما يسبب تراكم للحديد بأعضاء الجسم، كالقلب والكبد.

تتم علاج هذه المشكلة بشكل رئيسي على القيام بسحب الدم من الجسم، لان الحديد يتركز بشكل رئيسي بخلايا الدم الحمراء، حيث يساعد سحب الدم على تقليل كميات الحديد التي تكون متواجدة في الجسم.

المصادر:

ارتفاع إنزيمات الكبد- ويب طب.

كبد – ويكيبيديا.

ما هي أعراض ارتفاع إنزيمات الكبد؟ – ويب طب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى