علاج الوسواس القهري بدون أدوية

طرق طبيعية في علاج الوسواس القهري

يعتبر الوسواس القهري من أصعب الأمراض التي يمكن التعامل معها، لأنها تجعلك تشعر أنك خارج السيطرة وغير قادر على القيام بأعمالك. ولكن هذه مجرد أسطورة، ولا داعي للخوف بعد اليوم.

ففي مقالنا سنطلعكم على أهم المعلومات التي تخص هذه المشكلة، وما هي أهم الطرق في علاج الوسواس القهري بدون أدوية؟ لذلك تابعوا معنا.

الوسواس القهري

الوسواس القهري “هو نوع من الأمراض العقلية” نمط من الأفكار غير المنطقية أو المخاوف والهواجس تؤدي الى القيام بأفعال متكررة وسلوكيات إجبارية لا تستطيع التوقف عن فعلها. قد يحاول الشخص التوقف أو تجاهل هذه الهواجس لكن هذه المحاولة قد تؤدي لزيادة التوتر والقلق وتجد المريض في النهاية مجبر على القيام بأعمال قهرية محاولًا تخفيف توتره.

الوسواس القهري لا يمكن اعتباره من العادات التي تحدث لنا، بل إن هذا الاضطراب يؤثر على عملك ومدرستك وعلاقاتك ويبعدك عن العيش حياة طبيعية. وذلك لأن أفكارك وإجراءاتك تكون خارجة عن إرادتك.

 أمثلة عن الوسواس القهري

  • الاعتقاد بأن أفراد عائلتك من الممكن أن يتعرضوا للأذى إذا لم يضعوا ملابسهم بنفس الترتيب كل صباح.
  • قد يكون الوسواس القهري هو غسل اليدين 9 مرات بعد لمس شيء قد يكون ملوثًا.
  • الخوف من القيام بأعمال قد تؤذي النفس أو الأخرين.
  • الشعور بالقلق الدائم حول اغلاق الأبواب أو أنابيب الغاز.

أعراض الوسواس القهري

حسب شرح الكثير من مرضى الوسواس القهري يقولون إن أفكارهم وعاداتهم غير منطقية. إن ما يقومون به من أفعال يكون بسبب تكرّر الأفكار والصور والحث على مسائل متنوعة، بما في ذلك التنظيم والتنظيم بشكل قسري؛ خوفًا من الجراثيم أو الأوساخ أو التلوث أو المتسللين أو العنف؛ أو تخيل إيذاء الأحباء أو ارتكاب أعمال جنسية أو التصرف بطريقة تتعارض مع المعتقدات الدينية التي يتمتعون بها.

الانخراط في السلوكيات المتكررة أو الأعمال العقلية مثل غسل اليدين، وإغلاق الأبواب وفتحها، والعد، وحفظ العناصر غير الضرورية (اكتناز)، أو تكرار نفس الخطوات لأية مهمة مرارًا وتكرارًا.

فإذا كانت لديك هواجس تداخلية أو إجبارية والتي غالبًا ما تشعر بها خارج سيطرتك الشخصية ولكن تمليها عليك قاعدة يجب تطبيقها بشكل صارم.

لا تحصل على متعة في القيام بهذه السلوكيات أو الطقوس ولكن تحصل على بعض الراحة من القلق الذي تسببه الأفكار عند قيامك بهذا السلوك.

تنفق ما لا يقل عن ساعة في اليوم على الأفكار والطقوس، التي تسبب لك التعب وتعرقل حياتك اليومية. إذا أنت مصاب بهذا المرض.

مسار المرض متنوع تمامًا. قد تأتي هذه الأعراض وتذهب، وربما تخف مع مرور الوقت، أو قد تسوء. وإذا أصبح اضطراب الوسواس القهري شديدًا، يمكنه منع الشخص من العمل أو تنفيذ المسئوليات العادية.

نسبة المصابين به وأسبابه

نسبة انتشار هذا المرض والإصابة به تبلغ 2% حول العالم. يمكن أن تصاحب هذه المشكلة اضطرابات قلق أخرى والاكتئاب واضطرابات الأكل.

تصيب الرجال والنساء بأعداد متساوية تقريبًا وتظهر عادةً في مرحلة الطفولة أو المراهقة أو مرحلة البلوغ المبكرة. ثلث البالغين المصابين بالوسواس القهري اصيبوا بالأعراض بمرحلة الطفولة، وتشير الأبحاث إلى أن اضطراب الوسواس القهري قد ينتشر في العائلات لأنه من المحتمل أن يكون سببه وراثي.

على الرغم من أن أعراض الوسواس القهري تتطور عادةً خلال سنوات المراهقة، إلا أن الأبحاث الحديثة تظهر أن ثلث حالات البالغين على الأقل بدأت معاناتهم من الوسواس قهري في مرحلة الطفولة. المعاناة من هذا المرض خلال المراحل الأولى من العمر يسبب مشاكل خطيرة للطفل.

طرق العلاج بدون أدوية

هنا خمسة علاجات طبيعية للوسواس القهري والقلق إنها بعض من أكثر الخيارات الطبيعية المدروسة جيدًا، ومن السهل دمجها في حياتك اليومية. يبدأ الانتعاش عن طريق اتخاذ خطوة واحدة صغيرة.

أخرج السم

“السكر” يسبب الإدمان ويغير البنية الكيميائية الكاملة للدماغ. إن السكر يزعج الهرمونات اللازمة لوظائف الدماغ الصحية بما في ذلك الدوبامين والسيروتونين وGABA وهو ناقل عصبي طبيعي مهدئ يكاد يكون في الغالب غائب خلال نوبة القلق.

السكر يؤدي إلى ارتفاع كبير (من اندفاع الدوبامين)، ولكن عندما يتواجد السكر في مجرى الدم فإنه يترك لجسمك دين ضخم مع الدوبامين والسيروتونين. وهذه الهرمونات تعمل معًا لتعزيز مزاجك بشكل سليم، وربما بعض الأدوية تعالج انخفاض مستوى السيروتونين، لكنها لا تستطيع أن تفعل الكثير مقارنة بما يفعله إطعام جسمك بشكل مستمر.

السكر ليس الجاني الوحيد، منتجات “الألبان” هي عامل ضخم آخر. نحن بحاجة إلى إزالة منتجات الألبان إذا أردنا أن تكون الهرمونات متوازنة. يحتوي كوب من الحليب على هرمونات طبيعية. تلك الهرمونات البقريّة لا تكون بشكل طبيعي في أجسادنا البشرية؛ لأنه عندما تقوم بخلط هرمونات من نوعين مختلفين، فستكون هناك حتما مشكلات.

تحتوي منتجات الألبان على كمية من الأستروجين، يسبب الأستروجين الزائد عدم توازن الهرمونات التي نحتاجها لمستويات سكر الدم السليمة، والتي تؤثر بعد ذلك على هورمون الكورتيزول. وعندما تكون مستويات الكورتيزول عالية، نشعر بالقلق وتبدأ دوامة الهبوط.

يوجد سمية غذائية أخرى هي “الطعام المعالج منخفض الألياف”، ولكن فكر في زيادة الألياف عبر استهلاكها مباشرةً من الخضروات والفواكه والبذور والبقوليات والفول. كما أنه من السهل جدًا طبخها أو استخدامها كقاعدة لتناول وجباتك.

نصيحة مهمة

اختر الأطعمة النباتية قدر الإمكان. سيزيد ذلك من تناولك للألياف والتقليل من كمية الأطعمة المعلبة والمصنعة في نظامك الغذائي. كما سيقلل من تناول السكر ويساعدك على التخلص من منتجات الألبان التي تؤثر سلبًا على الهرمونات. ستشعر حتمًا بالحيوية والتوازن الجسدي. سوف يحدث فرق كبير لديك.

أضف بعض الحركة إلى يومك

مارس الرياضة كل يوم، أفعلها مع صديق مقرب لديك أو شخص تحبه حتى لو كنت قد كرهت التمرين في وقت سابق.

إن المشي اليومي يبعد عنك الاكتئاب ويمنحك صحة نفسية. فالحركة، بغض النظر عن نوعها، تحفز الدماغ بطريقة لا يستطيع الغذاء والأدوية القيام بها. فهو يزيد الإندورفين بالطريقة التي تقصدها الطبيعة ويقلل من هرمونات التوتر في الجسم.

في الوقت نفسه، تحسن الحركة مستويات السكر في الدم، والصحة الهضمية وصحة الدماغ من خلال تنظيم التفاعلات الكيميائية التي تحدث في جسمك. كلما عملت هذه الأنظمة بشكل أفضل معًا، كلما شعرت بمزيد من التوازن والصحة معا. بالنسبة لشخص لديه قلق دائمًا يخرج عن نطاق السيطرة، فهذه هدية لا تقدر بثمن وهي مجرد نزهة على بعد يوم واحد.

نصيحة

اختر أي نوع من الحركة التي تستمتع بها وقم بها يوميًا. قد يكون المشي لمدة 30 دقيقة، أو دروس اليوغا، أو الجري، أو جلسة لرفع الأثقال في صالة الألعاب الرياضية للتنفيس عن النفس.

البكتيريا الجيدة

البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي لديها القدرة على تحسين وظيفة الناقل العصبي. ولكن انتبه هنا! لا يمكنهم العمل بفعالية بدون الوقود المناسب. يتم تغذية البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي “بالألياف والأغذية النباتية”.

المنتجات الحيوانية التقليدية، والسكر والأطعمة المصنعة تزيد من كمية البكتيريا السيئة في الجسم. هذا الأمر يؤدي إلى المرض والاكتئاب واضطرابات الأمعاء وأكثر من ذلك.

الأطعمة المخمرة، والأطعمة النباتية والأطعمة الكاملة هي أفضل الخيارات الممكنة. بعض من أفضلها: مخلل الملفوف الكيمتشي جميع الفواكه والخضروات والفاصولياء والبقوليات والعدس وجرعة يومية من المكسرات والبذور والأفوكادو وجوز الهند والأعشاب الطازجة والكثير من الماء أو عصير الخضار والعصائر الخضراء والكفير العادي غير الألبان أو زبادي (مثل جوز الهند).

نصيحة

قلل من الأطعمة التي تعطل توازن الأمعاء وتستنزف السيروتونين في الجسم، وأكثر من تناولك للأطعمة التي تحسّن مستويات السيروتونين. سيؤدي ذلك إلى تحسين صحتك الهضمية، وستبدأ حالتك المزاجية بالتحسن.

التأمل

قبل أن تنتقل إلى البند التالي، ضع في اعتبارك ذلك: التأمل لا يعني أن عليك الجلوس على حصيرة وليس عليك أن تأخذ درس التأمل. التأمل ليس أكثر من العثور على 15-30 دقيقة أثناء يومك للتفكير بشكل إيجابي في هدوء تام. يمكن أن يكون هذا أثناء المشي في الصباح (بدون سماعات رأس)، يمكن الاستماع إلى بعض الموسيقى الهادئة أثناء الاستراحة أو الصلاة.

اعثر على مكان خلال يومك للتأمل في أفكارك ومعتقداتك وما تريده في الحياة. لا تدعها تكون جلسة ذاتية لتأنيب نفسك على ما لم تحققه. مجرد الجلوس مع أفكارك، والسماح للدماغ لمعالجتها، والاستماع إلى الصوت الداخلي الذي يرشدك.

نصيحة

أحضر جرعة يومية من الهدوء ليومك. سواء كان ذلك من خلال الموسيقى، الصمت، الطبيعة، حمام هادئ مع الزيوت الأساسية، أو أي نشاط آخر يهدئك ويريحك، تأكد من القيام بذلك.

إعطاء الأولوية للنوم باستخدام الموارد الطبيعية

علاج الوسواس القهري بدون أدوية 2

بالنسبة للذين عانوا من الاكتئاب، يبدو أن النوم صديق مفقود منذ زمن طويل، يمكن أن تؤدي الحبوب المنومة إلى مجموعة من المشكلات الصحية السلبية وقد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب، ارتفاع الكورتيزول يؤدي إلى مزيد من القلق وهذا يؤدي الى الخروج عن نطاق السيطرة.

لذلك، بدلاً من تناول الدواء، قم بتحسين الموارد المتوفرة لديك. وتشمل هذه الأطعمة تناول الأطعمة التي توازن الهرمونات (الخضراوات الجذرية والخضراوات الخضراء والفاصوليا والعدس والأفوكادو وجوز الهند والجوز واللوز والفواكه الطازجة)، والحد من تلك التي تزيد من هرمونات التوتر (المنتجات الحيوانية المرتفعة تقليديا والأغذية المصنعة).

بعد ذلك، ستحتاج إلى تضمين بعض الكربوهيدرات عالية الجودة في المساء. وتشمل هذه الخضروات الجذرية والفول والبقوليات. جرب حساء العدس مع البطاطا الحلوة والطماطم واللفت والفاصوليا السوداء. هذه الكربوهيدرات الغذائية الكاملة تساعد على زيادة كمية السيروتونين في الدماغ.

حاول إضافة موزة أو بعض القرع المطبوخ إلى الشوفان الخالي من الغلوتين أو العصير.

جنبًا إلى جنب مع النظام الغذائي، يمكن أن يساعدك النشاط البدني على الشعور بالتعب أكثر أثناء الليل. إذا لم تكن قد تحركت بكفاءة على مدار اليوم، فقد يتم استنفاد ذهنك ولكن جسمك لا يزال مستيقظًا. هذا يمكن أن يؤدي إلى تقليب طوال الليل. لذا يمكنك أيضًا النظر في الأعشاب الطبيعية التي تساعد على تهدئتك، مثل شاي البابونج أو النعناع. أستمتع بالشاي مع الليمون كل ليلة.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا