هل يمكن علاج التهاب النخاع الشوكي بالأعشاب

خيارات علاج التهاب النخاع الشوكي

التهاب النخاع الشوكي المستعرض (MT) هو اضطراب عصبي ناجم عن التهاب في جزء من الحبل الشوكي. مصطلح التهاب النخاع يشير إلى التهاب الحبل. ويصف المستعرض ببساطة موضع الالتهاب عبر عرض الحبل الشوكي. يمكن أن تؤدي هجمات الالتهاب إلى إتلاف أو تدمير المايلين، وهي المادة الدهنية التي تغطي ألياف الخلايا العصبية. يسبب هذا الضرر ندبات في الجهاز العصبي تقطع الاتصالات بين أعصاب النخاع وبقية أنحاء الجسم.

تشمل أعراض التهاب النخاع الشوكي المستعرض فقدان وظيفة النخاع لعدة ساعات إلى عدة أسابيع. الأعراض تبدأ عادة عند ظهور الألم المفاجئ في أسفل الظهر أو ضعف العضلات أو الأحاسيس غير الطبيعية في أصابع القدم، ويمكن أن يتطور بسرعة إلى أعراض أكثر شدة، مثل الشلل واحتباس البول وفقدانه السيطرة على الأمعاء.

بعض الناس يتعافون من التهاب النخاع الشوكي المستعرض مع مشاكل ثانوية أو متبقية. الآخرون يعانون من تغيرات دائمة تؤثر على قدرتهم على أداء المهام الشائعة في الحياة اليومية.

يحدث تلف الميالين عادة على مستوى الصدر، مما يسبب مشاكل في حركة الساق والتحكم في الأمعاء والمثانة والتي تتطلب إشارات من الأجزاء السفلى من الحبل الشوكي.

هل يمكن علاج التهاب النخاع الشوكي بالأعشاب

متى يحدث هذا الالتهاب وما هي نسبته؟

يحدث التهاب النخاع المستعرض في أي عمر، في كلا الجنسين وفي جميع البلدان. لا يوجد سبب عائلي واضح. ويبدو أن العدد الأقصى للحالات الجديدة تحدث بين سن 10 و 19 سنة، وبين 30 و 39 سنة. في الولايات المتحدة يتم تشخيص ما يقرب من 1400 حالة جديدة من التهاب النخاع المستعرض في السنة. وهناك حوالي 33000 أمريكي يعانون من نوع من الإعاقة بسبب هذا الالتهاب.

أسباب التهاب النخاع الشوكي

الأسباب الدقيقة لالتهاب النخاع المستعرض غير معروفة. فهذا الالتهاب والتلف في الحبل الشوكي يمكن أن يكون بسبب عدوى فيروسية وردود الفعل المناعية غير طبيعية أو عدم كفاية تدفق الدم من خلال الأوعية الدموية في الحبل الشوكي. قد يحدث التهاب النخاع المستعرض أيضا نتيجة مضاعفات مرض الزهري والحصبة ومرض لايم وبعض اللقاحات، مثل تلك التي تعطى ضد جدري الماء وداء الكلب.

التهاب النخاع المستعرض غالبًا ما يتطور بعد الالتهابات الفيروسية بسبب الحماق النطاقي (الفيروس الذي يسبب جدري الماء والحلأ النطاقي أو القوباء المنطقية)، والهربس البسيط، والفيروس المضخم للخلايا، والأنفلونزا، وفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، وفيروس التهاب الكبد A، والحصبة الألمانية. كما تم ربط الالتهابات الجلدية البكتيرية والتهابات الأذن والالتهاب الرئوي الجرثومي مع هذه الحالة.

ويعتقد أن جهاز المناعة الذي يحمي الجسم عادة من الكائنات الخارجية، يقوم عن طريق الخطأ بمهاجمة الأنسجة الذاتية، مما يسبب التهاب وفي بعض الحالات تلف المايلين داخل الحبل الشوكي.

أعراض التهاب النخاع الشوكي

يمكن أن يكون التهاب النخاع المستعرض حادًا (عندما يتطور لساعات إلى عدة أيام) أو تحت الحاد (عندما يتطور لمدة أسبوع إلى أسبوعين). تظهر أربعة أعراض لالتهاب النخاع المستعرض:

  1. ضعف الذراعين والساقين.
  2. الألم.
  3. الاضطراب الحسي.
  4. ضعف الأمعاء والمثانة.

حيث يعاني معظم المرضى من ضعف بدرجات متفاوتة في الساقين؛ والبعض يعاني أيضًا من ضعف في الذراعين. ويؤدي تطور المرض على مدار عدة أسابيع إلى شلل كامل في الساقين، مما يتطلب استخدام كرسي متحرك.

الألم هو العرض الأساسي للالتهاب النخاع المستعرض عند نصف المرضى تقريبًا. يمكن أن يكون الألم في الجزء السفلي من الظهر أو يمكن أن يكون عبارة عن أحاسيس حادة وشديدة في الأرجل أو الذراعين أو حول الجذع. ما يصل إلى 80 في المائة من الأشخاص المصابين بالتهاب النخاع المستعرض يبدو أن لديهم مناطق ذات حساسية متزايدة للمس، بحيث أن الملابس أو اللمس بإصبع يمكن أن يسبب الكثير من الألم. وكثير من المرضى يعانون أيضًا من زيادة الحساسية للتغيرات في درجات الحرارة، أو ارتفاع درجة الحرارة أو البرد.

تشخيص التهاب النخاع الشوكي

يقوم الأطباء بتشخيص التهاب النخاع المستعرض عن طريق القيام بدراسة التاريخ السريري وإجراء الفحص العصبي الدقيق.

العلاج

كما هو الحال مع العديد من الاضطرابات في الحبل الشوكي، لا يوجد حاليًا أي علاج فعال للأشخاص الذين يعانون من التهاب النخاع المستعرض. تهدف العلاجات المتوفرة حاليًا إلى إدارة وتخفيف الأعراض، وتعتمد إلى حد كبير على شدة الضرر العصبي. يبدأ العلاج عادة عندما يعاني المريض من الأعراض الأولى. حيث يبدأ الأطباء غالبًا في العلاج بالكورتيكوستيرويدات خلال الأسابيع الأولى من المرض للحد من الالتهاب.

بعد العلاج الأولي، فإن الجزء الأكثر أهمية في علاج التهاب النخاع الشوكي هو الحفاظ على عمل جسم المريض أثناء انتظار استعادة الجهاز العصبي بشكلٍ كاملٍ أو جزئي. قد يتطلب ذلك أحيانًا وضع المريض على جهاز التنفس الصناعي.

المرضى الذين يعانون من أعراض حادة مثل الشلل غالبا ما يتلقون العلاج في مستشفى أو مركز إعادة التأهيل حيث يمكن لفريق طبي متخصص منع أو علاج المشاكل التي تؤثر على المرضى المصابين بالشلل. ثم، إذا بدأ المريض في استعادة السيطرة على الأطراف، يبدأ العلاج الطبيعي الفيزيائي للمساعدة في تحسين قوة العضلات والتنسيق ومدى الحركة.

التوقعات

عادة ما يبدأ الشفاء من التهاب النخاع المستعرض في غضون 2 إلى 12 أسبوعًا بعد ظهور الأعراض وقد يستمر لمدة تصل إلى عامين. ومع ذلك، إذا لم يكن هناك أي تحسن خلال أول 3 إلى 6 أشهر، فمن غير المرجح أن يكون هناك انتعاش كبير. ما يقرب من ثلث الأشخاص المتضررين من التهاب النخاع المستعرض يعانون من انتعاش جيد أو كامل من الأعراض. ثلث آخر يظهرون متوسط ​​الانتعاش ويستمرون في المعاناة من أوجه القصور مثل صعوبة المشي والضعف الحسي والإلحاح أو سلس البول. أما الثلث المتبقي فلا يظهرون أي تعافٍ، أو يضطرون إلى استخدام كرسي متحرك، وربما مع اعتماد ملحوظ على أشخاص آخرين للقيام بالوظائف الأساسية في الحياة اليومية.

المصدر: المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية (NINDS) في الولايات المتحدة الأمريكية، جمعية التهاب النخاع المستعرض.

قد يعجبك ايضا