هل أستطيع علاج مرض السكر بالأعشاب؟

علاج مرض السكري من خلال الأعشاب الطبيعية

في بحثك عن فوائد العديد من الأعشاب الموجودة لديك ستجد أن علاج مرض السكر بالأعشاب هي إحدى أبرز فوائد الأعشاب التي تستخدم فيما يسمى ب (الطب البديل) لعلاج العديد من الأمراض ومنها مرض السكر.

وقد يراودك شعور اليأس من الحصول على علاج لمرض السكر، إلا أنه عند لجوئك للعلاج بالأعشاب فسوف تلاحظ النتائج واضحة في الحفاظ على مستوى السكر في الدم بحدوده الطبيعية دون أن يترك ذلك آثارًا جانبية ضارة على الجسم.

ما هو مرض السكر؟

مرض السكري هو مرض يؤثر على مستوى السكر والأنسولين في الدم، فقد يكون سببه هو ارتفاع مستوى السكر في الدم فوق الحد الطبيعي، أو انخفاض في إفراز هرمون الأنسولين في الجسم.

وتظهر على مريض السكري مجموعة من الأعراض التي تدل عليه مثل كثرة التبول، وزيادة الشهية لتناول الطعام، والعطش الشديد، وانخفاض الوزن بشكل ملحوظ، ومشاكل في الرؤية، وحدوث حالات من الإسهال والإمساك بشكل متناوب، بالإضافة إلى حدوث مجموعة من الالتهابات في مختلف أنحاء الجسم.

وتجدر الإشارة إلى أن مرض السكري هو مرض مزمن لا يوجد علاج كامل له، وإنما يتم التخفيف من أعراضه ومضاعفاته من خلال تناول الأدوية الخاصة به، واتباع نظام غذائي صحي، والحفاظ على وزن مناسب، وممارسة التمرينات الرياضية، وتناول الأعشاب التي سنتحدث عنها في الفقرة التالية.

كيف يمكن علاج مرض السكر بالأعشاب؟

علاج مرض السكري

الصبار

يلعب الصبار دورًا هامًا في التخفيف والتخلص من أعراض مرض السكر، حيث يعمل على تقليل نسبة السكر في الدم، وتحفيز البنكرياس لإفراز هرمون الأنسولين في الجسم، وبالتالي يساعد على الحد من تطور مرض السكر وارتفاع مستواه في الجسم.

القرفة

يمكن الاستعاضة بالقرفة عن السكر بسبب مذاقها الحلو، بالإضافة إلى دورها في تنشيط عملية الأيض للسكر في الجسم، والحفاظ على ضغط الدم الطبيعي ومضادات الأكسدة والأنسولين في الجسم، كما أنها تقوم بتخفيض مستوى الكولسترول الضار في الجسم.

وينصح بتناول ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة قبل الوجبات لتؤدي دورها بفعالية.

الجرجير

يحتوي الجرجير على كميات كبيرة من الألياف التي تقوم بالتقليل من امتصاص السكر والكربوهيدرات في الأمعاء.

الحنظل

كما يعرف باسم القرع المر، ويتميز بقدرته على تقليل نسبة الدهون في الدم، والتخفيف من استهلاك الخلايا للجلوكوز، حيث يمكن تناوله بجميع حالاته سواء أكان مطهو مع الطعام، أو بدون طهي، أو على شكل عصير، أو شاي.

الخرفيش

يساهم نبات الخرفيش في التقليل من مضاعفات مرض السكر، من خلال احتوائه على مادة السيليمارين المضادة للأكسدة والتي تحمي الجسم من الإصابة بالالتهابات.

الحلبة

تتميز الحلبة بقدرتها على رفع مستوى الأنسولين بالدم والتقليل من مستوى السكر والكولسترول، كما أنها تسرع من عملية هضم الكربوهيدرات، مما يجعلها علاج مفيد لمرض السكر.

نبات الساجدة

وتسمى هذه النبتة في الهند ب هادمة السكر حيث إن موطنها الأصلي هناك، وذلك بسبب دورها في تحفيز عمل البنكرياس ورفع مستوى الأنسولين في الدم، كما أنها تقوم بالتقليل من إنتاج الكبد للجلوكوز، وبالتالي فهي تقلل من مستوى السكر في الدم وتساهم في علاج مرض السكر من خلال طحن أوراقها وتناولها.

الزنجبيل

يساهم الزنجبيل في التقليل من مستوى السكر في الدم، وعلاج الالتهابات بمختلف أنواعها، إلا أنه لا يؤثر على نسبة الأنسولين في الجسم.

الكركم

يحتوي نبات الكركم على مادة الكركمين التي تعمل على خفض مستوى السكر والكولسترول في الدم، وتحد من ظهور مضاعفات مرض السكر.

الحبة السوداء

كما تسمى ب حبة البركة، وتعمل الحبة السوداء على التقليل من امتصاص الجلوكوز، والحفاظ على خلايا بيتا في البنكرياس، وزيادة إفراز هرمون الأنسولين في الكبد.

الشعير

تمتاز حبوب الشعير بغناها بالألياف التي تعمل على الوقاية من الإصابة بمرض السكري، وذلك لأنها تمنع حدوث الالتهابات في الجسم. والجدير بالذكر أن النساء بحاجة إلى ما يقارب 25 غرام من الألياف، أما الرجال فيحتاجون إلى حوالي 38 غرام من الألياف.

المنجا

وأكثر ما تستخدم أوراق نيات المنجا لعلاج مرض السكري في نيجيريا، بسبب دوره في التخفيف من امتصاص الأمعاء للسكر في الجسم.

الريحان المقدس

تساهم أوراق نبات الريحان المقدس في التقليل من نسبة الكوليسترول والسكر والدهون الثلاثية في الجسم بسبب احتوائه على مجموعة من المواد المضادة للأكسدة والزيوت المفيدة بذلك.

نبات التوت

يتميز نبات التوت باحتوائه على مادة الأنثوسيانيدين التي تساهم في نقل الجلوكوز، وبالتالي تقليل مستوى السكر في الدم.

اللوز

يمكن مزج اللوز مع الأطعمة الغنية بالنشويات والكربوهيدرات لتحفيز نشاط الأنسولين في الجسم، مما يساعد على التقليل من مستوى السكر في الدم.

ورق الزيتون

لاستخدام ورق الزيتون في تقليل السكر في الدم يمكن إحضار أوراق الزيتون وغليها لمدة ساعتين، ثم تصفيتها من الماء، وشرب المنقوع بمقدار كوب قبل وجبة الفطور وكوب قبل وجبة العشاء.

بذور الكتان

تعمل بذور الكتان على تنشيط عملية الهضم، وتحسين عملية امتصاص السكر والدهون، مما يساعد على خفض مستوى السكر بالدم، وذلك لتمتعها بنسبة عالية من الألياف المفيدة.

الشاي الأخضر

يحتوي الشاي الأخضر على مادة البوليفينول المضادة للأكسدة، والتي تنشط دور الأنسولين في الجسم مما يساهم في الحفاظ على المستوى الطبيعي للسكر في الجسم.

عشبة سالشيا أوبلونغا

تؤثر عشبة سالشيا أوربلونغا على أنزيم ألفا غلوكوزيداز الذي يقوم بدوره بتحويل الكربوهيدرات إلى سكر جلوكوز بسيط، وبالتالي تبقي السكر في الدم بمستواه الطبيعي دون السماح له بالارتفاع.

نبات الجنسنغ

يعمل نبات الجنسنغ على الحفاظ على خلايا بيتا في البنكرياس، ويقلل من مستوى السكر والكوليسترول في الدم، كما أنه يشابه في عمله الأنسولين بقيامه بالتقليل من عمليات الأيض للجلوكوز في الكبد، وبالتالي يحد من ظهور مضاعفات مرض السكري، ويبقيه محافظًا على مستواه الطبيعي في الجسم.

بالإضافة إلى مجموعة من الأعشاب الأخرى التي تقوم بنفس الدور في تقليل مستوى السكر في الدم، مثل أوراق النيم، وعشبة المورينجا، وعشبة الجمبول وغيرها.

وفي النهاية تجدر الإشارة إلى الانتباه عند علاج مرض السكر بالأعشاب لضرورة العودة للطبيب أولًا واستشارته في كمية الأعشاب التي يجب تناولها ونوعها، خوفًا من تداخلها مع أدوية مرض السكر، بالإضافة إلى احتمالية وجود مضاعفات سلبية لتناول هذه الأعشاب مثل: الإسهال، والطفح الجلدي، أو الحكة وألم في الرأس والبطن، وغيرها.

قد يعجبك ايضا