السياحة في ألمانيا – لماذا يحب السياح زيارة ألمانيا

من القلاع الخيالية وقرى العصور الوسطى في بافاريا إلى المناظر الطبيعية في وادي الراين، والمعالم التاريخية في برلين والتي أعلنت اليونسكو ضمها لقائمة التراث العالمي، ألمانيا لها العديد من الوجوه. إنها دولة منغمسة في التاريخ، فيما تكون بعض المدن مثل كولونيا وفرانكفورت وهامبورغ من أهم المراكز الثقافية الحديثة في أوروبا.

السياحة في ألمانيا

يقرر عدد متزايد من الناس قضاء عطلاتهم في ألمانيا، فهم ينجذبون إلى ما تقدمه هذه الدولة من مدن عريقة بالثقافة بالإضافة إلى المناظر الطبيعية الخلابة ومجموعة متنوعة وغنية من الأطعمة الشعبية اللذيذة. والعروض التي تجذب السياح، والتي لا تناسب المسافرين الشباب فقط، بل أيضًا العائلات التي تبحث عن الاسترخاء.

وفقًا للبيانات الصادرة عن المجلس الوطني للسياحة الألمانية، شكل عام 2016 عامًا قياسيًا للسياحة في ألمانيا، حيث زار ألمانيا 80 مليون سائح، وقد زادت هذه الأرقام في الأعوام التالية.

تسمح هذه الأرقام لألمانيا أن تضع نفسها في مقدمة الدول الأوروبية الأكثر زيارة فيما يتعلق بالسياحة القادمة.

يزور ألمانيا سياح من جميع أنحاء العالم، لكن أغلبهم يأتون من هولندا والولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا والمملكة المتحدة وإيطاليا. وأكثر الوجهات زيارةً هي بافاريا وبرلين وبادن فوتنبرغ، فهذه الوجهات السياحية تستقبل ثلثي السياح الذين يزورون ألمانيا.

المدن والثقافة

أوغستا

هناك العديد من المدن الألمانية التي تمثل العديد من جوانب البلاد، من برلين ونورمبرغ وميونيخ ولايبزيغ وكولونيا. إلى المدن القديمة التي تقدم مجموعة واسعة من المعالم للمهتمين بالثقافة والفن، بالإضافة إلى مراكز من العصور الوسطى مع منازل نصف خشبية قديمة ومباني أخرى تم تجديدها بالكامل على طراز العمارة الألمانية والمباني على الطراز القوطي التي تبرز بينها هياكل معمارية حديثة للغاية. بالإضافة إلى ذلك، توجد في جميع المدن الألمانية مسارح ومتاحف ومعارض تعرض أعمالًا مهمة، من الفنون التي تعود للعصور القديمة والوسطى، إلى المعارض الحديثة والمعاصرة التي ترضي جميع الأذواق.

السياحة المستدامة

الطبيعة في ألمانيا

تعد ألمانيا واحدة من أكثر الدول استدامة في العالم، وتحتل المرتبة السابعة بين البلدان العشرة الأكثر استدامة، بعد سويسرا والنمسا والنرويج ولوكسمبورغ وفنلندا والسويد. وحصلت أيضًا على المركز السابع بفضل البنية التحتية للنقل المستدام والمدن الخضراء، وأكثر من 23 ألف مزرعة عضوية و 200 طريق لركوب الدراجات، وأكثر من 130 من الحدائق الطبيعية الوطنية، و 41 من مواقع التراث العالمي لليونسكو.

إن السياحة المستدامة في ألمانيا تعتمد على العديد من العوامل، بما في ذلك القدرة على إدارة موارد الطاقة، واستخدام الموارد المتجددة والمواد الصحية التي لا تضر بالبيئة والصحة وتفضيل فن الطهو الذي يستخدم منتجات أصلية وعضوية.

حتى المدن الألمانية الكبيرة تعمل على تعزيز المساحات الخضراء داخلها من حدائق جديدة ومشاريع البستنة الحضرية. يكفي أن نقول إن أكثر من 41 في المئة من مساحة برلين خضراء (مع وجود حوالي 450000 شجرة). وبعد إعادة توحيد شطري المدينة إثر سقوط جدار برلين، تم إنشاء العديد من الحدائق الجديدة.

الطعام وفن الطهي

مزارع الكروم في ألمانيا

الموضوع الرئيسي الذي تستخدمه مكاتب الهجرة للترويج للسياحة في ألمانيا هو فن الطهي الألماني. تتمثل النقاط الأساسية لهذا الفن في إعادة اكتشاف التقاليد والمنتجات، خاصة مع وجود 23000 مزرعة عضوية و 104 شارعًا تمت تسميته بأسماء وجبات وأطعمة مختلفة. هناك أيضًا العديد من المزارع المخصصة لتناول الطعام والمشروبات، و 102000 هكتار من مزارع الكروم وأكثر من 200 منتج يأتي منها.

أسواق عيد الميلاد

سوق عيد الميلاد في مدينة نورنبيرغ الألمانية

مع اقتراب موسم الشتاء، لا يمكن للمرء ألا يذكر أسواق عيد الميلاد الألمانية الشهيرة. يأتي ما يصل إلى مليوني زائر من جميع أنحاء العالم كل عام للاستمتاع بسوق “Christkindlesmarkt” الشهير، وهو سوق عيد الميلاد في نورمبرغ الذي يعتبره الكثيرون أجمل سوق للكريسماس. في سوق عيد الميلاد للأطفال، يستمتع الصغار بالركوب القطار البخاري التاريخي، مع العديد من الأنشطة الترفيهية الممتعة.

نورمبرغ هي “مدينة الكريسماس” على الأقل في ألمانيا، وهي مشهورة أيضًا بأطيب الحلويات التقليدية الحارة.

التنقل بين المدن عن طريق وسائل النقل العام

ركوب الدرجات في ألمانيا

يمكن للسياح في ألمانيا الاعتماد على شبكة المواصلات العامة الفعالة التي تسمح لهم بالسفر والتنقل بسهولة، وذلك دون الحاجة إلى الاعتماد على مركبة خاصة رباعية الدفع. تتيح لك شبكة السكك الحديدية الألمانية السفر بالقطار من مدينة إلى أخرى بأسعار مناسبة، وذلك بفضل العروض الترويجية المختلفة، من ناحية أخرى، المزيد والمزيد من المدن الألمانية تتيح للمواطنين والزوار خدمة استئجار الدراجات الهوائية أو الكهربائية للتنقل دون الإضرار بالبيئة، والتي يمكن استعمالها في الممرات المخصصة لها والي يتم زيادة عددها على نحو متزايد.

في معظم المدن والمناطق ذات الأهمية السياحية، يتم منح المسافرين بطاقات تسمح لهم باستخدام وسائل النقل العام مجانًا، كما توفر هذه البطاقات أيضًا توفير بعض المال عند الدخول إلى المتاحف والمعالم السياحية المحلية. وبالنسبة لأولئك الذين يحبون ركوب الدراجات أو المشي ببساطة، هناك العديد من مسارات المشي لمسافات طويلة.

ما هو أفضل وقت في السنة لزيارة ألمانيا؟

من أشهر أبريل إلى يونيو ومن سبتمبر إلى أكتوبر هو أفضل وقت لزيارة ألمانيا. خلال هذه الأشهر يكون عدد السياح أقل نوعًا ما مما يسمح لك بالحصول على “أفضل” المقاعد في جميع مناطق الجذب الرئيسية. سبب آخر قد يدفعك لزيارة ألمانيا في هذه الأشهر هو أن الأسعار تكون منخفضة للغاية في جميع مناطق الجذب الرئيسية خلال. كما أنك سترى الأزهار في كل مكان خلال موسم الربيع. وهي تنتشر في كل أنحاء البلاد. والأهم من ذلك، في أشهر الربيع، يكون الطقس مشمس ودافئ مما يجعل تلك الفترة وقتًا مثاليًا للمشي لمسافات طويلة.

لكن بشكلٍ عام، تحديد الوقت المناسب لزيارة ألمانيا يعتمد إلى حد كبير على المكان الذي تريد الذهاب إليه.

إذا كنت ترغب في ربط زيارتك إلى ألمانيا برحلة إلى دولة أوربية أخرى، فإنني أقترح أن تسافر في شهر يونيو.

إذا كنت تحب أجواء فصل الصيف، ففي العامين الأخيرين كان أفضل طقس صيفي في شهر يونيو، في حين كان يوليو وأغسطس ممطرين.

هل تستحق ألمانيا الزيارة؟

ألمانيا بلد يجب أن تزوره بالتأكيد مرة واحدة على الأقل في حياتك. بجانب ثقافتها وتاريخها، تعد المدن الكبرى أجمل المدن على الإطلاق، وسوف تجد فيها الكثير من الأشياء التي لن تجدها في أي مدينة أخرى.

جميع الأشخاص الذين زاروا ألمانيا كسياح أبدوا إعجابهم الشديد في هذا البلد، إنه بلد تندمج فيه الحياة العصرية والطبيعة الخلابة والترفيه بأرقى صوره، فمهما كان سبب زيارتك، ستجد ضالتك في هذا البلد المتنوع والمتعدد الثقافات.

المصادر

https://www.huffingtonpost.it

https://www.quora.com

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.