أشهر المخلوقات التي تم اكتشافها حديثًا

خلال السنوات القليلة الماضية كان هناك الكثير من المخلوقات التي تم اكتشافها من الحيوانات والنباتات الجديدة، وخاصةً في جبال الهيمالايا الشرقية، الأمر الذي يمّكن من اعتبار هذه المنطقة من أكثر مناطق العالم من حيث تنوعها البيولوجي، حيث تم التعرف على أنواع جديدة من الحيوانات النادرة وغريبة الشكل والمرعبة أحيانًا والجميلة أحيانًا أخرى، كالأسماك التي تستطيع السير والعيش على اليابسة خارج الماء، والعناكب التي تقوم بحركات بهلوانية وأنواع من الحشرات والضفادع التي لا نستطيع رؤيتها بسهولة وذلك لطريقتها البارعة والمتقنة في التخفي عن عيون الأعداء  المتربصة بها.

أشهر المخلوقات التي تم اكتشافها حديثًا

أشهر المخلوقات التي تم اكتشافها

في هذه القائمة جمعنا لكم بعضًا من أشهر المخلوقات التي تم اكتشافها حديثًا:

1 – ضفادع براتشيوفالوس المتجنسة

ضفادع براتشيوفالوس المتجنسة

إن صفادع براتشيوفالوس من أولى المخلوقات التي تم اكتشافها حديثًا، وهي من البرمائيات الموجودة في العالم وتعد هذه الضفادع من المخلوقات السامة والمهددة بالانقراض وتتغذى على الفطريات حيث تعيش في جبال الانديز البيروفية، وهذا النوع من الضفادع تحديدًا من أصغر أنواع الضفادع الموجودة في العالم، حيث يصل حجمها إلى 0,3 انش أي ما يعادل حجم ظفر الإنسان، وإن هذه الأنواع لا تستطيع البقاء على قيد الحياة بعيداً عن مصادر المياه حيث توجد الفطريات الغذاء المفضل لديها.

2 – العنكبوت البهلواني المغربي

العنكبوت البهلواني المغربي

إن حركاته البهلوانية وطريقته للخروج والتغلب على الأخطار المحدقة به تجعله يعتبر من العناكب الرشيقة التي تستخدم خدع بهلوانية جميلة للهروب من الحالات الخطرة، وهو من أشهر المخلوقات التي تم اكتشافها حديثًا، فعندما يكون العنكبوت بوضع التهديد يركض سريعاً للهروب، ويقضي حوالي نصف الوقت من هروبه متقلباً في الهواء مثل لاعب جمباز بهلواني، ويكون في هذه الحالة أسرع بمرتين ولا تعتبر التضاريس تحديًا صعبًا بالنسبة له، فهو يستطيع الدوران بسرعة في الأراضي المسطحة مثل الدوران على التلال.

يعيش هذا العنكبوت في الكثبان الرملية في المغرب، علمًا أن درجات الحرارة العالية في الصحراء قد تكون قاتلة بالنسبة له إذا استمر في استهلاك طاقة عالية، وذلك لفترة طويلة عند الهروب، وأن هذه العناكب تختبئ بعيدا عن أشعة الشمس، عبر بناء ما يشبه الحصن، من خلال تجميع الرمال بطريقة فريدة وغاية في الروعة والاتقان.

3 – سمكة رأس الأفعى

سمكة رأس الأفعى

هي أحد أنواع أسماك رأس الأفعى وقد تم اكتشافها حديثًا في النيبال، حيث وجدت حديثاً في سلسلة جبال الهيمالايا، وهي تستطيع العيش لمدة أربعة أيام على سطح الأرض تمشي على اليابسة وتتنقل من هنا إلى هناك بعيدًا عن الماء.

إن السمكة تشق طريقها في الارض إلى مسافة ما يقارب الربع ميل، وتتنقل من بقعة ماء إلى بقعة أخرى كما يقول العلماء، وتعيش عادة في المستنقعات كما أنها تتزاوج خمس مرات في السنة.

4 – السرطان مصاص الدماء

السرطان مصاص الدماء

يعد هذا النوع من أهدأ أنواع السرطانات التي تعيش على امتصاص الدماء ويميل لونه إلى الأرجواني، ويعتبر من أجمل الحيوانات السامة قبالة السواحل في بعض الجزر الإندونيسية، كذلك هو من المخلوقات التي اكتشفت حديثًا، يقوم أهالي إندونيسيا بثقب حلقات على أعين السرطانات الصفراء أو على أجسامهن الأرجوانية أو البرتقالية ليجعلوا منها ذات مظهر مرعب وجميل، حتى يتم بيعه في الأسواق وللسواح، وفي السوق السوداء حيث يبيعونها بأضعاف أضعاف ثمنها الحقيقي.

5 – الفأر ذو أنف الخنزير Hyorhinomys stuempkei

الفأر ذو أنف الخنزير

عندما تقوم بالنظر إلى هذا الكائن سوف تجد وجود تشابه كبير بينه وبين الخنزير من ناحية الأنف، ولديه آذان كبيرة وشارب مثل الفأر، ولكن الأمر المرعب هو أنه يملك أسنان مصاصي الدماء، فهي كبيرة الحجم وتمتد من فمه الصغير إلى الخارج، وتم اكتشافه عام 2013 للميلاد في إندونيسيا بجزيرة “سولا ويزي” فهو من المخلوقات التي تم اكتشافها حديثًا.

6 – حشرة العصا Phryganistria tamdaeoensis

حشرة العصا

تتواجد هذه الحشرة بكثرة في بلدة دام تام الفيتنامية، ولكن لم يلاحظها الباحثون سوى منذ فترة وجيزة من الوقت، وتنتمي إلى عائلة من الحشرات تعرف باسم العصي العملاقة، وبسبب لونها البني يصعب رؤيتها عندما تختفي بين أغصان الأشجار والأعشاب، ويتراوح طولها ما بين 9 انشات و12 انشًا، والانش يعادل اثنان فاصلة أربعة وخمسين بالمائة من السنتيمترات.

7 – حلزون البحر Phyllodesmium acanthorhinum

حلزون البحر

تم اكتشافه في البحر مقابل أرخبيل الجزر اليابانية، بالقرب من جزيرة أوكيناوا ويعتبر من الرخويات البحرية النادرة، حيث يبلغ طوله تقريباً اثنان ونصف من الانشات، ويتميز بألوانه الزرقاء والحمراء والذهبي والأبيض، الملفتة للنظر، وقد ساعد العلماء على فهم العلاقة بين الرخويات البحرية التي تتناول الشعاب المرجانية في غذائها وتلك التي تتغذى على الهلاميات، وقد تم اكتشافه في الوقت الحديث أيضًا.

8 – القرد العطاس SNUBNOSE-MONKEY

القرد العطاس

تم اكتشافه من قبل الباحثين في عام 2010 للميلاد أي أنه من المخلوقات التي تم اكتشافها حديثًا في غابات منطقة كاشين الصينية، ومن السهولة بمكان العثور على تلك الحيوانات عندما تمطر السماء، وذلك بسبب أن مياه الأمطار تعلق في أنوفها المقلوبة، مما يسبب له العطاس، فيتم كشف مكانها. وجد هذا النوع من القرود أيضًا في الصين على طول الحدود مع ميانمار.

9 – الضفدع ذو العيون الزرقاء

الضفدع ذو العيون الزرقاء

لقد تم اكتشاف هذا النوع من الضفادع في جبال الهيمالايا الشرقية، حيث أنه يتميز بقزحية عين جميلة لونها أزرق ورمادي، وقد اكتشف في الهند بمنطقة اروناتشال براديش، التي تعتبر أنها موطنه الأصلي، ويبلغ طوله أربعة أو سبعة إلى عشرة سنتيمتر، ويعتمد في غذائه على اوراق الشجر بالقرب من المياه.

10 – دبور المنزل ذو العظام

دبور المنزل ذو العظام

تم اكتشاف هذه الدبابير في شرق الصين، ويبلغ طولها حوالي نصف إنش وطريقتها الفريدة والغريبة لحماية أطفالها، حيث أنها تقوم بقتل النمل والعناكب وتجهز مكانًا مناسبًا لأطفالها قبل أن يخرجوا من بيوضها، وتستخدم العناكب الميتة كغذاء لأطفالها، أما النمل الميت فهو لحماية العش الذي ترقد فيه اليرقات من الحيوانات المفترسة التي تبحث عن يرقات الدبور، حيث أن المواد الكيميائية المنبعثة من النمل الميت تكوّن حاجز أمان للعش، وهي تقوم بوضع ثلاثة عشر جثة ميتة تقريبًا من النمل لحماية العش وهو من المخلوقات التي تم اكتشافها حديثًا.

11 – سمكة المطرقة

سمكة المطرقة

يتراوح طول سمكة المطرقة ما بين اثنين من الأمتار والأربعة أمتار، وقد تم اكتشافها قبالة سواحل كارولينا الأمريكية، وهي نوع جديد من أسماك القرش، وقد أطلق عليها اسم سمكة المطرقة لأن رأسها يشبه شكل المطرقة، وتتميز بعدم العدوانية على العكس من باقي أنواع أسماك القرش المكتشفة سابقًا.

12 – الصرصور المتوهج

ويعتبر نوع جديد من الصراصير وهو من المخلوقات التي تم اكتشافها حديثًا، ويتميز بقدرته على التوهج في الظلام كإحدى الوسائل الطبيعية من وسائل الدفاع عن النفس عند التعرض لأي نوع من الاعتداء على حياته وأية أخطار أخرى قد تصيبه، ويرجع السبب في توهجه إلى وجود أنواع من البكتيريا المتوهجة (الفلورسنت) التي تنمو على ظهره.

13 – العقرب التركي

تم اكتشاف هذا النوع الجديد من العقارب حديثًا في تركيا وتتميز هذه العقارب بميزتين الأولى أنها صغيرة الحجم والثانية أن لدغتها غير سامة وليس لها أي تأثير سيء.

أقرأ أيضًا: أعراض قرصة العقرب وطرق علاجها والوقاية منها

14 – ميكروب ناسا

لقد اكتشفته وكالة ناسا في مكان لا يخطر على بال أحد، حيث تم اكتشافه في غرفة نظيفة يتم تجميع مركبات ناسا الفضائية، في مركز كيندي للفضاء حيث أنه وبعد أخذ العلماء عينات من الهواء التي تأخذ باستمرار، ويتم فحصها اكتشفوا هذه البكتريا، وقد نمت في داخل هذه الغرفة وبعدها تم اكتشاف نفس الميكروب في غرفة الفضاء الأوربية في غويانا الفرنسية.

15 – سحلية كيب ميلفيل

سحلية ذهبية اللون ذات أطراف طويلة وتلتهم الحشرات وهي واحدة من بين 1500 نوع من نفس الفصيلة، وهي تسكن منذ نصف بليون سنة على كوكب الأرض ومع ذلك لم يتم اكتشافها إلّا في الوقت الحاضر في استراليا.

وما قد تم رصده خلال العام 2016، يؤكد غنى الكوكب الأزرق على التنوع الحيوي، حيث أنه تم انضمام أكثر من مئة وثلاثين نوعًا إلى قائمة الأنواع الموجودة في العالم، وتقدر بنحو ثمانية ملايين ونصف مليون كائن حي، أكثر من ستة ملايين منها تعيش على اليابسة، فيما أكثر من مليونين من هذه الكائنات تعيش في المياه المالحة والعذبة ويؤكد أكثر أن هناك أنواعا لم تكتشف حتى الآن، ويتخوف العلماء من اختفاء أنواع كثيرة بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، قبل أن يتم اكتشافها ومعرفتها ودراستها، فضلًا عن أن تغير المناخ الناجم عن الأنشطة البشرية يعتبر من أهم الأسباب لانقراض بعض الكائنات الحية التي كانت موجودة من قبل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.