أضرار معجون الأسنان على البشرة وطريقة الحصول على فوائده بأمان

10 أضرار لمعجون الأسنان مع طريقة تجنبها

ثق بي… لقد جربت معجون الأسنان لعلاج الحبوب وكان ناجح بشكل مذهل وعلى اعتبار أن المعجون آمن على الفم والأسنان فهو آمن للبشرة أيضًا، والأمر يستحق فلا يمكن أن يكون هناك شيء أكثر إزعاجًا من ظهور حبة كبيرة على بشرتك، ولكن ماذا عن أضرار معجون الأسنان على البشرة ؟

هذه كانت نصيحة صديقك الذي يعتمد على معجون الأسنان وبعد البحث في أمر أضرار معجون الأسنان على البشرة وعلى الرغم من فوائده ودوره في علاج مشاكل البشرة بسرعة تبين وجود عدد من تلك الأضرار المحتملة، لذا عليك التعرف إليها وإلى طريقة استخدام معجون الأسنان بعيدًا عنها.

أضرار معجون الأسنان على البشرة

في الوقت ذاته الذي يمكن أن يكون فيه معجون الأسنان حل فعال لمشاكل البشرة المختلفة من الحبوب والبثور وصولًا إلى تصغير الأنف وغيرها، لا يمكن اعتباره علاج بدون التأكد من الحماية من أضرار معجون الأسنان على البشرة لذا ما عليك إلا المتابعة بحذر حتى تتمكن من تجنبها.

10 – يمكن لمعجون الأسنان أن يسبب التهاب الجلد التماسي

يمكن لمعجون الأسنان أن يسبب التهاب الجلد التماسي

يحدث التهاب الجلد التماسي عند تكرار تعرض الجلد للمواد التي تثير رد فعل تحسسي، وتتوقف سرعة ظهور الالتهاب على فاعلية المادة المهيجة وعدد مرات التعرض لها والكمية وقابلية بالإضافة إلى الجلد للإصابة.

وتوجد العديد من هذه المواد: المعادن – بعض النباتات – المواد المطاطية – الجلود – المركبات الفعالة – العطور، ومعجون الأسنان منها، وأهم الأعراض: احمرار الجلد – جفاف – تغير اللون – الحساسية اتجاه الضوء – التقرحات – التورم.

العلاج يكون في الحالات الخفيفة من خلال تنظيف الجلد بالماء وتجنب العامل المسبب وفي الحالات الأكثر تقدم يكون من خلال الحصول على الأدوية المضادة للحساسية وفق وصفة طبية.

9 – اسمرار البشرة وانتفاخها عند المبالغة في استخدام المعجون

يحتوي معجون الأسنان على نسبة كبيرة من صودا الخبز “بيكربونات الصوديوم” والتي وعلى الرغم من دورها في تفتيح البشرة إلا أن الكميات الكبيرة والاستخدام المبالغ فيه وعدد مرات التطبيق الكثيرة سوف تؤدي إلى نتائج عكسية من اسمرار الجلد وظهور البقع الداكنة والتي يصعب علاجها وتحتاج إلى مدة طويلة، بالإضافة إلى انتفاخ البشرة.

على الرغم من انخفاض احتمال تورم وانتفاخ البشرة ولكن يكون من الضروري التوجه إلى الطبيب في حال حدوثه، بينما يمكن تجنب الاسمرار وتبيض البشرة بدلًا من ذلك من خلال الحد من مرات تطبيق معجون الأسنان أي 3 مرات أسبوعيًا أكثر من كافية.

8 – معجون الأسنان لا يعتبر علاج لمشاكل البشرة بالنسبة للمختصين

معجون الأسنان لا يعتبر علاج لمشاكل البشرة بالنسبة للمختصين أضرار معجون الأسنان على البشرة

يجب أن تكون على علم بأن معجون الأسنان ما هو إلا علاج شعبي منتشر فعلى الرغم من الفوائد الكثير والمذهلة التي يمكن أن يقدمها للبشرة إلا أن خبراء العناية بالجلد والأطباء المختصين لا يعتبرونه علاج أبدًا، وإن وجد منهم عدد ينصح به فهم النسبة القليلة.

وذلك لأن بعض أنواع معجون الأسنان لا تحتوي مركبات قادرة على حماية البشرة من البكتيريا وبالتالية في حال مقارنة معجون الأسنان مع الكريمات ومراهم علاج مشاكل البشرة الموجودة في الصيدليات والتي لا تحتاج إلى وصفة طبية سوف تكون أفضل بكثير من المعجون.

لذا فيجب أن يكون معجون الأسنان حل إسعافي لمشاكل البشرة ليس إلا، بحيث يتم تطبيقه عند الحاجة للتخلص من البثور بسرعة، ومن ثم التوقف عن استخدامه والاعتماد على علاج الحبوب بطرق صحيحة.

7 – يمكن أن يسبب معجون الأسنان الحروق والاحمرار للبشرة

يحتوي معجون الأسنان على نسبة لا بأس بها من الأوكسجين والتي تجعل الإصابة بحروق البشرة واحمرارها وتقشرها بعد تطبيقه أمر محتمل ما يؤدي في نهاية المطاف إلى ظهور بقع داكنة، بالإضافة إلى جعلها أقل مقاومة لأشعة الشمس.

يمكنك حماية البشرة من هذه المشكلة من خلال اختيار معجون الأسنان الموثوق والابتعاد عن تطبيق المعاجين رخيصة الثمن، بالإضافة إلى تنظيف البشرة خلال مدة قصيرة بعد وضع معجون الأسنان، والتأكد من عدم ترك أي آثار له، ومن ثم تطبيق كريم الحماية من أشعة الشمس قبل التعرض لها.

6 – بعض أنواع معجون الأسنان لا تكون مفيدة للبشرة

بعض أنواع معجون الأسنان لا تكون مفيدة للبشرة

قد تكون أضرار معجون الأسنان على البشرة ناتجة عن الاختيار الخاطئ للمعجون، لذا عليك التأكد من النقاط التالية قبل تطبيقه:

  • تجنب تطبيق معجون الأسنان الذي يحتوي على ألوان غير الأبيض، لماذا؟ لأن المكونات المفيدة للحبوب تكون موجودة في الجزء الأبيض، أما الأجزاء الملونة (أحمر – أخضر – أزرق) تكون السبب في أضرار معجون الأسنان للوجه من الحساسية والتهيج.
  • تجنب اختيار معجون الأسنان ذو قوام الجل وخاصة في حال احتوائه على جزئيات فعالة، لماذا؟ لأنه يتمتع بتركيب مختلف عن معجون الأسنان وبالتالي يفتقد لفاعليته مع الحبوب.
  • اختيار الأنواع ذات التركيب الطبيعي فهو الذي سيجنبك أضرار معجون الأسنان للوجه

5 – الحساسية من أهم أضرار معجون الأسنان على البشرة

قد يبدي الجلد رد فعل تحسسي بعد تطبيق معجون الأسنان يظهر بشكل طفح جلدي في منطقة وضع المعجون أو ينتشر إلى باقي أنحاء البشرة، أو يأخذ شكل بقع أرجوانية ذات توزع عشوائي.

الحساسية سرعان ما ستختفي من تلقاء نفسها ولكن في حال استمرار وجودها لأكثر من بضع ساعات مع ازدياد في حدتها عندها لا بد من التوجه إلى الطبيب، بشكل عام يفضل التأكد من عدم حدوث الحساسية من خلال اختبار القليل من المعجون على منطقة صغيرة من البشرة أولًا، وملاحظة طريقة تعامل الجسم معها.

4 – جفاف البشرة وتقشرها نتيجة الإفراط في استخدام المعجون

جفاف البشرة وتقشرها نتيجة الإفراط في استخدام المعجون

يحتوي المعجون على المركبات التالية: كبريتات لوريال الصوديوم – كبريتات لورياث الصوديوم – فلورو الصوديوم، ويمكن لهذه المركبات أن تعمل على طرد الرطوبة من البشرة وحرمان الجلد من الدهون الطبيعية أي وبمعنى آخر نحن أمام مشكلة جفاف البشرة ولكن بشكل متقدم.

لذا بشكل عام لا بد من عدم ترك معجون الأسنان على البشرة مدة طويلة، وتنظيفه بشكل تام، ويأتي بعد ذلك الجزء الأهم وهو ترطيب البشرة بالاعتماد على الكريم المناسب لطبيعة بشرتك من خلال توزيع كمية قليلة منه وتدليك الجلد بها لبضع دقائق، وتكرار الأمر عدة مرات في اليوم.

3 – أضرار معجون الأسنان للوجه بسبب عدم اتباع الطريقة الصحيحة

بعد اختيار معجون الأسنان المناسب للبشرة والذي يعتبر ذو أقل تأثير ضار عليها، لا ينتهي الأمر هنا بل قد تكون طريقة التطبيق الخاطئة هي السبب في أضرار معجون الأسنان على البشرة لذا تأكد من اتباع الخطوات التالية:

  • تطبيق معجون الأسنان على البشرة بعد تنظيفها بالماء.
  • تطبيق كمية قليلة من المعجون كمية بحجم رأس إصبعك سوف تكون كافية (حسب عدد وحجم الحبوب).
  • تطبيق المعجون على البثور بشكل دقيق بدون أن يصل إلى الجلد المحيط بها.
  • ترك معجون الأسنان على الحبوب بضع ساعات ويمكن أن يتم تغطيته بقطعة من القطن مع شريط لاصق طبي.
  • تنظيف معجون الأسنان بعد ذلك بالماء الدافئ وتجفيف البشرة وترطيبها.

2 – قد تكون المشكلة في المكونات المرافقة للمعجون

قد تكون المشكلة في المكونات المرافقة للمعجون

توجد العديد من الوصفات التي تعتمد على معجون الأسنان مع مكونات أخرى كعلاج لمختلف مشاكل البشرة، وذلك يعني احتمال أن تكون تلك المكونات الإضافية هي السبب في الأضرار التي قد تلحق بالجلد وليس معجون الأسنان.

لذا يجب اختيار مكونات آمنة على البشرة ومعتدلة، على أن يتم اختبارها على منطقة صغيرة من الجلد والتأكد من رد فعل الجسم اتجاهها ومن ثم يمكنك الحكم في إمكانية اعتمادها.

1 – لا بد من حماية المنطقة القريبة من العين من المعجون

الجلد في المنطقة حول العين يعتبر الأرق والأكثر حساسية لذا لا بد من حمايته من كل ما يتم تطبيقه على البشرة من مواد وخلطات قوية وليس فقط معجون الأسنان، حتى لا يتسبب ذلك في جفاف هذه المنطقة وتقشرها وتهيجها.

وفي حال وصول أي كمية من المعجون إلى الجلد القريب من العين أو إلى العين يكون من الضروري تنظيفه بسرعة بالماء بدرجة حرارة عادية، وفي حال ظهور مشاكل مثل احمرار العين وألم فيها فلا بد من التوجه إلى الطبيب.


إن صديقك على حق ولكن على الرغم من الفوائد إن أضرار معجون الأسنان على البشرة السابقة موجودة، ولكن لحسن الحظ أصبحت على علم بها وأصبح بإمكانك تجنبها والحصول على بشرة صافية بدون أي خوف أو قلق منها فقط اعتمد على الحلول.

قد يعجبك ايضا