الفرق بين التونر والتونيك… هل هناك فرق بينهما حقًا؟

التونر أم التونيك هل هما شيء واحد أم مستحضرين؟ هل عليك الاعتماد عليهما معًا أم يجب أن تختار بينهما؟ ما هو الفرق بين التونر والتونيك؟ في حال كنت تملك مثل هذه الأسئلة فأنت هنا في المكان الصحيح وإليك كل ما يخص التونيك والتونر.

التونر والتونيك منتجات سائلة بقوام خفيف يشبه الماء وهنا بالضبط تكمن نقطة القوة الأهم لديها، فقوامها الخفيف هذا يجعل البشرة أكثر قدرة على امتصاصها والحصول على الفائدة منها ومن المستحضرات بعدها، فما هو التونر والتونيك وما الفرق بينهما؟ ما هي الفوائد التي يضمنها؟ وكيف يتم استخدام كل منهما؟

الفرق بين التونر والتونيك

الفرق بين التونر والتونيك

بشكل أساسي كان الفرق بين التونر والتونيك يكمن في الدور الذي يلعبه كل منهما، ولكن مع تطور مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة بدأ هذا الفرق يتلاشى بشكل تدريجي إلى أن اختفى تمامًا!

نعم، قد تجد الكثيرين يتحدثون عن الفرق بين التونر والتونيك ولكن ما هي هذه الاختلافات؟ هل هي فعلًا اختلافات بينهما أم بين أنواع التونر ذاتها أو أنواع التونيك نفسها؟

  • كل من التونر والتونيك يتميز بقوام خفيف يشبه الماء وهذا ما يجعلها أكثر فاعلية ويحفز الجلد على امتصاصها والحصول على الفوائد التي تقدمها.
  • في البداية كان هناك فرق بين التونر والتونيك من حيث الفوائد التي يقدمها كل منهما ولكن هذا الفرق غير موجود الآن وكل من التونيك والتونر يقدما الفوائد نفسها للبشرة.
  • يعتقد الكثيرين أن الفرق بين التونر والتونيك يكمن في كمية الكحول الموجودة في كل منهما (التونر يحتوي نسبة دهون أعلى من التونيك) ولكن هذا الأمر غير دقيق لأنه بإمكانك إيجاد أنواع من التونيك خالية تمامًا من الكحول كما يمكنك إيجاد الأنواع التي تحتوي على نسبة قليلة أو متوسطة أو عالية، والأمر نفسه ينطبق على التونر.
  • كل من التونر والتونيك يتم تطبيقهما بالطريقة ذاتها وبالترتيب نفسه بين مستحضرات التجميل ضمن روتين العناية بالبشرة.
  • بعض أنواع التونيك يمكن أن تحتوي على مركبات عالية الفعالية تعمل على منع نمو شعر الوجه أو الحد منه.

فوائد التونر والتونيك

فوائد التونر والتونيك

لم تعد الفوائد عي الفرق بين التونر والتونيك، فكل منهما يلعب الدور ذاته ويمكنك إيجاد التونر أو التونيك بالخصائص التي تناسبك وتضمن لبشرتك الفوائد التي تحتاجها، وأهم تلك الفوائد:

1 – معادلة درجة حموضة البشرة PH

بعد تعرض البشرة للعوامل الخارجية والشوائب وغيرها بالإضافة إلى مستحضرات التجميل ومن ثم الغسول أو الصابون فإن كل ذلك يتسبب بتغير في درجة حموضة البشرة بحيث تصبح مختلفة عن الطبيعية، عندها تبدأ مشاكل الجلد وهنا بالضبط تظهر أهمية تطبيق التونر أو التونيك! حيث تكمن الفائدة في قدرة كل منهما على إعادة التوازن لدرجة حموضة البشرة.

ولكن اليوم تتميز معظم أنواع غسول البشرة باحتوائها على مركبات فعالة طبيعية ولطيفة مناسبة للبشرة وبالتالي فهي بشكل ضمني تعمل على معادلة درجة حموضة الجلد حتى بدون تطبيق أي من التونر والتونيك.


2 – قبض مسامات البشرة الواسعة

المسامات الواسعة واحدة من أكثر مشاكل البشرة شيوعًا وبشكل خاص بالنسبة لأصحاب البشرة الدهنية والمختلطة، ولكن يمكنك التعامل معها من خلال الاعتماد على التونر أو التونيك.

فبشكل أساسي يحتوي كل من التونر والتونيك على مركبات قابضة تعمل على تضيق المسامات الواسعة (يمكن أن يكون الكحول من بينها).

إلى جانب دورها في التحكم بكمية الزهم (الدهون) التي يتم إفرازها من الغدد الدهنية في الجلد والتي يمكن أن تتسبب بتوسع المسامات.


3 – تنظيف البشرة بعمق

على الرغم من أننا نتحدث هنا عن التونر والتونيك وليس عن الغسول أو الصابون ولكن واحدة من أهم الفوائد التي تضمنها للبشرة هي التنظيف العميق.

فتطبيق التونر أو التونيك على البشرة بعد تنظيفها بالغسول يضمن تنظيف مضاعف وتخليص البشرة من الشوائب وإزالة بقايا المستحضرات والدهون المتراكمة والخلايا الميتة العالقة بين المسامات… وهذا بدوره يعني الكثير بداية من حماية البشرة وتخليصها من مشاكل مثل الحبوب والرؤوس السوداء وصولًا إلى منع تواسع المسامات.

قد يهمك: طريقة تنظيف البشرة في البيت 7 خطوات ستمنحك بشرة نقية ومذهلة


4 – ترطيب البشرة بفعالية عالية

مهما كان نوع بشرتك سواء كانت جافة أو دهنية أو غيرها فهي بالتأكيد تحتاج إلى الترطيب وتحتاجه بشدة! وبشكل خاص بعد تنظيفها أو تقشيرها تحت تأثير المركبات الموجودة في الغسول أو المقشر.

في المقابل كل من التونر والتونيك يتمتع بقوام خفيف مائي وخاصية ترطيب عميق، وهذا بالضبط ما يضمن أفضل نتيجة فالبشرة تكون أكثر قدرة على امتصاصه بدون أن يتسبب بالاختناق للمسامات.

قد يهمك: ترطيب البشرة قبل المكياج … أكثر أهمية مما تتخيلين


5 – تغذية البشرة ودعمها

توجد الكثير من أنواع التونيك والتونر التي تأتي بتركيبة فريدة غنية بالعناصر التي تحتاجها البشرة من فيتامينات ومعادن ومركبات عالية الفعالية، وبالتالي فإن الجلد يحصل على الكثير بتطبيق التونر أو التونيك بفضل القوام الخفيف الذي يسمح ويحفز البشرة على امتصاصه.

يرجع الاختيار إليك وإلى ما تحتاجه بشرتك فيمكنك إيحاد الأنواع التي تحتوي على فيتامين معين أو على مجموعة من الفيتامينات…


6 – التعامل مع خطوط البشرة والتجاعيد

لا تتوقف فوائد التونر والتونيك عند حد حماية وتغذية البشرة وعلاج مشاكلها، إنها تتعدى ذلك لتقدم لك الأهم، فالتونر والتونيك مستحضرات قادرة على التعامل مع التجاعيد وتأخير ظهورها والحد من تطورها.

توجد الكثير من الأنواع التي تحتوي على الكولاجين ومضادات الأكسدة وغيرها من المركبات التي تحمي الجلد من علامات التقدم في السن.


7 – تفتيح البشرة وعلاج الهالات السوداء

تتميز العديد من أنواع التونيك والتونر باحتوائها على عناصر ومركبات تفيد في تفتيح البشرة والتعامل مع البقع الداكنة والاسمرار والهالات السوداء وذلك بفضل قدرتها على تفكيك صباغ الملانين.

قد يهمك: دليلك الشامل في علاج الهالات السوداء تحت العين بشكل سريع ونهائي


8 – تحضير البشرة للعناية بها

فوائد التونر والتونيك لا تتعلق فقط بالتونر أو التونيك نفسه وإنما تتعلق كذلك بمستحضرات العناية بالبشرة التي سيتم تطبيقها فيها بعد.

سواء اعتمد على التونر أو التونيك فهو يعتبر خطوة تأسيسية تجهز بشرتك للعناية بها، فهي تزيد من فعالية المستحضرات مثل الكريمات والسيروم وغيرها بالإضافة إلى زيادة قدرة البشرة على امتصاص هذه المستحضرات، وبالتالي فالفائدة معها مضاعفة!


كيف تختار التونر والتونيك المناسب لبشرتك؟

كيف تختار التونر والتونيك المناسب لبشرتك؟

بما أن الفرق بين التونر والتونيك غير موجود فيمكنك اختيار أي منهما، ولكن سواء وقع اختيارك على التونر أم التونيك سيكون عليك اختيار النوع المناسب لبشرتك والذي يضمن لها أقصى فائدة ممكنة ولا يتسبب بأي أذى.

  • البشرة العادية: يفضل أن يتم اختيار الأنواع الخالية من الكحول وبتركيب طبيعي.
  • البشرة المختلطة: يعتبر تونر ماء الورد الاختيار الأفضل، كما يمكنك الاعتماد على نوعين، مثل تونر أو تونيك للتحكم بنسبة الدهون بالإضافة إلى تونر أو تونيك مرطب لمناطق البشرة الجافة.
  • البشرة الحساسة: في حال كانت بشرتك حساسة فيجب أن تبتعد عن الأنواع التي تحتوي على الكحول أو العطور أو الملونات… وكأفضل الاختيارات الأنواع الطبيعية مثل تلك التي تحتوي على البابونج أو ماء الورد وغيرها…
  • البشرة التي تعاني من المشاكل والعيوب: يفضل الاعتماد على التونر والتونيك المضادة للبكتيريا ومضاد للالتهاب والأنواع التي تعمل على تنظيم إفراز الزهم.
  • البشرة الدهنية: يفضل الاعتماد على التونر أو التونيك الذي ينظم إفراز الدهون إلى جانب قبض المسامات… مثل الأنواع التي تحتوي على الليمون أو الكحول…
  • البشرة التي تعاني من التجاعيد: أفضل الاختيارات هي الأنواع التي تحتوي على حمض الهيالورونيك أو الكولاجين أو الشاي الأخضر…

يجب أن تقوم بتجريب التونر أو التونيك الذي تم اختياره على مساحة صغير من بشرتك ومن ثم ملاحظة طريقة تأثر بشرتك بها، وفي حال سببت لك الحساسية فعليك التوقف عن تطبيقه واختيار نوع آخر.


طريقة تطبيق التونر والتونيك

طريقة تطبيق التونر والتونيك

تطبيق التونر والتونيك يتم بالطريقة ذاتها بعد تنظيف البشرة وقبل كريمات العناية بها على أن تنتظر بضع دقائق بين كل منها، ولكن اخترنا لك 4 أساليب لتطبيقها على بشرتك، وهي:

1 – زجاجة عطر

في حال كنت تجد أن الالتزام بروتين خاص للعناية بالبشرة أمر مزعج أو ممل فإليك الطريقة الأسهل على الإطلاق لتطبيق التونر أو التونيك على البشرة!

الأمر يتم من خلال وضع المستحضر في زجاج عطر نظيفة أو أي زجاجة مع مرش، وكل ما يكون عليك القيام به هو رش القليل منه على بشرتك على مسافة قريبة والتأكد من توزعه بالكامل… الأمر لن يأخذ منك أكثر من لحظات!


2 – قطعة من القطن

إنها الطريقة الأساسية والأكثر شهرة لتطبيق التونر أو التونيك، وتعتبر الأكثر فاعلية عندما تكون الفائدة المرجوة هي تنظيف البشرة العميق!

كل ما عليك القيام به هو وضع كمية مناسبة من التونر أو التونيك على قطعة من القطن (قطع القطن دائرية الشكل والرقيقة) ومن ثم قم بتمريرها على البشرة مع التأكد من توزيع المستحضر عليها بالكامل ويمكنك تكرار الأمر في حال احتجت لذلك.


3 – تدليك البشرة

يمكن لحرارة الأيدي أن تزيد من فاعلية المستحضرات لأنها تحفز البشرة لامتصاصها بالإضافة إلى دور التدليك في تحسين الدورة الدموية.

وبالتالي يمكنك توزيع التونر أو التونيك على البشرة بالأيدي مع التدليك لبضع دقائق، هذه الطريقة تعتبر الأكثر فعالية بشكل خاص مع الأنواع المخصصة للتعامل مع التجاعيد وعلامات التقدم في السن.


4 – في الثلاجة

بالطبع أنت تعرف أن البرودة بشكل عام تعتبر الصديق الأهم للبشرة، لذا يمكنك زيادة فاعلية التونر أو التونيك من خلال وضعه في الثلاجة، وذلك بغض النظر عن أسلوب تطبيقه الذي وقع اختيارك عليه.

كذلك يمكنك وضع التونر أو التونيك في قوالب الثلج ومن ثم إخراج مكعب منها وتمريره على البشرة بعد لفه بقطعة من القماش (لأن تمرير الثلج مباشرة على البشرة لمدة طويلة يمكن أن يؤدي إلى تلف الخلايا الجلدية).

قد يهمك: فوائد الثلج لحب الشباب … فقط في حال كنت تريد التخلص من الحبوب بسرعة وبشكل آمن


ملاحظات مهمة

  • من المهم أن تنتظر بضع دقائق بين التونر أو التونيك والمستحضرات التي سيتم تطبيقها فيما بعد وذلك لتعطي بشرتك فرصة لامتصاصها والحصول على الفائدة منها بدلًا من تراكمها واختلاطها معًا.
  • التونر أو التونيك يشبه الماء إلى حد بعيد ولكنه مختلف تمامًا إنه يضمن الكثير لبشرتك، ونقطة قوته تكمن في قوامه الخفيف.
  • يمكنك الاعتماد على التونيك أو التونر الطبيعي مثل: ماء الورد – الشاي الأخضر – الألوفيرا…
  • في حال كنت تتساءل هل عليك غسيل البشرة بعد التونر أو التونيك أم لا، فيمكنك معرفة الإجابة من خلال: هل يغسل الوجه بعد التونر أم يجب أن يترك ويتم تطبيق كريم الترطيب بعده؟

بغض النظر عن الفرق بين التونر والتونيك عليك الاعتماد على أحدهما كجزء أساسي من روتين العناية بالبشرة الخاص بك بدون أي تردد! فهو يضمن لبشرتك الكثير من الفوائد التي تحتاجها.

المصادر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.