نبرة الصوت في علم النفس – ماذا تدل وكيف يمكن اكتشاف ما تخفيه؟

تحليل ومعرفة الأشخاص من حولنا أمرًا لا يمكن وصفه من شدة جماله، فمن منا لا يريد فهم وإدراك الأشخاص الذين نصادفهم في حياتنا، لكن ذلك ليس بالأمر السهل فلا يمكن تعميم جميع النتائج التي نحصل عليها على جميع الأشخاص.

تحليل الأشخاص من خلال ما تشير إليه نبرة الصوت أو من خلال لغة الجسد أمرًا معقدًا بعض الشيء، لكن من الممكن أن يساعدنا ذلك على تجميع بعض الدلائل وكشف بعض الصفات، وعلم النفس هو من أحد العلوم الذي يُستَخدَمْ لذلك.

علم النفس يساعد على معرفة سلوك وطبيعة الأشخاص، وهو علم شامل وعميق حيث يترجم العديد من الأمور، منها نبرة الصوت التي قد تشيرنا إلى كيفية أداء وطبيعة الشخص المتكلم.

كيف يمكن لنبرة الصوت أن تعكس بعض الدلائل؟

إنَّ نبرة الصوت ما هي إلى انعكاس داخلي للإنسان، فعند الإصابة ببعض المشاعر الحزينة يُترجَم ذلك بشكل تلقائي إلى نبرة حزينة، قد يشعر بها جميع الأشخاص. بعض الباحثون اذكروا أن لنبرات الصوت تفسيرات مختلفة قد تساعد على تحديد صفات المتحدث.

أجروا علماء النفس تجارب عديدة لاكتشاف متعمق حول ما تخفيه نبرة الصوت ومن احده التجارب جلب مجموعة من الأشخاص لإلقاء العبارات ذاتها وبعيدًا عن أعين المتلقين، وجعلوا المتلقين يدونون بعض الملاحظات عن صفات كل متحدث.

وجدوا أن العديد من المتلقين نجحوا في تحديد بعض الصفات إن كانت داخلية أو خارجية كطول الشخص أو أنه قد عانى من حدثٍ ما في الماضي وإلى ما شابه ذلك، لكن هل يمكن تعميم هذه النتائج على جميع الأشخاص؟ بالطبع لا.

بعيدًا عن التجارب بالرغم من أنها الأمر الأساسي لإثبات الحقائق والفرضيات، ولكن كل شخص ما يتمتع بتحليل عقلي يرتبط به، فعند وجود شخص يتحدث بنبرة حزينة أو بنبرة سعيدة فيمكن ظهور ذلك بشكل واضح وسهل، هل سألت نفسك لماذا؟

معظم الأحيان الشعور بالحزن الشديد أو السعادة الشديدة قد تنعكس على نبرة الصوت بشكل واضح جدًا دون الحاجة إلى التركيز على النبرة، ذلك لأنها مشاعر قوية جدًا، هذا ما يفسر وضوحها في نبرة الصوت من قبل جميع الأشخاص بشكل تلقائي.

يمكن التخمين بأنه طالما استطعنا اكتشاف بعض معاني النبرات فإذًا نستطيع اكتشاف معاني أخرى لنبرة الصوت، وإنّ جعل العقل يصب تركيزه على نبرة الصوت يساعدنا للغاية في محاولة اكتشاف ما تشيرنا إليه، ولكن حتمًا نحتاج إلى العديد من الأبحاث الدقيقة والعميقة من قبل مختصين لإثبات ذلك.

ما هي الدلائل التي يمكن الحصول عليها من خلال نبرة الصوت؟

لكل شعور وسمة معينة انعكاس خاص لها على نبرة الصوت، لكن بالمقابل ليس كل من لديهم نبرة الصوت مماثلة يتمتعون بنفس الصفات فهذا أمر غير ممكن، لكن قدموا لنا علماء النفس بعض التفسيرات التي قد تساعد على تجميع بعض الدلائل عن المتحدث وهي:

نبرة الصوت المرتفعة أو العالية

إنَّ الأشخاص الذين تمتلك نبرة صوت مرتفعة أو عالية قد يدل ذلك على:

  • تحررهم للحياة وبالأخص إذا رافق الصوت المرتفع سرعة في التحدث.
  • الشعور بالأريحية والقوة وحب المسؤولية، فمن لديهم صوت عالي بالفطرة هم يتمتعون بثقة عالية بالنفس ولا يفكرون بالخجل بل هم أكثر قوةً وصلابةً.
  • البعد القليل عن المشاعر فقد يكونوا أقل مشاعرية من غيرهم ولا يمكن أن يرق قلبهم بشكل سريع، بل هم يعتقدون أنه لا يجب أن يلين القلب في وقتٍ قصيرٍ.
  • الشجاعة، فهم يتعبرون أنفسهم بأنهم قياديين ومحط أنظار الجميع.

نبرة الصوت المنخفضة

من يمتلك نبرة صوت منخفضة قد يدل هذا:

  • لتمتعه العالي بالمشاعر المترهلة والأحاسيس المرهفة.
  • الصدق والوفاء، غالبًا قد يتمتعوا بصدقٍ عاليٍّ وهم من محبي الوفاء.
  • الخجل، غالبًا يظهر عليهم الخجل وبالأخص إذا رافق نبرة الصوت المنخفضة إيماءات محددة في الأيدي (كطقطقة الأصابع أو محاولة فركهم) أو من خلال عينيه (النظر إلى اتجاهات مختلفة).
  • سريعو المللِ، غالبًا قد يكونوا من محبي التغيير بشكل دوري.
  • السيطرة، فهم من عشاق السيطرة العقلية ويتمتعون بذكاءٍ عاليٍ وغالبًا لديهم أساليب مقنعة في التحدث.

نبرة الصوت الحادة

نبرة الصوت الحادة قد تكون دليلًا إلى:

  • حب المغامرة، فغالبًا أصحاب هذه النبرة هم من محبي الاكتشاف والبحث، يسعوا دائمًا لاكتشاف الأخرين وطرق أخرى مختلفة عما هي عليه لحل بعض الأمور.
  • شدة الغضب، فأصحاب النبرة الحادة قد لا يستطيعون السيطرة على أنفسهم عند التعرض لحدثٍ ما يشعرهم بالغضب فسوف يظهرون ذلك حالما شعروا بذلك.
  • حب العمل، غالبًا من يتمتع بنبرة حادة هم من يكرثون حياتهم للعمل والمسار المهني أكثر من أي شيء آخر.

نبرة الصوت العميقة

من لديهم نبرة صوت عميقة قد يكون دليلًا ل:

  • حبهم للخيانة، حيث أثبتت بعض التجارب والأبحاث التي أجراها علماء النفس الصينيون على مجموعة من الأشخاص أن أصحاب نبرة الصوت العميقة ومن لديهم مستويات عالية من هرمون التستوستيرون قد يلجؤوا للخيانة في بعض الأحيان أما من لديهم مستويات أقل يميلوا إلى العاطفة مع شركائهم.
  • المصلحة الشخصية، أصحاب هذه النبرة هم غالبًا لا يمكنهم التفكير إلا بأنفسهم فقط.
  • حب المطالعة، فهم في معظم أوقاتهم يبحثون على بعض الكتب والندوات لقراءتها.
  • يتمتعون بقوة الشخصية ولديهم القدرة العالية على المنافسة.

تبقى جميع هذه الدلائل التي قد تساعد على ما تخفيه نبرة الصوت ما هي إلى تجارب على فئة محددة من الناس وصعوبة الأمر في مثل هذه التجارب هو التعميم بها على جميع الأشخاص غير ممكن فنبرة الصوت كالبصمة الشخصية الذي تميز الفرد عن غيره.

هل يمكن كشف بعض المشاعر من خلال نبرة الصوت؟

من الممكن اكتشاف المشاعر من خلال نبرة الصوت وبناءً على الباحثين يشكل الحديث اللفظي بنسبة 55% من التواصل، فيمكن كشف بعض المشاعر العاطفية من خلال التركيز على نبرة صوت المتحدث لمعرفة ما يخفيه من حب أو كراهية أو عدم التآلف أو إلى ما هنالك، لكن لن يحدث هذا إلا بعد معاشرة الشخص لمدة زمنية كافية وتجميع دلائل عديدة عنه من خلال نبرة الصوت ومن خلال لغة جسده والأهم من ذلك من خلال مخالطته جيدًا.

بعض الأشياء التي تتعلق بنبرة الصوت

هناك أشياء ترافق نبرة الصوت يمكن أيضًا أن تشيرنا إلى بعض الدلائل عن طبيعية الأشخاص المتحدثين مع ربط الأفكار التي ذُكرَتْ سابقًا، ومن هذه الأشياء:

درجة سرعة التحدث

فسر علماء النفس درجة سرعة التحدث كالتالي:

  • الانفصال عن المحيط الخارجي وقلة الاهتمام (التحدث البطيء).
  • التوتر ومحاولته لإخفاء بعض الأشياء (التحدث السريع).
  • حب الغموض وقدرته على ضبط المشاعر والأحاسيس (التحدث ذو السرعة العادية).
  • القلق وعدم القدرة على التحدث حيث قد يشعر المتلقي بعدم فهم ما يقال بشكل صحيح (التحدث مختلف السرعات).

وضوح النطق

فسر علماء النفس درجة وضوح نطق المتحدث إلى ما يلي:

  • النطق الواضح، عقل واضح ومحب للحياة والانفتاح على التواصل.
  • النطق الواضح للغاية، التوتر والارتباك والتمتع بشخصية نرجسية.
  • النطق المتعثر، العدوانية والفشل والشعور بالإحباط.

نبرة الصوت والعلاقات العاطفية

نبرة الصوت هي من إحدى الأشياء التي يمكنها أن تحدد مستوى العلاقة التي سيخوضها الشخص مع الطرف الآخر، حتى لو لم يكن الشخص مدرك لدرجة تأثيرها لكن هي بالفعل لها تأثيرًا فعالًا للغاية دون الشعور في ذلك.

إنَّ نبرة الصوت الباردة مع الطرف الآخر ستشعره بشكل تلقائي أنه يجب عليه الابتعاد ووضع مسافات مع المتحدث، أما النبرة الدافئة والنابعة من القلب فهي دليل إلى حب الاقتراب وتطوير تلك العلاقة إلى أعلى درجاتها.

ختام الكلام

فهم ودراسة علم النفس وغيرها من العلوم المختصة في تحليل السلوك الشخصي قد تساعدك على نجاح اكتشاف بعض صفات المتحدث من خلال نبرة الصوت، لكن يبقى الأمر أكثر تعقيدًا.

يجب أن تتذكر دائمًا أن كل شخص ما يمتلك نبرة صوتية خاصه به فهي مشابه بالبصمة، فحاول معرفتها لكي يساعدك ذلك على محاولة كشف ما يخفيه الشخص المتحدث.

إذا كنت من محبي التحليل الشخصي فاحرص دائمًا على دراسة جميع العلوم المتعلقة بذلك ودراسة لغة الجسد أيضًا، لتساعد نفسك على فهم ما يُخفيه الأشخاص من حولك.

نبرة الصوت أداة تستحق التعلم والاطلاع إليها بشكل كبير جدًا ومتعمق.

المصدر

صوتك يكشف عن شخصيتك ومزاجك وأمراضك – موقع دي دابليو

ما الذي تنقله نبرة صوتك؟ – موقع إيكسبلورينغ يور مايند

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.