9 طرق لمساعدة ابنتك على أن تكبر واثقة وقوية

دعونا نكون صادقين: نحن نعيش في عالم نشعر فيه بالخوف حيال كل فتاة صغيرة. حيث سيتم الاعتداء على واحدة من كل 5 نساء. و11٪ فقط من الفتيات في العالم سوف تصف نفسها بأنها جميلة. وقد وجدت الأبحاث أن أكثر من 80 في المئة من الفتيات سوف تبدأ باتباع نظامٍ غذائي بحلول الوقت الذي تبلغ فيه سن الـ 10 سنوات.

حتى الأم لديها قلقٌ حيال وضع بنتها، وأحيانًا تخشى على مستقبلها. فهي تريد لابنتها أن تكون فردًا لا يخاف. وتريد لها أن تتغلب على التحديات من تلقاء نفسها. وتريدها أن تبني جمالها وذكائها. والأهم من ذلك، تريد أن تكون قويةً وواثقة.

9 طرق لمساعدة ابنتك على أن تكبر واثقة وقوية

بالطبع، هذه الأشياء تتطلب بعض العمل لتحقيقها. فإذا كنت تبحث عن طرقٍ لرفع قوة وثقة فتاتك لكي تصبه امرأةً قويةً في المستقبل، فهذه القائمة من النصائح هي مكان جيد للبدء:

1 – التنشئة الفردية

يجب عدم دفع الفتاة دائمًا لكي تتكيف. حيث ينبغي أن تكون حرة في اختيار ما تريد، وما تحب، وفي متابعة أحلامها الخاصة. في كثير من الأحيان، أعتقد أننا نضعف الفتيات الصغيرات ونكسرهن من خلال إخبارهن أنها يجب أن تتناسب مع المجتمع العفن الذي يضع حدودًا لقدرات الفتيات. إنها ما زالت طفلة صغيرة، ويجب أن تترك على حريتها.

2 – أخبرها أنها جميلة

معظم الأمهات لا تردن أن تفكر الفتيات بموضوع الجمال على أنه كل ما لديها لتقدمه للعالم. ولكن يجب أن تدرك الأمهات أن هناك قيمةً كبيرةً عندما تسمع الطفلة الصغيرة أنها جميلة في سن مبكرة. حتى الفتاة الصغيرة جدًا سوف تستمتع عندما يتحدث أحد عن جمالها. يجب التركيز أيضًا على أن جمالها ليس في الشكل فقط، بل في حركاتها اللطيفة، وضحكها، وذكائها بنفس القدر مع وجهها الجميل. فهي سوف تستمتع عندما تشيدون بهذه الصفات.

3 – علمها الممارسات الصحية

يجب تشجيع الفتيات على ممارسة نمط حياةٍ صحية لكي تبقى محافظةً على جمالها وصحتها العامة، ويجب أن تعلم أنه لا مشكلة مع زيادة الوزن، لكن يجب التركيز على تغذية أجسادنا بالأطعمة الصحية (ولا مانع في بعض الأحيان من تناول الحلويات والآيس كريم).

4 – علمها على العطاء

المرأة القوية هي المرأة التي تتميز بالعطاء، والتي تعرف قدرتها على مساعدة الآخرين. فكلما تزداد الفتاة سنًا، يجب أن ندفعها للعطاء ومساعدة الأخرين. فأنا أريد لها أن تعرف كم هي قادرةٌ على تغيير العالم من حولها.

5 – دعها تبكي

القوة ليست بالتظاهر دائمًا بأن الوضع على ما يرام. فابنتي سوف تكبر لتعرف أن البكاء لا يعني الضعف أو عدم القدرة على فعل شيء.

6 – تشجيع العاطفة

إن أقوى النساء في العالم هن اللواتي تقودهن عواطفهن. ولذا فإنني سوف أساعد ابنتي في البحث عن مشاعرها الخاصة (سواء من خلال الفن، والموسيقى، أو الرقص). وسوف تكون مرتاحة وقوية لأنها تسعى إلى تلك المشاعر الحقيقية.

7 – تعليمها الرحمة

كونها قوية لا يعني أنها دائمًا على حق، أو أن ترفض التنازل عن أي شيء. فالقوة الحقيقية، بالنسبة لي، تأتي من الاعتراف بأننا جميعًا بشر، وأن الجميع لديه سبب للتفكير والشعور بالطريقة التي يفعلها.

8 – رفض الإنقاذ

لا أستطيع أن أقول لكم كم مرة في اليوم أريد أن أقفز لإنقاذ ابنتي. ولكن إنقاذها فقط يعلمها أنها ليست قادرة، أريدها أن تكبر وهي تعلم أنها الشخص الأكثر قدرة. بينما أنا دائمًا هناك على الهامش، وعلى استعدادٍ للمساعدة فقط إذا كانت الأمور حقًا قد خرجت عن السيطرة، لذا اسمحوا للطفلة الصغيرة بإنقاذ نفسها.

9 – خلق التحديات

بطبيعة الحال، بناء الثقة لا يحدث فقط من تلقاء نفسه. هناك شيء يمكن فعله لإجبار الأطفال باستمرار إلى التطور للمستوى الأعلى وهو من خلال التحديات والمغامرات الجديدة. حتى لو كان الأمر مجرد تسلق الجدار في الملعب.

الخلاصة

لعل أصعب خطوة على الإطلاق هي أن نتذكر أن بناتنا ينظرن دائمًا لنا كمثالٍ على ما يجب أن تكون عليه المرأة القوية. وهو ما يعني مواجهة المشكلات الخاصة بنا حتى نتمكن من وضع مثالٍ أفضل لهن عن أنفسنا. وإذا كنت ترغب في رفع ثقة ابنتك لتكون قويةً وقادرةً على مواجهة وهزيمة التحديات الخاصة بها، فهذا يبدأ معكم، تعلموا أن تفعلوا الشيء نفسه.

قد يعجبك ايضا