تصنيف صحة وطب

نصائح للحمل أثناء الرضاعة الطبيعية لك ولطفلك القادم

الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية

تهانينا هناك طفل في الطريق قادم وأنت ما تزالين ترضعين طفلك ويبدأ سحر الحمل كله من جديد وأكيد سيكون الأمر مثيرًا لأنك ترضعين طفلك حاليًا لأنه في هذه الحالة تظهر فجأة أسئلة جديدة تمامًا لم تخطر على بالك حتى أثناء الحمل السابق.

بشكل عام يمكن أن تعود المرأة المرضعة رضاعة طبيعية إلى الخصوبة مرة أخرى بسرعة نسبية بعد الولادة حيث يمكن أن يحدث الحمل بدون أي استعداد له أو يمكن أن يحدث الحمل في فترة الرضاعة الطبيعية بإحدى الطرق التي تساعد على ذلك على الرغم من أن هناك الغالبية من النساء المرضعات لا يرغبن في الحمل وتظل الرغبة في إنجاب طفل آخر غير محققة لفترة طويلة أثناء الرضاعة الطبيعية، فإذا حدث وتم الحمل أثناء فترة الرضاعة الطبيعية إليك بعض النصائح الهامة لك ولطفلك القادم وطفلك الذي ترضعينه وهذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال:

نصائح للحمل أثناء الرضاعة

بشكل عام تعتبر الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل آمنة للمرأة رغم أنه يوجد في حليب الثدي كميات صغيرة من هرمون الحمل ولكن هذا لا يضر بصحة طفلك الذي يرضع منك ولكن رغم كل شيء إليك بعض النصائح التي يجب الأخذ بها في فترة الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية والتي هي عبارة عن تساؤلات وحقائق يجب التعرف عليها في هذه الفترة الحرجة من حملك:

 هل من الخطورة الحمل أثناء الرضاعة؟

وهو أول سؤال ترغب الأم المرضعة والحامل بنفس الوقت أن تستفسر عنه.

في الأساس تظهر العديد من الدراسات أن الرضاعة الطبيعية آمنة أثناء الحمل ومع ذلك يجب استشارة طبيب أمراض النساء أو ممرضة التوليد مسبقًا.

غالبًا ما ينصح بالفطام بدافع الحذر على سبيل المثال لحماية الطفل الذي لم يولد بعد أو صحة الأم أو لتسهيل الانتقال إلى عدم الرضاعة الطبيعية للطفل الذي يرضع قبل ولادة أخيه.

وتعاني بعض النساء المرضعات من عدوانية غير عادية تجاه طفلهن الذي يرضع أو يصبحن حساسات بشكل خاص تجاه هذه الحالة المتناقضة لوضعهن.

إذا كنت ترغبين في مواصلة الرضاعة الطبيعية وكان الحمل سليمًا وخاليًا من المشاكل فلا حرج في الأساس من استمرار الرضاعة الطبيعية.

وكما في الحمل السابق من الضروري توفير كمية جيدة من حمض الفوليك في جسمك بالتشاور مع القابلة أو طبيب أمراض النساء كما يمكنك أيضًا تناول مكملات غذائية أخرى مثل الزنك أو الحديد إذا لزم الأمر، كما يمكنك إضافة مشروبات صحية غذائية كافية مع نظام غذائي صحي ومتوازن لتوفير رعاية جيدة للجنين والطفل المرضع ولك كأم لطفلين.

هل يمكنني الاستمرار في الرضاعة إذا كنت حاملاً مرة أخرى؟

كقاعدة عامة لا شيء يعارض استمرار الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل من جديد.

إذا كنت قد تعرضت للإجهاض بالفعل أو كنت عرضة للولادة المبكرة العنيفة فقد يكون من المستحسن الفطام حيث سيناقش طبيب أمراض النساء هذا معك مباشرة حتى لا تصابين بسوء التغذية أو التعب والارهاق أثناء فترة الحمل.

بشكل عام فإن الأوكسيتوسين (وهو هرمون له أهمية في عملية الولادة إضافة لأن له دور في علاقة الأم بطفلها المولود وله دور كبير في العلاقة الحميمية بين الرجل وزوجته إضافة إلى وظائف أخرى كما يسمونه بهرمون الحب) والذي يتم إطلاقه أثناء الرضاعة الطبيعية نتيجة علاقة الأم بطفلها يؤثر فقط على الرحم عندما يكون الطفل والأم جاهزين للولادة وليس في وقت آخر فلا خوف منه على الحامل.

مواصلة التشاور مع الطبيب المختص:

مراقبة الحمل أثناء الرضاعة

إن التشاور مع طبيبك المختص سيمنحك الراحة في فترة الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية فهو سيقدم لك المشورة الصحية بكل ما يطرأ عليك أثناء هذه الفترة.

قد يطلب منك طبيبك تجنب ممارسة الجنس أثناء هذه الفترة خاصة إذا كنت تعانين من ألم أو نزيف في الرحم أو إذا كان هذا الحمل خطر عليك وعلى صحتك أو كنت معرضة لخطر الإجهاض أو التوقف عن الرضاعة الطبيعية أو مواصلة الرضاعة الطبيعية فهذه كلها أمور لها الأهمية في هذه الفترة لك ولأطفالك سواء الذي في بطنك أو الذي يرضع منك.

راقبي نظامك الغذائي بدقة فهو أمر مهم:

تغذية الحامل

بعد أن تعرفي أهمية إجراء تغيير في النظام الغذائي لطفلك الذي ترضعينه وأهميته لصحة طفلك سواء في فترة الحمل أو بعد الولادة، يجب عليك أن تولي الاهتمام الأكبر إلى نظامك الغذائي فالحمل أثناء فترة الرضاعة الطبيعية يحتاج منك للطاقة وهذا يعني أن تتناولي سعرات حرارية بشكل كافي لتحافظي على صحتك وعلى طاقتك ليستمر الحمل سليمًا أثناء الرضاعة الطبيعية.

أثناء الرضاعة الطبيعية استرخي بشكل يريحك:

كيفية الرضاعة مع الحمل

من المعروف أن عملية الرضاعة الطبيعية تحتاج لطاقة كبيرة من الأم المرضعة وهذا الأمر صعب فيما لو كانت المرأة المرضعة حاملًا ولكن يمكنك التغلب على هذه المشكلة من خلال الجلوس بوضعية مريحة وأنت ترضعين طفلك أو الاستلقاء ومع تقدم الحمل ستجدين بعض الوضعيات التي تتناسب مع كبر بطنك وإرضاع طفلك بشكل يريحك ويريح طفلك.

الاستمرار في العناية بالثدي أثناء الحمل في فترة الرضاعة الطبيعية:

إن الاهتمام بصحة الثدي لديك والحلمة أم ضروري لأنك لن تأخذي وقتًا للراحة فالطفل الأول يرضع وسيأتي الطفل الثاني ليتابع فلا بد من الاهتمام حتى لا تصابي بالتهاب الحلمة أو تشققها.

فيجب عليك العناية الفائقة بحلمات الثدي لأن زيادة مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون قد يؤدي إلى التهاب الحلمة بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية مما يعرضك للإصابة في بعض الأحيان إلى جفاف الحلمتين أو تشققهما ويمكن أن تتجاوزي هذه المشكلة باستخدام المراهم الخاصة في هذه الحالات تحت إشراف طبيبك.

راقبي إمداد حليبك:

من المعروف أن يبدأ إنتاج الحليب لدى العديد من الأمهات المرضعات في الانخفاض بعد حوالي 4 أو 5 أشهر من الولادة لذلك فإن الأمر المهم أن تدمجي عناصر غذائية جديدة في النظام الغذائي لطفلك.

ومن خلال دمج العناصر الغذائية مع حليبك في النظام الغذائي لطفلك ستجدين الفرق في صحة طفلك من ناحية مؤشر وزنه ونموه وهنا أنت وطفلك في أمان والتغذية الصحية الجديدة ستعوض أي نقص يمكن أن يطرأ على حليبك سواء كان دائم أو مؤقت.

عليك قبل إضافة أي عنصر غذائي لطفلك أن تستشيري طبيبه الخاص خلال هذه الفترة.

أما طفلك القادم فيجب أن يتناول الحليب البكر أو ما يسمى باللبأ حتى وإن تقرر إرضاع طفلك الأول معه ولكن يجب أن تكون الأولوية للطفل الجديد وخاصة في الأيام الأولى من ولادته.  

هل يحصل جنيني على ما يكفي من العناصر الغذائية أثناء الرضاعة الطبيعية لأخيه؟

أثناء الحمل يتم تزويد الجنين النامي أولاً بجميع العناصر الغذائية المهمة، والخطوة التالية هي إرضاع طفلك حيث يستمر تكوين حليب الثدي بشكل مثالي وعندها فقط يضمن جسمك أنك في وضع بدني جيد.

بصفتك امرأة حامل ومرضعة بآن واحد يجب عليك بالتأكيد أن:

  • تدللي نفسك بنظام غذائي جيد ومتوازن ومغذي.
  • تخطيط فترات للراحة.
  • ناقشي مع طبيبك الخاص النسب الصحيحة في جسمك لعناصر حمض الفوليك والزنك والحديد وإمكانية تناول المكملات الغذائية الأخرى إذا لزم الأمر.

الرضاعة الطبيعية بعد ولادة الطفل الثاني:

من حيث المبدأ يمكنك إرضاع مولود جديد بعد الولادة مباشرة وطفلك الأكبر سنًا الذي يرضع منك أيضًا في فترة الحمل حيث يتكيف حليب ثديك مبدئيًا تمامًا مع طفلك حديث الولادة وهذا يعني أن حليبك مغذي بشكل خاص ومليء بكل ما يحتاجه طفلك حديث الولادة وبالطبع سيستفيد طفلك الأكبر الذي يرضع منك أيضًا.

ومع ذلك من الممكن أن تكون كمية الحليب كافية لطفل واحد فقط لذلك تنطبق القاعدة التالية على الرضاعة الطبيعية:

  • أولاً يُسمح للمولود الجديد بالرضاعة فهو بحاجة لحليب الثدي أكثر من أخيه في هذه الفترة.
  • ثم إذا تم إشباع جوعه يمكن للطفل الأكبر سنًا الذي يرضع أن يرضع منك أيضًا.
  • تعطي بعض الأمهات لكل طفل ثدي يرضع منه بينما تفضل أخريات التبديل وهذا يعود لتقديرهن.

الجنس أثناء الرضاعة الطبيعية:

حديثًا بعد الولادة عادة ما تكون الرغبة في أن تكوني قريبة جسديًا من الشريك منخفضة لأنك متعبة ومرهقة وطاقتك كادت أن تنفذ ولكن عليك أن تصارعي التعب لأن القرب الجسدي من الشريك يقع بسرعة ضحية للحياة اليومية الجديدة مع الطفل، إضافة إلى أن القرب من الشريك يعطيك راحة نفسية أنت بحاجة إليها في هذه الفترة رغم كل التعب والارهاق الذي تعانين منه.

لكن هذا لا ينطبق على الجميع، وإذا كنت تشعرين باللياقة والصحة فإن أي حالات ناتجة عن الولادة تكون قد تعافت بشكل جيد والرغبة موجودة ولكن:

  • يمكن استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع الأسبوعي ليس فقط بسبب أنه وسيلة من وسائل منع الحمل ولكن أيضًا لحمايتك من العدوى لأن الرحم الذي شُفي من فترة قريبة يجب حمايته من الجراثيم.
  • وبسبب التغيرات الهرمونية بعد الولادة والرضاعة الطبيعية قد تصبح منطقة عنق الرحم أقل رطوبة من المعتاد في البداية وهذا الجفاف يخيف الكثير من الأمهات، لكن لا داعي للقلق، فهذا أيضًا سيمر بمجرد أن يستقر الوضع الهرموني وحتى ذلك الحين يمكن استخدام مادة مرطبة ومفيدة.

ممارسة الرياضة أثناء الحمل مع الرضاعة الطبيعية:

إن ممارسة الرياضة في فترة الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية مهم لتقوية العضلات ولتمدك بالطاقة اللازمة طوال اليوم على أن تكون رياضة مناسبة لوضعك كالمشي الخفيف والابتعاد عن الرياضات العنيفة حيث يمكنك ممارسة الرياضة تحت إشراف مدرب متخصص.

حافظي على جسمك رطبًا وتجنبي العطش:

شرب الماء اثناء الرضاعة

إن الرضاعة الطبيعية تأخذ الكثير من السوائل الموجودة في جسمك لذلك يجب أن تتجنبي العطش الشديد وتعوضي هذا النقص ولا توصلي جسمك لمرحلة الجفاف وخاصة أنك حامل ومرضعة بشرب الكثير من الماء والعصائر الطبيعية والحليب ولاسيما في فصل الصيف.

ابتعدي عن التدخين:

التدخين

تجنبي التدخين في هذه الفترة لصحتك وصحة أطفالك لأن التدخين له دور كبير في الإجهاض.

حافظي على راحة جسمك:

حتى تعود طاقتك جيدة عليك بالراحة فالطاقة تقل أثناء فترة الحمل وبنفس الوقت ترضعين الآخر مما يتطلب منك جهدًا إضافيًا لذلك عليك أخذ قسط كافي من الراحة والنوم الهادئ.

الغثيان أثناء الحمل مع الرضاعة الطبيعية:

إن من أعراض الحمل الغثيان وهذا مما يؤدي إلى نقص في العناصر الغذائية الداخلة إلى جسمك لذلك من المهم تعويض النقص بالغذاء الصحي والمتوازن حتى توفري الغذاء اللازم لطفلك الذي يرضع ولجنينك الذي في بطنك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى