متى يستيقظ الناجحون ولماذا عليك أنت أن تنضم إلى هذا الوقت؟

أفضل وقت للاستيقاظ

يملك الناجحون مجموعة من العادات التي يقومون بها والتي كان لها دورها الفعال في تحقيق النجاح، ولكن ماذا عنا؟ فنحن أيضًا من خلال اتباع تلك العادات واستثمارها بأفضل شكل ممكن يمكن أن نحقق نجاح باهر، ووقت الاستيقاظ هو من بين تلك العادات، إذن متى يستيقظ الناجحون ولماذا عليك الانضمام إليهم؟

إذن دعنا نركز الضوء على أهم العادات التي لا بد من اعتمادها وذلك من خلال معرفة متى يستيقظ الناجحون ؟ وما الذي يقومون به في هذا الوقت؟ وهل أنت من بينهم؟ أم لا وفي هذه الحالة لماذا سيكون عليك أنت أيضًا أن تغير وقت استيقاظك، فالأمر في غاية الأهمية.

متى يستيقظ الناجحون ؟

متى يستيقظ الناجحون ؟

من أهم العادات التي لا يتخلى عنها من جربها بالفعل ومن يعيشون النجاح بشكل واضح في حياتهم هي الاستيقاظ في وقت مختلف عن الوقت الذي يستيقظ به باقي الأشخاص، إذن متى هذا الوقت؟ متى يستيقظ الناجحون ؟

الأمر لا يتعلق بوقت محدد أو ساعة معينة، الأمر مبني على أساس أن يبدأ يومك قبل الوقت الذي يجعل منه يوم لا يمكن إنجاز أي شيء ضمنه، فمعظم الأشخاص يضبطون ساعة المنبه قبل العمل بنصف ساعة ومن ثم يكون عليهم خوض سباق مع الوقت لفعل أشياء قليلة روتينية معتادة، هذا ما يجعل من كل يوم يشبه الذي يسبقه وما يجعل منه يوم عادي لا يمكن أن يكون يوم باهر النجاح.

ولكن بالنسبة للناجحين فإن وقت الاستيقاظ وقت مختلف تمامًا يسبق وقت العمل ببضع ساعات، بحيث يمكن لهم القيام بالكثير من الأشياء الممتعة والضرورية والمفيدة وكل شيء يمكن أن تود القيام به خلال هذه الساعات، بحيث يتحول اليوم إلى يوم ناجح بشكل مبهر وتزداد إمكانية التحكم بالوقت وتنظيمه واستغلاله.

فهم يستيقظون في الفجر أو قبل ذلك أي اليوم لدى أي شخص منهم يبدأ بحدود الثالثة أو الثانية فجرًا، بينما وقت توجههم إلى العمل يكون بحوالي الساعة السابعة أو الثامنة صباحًا، وهذا الأمر ينطبق أيضًا على أيام العطل وليس مرتبط بالعمل.

لماذا عليك أن تستيقظ في ذلك الوقت؟

لماذا عليك أن تستيقظ في ذلك الوقت؟

بعد معرفة متى يستيقظ الناجحون حان دورك هل تستيقظ بهذا الوقت؟ “نعم” إذن أنت من الأشخاص الذين سوف يصلون إلى أقصى درجات النجاح وبأقصى سرعة ممكن، أما إن كان “لا” فإليك 8 أسباب سوف تدفقك إلى بدء يومك في وقت أبكر بكثير من المعتاد.

1 – ودعًا للتأخير عن العمل أو الجامعة أو المدرسة

أنت سوف تستيقظ في وقت أبكر من الوقت الذي تحتاجه لارتداء ملابسك والجري في الطريق وخوض سباق مع الوقت حتى تتمكن من الوصل إلى عملك في الوقت المطلوب، بمعنى آخر لن يكون هناك أي سبب للتأخير ولا حتى للتعب وبذل الجهد في الركض إلى العمل.

لأنه وخلال البضع ساعات الإضافية التي ستبدأ يومك بها يمكنك بسهولة شرب فنجان قهوتك بهدوء وبدون أن تكون مضطر لتناوله دفعة واحدة، يمكنك مراجعة الأعمال والمهام المطلوبة منك حتى تؤديها بشكل أفضل، يمكنك الخروج من المنزل قبل الوقت المطلوب والتوجه بكل راحة إلى العمل والوصول في الوقت المناسب.

2 – يمكنك في هذا الوقت إنجاز أضعاف ما تنجزه

إن وقت الفجر هو الوقت الذي يتميز بالبركة بالإضافة إلى الهدوء والصفاء، فيمكنك خلال هذا الوقت إنجاز الكثير أضعاف مضاعفة عما يمكن إنجازه في أي وقت آخر من النهار، إن كان ذلك فيما يخص العمل.

أما فيما يخص الدراسة فسوف تلاحظ كيف أن ذهنك نشيط بصورة غير معهودة وكيف أن حفظ أصعب الدروس سيكون سهل جدًا ودراسة الراضيات وحل أعقد المعادلات سيكون ممكن بصورة أكثر متعة.

قد يعجبك: قواعد الدراسة الثلاثون

3 – كل الخطط التي لا يوجد لها وقت يمكن تنفيذها

كم مرة اتخذت قرارك بممارسة التمارين الرياضية؟ كم مرة اخترت كتاب حتى تعتمد القراءة كروتين يومي بالنسبة لك؟ كم مرة قررت القيام بأشياء ومهمات وخطط وغيرها؟ هل تمكنت من القيام بذلك وتنفيذها؟

إن السؤال الأصح متى سوف تتمكن من إنجاز تلك الخطط فأنت تستيقظ قبل العمل ببضع دقائق ولا تملك الوقت الكافي للقيام بأي شيء، ومن ثم تعود منه وأنت منهك ومتعب لا تملك القوة للقيام بأي شيء إذن كيف سيكون بإمكانك ممارسة التمارين أو القراءة.

ولكن بالنسبة للناجحين فيمكنهم القيام بكل تلك الخطط وإنجازها، وعددها وحجمها هو عامل أساسي في تحديد متى يستيقظ الناجحون

قد يعجبك: نصائح للتمارين الرياضية … 15 نصيحة قادرة على دفعك للالتصاق بالرياضة

4 – هذا الوقت وقت مخصص لك وحدك أنت فقط

وقت من الهدوء لا يوجد زملاء ولا أصدقاء ولا عمال، فالآخرين غالبًا قد تبقى لهم بضع ساعات أخرى للاستيقاظ، أو لديهم خططهم التي يجب إنهائها، إذن هذا الوقت هو الوقت المخصص لك ولك وحدك.

هذا يعني أنه لن يكون هناك أي مقاطعات وأي أشياء غير متوقعة من زيارات أو اتصالات أو مشاكل أو مهمات وغيرها خلال قيامك بالأمور التي قمت بالتخطيط لها، وهذه ميزة لن تجدها في أي وقت آخر خلال اليوم.

5 – لن يضيع هذا الوقت في مواقع التواصل الاجتماعي

أصدقاء تتحدث معهم تشير إليهم في التعليقات ويصلك إشعارات منهم… لا يوجد فهم في نوم عميق – أحداث مهمة ومواضيع مشوقة تود قراءتها والاطلاع عليها بحيث تأخذ الكثير من وقتك… أيضًا لا يوجد فهذا ليس وقت الذرة ولن يتم نشر مثل هذه الأمور لأنها لن تحصل على الإعجاب سريعًا.

باختصار هذا الوقت لن يضيع لأنه ما من شيء سوف يأخذك عن تنفيذ خططك، وحتى لو كنت مدمن مواقع تواصل اجتماعي لأن هذه المواقع لا تنتمي إلى ” متى يستيقظ الناجحون “.

6 – إنه أفضل وقت للهدوء والاسترخاء والشعور بالراحة

الضجيج المعتاد في الخارج – زحمة السير – صوت الشاحنات والسيارات – صوت البائع، إنها جميعها لم تبدأ بعد، يمكنك في هذا الوقت الاستمتاع بالاستماع إلى صوت الهدوء الهدوء وحسب مع الكثير من الراحة.

من جهة أخرى مستويات غاز الأوزون في الجو تكون في أعلى مستوى لها ولا يوجد انبعاث للغازات السامة من السيارات، أي جو من الصفاء لا مثيل له هو مثالي للاسترخاء وبدء اليوم في أتم راحة.

قد يعجبك: 17 طريقة لـ شحن نفسك بالطاقة الإيجابية

7 – سوف تعيد إلى بشرتك النضارة والتألق

انضمامك إلى ” متى يستيقظ الناجحون ” يعني لبشرتك الكثير وذلك من خلال عدة أمور: أولًا الهواء النقي في الصباح الباكر والذي سوف تستنشق ويزيد بشرتك وجسدك صحة ونضارة، ثانيًا العادات الصحية التي سوف يكون من الممكن القيام بها من تنظيف البشرة وممارسة التمارين وإعداد طعام صحي لتناوله.

بالإضافة إلى أنه سيتوفر الوقت الكافي لتطبيق الكريم المناسب ووضع القليل من المستحضرات التي تظهر جمال بشرتك أكثر وأكثر.

8 – ضمان يوم ناجح بأكمله وإنهاء كل المهام

ليس فقط تنفيذ الخطط التي دائمًا ما تقوم بوضعها ولا تملك الوقت لتنفيذها، وليس فقط حتى لا تتأخر، بل أيضًا والأهم هو التخطيط لهذا اليوم وترتيب المهام التي يجب إنجازها بحيث تضمن يوم ناجح تمامًا.

فيمكنك تخصيص بضع دقائق لكتابة المهام ووضع الوقت المناسب لك منها وكونك خلال الوقت الصباحي قمت بكل الأشياء التي عليك القيام بها لن يتبقى ما يشغلك عن إنجاز المهام.

كيف يمكنك الاستيقاظ أبكر من وقتك المعتاد؟

كيف يمكنك الاستيقاظ أبكر من وقتك المعتاد؟

هل قررت الانضمام إلى ” متى يستيقظ الناجحون “؟ إذن أهلًا بك، ولأن الأمر في البداية قد لا يكون بهذه السهولة إليك 6 أمور يمكن أن تجعل مهمة أن تبدأ يومك في الثالثة صباحًا بدل السابعة مهمة أسهل.

1 – تدرب على ذلك خلال فترة 21 يوم

أي أمر تكرره مدة تتراوح بين 7 إلى 21 يوم بشكل متواصل سيصبح عادة بالنسبة لك، لذا يمكنك التدرب على جعل الاستيقاظ في وقت أبكر من ضمن عاداتك التي لا يمكنك إلا القيام بها، وذلك من خلال الاستمرار بهذا الأمر مدة 21 يوم حتى ولو كان صعب في البداية ولكن سوف تعتاد.

2 – عليك أن تنام في وقت أبكر من المعتاد

الاستيقاظ في وقت أبكر من المعتاد ببضع ساعات لا يعني أنك تقتطع هذا الوقت من وقت نومك بل القيام بمثل هذا الأمر يعتبر خطأ كبير يمكن أن يكون له تبعات خطيرة على الصحبة، فمن الضروري الحصول على العدد الكافي من ساعات النوم، وذلك من خلال النوم بوقت أبكر من المعتاد.

3 – اختر فعل الأشياء التي تحبها أيضًا في هذا الوقت

جميعنا نكره الاستيقاظ باكرًا لأننا نقوم بذلك أساسًا لفعل أشياء نكرهها، ولكن ماذا لو كان ما سوف تقوم به هو أمر ممتع بالنسبة لك أمر يجعلك متشوق للقيام به بحيث يكون أمر الاستيقاظ باكرًا أمر جيد؟ هذا هو السر، ويمكنك تحقيقه من خلال القيام بالأشياء التي تحبها خلال هذه الساعات.

4 – انظر في الأمر بعد تجريبه بضع أيام

مهما كانت الفوائد وميزات هذه العادة رائعة إلا أن وصفها لا يمكن أن يتم ببضع كلمات، لذا فتجربتها بنفسك هو أفضل الأشياء التي سوف تدفعك للثبات عليها، وذلك حين تشعر بكم الراحة والروعة والنجاح الذي يمكنك ضمانه والمقابل فقط بضع ساعات، إنه شعور لن يسمح لك بالتخلي عن هذه العادة بعد الآن.

5 – اضبط المنبه ولكن بنغمة رنين جديدة

إنها حيلة رائعة يمكن من خلالها الاستيقاظ في كل مرة يعتاد دماغك بها على نغمة رنين المنبه ويجعلها من ضمن الحلم الذي تشاهده، وهذه الحيلة هي تغيير النغمة والاعتماد على واحدة جديدة عالية سريعة ويفضل أن تكون أغنية أنت تفضل الاستماع إليها.

6 – اعتمد على قاعدة 5 – 4 – 3 – 2 – 1 انطلق

إنها القاعدة الذهبية التي يمكنك تنفيذها على أي شيء تود القيام به ولكنك تماطل، وبالنسبة للاستيقاظ في وقت باكر ما عليك إلا القيام بما يلي:

  • الاستيقاظ بسبب المنبه.
  • قبل أن تقوم بإسكات المنبه فكر بالأشياء الممتعة التي ستقوم بها وبالنجاح الذي سوف تحققه.
  • توقف عن التفكير تمامًا وعد 5 4 3 2 1 وانطلق بسرعة وقم من السرير.

ماذا عنك… متى كنت تستيقظ؟ وهل بالفعل سوف تنضم إليهم وإلى الوقت الذي يضمن لك الكثير بمجرد اختياره كوقت للاستيقاظ؟ وما الأشياء التي ستقوم بها في ذلك الوقت؟

قد يعجبك: