10 نصائح لتنظيم وقتك من كتاب فن إدارة الوقت لديل كارنيجي

كيف تقلل من إضاعة الوقت وتنفذ أعمالك بطرق أكثر فعالية؟

العمل يوميًا لساعات طويلة على العديد من المهام والمشاريع بشكل متزامن من السمات البارزة في بيئات الأعمال اليوم، وتكاد تكون أبرز ما يشتكي منه الجميع على اختلاف مهنهم ووظائفهم. وبغض النظر عن الأسباب التي تؤدي لذلك، سواء مدير متسلط يثقلنا بالكثير من المهمات والأعمال فوق طاقتنا أو طبيعة المشروع الذي نعمل عليه والذي يتطلب الكثير من الجهد، فأن إدارة الوقت من أبرز المهارات اللازم اتقانها في مثل هذه الظروف.

وعند الحديث عن فن إدارة الوقت ربما يكون ديل كارنيجي من أبرز من كتب في ذلك؛ لتنمية مهارات التنظيم وإدارة الوقت لدى الفرد حتى يستطيع الوصول للدرجة الكافية من والاستقرار والأمان الداخلي ويحقق التوازن بين حياته المهنية والشخصية.

من كتاب ديل كارنيجي فن إدارة الوقت أبرز النصائح لتنظيم وقتك

الكثير من جوانب حياتنا ليست بتلك الصعوبة التي تبدو عليها، ولكن الأمر يحتاج منا بعض الجهد حتى نستطيع تحقيق ما نريد والوصول بحياتنا إلى الشكل الذي نسعى له، مهارات فن إدارة الوقت وتنظيم حياتنا من هذه الناحية واحدة من الأمور المهمة التي تساعدنا عيش حياتنا سواء المهنية أو الشخصية بطريقة أفضل وأكثر فعالية. لذا إليك مجموعة النصائح هذه.

10 نصائح لتنظيم وقتك من كتاب فن إدارة الوقت لديل كارنيجي

حدد أولوياتك

كل الذين يتقنون فن إدارة الوقت ومهارات التنظيم هذه يعرفون أهمية تحديد الأولويات للأعمال والمهمات المطلوبة منهم وتلك التي بصدد تنفيذها للتمييز بين ما هو ضروري تنفيذه الآن وما يمكن تأجيل تنفيذه لوقت لاحق. لذلك ضع في بداية كل يوم أو بداية كل أسبوع على الأقل المهمات والأعمال المطلوبة منك وحدد أولوية كل منها والوقت المناسب لإنجازها. يمكنك استخدام قوائم To–Do والتظليل بالألوان لهذا الغرض.

حدد أهداف ملموسة

القدرة على تحديد أهداف واضحة وملموسة والالتزام تجاه تنفيذها هي بحد ذاتها مهارة يجب أن نتقنها، أما في حال كنا من الأنواع التي تمتلك القدرة على تحديد الأهداف دون تنفيذها فأنه من الصعب أن نتمكن من التحكم بوقتنا وتعلم فن إدارة الوقت كما يجب.

لذلك من الضروري أن تكون قادر على تحديد أهدافك، ومن الضروري أكثر أن تكون هذه الأهداف ملموسة ويمكن إنجازها والالتزام تجاهها ولا أقصد هنا الأهداف الكبرى في حياتنا، وإنما الأهداف الصغيرة على صعيد إنجاز المهمات والأعمال المطلوبة منا والتي قلنا قبل قليل بضرورة ترتيبها وفق الأولوية. مثلًا في حال حددت في بداية يومك مجموعة من المهمات المطلوبة منك يجب أن تكون كل مهمة منها هدف بذاته وعليك الالتزام للوصول إليه بتنفيذ تلك المهمة.

نظم روتين يومك

من النقاط المهمة التي تحدث عنها كارنيجي في كتابه فن إدارة الوقت هو الروتين، صحيح كلنا نكره الروتين كونه يسبب لنا الكثير من الملل والضجر، ولكن بالنهاية لا يمكننا التخلص منه بشكل نهائي، يمكننا التحكم فيه وجعله أكثر مرونة وبالتالي التأقلم معه، ولكن ليس التخلص منه بشكل نهائي.

لذلك حدد روتين محدد وتأقلم معه لتكون عملية تنظيم الوقت بالنسبة إليك أكثر فعالية وإنجاز، خاصة بالنسبة لتلك المهمات التي تُطلب منك بشكل دوري أو يومي، وبالتالي حدد وقت محدد لها من كل يوم لتنفيذها واجعله روتين دائم خاص بتلك المهمة أو الوظيفة.

التركيز

لم ينسى ديل كارينجي أهمية التركيز في عملية تنظيم الوقت والقيام بالمهمات المختلفة المطلوبة منا. عندما تكون قائمة المهمات لديك التي تحدثنا عنها في النقطة الأولى من مقالنا مزدحمة ركز على مهمة واحدة فقط وأبدأ العمل عليها وأنسى كل المهمات الأخرى، ومن ثم أبدأ بالمهمة التالية بعد الانتهاء من الأولى، هذا من شأنه أن يساعد على تأدية المهام بطريقة أفضل وأكثر فعالية بعيدًا عن التشتت بأكثر من مهمة وعمل.

10 نصائح لتنظيم وقتك من كتاب فن إدارة الوقت لديل كارنيجي

تعلم قول لا عند الحاجة

من النقاط المهمة لتنظيم وإدارة الوقت بفعالية أكبر هو تعلم التخلي عن المهمات الغير المناسبة أو تلك التي لا يمكنك القيام بها على الوجه المطلوب أو حتى عندما تكون لديك الكثير من الأعمال للقيام بها وبالتالي لا مجال لإضافة المزيد إلى القائمة. فوقتك ليس ملك للجميع ولا مجال للمجاملة وتقديم المساعدة لكل من يطلبها منك على حساب مزيد من الضغط في وقتك، في حال رأيت إنه من غير المناسب لك القيام بهذه المهمة لأي سبب كان اعتذر وتخلى عنها وبين أسبابك لهذا الرفض.

وحتى عندما تلاحظ أن أحد المهمات أو المشاريع المطلوبة منك يحتاج للكثير من الوقت والجهد فوق طاقتك من الضروري أن تطلب المساعد في مثل هذه الحالات وتبين إن هذه المهمة تحتاج لأكثر من شخص واحد ليعمل عليها على سبيل المثال. هذا الأمر يعتبر جوهري لتنظيم وقتك وإدارته بفعالية وبالطرق الصحيحة.

نظم مساحة العمل

البعض يمكنه العمل في مكتب تعمه الفوضى وسوء الترتيب وأخرين بعكس ذلك، الشيء الواجب معرفته لمن يسعى لإتقان فن إدارة الوقت هو إن التنظيم شيء أساسي وجزء مهم من حسن إدارة الوقت، سواء كان ترتيب المكتب أو الطاولة التي تعمل عليها، أو ترتيب ملفات مشروع ما على حاسوبك سيكون أفضل بكثير من قضاء جزء من وقتك للبحث والتنقيب عن ملف أو ورقة ما.

استثمر أوقات الانتظار

كلنا نقضي الكثير من الأوقات في أيامنا هذه في الانتظار، الانتظار في عيادة الطبيب، انتظار تحميل ملف ما من على الويب، انتظار مكالمة من أحدهم وما إلى ذلك، على الرغم من إن الكثيرين لا يولون انتباه لمثل هذه الأوقات المجتزئة إلا إنه يمكننا استثمارها في قراءة رسائل البريد الإلكتروني والرد على المهم منها، أو التفكير بحل لمشكلة معينة تواجهنا، أو حتى تنظيم ملفات الحاسوب، سيكون ذلك خطوة مهمة في مزيد من التنظيم لأوقاتنا.

هذه كانت أهم النصائح التي تحدث عنها ديل كارينجي في كتابه فن إدارة الوقت، لنتعلم تنظيم أوقاتنا بفعالية أكثر وإنجاز المهام والأعمال التي تطلب منا على أكمل وجه في سبيل تحقيق مزيد من التوازن بين حياتنا المهنية والشخصية بعيدًا عن الضغوط والتوتر وضيق الوقت الذي يلازم الكثيرين في أعمالهم وجوانب حياتهم المختلفة.

ويذكر أخيرًا إنه برغم كل ما ذكرناه وما يقال عادة في إدارة الوقت فأنه من الصعب تنظيم الوقت واستثماره على أكمل وجه تمامًا، ولكن يمكن تنظيمه بالطريقة الملائمة والتحكم بالقسم الأكبر منه في سبيل التقليل من إضاعة الوقت إلى الحد الأدنى ولذلك كتبنا هذه القائمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.