شاي الزعتر والفوائد المذهلة

الزعتر والمعروف نباتيًا باسم الغدة الصعترية الشائعة يعتبر عشبة الحديقة المعمرة والتي تم استخدامها منذ العصور القديمة في العديد من الاستخدامات الطبية وفي الطهي.

كان الزعتر في القديم مرتبطًا بالشجاعة، فقد كانت النساء في القرون الوسطى تعطي الفرسان الذاهبين إلى المعارك حزمة من عيدان نبات الزعتر، كما تم استخدامه كعلاج عشبي لمجموعة من الأمراض، وفي مقالنا سنتعرف على الشاي المعد من نبات الزعتر وطريقة تحضيره وأهم مكونات الزعتر وفوائده الطبية فتعالوا معنا.

شاي الزعتر

شاي الزعتر

يعتبر الشاي المعد من الزعتر غني بالزيوت الطيّارة والمعادن والفيتامينات فهو من الخيارات التي يُنصح بها والمجربة كمشروبات صحية ومن أهم خصائص شاي الزعتر:

مضاد للأكسدة

إن كوب من شاي الزعتر فيه الكثير ليقدمه من الطعم اللطيف ومادة الثيمول وهي واحدة من الزيوت المتطايرة من الزعتر مما يجعله مضادًا قويًا للأكسدة.

فعنصر الثيمول يساعد على زيادة الأحماض الدهنية أوميجا 3 والدهون الصحية وخاصةً في خلايا الدماغ.

وفي دراسة سريرية أجريت وجد الباحثون أن زيت الزعتر يساعد في حماية الجسم ضد التغيرات المرتبطة بالعمر والتي تحدث في خلايا الدماغ وتجري حاليًا دراسات لتحديد ما إذا كان الزعتر يمكن أن يساعد في الوقاية من مرض الزهايمر.

يهدئ السعال

الزعتر للسعال

إذا كنت تعاني من البرد أو السعال تناول كوب من شاي الزعتر فهو يساعد في علاج التهاب الشعب الهوائية وتخفيف السعال، كما أن أكثر الدراسات أظهرت أن الزعتر له دور كبير في الاسترخاء وفي معالجة الحلق والتهاب الشعب الهوائية.

يخفف من عسر الهضم

وغالبًا ما ينصح المختصين بالأعشاب الطبية بتناول شاي الزعتر لتعزيز عملية الهضم وتخفيف الغازات وانتفاخ البطن والأمعاء.

فقد أثبتت الدراسات أن الزيوت الطيارة التي تخرج من الزعتر عند غليه لها دور في طرد الغازات وتفيد في تخفيف التشنجات المؤلمة التي تحدث في الأمعاء.

يوفر المعادن الأساسية للجسم

عندما تفكر في طعام غني بعنصر الحديد فليس لديك سوى تناول شاي الزعتر حيث أن ملعقتان صغيرتان من الزعتر المجفف والتي ستحضر منها شاي الزعتر تحتوي على ما يقارب 3.56 ملغ، أو 19.8 في المئة من القيمة اليومية الموصي بها من عنصر الحديد.

كما أن تناول شاي الزعتر يعطيك ما يلزم جسمك من فيتامين K، الحيوي لتخثر الدم الطبيعي.

كما أن شاي الزعتر هو أيضًا مصدر جيد جدًا للمنغنيز والكالسيوم.

الآثار الجانبية لشاي الزعتر

وبصرف النظر عن قيمة الزعتر في الطهي يستخدم الزعتر في الطب التقليدي لعلاج مجموعة متنوعة من الأمور الصحية ومع ذلك هناك عدد قليل من الآثار الجانبية لشاي الزعتر يجب التعرف عليها:

الحساسية

يجب تجنب شرب شاي الزعتر إذا كان لديك حساسية معروفة للنباتات التي تكون من عائلة النعناع والتي تشمل الروزماري والريحان والزوفا والأوريغانو والكرفس.

لذلك ينصح تجنب تناول شاي الزعتر إذا كان لديك حساسية من هذه العشبة أو إذا كنت تعاني من ألم في الصدر وضيق في التنفس، والتهاب شديد في الحلق حتى لا تصاب بطفح جلدي أو تورم بعد شرب شاي الزعتر واللجوء إلى طبيبك المختص ليقدم لك العناية الطبية الفورية.

مشاكل في الجهاز الهضمي

إن تناول الجرعات العالية من شاي الزعتر قد تنتج عنه آثار جانبية سلبية.

بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا والمرتبطة بحرقة المعدة والغثيان والتقيؤ واضطراب في المعدة والإسهال والصداع والدوار.

وبالإضافة إلى ذلك فإن الزيوت المتطايرة الموجودة في أوراق الزعتر قد تعزز تباطؤ معدل ضربات القلب والتنفس السريع لبعض الأفراد.

حالات طبية مختلفة

يًحذر أيضًا من تناول الزعتر أو الشاي المصنوع من أوراق الزعتر إذا كان لديك تاريخ بأمراض القلب والقرحة الهضمية أو غيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي.

تأثير شاي الزعتر على الغدة الدرقية

وقد وجد الباحثون الألمان أن أحد أنواع الزعتر قد يكون لها تأثير سلبي على الغدة الدرقية وأن الزعتر قد ​​أثر على مستويات هرمون تحفيز الغدة الدرقية، وهذا يعني أن شرب شاي الزعتر بشكل منتظم يمكن أن يؤدي إلى انخفاض هرمون الغدة الدرقية.

وبالإضافة إلى ذلك يجب تجنب شرب شاي الزعتر فيما إذا كنت تمر بمرحلة علاج الغدة الدرقية أو أنك تتناول الأدوية الخاصة بالغدة الدرقية.

الحمل والرضاعة

ليس هناك ما يكفي من المعلومات العلمية لتحديد سلامة الزعتر للنساء الحوامل وليس من المعروف إذا كانت مركبات الزعتر تمر في حليب الثدي.

ومع ذلك تجدر الإشارة إلى أن الزعتر استخدم تاريخيًا لتعزيز (الحيض) الدورة الشهرية، مما يعني أنه قد يكون هناك خطر الإجهاض العفوي.

كقاعدة عامة يجب على النساء الحوامل والمرضعات ألا تستهلك أنواع الشاي المحضرة من الأعشاب أو المكملات الغذائية دون الرجوع إلى الطبيب المختص، الذي يقوم بتوجيهها إلى الطريقة الصحية لصحتها وصحة جنينها.

كيف يتم تحضير شاي الزعتر؟

عسل وليمون وزعتر

ينصح بتناول شاي الزعتر البري لمعالجة السعال والانفلونزا والتهاب الحلق.

وقد استخدم الزعتر الأخضر في المقام الأول في معالجة أمراض الجهاز التنفسي ولمكافحة العدوى من هذه الأمراض.

 ويعتبر إضافة العسل لتحلية شاي الزعتر مفيد جدًا.

كما أنه من الممكن مزج أوراق الزعتر مع أوراق نبات القراص للذين يعانون من الحساسية.

ويمكن إضافة أوراق النعناع مع الزعتر لمعالجة نزلات البرد ولمعالجة الاحتقان الذي يصيب الحلق.

مكونات شاي الزعتر

  • كمية من أوراق الزعتر ويفضل الزعتر البري لما له من فوائد كثيرة.
  • بعض الإضافات: كالليمون والعسل.
  • سكر للتحلية.

طريقة التحضير

  • نضع كأس من الماء في وعاء على النار ونتركه حتى يغلي.
  • نضيف أوراق الزعتر الأخضر إليه ثم نطفئ النار.
  • لا تعرض المكونات للغلي مطلقًا حتى تستفيد من مجموعة العناصر الغذائية التي يحتويها الزعتر.
  • قم بتغطية الكأس حتى لا تتطاير الزيوت من الزعتر.
  • يمكن إضافة بضع نقاط من عصير الليمون إلى الشاي قبل شربه.
  • ولتحلية شاي الزعتر يمكن إضافة ملعقة من السكر أو ملعقة من العسل ويفضل تحليته بالعسل لما يحتويه من فوائد مع الزعتر.
  • يمكن شرب كأسين بعد تصفيته في اليوم.

أخيرًا …

  • من الأمور المجربة أنه يمكنك غلي بعض حبات من البامية اليابسة (بمعدل أربع حبات لكل كأس ماء) ونتركها على النار لمدة عشر دقائق ثم نطفئ النار ونضيف أوراق الزعتر، ونغطي المزيج ونتركه ليدفأ قليلًا ونشربه، حيث يعد هذا الشاي من أفضل الحلول لمعالجة التهاب الحلق والإصابة بنزلات البرد.
  • عليك باستشارة طبيبك المختص قبل شرب الشاي المعدّ من الزعتر لتتجنب المضاعفات والآثار السبية التي قد تصيبك عند تناوله.
قد يعجبك ايضا