فوائد العفص وأضراره على الصحة

البعض يعتبر العفص عشبةً، والبعض الآخر يعتبره شجرة، العفص من فصيلة أشجار السرو، دائمة الخضرة، صيفًا وشتاءً. الموطن الأصلي للعفص المناطق الجبلية، وأدخلته بعض الدول ذات المناطق المعتدلة. وفي كل الأحوال العفص كعشبة كانت معروفة قديمًا لدى الكثير من الشعوب كالهنود والعرب والفرس، والعفص كشجرة حراجية بطيئة النمو.

فالعفص عبارة عن نبات طبيعي يتواجد على أوراق شجر السنديان والبلوط، وشكلها كالكرات الصغيرة تلتصق خلف أوراق هذا النبات، أو في مكان عقد الثمار.

أنواع شجرة العفص

من المعروف أنه من أحسن أنواع العفص، هو الموجود في بلاد الشام، وبالأخص الموجود في سورية، حيث يوجد العفص بكثرة، ويعتبر من أجود الأنواع، وله عدة أنواع نذكر منها:

الياباني، والسيشواني، والكري، والغربي، والمطوي.

كما له العديد من الفوائد، وقد ذكرت كثيرًا في الكتب الطبية، وذكرت استخداماتها، وفوائدها. ففي كتب ابن سينا الطبية ذكرها مع فوائدها للأظافر والشعر، والأهم من ذلك أنه يستخدم خارجيًا، دون أن يستخدم كشرب.

ما هي أهم المواد الفعّالة الموجودة في ثمرة العفص؟

يستخدم العفص في العديد من العلاجات التي تصيب جسم الإنسان، ومن أهم المواد التي يحتويها العفص:

  • حمض التينيك، ولاحتوائه على نسب وافرة من مادة التانات، وهذه المادة الطبيعية ذات الفعالية العالية، تساعد على شدّ العضلات التي تتواجد في البطن والرحم والمهبل.
  • يحتوي العفص على مضادات البكتيريا والخمائر والفطريات.
  • يحتوي العفص أيضًا على مضادات الالتهابات.
  • يحتوي على عدة فيتامينات ضرورية للجسم كفيتامين (A) وفيتامين (C).
  • يوجد في العفص الحديد والبروتين والكالسيوم.
  • يحتوي العفص على العديد من الألياف.

فوائد العفص للنساء وللشعر والجسم

  • تشكو النساء وخاصة التي أنجبت عدة مرات، من توسع في نسيج قناة المهبل، والعفص له دور كبير في شدّ الترهلات التي أصابت هذه المنطقة، وذلك لغنى العفص بمضادات البكتريا والأكسدة، فالعفص يحمي كل المناطق الحساسة الموجودة في جسم الإنسان، من الأمراض التي تصيبها من فطور والتهابات.
  • يعمل على التقليل من الإفرازات التي تحدث في المهبل، وبالتالي تقل الرائحة الكريهة والحكة التي تحدثها مثل هذه الإفرازات.
  • يحمي جسم الإنسان من الكثير من الأمراض المعدية.
  • يقي من الالتهابات التي تصيب الشرج، بسبب فعاليته في القضاء على الميكروبات، وخاصة التي تتعلق بالجهاز التناسلي، وخاصة التي تصيب النساء.
  • يعمل على شدّ العضلات الموجودة في البطن، والتي ترهلت، كما يشدّ عضلات الرحم.
  • يشفي من الدوالي التي تصيب القدمين، ومن مرض البواسير.
  • يعمل العفص على تأخير سن اليأس عند النساء.
  • يشد المناطق المترهلة من الجسم، والتي قد تحدث نتيجة اتباع ريجيم، أو خسارة في الوزن، أو حتى نتيجة الولادات المتكررة والحمل لدى أغلب النساء.
  • بما أن منطقة المهبل تتعرض للتصبغ، ولاسوداد هذه المنطقة، نتيجة استعمال المرأة بشكل دائم أنواع من الصابون، الذي يسبب تصبغّ المنطقة، يُستخدم العفص لتبقى هذه المنطقة بلونها الطبيعي.
  • يستخدم العفص كعلاج للرضوض، والتورمات التي تنتج عن الولادة.
  • يقوي الأظافر، ويعمل على تسريع نموها.
  • يستعمل في المركبات التي تفيد في تجعيد الشعر.
  • يساعد في علاج أمراض سيلان الدم.

أضرار العفص على الجسم

إن هذا النبات له فوائد للاستخدام الخارجي فقط، لذلك يجب أخذ الحيطة عند استخدام العفص، فهو لا يناسب المرأة الحامل، وحتى أنه يُمنع استخدامه لها. أما بالنسبة للمرأة المرضعة من الممكن استخدام هذا النبات.

يستخدم العفص للشعر لما له من نتائج جيدة، إلا أنه في بعض الحالات قد يسبب بعض الأعراض الجانبية غير المرغوبة، لذا يرجى سؤال أحد المختصين بالعناية بالشعر قبل استعماله.

بكل الأحوال ليس هناك أي أضرار في استخدام هذا النبات، وليس لاستخدامه أي مضاعفات، وأكثر التجارب أكدت فوائده الكثيرة.

طرق تحضير بعض العلاجات من العفص

لعلاج مشاكل الترهل في الجسم

الطريقة الأولى:

نطحن كمية من العفص اليابس، وبكميات متساوية، مع ملعقة كبيرة من كل من زيت السمسم، وزيت اللوز المر، ونخلط المكونات حتى تتمازج المكونات معًا. ويستخدم بدهن المنطقة في الجسم التي فيها ترهّل، وتترك على المنطقة فترة من المساء إلى الصباح، وتغسل المنطقة بحمام دافئ، ويُفضل تكرار هذه الطريقة ثلاث مرات في الأسبوع، للحصول على النتيجة المرجوة.

الطريقة الثانية:

نطحن مقدار كيلو غرام من العفص اليابس، ونمزجه بمقدار ربع كيلو من الحنّاء، ويتم المزج بالقليل من الخل، بحيث يصبح لدينا مزيجًا متماسكًا من هذا الخليط، ونضع هذا الخليط على المنطقة المترهلة من الجسم (البطن، أو الساقين، أو أي منطقة مترهلة)، ونلف المنطقة التي وضعنا عليها المزيج بقطعة من الشاش لتغطيتها، بشكل تبقى ثابتة، ونترك هذا المزيج حوالي ساعتين من الوقت، ثم نغسل المنطقة بالماء الدافئ والصابون، ويفضل تكرار هذه الطريقة حوالي أربع مرات في الأسبوع، لنحصل على النتيجة المرجوة.

لعلاج مشاكل المهبل لدى المرأة

تطحن كمية من العفص اليابس جيدًا، ويمزج مع كمية متساوية من زيت الزيتون، وكمية من الفازلين، وتدهن منطقة المهبل بهذا المزيج، ولكن بكل نعومة، وستشعر المرأة بعد استخدام هذه الطريقة بالنتيجة التي تريدها.

أمراض الأظافر

إن العفص يعالج المرض الذي يصيب الأظفر والمسمى (الداحس)، حيث يطحن مقدار ملعقتين كبيرتين من العفص اليابس، ويمزج مع ملعقتين من قشور الرمان الحامض واليابسة والمطحونة ناعمًا، ويخلطان مع مقدار من العسل ليصبح مزيج متماسك، ويدهن الظفر المصاب، ويُلف عليه ضماد معقم، ويترك حتى يشفى الظفر المصاب.

ملاحظة:

يمنع تعريض الظفر المصاب بعد وضع المزيج عليه، لا للماء ولا للحرارة طيلة فترة العلاج وحتى يشفى الظفر تمامًا.

لالتهاب اللوزتين

حيث يغلى بعض من العفص بالماء، ويترك ليبرد، ويتغرغر به، على ألا يتم بلعه، فهو فعّال لالتهاب اللوزتين والتهاب الحلق، وحتى الفم.

للشعر

إن استخدام العفص، يعتبر مادة فعّاله لتغذية الشعر، وتجعيده، وذلك بخلط العفص اليابس والمطحون، مع كمية متساوية من السدر المطحون، والحلبة المطحونة، وخلط هذه المواد بكمية من زيت اللوز المر، ويدهن به الشعر ويترك لمدة نصف ساعة، ثم يُغسل بالشامبو والماء الدافئ، ويفضل تكرار هذه الطريقة في الشهر مرة.

لتلوين الشعر باللون الأسود

ننقع مقدار من العفص اليابس والمطحون، في ليتر من الماء، ونصف ليتر من الخل، ونتركه حوالي 3 ساعات، ثم نصفيه وندلك الشعر الشايب، أو المراد تلوينه، ويترك لمدة نصف ساعة، ثم يُغسل الشعر بالماء والشامبو المناسب، وتكرر الطريقة في الأسبوعين مرة لنحصل على النتيجة المرجوة.

وهناك طريقة لإضفاء اللون الأسود الأكثر لمعانًا، بخلط القليل من العفص المطحون، مع مقدار من الحناء، والماء بكميات متساوية، ويدهن بها الشعر وتترك لمدة ساعة على الشعر ثم يُغسل الشعر بالشامبو والماء.

لعلاج مشكلة تلون الأظافر باللون الأصفر

قد تصاب الأظافر بمرض الصفرة، والتي تسبب تلون الأظافر باللون الأصفر، ويجعل منظرها غير مرغوب به، ولعلاجه، نخلط مقدار من العفص اليابس والمطحون، بالشبّة المطحونة ناعمًا، وندهن الأظافر المصابة، وكل الجلد الذي يحيط بهذه الأظافر، ويترك لمدة نصف ساعة ثم يُغسل بالماء والصابون الطبي، وتكرر هذه الطريقة حتى تشفى الأظافر من المرض.

الفوائد الأخرى للعفص

إضافة لفوائد العفص الطبية والصحية، فإن للعفص فوائد أخرى هامة، منها:

  • يستخدم في تزيين المدن، والحدائق، لأصنافه الكثيفة، وأوراقه الدائمة الخضرة.
  • يعمل المهندسون الزراعيون على تقليمه، وتشكيله بأشكال تتناسب مع تواجده في الحدائق والطرقات.
  • تواجده بكثرة، ينقي الجو من أنواع الغازات التي تصدر من المصانع والسيارات.
  • لا يُستخدم في التشجير الحراجي بكثرة، لأنه بطيء النمو.
  • الخشب الذي في هذه الشجرة لا يستخدم بكثرة في الصناعات الخشبية، لأن خشب العفص فيه عقد كثيرة، ومفتول، لا يتناسب مع الصناعات.
  • يعمل على تنقية الجوِّ من الغازات السامة الناتجة من المعامل والسيارات.
  • ينمو العفص في مختلف أنواع التُّرب ما عدا المالحة منها، يتحمل الكلس والجفاف إلى حدّ ما، والبرودة، لكنه إذا تعرَّض للبرد الشديد يتغيَّر لون أوراقه وقد تموت نمواته الفتية.

معلومات زراعية هامة عن العفص

يُزرع العفص في نهاية فصل الخريف، حيث تُزرع بذوره في أحواض صغيرة، ليتم نقلها إلى الأماكن التي ستتواجد فيها بشكلٍ دائم.

الأمراض التي تصيب العفص قليلة جدًا، كون هذا النبات يحتوي على مواد عفصية. تحميه، ولكن الساق في هذا النبات قد يصاب بالتسوس بسوسة القَلَف، وهذه يحدث عندما يكبر هذا النبات ويصل لمرحلة الهرم، أو إذا تعرض للجفاف.

يمكن استخدام شجرة العفص كنبات تحديد في الشوارع والحدائق والمنتزهات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.