مراحل تسوس الأسنان والتدابيرالوقائية لمنعها

مراحل تسوس الأسنان

التسوس هو أكثر أمراض الأسنان شيوعًا في العالم. إذا ترك دون معالجة، يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على صحة الأسنان وحتى على الصحة العامة. ويبدأ تسوس الأسنان عندما يبدأ المينا في الانهيار، مما يؤدي إلى ظهور تجاويف تسوس على سطح الأسنان.

 حيث أن التسوس ينتج عن الأضرار الحمضية التي تلحق ببنية الأسنان بسبب البكتيريا التي تعيش في البلاك (وهي الطبقة اللاصقة المكونة من البروتين الموجود في اللعاب والذي يقوم باستقلاب الأطعمة السكرية المتبقية في الفم). وبالتالي يبدأ تسوس الأسنان على مراحل.

العوامل التي تسبب تسوس الأسنان؟

هناك أربعة عوامل رئيسية يمكن أن تسبب مراحل تسوس الأسنان ومنها:

ترسبات الأسنان:

وهي مادة مبيضة تتكون من اللعاب ورواسب الطعام والبكتيريا، تتشكل على سطح الأسنان بعد تناول طعام وتآكل المينا.

نظافة الفم السيئة:

التنظيف غير المنتظم أو غير الصحيح بالفرشاة، هو الطريق الرئيسي لأي تكاثر جرثومي، مما يؤدي إلى زيادة خطر التسوس.

الوراثة:

ممكن أن يكون التسوس بسبب عوامل وراثية تتعلق بالعائلة.

النظام الغذائي الغير متوازن:

تناول السكريات والوجبات الخفيفة يعزز نمو التجاويف. ويجب أيضًا الحد من استهلاك عصير الفاكهة والعصائر والمشروبات الغازية الأخرى، بالإضافة إلى كونها حلوة، فإنها تزيد من حموضة البيئة الفموية، مما يؤدي إلى التسوس.

مراحل تكوين تسوس الأسنان

ومن مراحل تسوس الأسنان ما يلي:   

المرحلة الأولى البقع البيضاء:

تبدأ المرحلة الأولى من تسوس الأسنان عندما تظهر مناطق بيضاء طباشيرية على سطح السن بسبب فقدان الكالسيوم وتراكم طبقة البلاك. ثم تبدأ البكتيريا الموجودة في اللويحة في استقلاب السكريات في الطعام المستهلك.

ويؤدي تراكم هذه الأحماض إلى تدهور مينا الأسنان، وهي عملية تسمى نزع المعادن من سطح السن. وفي هذه المرحلة قد يمكن إيقاف تسوس الأسنان، من خلال العلاج المناسب، والذي يجب مناقشته مع طبيب الأسنان، مثل استخدام تقنية تنظيف الأسنان بالفرشاة أو معجون الأسنان، وتطبيق العلاج الموضعي بالفلورايد.

المرحلة الثانية تسوس المينا:

في المرحلة الثانية من تسوس الأسنان، يبدأ المينا في الانهيار تحت سطح السن، وتكون عملية إعادة التمعدن الطبيعية غير قادرة على استعادة المينا والمعادن بشكل صحيح، مما يتسبب في تكوين البكتريا داخل السن.

ومع استمرار التسوس، وقد ينكسر سطح السن، وفي حالة كسر السن، من الضروري استشارة طبيب الأسنان على الفور.

المرحلة الثالثة تسوس العاج:

إذا تُركت هذه المرحلة من دون علاج، تستمر البكتيريا والأحماض في إذابة المينا ويمكن أن تصل الآفة إلى العاج، (العاج هو جزء من السن يقع بين المينا واللب). وبمجرد انتقال التسوس إلى العاج، يبدأ مستوى الألم بالاشتداد وقد يتطور ألم حاد في السن المصابة.

وعندما يضعف جزء كافي من المينا تحت السطحية، بسبب فقدان معادن الكالسيوم والفوسفات، ينهار المينا ويتشكل تسوس الأسنان. في هذه المرحلة من المرجح أن تكون هناك حاجة إلى حشو الأسنان لإصلاح السن.

المرحلة الرابعة تورط اللب:

يعتبر اللب مركز السن، ويتكون من الأنسجة الحية والخلايا التي تسمى الخلايا المولدة للعاج. حيث تنتج خلايا اللب العاج، الذي يعمل كنسيج داعم بين المينا واللب.

وبالتالي إذا أصيب لب السن بالبكتيريا، ينتج عنه تشكل القيح وموت الأوعية الدموية والأعصاب في السن. ويشار إلى هذا عادة باسم وجع الأسنان الذي يمكن أن يسبب الألم المستمر. وفي هذه المرحلة، العلاج الأكثر شيوعًا هو علاج قناة الجذر.

المرحلة الخامسة تكوين الخراج:

تشكل الخراج، وهي آخر مرحلة من تسوس الأسنان، والتي تسبب الكثير من الألم، وبمجرد وصول العدوى إلى نهاية جذر السن، تصبح العظام التي تلامسها معرضة أيضًا لخطر الإصابة.

وغالبًا ما تتورم اللثة واللسان، مما قد يؤثر على الكلام ويعرض المريض لخطر الإصابة بأمراض أخرى. في هذه المرحلة، قد يلزم إجراء جراحات أسنان أخرى.

المرحلة السادسة فقدان السن:

إذا تركت الأسنان لتصل إلى آخر مرحلة من مراحل تسوس الأسنان، دون علاج، فسوف تفقد السن ويجب خلعها.

كيف تعالج التسوس؟

تسوس الأسنان

التسوس هو التدمير التدريجي للأسنان، والذي ينتج عن الهجوم الحمضي على المينا بواسطة البكتيريا. وعندما لا يتم علاجه، فإنه ينتشر تدريجيًا ويمكن أن يهاجم جميع الأنسجة المحيطة، كالأربطة والعظام واللثة.

ويمكن علاج بعض أشكال تسوس الأسنان عن طريق الحفاظ على عادات نظافة الفم الجيدة وزيارات طبيب الأسنان بانتظام.

تسوس الأسنان عند الحامل

يمكن للتغيرات الهرمونية وعادات الأكل عند النساء الحوامل، أن تعزز تسوس الأسنان، لذلك يُنصح الأم باستشارة طبيب أسنانها في بداية الحمل والحفاظ على نظافة الفم.

ولا داعي للخوف إذا ظهرت تسوس الأسنان أثناء الحمل، حيث إنه خلال هذه الفترة يتم منع العناية بالأسنان، وتقتصر على حالات الطوارئ البسيطة.

التدابير الوقائية لمنع تسوس الأسنان:

  • الالتزام بقواعد نظافة الفم. وهذا هو أفضل إجراء وقائي ممكن لمنع التسوس.
  • استخدام معاجين الأسنان وغسول الفم، التي تحتوي على الفلورايد.
  • اختيار فرشاة ذات نوعية جيدة، أو فرشاة أسنان كهربائية. أو استخدم فرشاة أسنان ناعمة حتى لا تهيج لثتك
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر وكذلك الوجبات الخفيفة.
  • شرب الماء، حيث إنه من خلال ترطيب الفم، يتم على إنتاج اللعاب الذي يستمر في تغذية مينا الأسنان وتنظيف الفم.

في النهاية..

من الضروري تحديد موعد مع طبيب أسنانك لإجراء فحوصات منتظمة من أجل منع مراحل تسوس الأسنان ولضمان صحة الفم.

عندما لا يكون التسوس متقدمًا جدًا ، فإن الهدف من العلاج هو الحفاظ على اللب والحفاظ على الأسنان حية. بعد إزالة التسوس بعناية.

المراجع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.