أجمل وأغرب الحيوانات في العالم

في هذا المقال نقدم أجمل الحيوانات في العالم وكذلك أغربها فعالم البر أو البحر أو الجو يحتوي على الكثير من الحيوانات التي تتميز عن بعضها بالجمال وببعض الغرابة التي لم نتعود عليها في بعض الأحيان أو العجائب التي لا يمكن تفسيرها.

هناك دائمًا العديد من الغرائب في عالم الحيوان وكذلك أنواع مختلفة من جمال هذه الحيوانات فتعالوا معنا لتتعرفوا على أجمل وأغرب الحيوانات في العالم.

أجمل الحيوانات في العالم

طالما ألهمنا الجمال الطبيعي للحيوانات من حولنا حيث قام الكثير من المتخصصين في التصوير بتصوير الحيوانات لينقلوا لنا جمال وغرابة بعض الحيوانات التي صادفتهم خلال رحلاتهم لأجمل الحيوانات الجذابة من جميع أنحاء العالم وأكثرها غرابة، وقد اخترنا لكم من بينها هذه الأنواع لتتعرفوا عليها:

القط الرملي

قطة الرمل من الحيوانات الثديية وهي أصغر أنواع القطط التي تعيش في شمال إفريقيا وشبه الجزيرة العربية ويبلغ طولها بين 47 و 59 سم وارتفاعها 25 سم وتزن 1.5 إلى 3.5 كجم كما يتراوح طول الذيل بين 27 و 35 سم.

يتكيف هذا القط بشكل جيد مع موطنه الصحراوي القاحل، آذانها الحساسة للغاية كبيرة ومثلثة لذلك هي قادرة على اكتشاف أدنى صوت للحيوانات التي تتحرك فوق وتحت سطح الأرض، ومغطاة بشعر كثيف مما يسمح لها بالتحرك بسهولة وسرعة على الرمال الساخنة في بيئتها الصحراوية وتعزلها عن الحرارة.

يختلف لون قطة الرمل من البني المصفر إلى الرمادي الباهت حيث لفروها خطوط متموجة على أعضائها وعدة حلقات سوداء بالقرب من طرف ذيلها الأسود، كما تمتد سلسلة من الخطوط الحمراء الداكنة من زاوية العين إلى الخدين.

وقطة الرمل هي من الحيوانات المفترسة الليلية حيث يتألف نظامها الغذائي أساسًا من القوارض إلى السحالي والحشرات.

ومن المعروف أيضًا أن هذا النوع هو صياد ثعبان فعال للغاية حتى أنه يهاجم الأفاعي السامة.

يتكاثر قط الرمل عدة مرات في السنة وفترة الحمل المقدرة بين 59 و 63 يومًا حيث تلد الأنثى صغارها من 2 إلى 4 قطط.

أما العمر المتوقع لقط الرمل هو 14 عامًا.

إن قط الرمل ليس متسلقًا جيدًا وللهروب من الحيوانات المفترسة أو الحرارة تحفر ثقوبًا عميقة في الرمال.

يعيش القط الرملي في عدد من المناطق المحمية عبر نطاقها كما يُحظر صيدها في العديد من البلدان مثل الجزائر وإيران وكازاخستان وموريتانيا والنيجر وباكستان وتونس.

وقد أدرج هذا النوع من الحيوانات في الملحق الثاني من اتفاقية التجارة الدولية بالأنواع الحيوانية والنباتية البرية المعرضة للخطر لحمايتها وتنظيم أي تبادل أو تجارة لها.

السنجاب الطائر

السنجاب الطائر حيوان جميل قد لا يخطر ببالك أن كرة صغيرة ناعمة بيضاء مثل هذا السنجاب يمكن أن تختفي في الهواء أمام عينيك مباشرة لكن الغشاء الذي يربط بين جلده وساقيه يساعده على القفز بين الأشجار.

تعيش السناجب الطائرة من عائلة Sciuridae معظمها في جنوب شرق أمريكا الشمالية من كندا إلى المكسيك حيث يمكنك العثور على السناجب الطائرة في أنواع مختلفة من الغابات (غابات الأخشاب الصلبة والصنوبريات إلخ …) حيث تنمو الأشجار العالية وغالبًا ما تعيش في عش في أجوف شجرة.

السناجب الطائرة هي قوارض ليلية وهي انفرادية في الصيف ولكن غالبًا ما تشكل مجموعات من حوالي عشرين فردًا في الشتاء.

حجم السنجاب الطائر يصل إلى 45 سم، وطوله حوالي 16 سم أما الوزن فهو صغير جدًا حوالي190 غرامًا ويعيش حتى 10 سنوات.

يمكن أن تطلق السناجب الطائرة صرخات مختلفة، فهي تصيح أثناء الطيران وتنطق ببكاء حاد عندما تشعر بالتهديد.

في الخريف تخزن السناجب الطائرة الطعام لتأكله في الشاء مثل العديد من القوارض.

السناجب الطائرة تأكل النباتات مثل البذور والمكسرات والبراعم والفواكه كما أنها تأكل الحشرات وبيض الطيور.

يحدث التزاوج من يناير إلى مارس حيث بعد 40 يومًا تقريبًا من الحمل تلد الأنثى صغارها من 2 إلى 6 جراء.

في الليل ينشط السنجاب الطائر ذو العيون السوداء الكبيرة في الغابة حيث يمكن رؤيته يحلق من شجرة إلى أخرى وقد تعتقد أنه يمكن أن يطير مثل أي طائر.

في الواقع السنجاب الطائر لا يطير حقًا ولكن لديه خاصية الانزلاق الجوي حيث يمكن أن يحوم على مسافة من 30 إلى 50 مترًا وأحيانًا أكثر حيث يقفز من الأعلى للهبوط قليلاً على الأرض أو على شجرة قريبة.

لديه رؤية ليلية متطورة حيث تلتقط عيونها السوداء الكبيرة أدنى وميض وتسمح لها بتوجيه نفسها في الظلام.

الغزال

الغزال من الحيوانات الجميلة والغريبة التي تعيش على وجه الأرض ومنذ القديم يُدرج اسم الغزال على أنه من أنواع الحيوانات العشبية اللطيفة والتي تتمتع بجمال شكلها وتميزها في السرعة في الركض والهروب من عدوها.

إنها من الأنواع التي تحدثت عنها الأساطير وحيكت عنها الكثير من القصص القديمة.

الغزال هو أحد الحيوانات المجترة والذي يعيش العديد منها في أوروبا وأسيا وشمال غرب أفريقيا في البرية.

من السمات الرئيسية التي تميز الغزلان عن الحيوانات المجترة الأخرى شكل وتركيب قرون هذه الحيوانات حيث عادة ما تكون لدى الذكور فقط الذين وصلوا لسن البلوغ.

يأكل الغزال كمية كبيرة من النباتات التي يصعب هضمها ولها قيمة غذائية قليلة حيث إن معدة هذه الحيوانات لديها القدرة على تحطيم هذا الطعام المبتلع (العشب والنباتات).

يمكن للغزال اكتشاف العدو من مسافة بضع مئات من الأمتار فهو سريع للغاية حيث يقفز وهو يجري بارتفاع مترين أو ثلاثة أمتار وبطول ستة أو سبعة أمتار.

الغابات الكثيفة هي موطن الغزلان وعادة ما ينام الغزال بين الشجيرات والأشجار الصغيرة خلال النهار ويقضي الليل بحثًا عن الطعام.

هناك حوالي 170 نوعًا مختلفًا من الغزلان ومجموعاتها منتشرة في جميع أنحاء العالم.

الببغاء

أنثى الببغاء هذه السيدة الجميلة ذات اللون الأحمر الفاتح ليست سوى نوع الببغاء Eclectus حيث يعيش هذا الببغاء في جزر سليمان كما أن هذه الطيور الغريبة تعيش في الغابات المطيرة في أمريكا الجنوبية.

يجتمع في ريشها وأجنحتها الألوان الزاهية مثل الأصفر والورنيش الأحمر والأخضر العشبي والأزرق الصدأ والبرتقالي وهو السبب الرئيسي لجمالها الرائع حيث كثير من الناس يحافظون على هذه الطيور كحيوانات أليفة.

وسعر هذا الببغاء مكلف للغاية بسبب مظهره الذي لا مثيل له كما إن اختيار هذا الببغاء كحيوان أليف هو خيار رائع.

ذكر الببغاء له لون أخضر مشرق على جسمه، بينما بطنه فهو أرجواني وطرفه الأسود حيث في إندونيسيا ونيوزيلندا والأجزاء الشمالية من أستراليا يمكن رؤية بعض هذه الأنواع.

يتميز الببغاء بطول ذيله وأنها متوسطة الحجم ولكن لديها أجنحة كبيرة تجذب إليها الانتباه عند الطيران.

هذه الطيور الجميلة اجتماعية للغاية وتحب العيش مع مجموعتها ولكن جمالها الحقيقي واضح عند الطيران حيث إن مشاهدة مجموعة من الببغاوات تطير في السماء مذهلة للغاية ويخلق الطيران الجماعي لهذه الببغاوات الجميلة قوس قزح جميل في السماء إنها بلا شك واحدة من أجمل الطيور على وجه الأرض.

النظام الغذائي لهذا الحيوان طبيعي تمامًا حيث يأكل الفاكهة مثل الرمان والبذور والمكسرات.

هذا الببغاء طائر نشط للغاية ويحب اللعب في الطبيعة.

الببغاء ذكي للغاية وهادئ ويمكن أن يردد بعض الجمل وكذلك الضحك والتصفير كالإنسان.

هذه الببغاوات بحاجة إلى رعاية خاصة من أجل البقاء.

الضفدع السام

تتمتع بعض الحيوانات بجمال مذهل بينما تكون مميتة وهذه واحدة منها إنها الضفدع السام حيث يعتبر من أكثر الحيوانات جاذبية وجمالًا في العالم وأنماط ألوان جسمها متنوعة للغاية.

تتواجد في الأجزاء الوسطى والجنوبية من الولايات المتحدة.

يشير لون هذه الضفادع إلى سُميتها (لونها أزرق مبرقع بالأسود) حيث من أجل الهروب من العدو يمتلك الحيوان إفرازًا سامًا مميتًا للغاية يمكن أن يقتل ما يصل إلى أربعة بالغين، وبالطبع تختلف معدلات التسمم وتختلف، كما يفرز هذا السم من خلال جلد هذا الضفدع وأحيانًا له خصائص طبية.

على الرغم من أنها من أكثر الحيوانات سمية في العالم إلا أنها أيضًا أجمل وأغرب عضو في عائلة الضفدع، ويقتصر غذاء هذا الحيوان على الحشرات والنمل الأبيض والقراد والصراصير الصغيرة.

هذا الضفدع لديه أيضًا طريقة التكاثر الخاصة به حيث في بعض الأحيان تحمل الضفدع بيضها على ظهرها لكن ذكورها يتصرفون بلطف أكثر من الأم.

البجعة

البجعة هي أيضًا واحدة من أشهر الحيوانات في قائمة أجمل الحيوانات في العالم.

إنها جميلة حتى في لحظة الولادة ومظهرها الساحر يجذب الجميع ويستحق حقًا أن يكون في هذه القائمة.

لديها جسم أثقل وأرجل أكبر من أي طائر آخر، لكن ميزتها الخاصة هي أنه يمكنها السباحة جيدًا في الماء والتحليق عاليًا في السماء وهذه واحدة من خصائصها الفريدة حيث إن طول الرقبة هي السبب في هذه الميزة.

ذكر البجعة يشبه إلى حد كبير الأنثى لكن الذكور تصدر نوعًا من الصوت الهستيري والغامض خاصة في موسم التكاثر.

صغارها لها رقبة رمادية قصيرة.

لكل هذه الأسباب يمكن أن تكون البجعة رمزًا للجمال والحب.

الثعلب الشمالي

الثعلب الشمالي هو مخلوق جميل جدًا ولِدَ للعيش في درجات حرارة باردة والعيش في الغابات المختلفة.

الأنثى لها مظهر جذاب وممتع للغاية بسبب جسمها الصوفي وآذانها الصغيرة وكمامة رقيقة بيضاء على أنفها حيث في الربيع تلد الأنثى خمس جراء.

ذيول الثعالب الشمالية الرقيقة تساعدها في الحفاظ على توازنها، لونها الأبيض أو الرمادي يرجع إلى البيئة التي تعيش فيها ومن المثير للاهتمام أن لون أجسام الثعلب الشمالي يختلف باختلاف درجة حرارة الهواء.

في الصيف يتغير لون جسم الثعلب الشمالي إلى اللون البني الفاتح أو الرمادي حتى يتمكن من الاختباء جيدًا بين الصخور والأعشاب.

غالبًا ما تأكل الثعالب الشمالية الأسماك وحيوانات القوارض والطيور ولكنها قد تأكل أيضًا الخضار والنباتات.

الشيء الأكثر إثارة للاهتمام حول الثعلب الشمالي هو طبيعته فالجسم الكامل لهذا الحيوان يتكيف بدقة ليعيش عند درجة حرارة معينة، والأنف الصغير يمكن أن يساعده على زيادة درجة حرارة جسمه، كما يوجد بداخل قدمي هذا الحيوان قطع من الصوف الصغيرة يمكن أن تساعد في الحفاظ على قدميه دافئة في البرد لأن تجمد قدميه يمكن أن يجعل من الصعب عليه البحث الطعام أو الأعداء أو الهروب منهم.

باختصار تتمتع الثعالب الشمالية بجمالها وانسجام طبيعتها وتستحق حقًا أن تكون في قائمة أجمل الحيوانات في العالم.

جراد الأوركيد

هذا الحيوان يشبه إلى حد كبير زهرة الأوركيد، لذلك فإن هذا النوع من الجراد هو بلا شك اسم جيد جدًا لها حيث تتوافق ألوانه الوردية والبيضاء للغاية مع زهور الأوركيد والمطبات على قدميه تشبه بتلات الأوركيد.

يوجد هذا النوع من الجراد في ماليزيا.

شيء آخر مهم عن هذا الجراد هو أنه يمكن أن يغير لون جسمه في غضون أيام، ونظرًا لقدرتها على التكيف وتشابهها مع بيئتها يمكنها الهروب من الأعداء بشكل جيد جدًا أو حبس فرائسها باستخدام النتوءات التي في أقدامها، وفي بعض الأحيان ينتظر هذا الحيوان فريسته ويستفيد من الهجمات المفاجئة مثل القط.

يبلغ طول هذه الملكة الجميلة 2 إلى 5 سم والذكر أقصر من الإناث، ولكن الاختلافات بين الذكور والإناث من جراد الأوركيد لا تنتهي عند هذا الحد حيث لديها اختلافات عميقة في المظهر (على سبيل المثال تكون النتوءات على قدم الأنثى أكبر بكثير من نتوءات الذكر، والعلامات الخضراء على الجزء الخلفي من جسم الأنثى هي علامة جيدة لمعرفة نوع الأنثى)

نظامه الغذائي الأساسي يتكون من الحيوانات مثل الحشرات الصغيرة والصراصير والفراشات.

 يحتاج هذا الوحش الجميل إلى هواء معتدل والكثير من الرطوبة من أجل البقاء ومع ذلك وبسبب مظهرها الجذاب فإنها تستحق أن تكون في قائمة أجمل الحيوانات في العالم.

نمر البنغال الأبيض

نمر البنغال هو رمز للمجد والقوة وعظمة هذا الحيوان مذهلة، وليس هناك شك في أن النمر الأبيض يلعب دورًا رائدًا في العديد من القصص الأسطورية اليونانية والفارسية والصينية.

المظهر الغامض والجذاب للنمر البنغالي يُدهش كل مشاهد.

تولد بعض النمور البنغالية بيضاء بسبب الطفرات الجينية ويضاعف اللون الأبيض جمال هذه المخلوقات.

الطاووس الأبيض

الطاووس الأبيض مع الريش المتوهج كالثلج الأبيض إنه طائر من نوع خاص حيث إن مشاهدة هذا الطائر وهو يستعرض ريشه الملون مثل مشاهدة لوحة عالمية.

الطاووس الأبيض مثل عارض الأزياء يغمض دائمًا ويعرض إيماءاته الفنية وجماله لأولئك الذين يشاهدونه.

الدولفين

يتجاوز جمال الدلافين مظهرها اللامع ولطالما كان البشر مفتونين بهذه الحيوانات الجميلة.

الدلافين هي رمز الحرية والبهجة والذكاء العظيم.

إن مشاهدة الدلافين أو مجموعة من الدلافين وهي تلعب وتسبح ستجعل الناس يشعرون بالرضا والسعادة تلقائيًا.

الدلافين تبتسم دائمًا فهي مخلوقات تحسن مزاجك وتحقن طاقة إيجابية في محيطها، وكل هذه الميزات ترجع إلى المظهر الجميل للدلافين.

 الفراشة الزجاجية

الفراشة الزجاجية المسمى علميًا Grata Otto هي واحدة من أغرب أنواع الفراشات.

الجزء الأوسط من أجنحة هذه الفراشة شفاف وأطراف الأجنحة بنية اللون.

أجنحة هذه الفراشة كالزجاج مما يسمح لها بالتكيف مع البيئة وفي أي بيئة تقريبًا وتلوين وتمويه محيطها وهذا يجعلها في مأمن من الصيادين.

إذا كنت أحد هؤلاء الأشخاص الذين يحبون الحيوانات فمن المؤكد أنه من المثير رؤية هذه الفراشات عن قرب.

الضفدع الزجاجي

الضفادع لها العديد من الأنواع المختلفة ولكن الضفدع الزجاجي العاري الذي يمكن رؤية أعضاء جسمه الداخلية تحت جلده الشفاف هو اكتشاف جديد شوهد لأول مرة في كوستاريكا.

وربما يكون اللون الأخضر لهذا الضفدع هو أول ما يلفت انتباهك إضافة إلى جلده الشفاف الرائع.

سلحفاة بحرية لامعة

اكتشف الغواصون في الآونة الأخيرة في جزر سليمان في المحيط الهادئ السلاحف البحرية المتوهجة أو “السلاحف البحرية اللامعة” التي تُضيء وذلك بسبب التفاعلات الكيميائية في أجسامها حيث ينبعث منها الضوء ولكن هذه هي أول حالة مسجلة من “الزواحف” المتوهجة في البرية.

هذه السلحفاة تضيء باللون الأحمر والأخضر ولكن يغلب اللون الأحمر بسبب الطحالب الحيوية وقد أوضح العلماء أن هذا الضوء المنبعث منها ربما يكون طريقة لهذا النوع من السلاحف في التواصل أو للتعرف على بعضها البعض بشكل أفضل أو للتكيف مع التلال البحرية.

أخيرًا…

هل تعلم أن هناك حيوانات غريبة وجميلة في أجزاء كثيرة من العالم لا يعرفها الكثيرون؟ ولكن اخترنا لك بعضها لتتمتع بما أبدعه الخالق سبحانه وتعالى من مخلوقات على وجه الأرض.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.