تصنيف صحة وطب

سبب ارتفاع أنزيمات البنكرياس وطرق الوقاية والعلاج

التهاب البنكرياس

البنكرياس هو عضو إفرازي رقيق، بيضاوي الشكل يقع في الجزء الخلفي من البطن متاخمًا أفقيًا للاثني عشر والمعدة والطحال والكلية اليسرى.

سنتعرف في هذا المقال على أسباب ارتفاع أنزيمات البنكرياس أو ما يسمى بالتهاب البنكرياس مع الأعراض المرافقة له وطرق الوقاية والعلاج:

ما هو البنكرياس؟

هو غدة كبيرة وطويلة تقع في الجزء العلوي من البطن وخلف المعدة ويتكون من ثلاثة أجزاء: الرأس والجذع والذيل، يقع رأسه في قوس الاثني عشر، ويقع جذع البنكرياس خلف المعدة ويمتد ذيله بالقرب من الطحال، ويبلغ وزن البنكرياس حوالي 100 جرام.

البنكرياس عبارة عن غدة صماء (تُدخل إفرازاتها إلى مجرى الدم تسمى الهرمونات) وتفرز الإنزيمات والمواد الأخرى التي تدخل الأمعاء مباشرة. وتساعد على الهضم، كما يفرز البنكرياس الإنزيمات التي تساعد الجهاز الهضمي على تكسير الدهون.

عمل البنكرياس في الجسم:

اجزاء البنكرياس

تتمثل الوظيفة الرئيسية للبنكرياس في جهاز الغدد الصماء في تسهيل تخزين المنتجات الغذائية وخاصة السكريات عن طريق الأنسولين وأفضل محفز طبيعي لإفراز الأنسولين هو “الجلوكوز”، وكما تعلم إذا كان هناك انقطاع في إفراز الأنسولين يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري لذلك فإن البنكرياس عضو مهم للغاية ويجب أن يحظى بمزيد من الاهتمام.

تتصل القناة الرئيسية للبنكرياس والتي تسمى قناة Virsung بالاثني عشر بعد توصيل القناة الصفراوية المشتركة، وتنقسم وظيفة البنكرياس إلى إفرازات خارجية وغدد صماء.

ينتج البنكرياس ويفرز إفرازه الخارجي كمحلول قلوي واضح حيث يتم تحفيز الإفرازات نفسها بواسطة هرمونات تسمى (سيكريتين وكوليسيستوكينين) ويتم تفريغ الإفرازات بواسطة العصب “السمبتاوي” حيث يتم إنتاج هذين الهرمونين بواسطة الخلايا المخاطية الاثني عشرية استجابة لمحفزات معينة، ويعمل إفراز البنكرياس على:

  • تحييد حمض المعدة الذي يدخل الاثني عشر.
  • كما يفرز البنكرياس الإنزيمات التي تشارك في هضم وامتصاص الطعام ومحتويات المعدة والاثني عشر حيث تسمى الإنزيمات التي تهضم البروتينات والدهون بـ “الأميليز” و “الليباز” و “البروتياز”.

ما هو أنزيم الأميليز؟

الأميليز هو أحد الإنزيمات العديدة التي يصنعها البنكرياس لهضم الكربوهيدرات، حيث يفرز الأميليز عبر قناة البنكرياس إلى الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثني عشر) مما يساعد على تكسير الكربوهيدرات الغذائية، كما يتم إنتاجه من قبل أعضاء الجسم الأخرى وخاصة الغدد اللعابية ويوجد الأميليز عادة بكميات صغيرة في الدم والبول.

سبب ارتفاع أنزيمات البنكرياس

أعراض التهاب البنكرياس

في التهاب البنكرياس الحاد غالبًا ما يرتفع مستوى الأميليز في الدم من 4 إلى 6 مرات أعلى وتحدث هذه الزيادة في غضون 4 إلى 8 ساعات بعد إصابة البنكرياس وترتفع بشكل عام حتى يتم علاج السبب ثم تعود كمية الأميليز إلى وضعها الطبيعي في غضون أيام قليلة.

العوامل التي تسبب التهاب البنكرياس أو ارتفاع أنزيمات البنكرياس

عندما يصاب الشخص بالغثيان والقيء والألم في الجزء العلوي من البطن وخاصة الألم المفاجئ في منطقة البنكرياس فيجب أن ينتبه الطبيب والمريض إلى حالة البنكرياس:

  • يمكن أن تسبب العوامل البكتيرية أو الميكروبية أو الفيروسية التهاب البنكرياس ولكن بشكل عام يُعد التهاب البنكرياس مرضًا التهابيًا غير شائع ناجمًا عن نشاط غدي غير طبيعي، أو تمزق الأنسجة، أو الهضم الذاتي للبنكرياس بواسطة إنزيمات البنكرياس.
  • في حالة الالتهاب الحاد للبنكرياس يزداد أحد إنزيمات البنكرياس المسمى “الأميليز”، كما أنه أثناء التهاب البنكرياس المزمن تتعطل إفرازات البنكرياس وتتوقف مما يؤدي إلى الإسهال الدهني وضعف إفراز الأنسولين مما يؤدي إلى الإصابة بداء السكري.

ومن أسباب ارتفاع أنزيمات البنكرياس:

الإصابة بأمراض المرارة:

ترتبط حوالي 40٪ من حالات ارتفاع أنزيمات البنكرياس (التهاب البنكرياس) بأمراض المرارة والتي يمكن الوقاية منها عن طريق العلاج الفوري والسريع.

وقد تؤدي حصوات المرارة وانسداد القناة الصفراوية إلى التهاب البنكرياس أو ارتفاع أنزيمات البنكرياس، لذا فإن العلاج في الوقت المناسب لأي من هذه المشاكل يمكن أن يمنع تلف البنكرياس والتهابه.

ادمان الكحول:

تقريبًا كل أو معظم المرضى الذين يشربون الكحول يصابون بارتفاع أنزيمات البنكرياس أو (التهاب البنكرياس) لكن الكحول له تأثير مدمر على الأعضاء المهمة الأخرى أيضًا بما في ذلك الدماغ والأعصاب.

في المجتمعات الغربية وغير المسلمة مثل بولندا والولايات المتحدة وحتى في بعض المجتمعات العربية يعتبر إدمان الكحول مسؤولاً عن نسبة عالية جدًا من ارتفاع أنزيمات البنكرياس (التهاب البنكرياس) لذا فإن إدمان الكحول وحده يعتبر مسؤولًا عن حوالي 40٪ من حالات التهاب البنكرياس الحاد.

هؤلاء المرضى هم أولئك الذين يستهلكون الكحول أكثر أو أقل، وقد لا يتطور التهاب البنكرياس بسرعة حيث تحدث النوبة الأولى من التهاب البنكرياس في بعض الأحيان بعد حوالي 6 سنوات من تناول الكحول ولكن بعد فترة تظهر الآثار المدمرة للكحول تدريجيًا مما يتسبب في التهاب شديد في أنسجة البنكرياس.

لذلك يجب على أولئك الذين هم في المراحل المبكرة من استهلاك الكحول أن يأخذوا هذا التحذير على محمل الجد ويمنعوا المزيد من الضرر والذي غالبًا ما يكون تدريجيًا وخفيًا في أسرع وقت.

فرط كالسيوم الدم أو فرط دهون الدم:

سبب آخر لارتفاع أنزيمات البنكرياس أو “التهاب البنكرياس” هو زيادة الكالسيوم في الدم. إذا أصبحت الغدة الجار درقية مفرطة النشاط أو تسببت عوامل أخرى في زيادة الكالسيوم في الدم فإنها عادة ما تؤدي إلى التهاب حاد في البنكرياس وإلى ارتفاع في أنزيمات البنكرياس مما يؤدي في النهاية إلى تشكل حصوات الكالسيوم في قنوات البنكرياس.

يمكن أن يسبب فرط شحميات الدم التهاب البنكرياس خاصة لأولئك الذين لديهم نسبة عالية من دهون VLDL.

عندما يصاب الشخص بألم حاد في البطن فإن أحد أهم الإجراءات المخبرية هو فحص مصل دم المريض فإذا كان مصل المريض حليبيًا فإن تشخيص التهاب البنكرياس يرجع إلى زيادة حادة في نسبة الدهون في الدم.

تناول بعض الأدوية:

بعض الأدوية وخاصة (الكورتيكوستيرويدات ومدرات البول الأزاثيوبرين الإستروجينية ومدرات البول الثيازيدية والتتراسيكلينات) يمكن أن تسبب ارتفاع أنزيمات البنكرياس أو التهاب البنكرياس الحاد.

كما يمكن أن تؤدي حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون الاستروجين إلى التهاب حاد في البنكرياس بسبب ارتفاع ضغط الدم.

انسداد قناة البنكرياس:

قد يؤدي أي انسداد في قناة البنكرياس إلى التهاب البنكرياس (تمتد القناة على طول البنكرياس وتتصل بها بواسطة عدة فروع صغيرة من الأنسجة الغدية، وترتبط نهاية هذه القناة بقناة مشابهة للقناة الكبدية وتحمل الصفراء إلى الاثني عشر) ففي بعض الأحيان يكون شكل البنكرياس غير طبيعي خلقيًا على سبيل المثال (قد يتسبب البنكرياس المتشعب في انسداد جزئي في قناة البنكرياس ويؤدي في النهاية إلى التهاب البنكرياس) وفي بعض الأحيان يمكن أن تؤدي عودة الإفرازات والسائل الاثني عشر إلى قناة البنكرياس إلى التهاب شديد في البنكرياس وإلى ارتفاع في أنزيمات البنكرياس.

ومن الأسباب الأخرى لارتفاع أنزيمات البنكرياس:

  • فيروسات بعض الأمراض مثل النكاف، التهاب الكبد A، الفيروسات المضخمة للخلايا أو البكتيريا.
  • أورام أو تشوهات خلقية في البنكرياس تسد قناة البنكرياس.
  • الأمراض الالتهابية مثل مرض كرون أو الذئبة.
  • صدمة في المعدة.
  • وقد يحدث ارتفاع أنزيمات البنكرياس بعد الجراحة في البطن وفي محيط القنوات الصفراوية والبنكرياس بسبب التلاعب بهذه الأجزاء.

أعراض ارتفاع أنزيمات البنكرياس

  • من أولى العلامات المهمة لارتفاع أنزيمات البنكرياس أو (التهاب البنكرياس) الألم الشديد في الجزء العلوي من البطن حيث يزداد الألم عند الاستلقاء.
  • ظهور مفاجئ للألم الشرسوفي إلى جانب آلام الظهر المتقطعة.
  • الغثيان والقيء هي أيضًا علامات تحذيرية لالتهاب البنكرياس الحاد.
  • فقدان الوزن.
  • تغيير في لون وشكل البراز.

نوعية الألم في ارتفاع أنزيمات البنكرياس

  • تبدأ النوبات الحادة من التهاب البنكرياس عادة بشكل متقطع بعد تناول الكثير من الطعام والتي تظهر على شكل ألم شديد في الجزء العلوي من البطن ينتشر إلى الظهر ويتركز هذا الألم في منطقة شرسوف المعدة أي الجزء السفلي من عظم القص والذي ينتشر إلى المنطقة الخلفية تقريبًا مقابل المنطقة الشرسوفية لذا فإن الإفراط في تناول الطعام وخاصة الأطعمة الدهنية يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض التهاب البنكرياس وألامه.
  • غالبًا ما يكون الألم مستمرًا ويصاحبه غثيان وقيء.
  • أحيانًا في الحالات الشديدة يدخل المريض في حالة صدمة وعادة في مثل هذه الحالة يصاب الجسم بالجفاف ويزداد معدل ضربات القلب وينخفض ​​ضغط الدم وفي بعض الأحيان تضعف عضلة القلب.
  • كما أن لمس بطن المريض ضروري لمعرفة أي نوع من آلام البطن وخاصة في هذه الحالة فإذا رأيت ألمًا وتورمًا في الجانب الأيسر من البطن وفي الجزء العلوي يجب الاشتباه بشدة في التهاب البنكرياس.
  • وفي 1 إلى 2٪ من المرضى تظهر كدمات في أعلى وأيسر البطن مما يدل على التهاب البنكرياس مع النزيف وهو ما يسمى التهاب البنكرياس النزفي.

التشخيص والاختبارات الدم

اختبار البنكرياس

قد تظهر اختبارات الدم زيادة في تركيز الدم أو الهيماتوكريت بسبب الجفاف أو نزيف في البنكرياس حيث تزيد خلايا الدم البيضاء المفيدة زيادة طفيفة.

في اختبارات الدم يزيد تركيز أنزيم الأميليز في الدم أو البول ويرتفع 2.5 مرة عن المعدل الطبيعي (الأميليز هو أحد إنزيمات البنكرياس).

الوقاية والعلاج من ارتفاع أنزيمات البنكرياس

علاج التهاب البنكرياس
  • بسبب حقيقة أن معظم نوبات الآلام الشديدة الناتجة عن ارتفاع أنزيمات البنكرياس تحدث بعد تناول كميات كبيرة من الطعام وخاصة الأطعمة الثقيلة والدهنية لذلك للوقاية يوصى بعدم تناول كمية كبيرة من الطعام في كل وجبة خاصة لكبار السن والتوقف عن الأكل قبل أن تشبع، من الواضح أن هذه النصيحة وصفة طبية مهمة للوقاية من الأمراض المختلفة ومنها التهاب البنكرياس.
  • تجنب الكحول حيث يؤدي شرب الكحوليات إلى تهيج البنكرياس والكبد ويمكن أن يؤدي إلى تفاعل سيئ مع الأدوية.
  • تناول نظامًا غذائيًا منخفض الدهون وقليل اللحوم الحمراء وغني بالألياف.
  • أخبر طبيبك الذي يعتني بك عن أي أدوية تتناولها (بما في ذلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أو الفيتامينات أو العلاجات العشبية) حيث يمكن أن تتفاعل مع الأدوية الأخرى.
  • أخبر طبيبك إذا كان لديك تاريخ من مرض السكري أو الكبد أو الكلى أو أمراض القلب.
  • ابق رطبًا جيدًا وذلك بشرب لترين إلى ثلاثة لترات من الماء يوميًا ما لم يمنعك الطبيب بخلاف ذلك.
  • إذا كنت تعاني من أعراض أو آثار جانبية خاصة إذا كانت شديدة فتأكد من مناقشتها مع طبيبك أو أحد أعضاء الفريق الطبي الذي يعالجك. يمكنهم وصف الأدوية أو اقتراح بدائل أخرى فعالة لإدارة هذه المشاكل.

طرق علاج ارتفاع أنزيمات البنكرياس

في المرحلة التي يكون فيها المريض مصابًا بارتفاع أنزيمات البنكرياس أو التهاب البنكرياس:

  • يجب دخول المريض المستشفى وعدم تناول أي شيء عن طريق الفم.
  • تفريغ المعدة من الطعام من خلال أنبوب المعدة.
  • لأن المريض يعاني من الجفاف وتراكم سوائل الجسم يجب البدء في العلاج بالمصل على الفور حتى لا تتضرر وظائف الكلى.
  • غالبًا ما تكون حقن الألبومين ضرورية.
  • وقد تكون هناك حاجة إلى نقل دم كامل في حالة حدوث نزيف.
  • في الحالات الشديدة من ارتفاع أنزيمات البنكرياس هناك حاجة للمضادات الحيوية لمنع العدوى.
  • بسبب انخفاض الكالسيوم والمغنيسيوم في الدم لدى مرضى ارتفاع أنزيمات البنكرياس أو التهاب البنكرياس يجب وصف متمم غذائي يحتوي على الكالسيوم والمغنيسيوم.
  • يجب تزويد المريض بالأكسجين.
  • إزالة السوائل المتراكمة في الفراغ خلف الصفاق.
  • عادة ما يُحظر إجراء الجراحة في حالة التهاب البنكرياس الحاد غير المعقد ولكن في بعض الأحيان يكون إجراء شق البطن أو فتح البطن ضروريًا للحصول على تشخيص أكثر دقة، ومع ذلك إذا كانت حصوات المرارة هي السبب يتم استخدام الجراحة وأحيانًا يتم إزالة أنسجة البنكرياس الميتة.
  • يبدأ المريض بنظام غذائي خاص عندما يتحسن بشكل ملحوظ، ويصبح متمتعًا بشهية جيدة للطعام ولا يشعر بالغثيان، ويعود مستوى أنزيم الأميليز في الدم إلى طبيعته، لكن البدء المبكر في التغذية يشكل خطورة على المريض.
  • في كل الأحوال يجب مراقبة المريض من قبل الطبيب المعالج منعًا لأي مضاعفات قد تحدث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى