تصنيف صحة وطب

أفضل علاج لمغص الأطفال

المغص المعوي هو شعور بعدم الراحة في منطقة المعدة والأمعاء.

قد تقتصر هذه المشكلة على الشعور بعدم الراحة وبعض الألم ولكن في حال الاستمرارية في التعرض للمغص لفترة طويلة عندها يجب مراجعة الطبيب المختص والقيام بالفحوصات اللازمة.

إن المغص عند الأطفال المولودين حديثاً هي من أكثر المشاكل المنتشرة  لا سيما في الأشهر الأولى من الولادة،وهذا ما يجعل الأمهات تعاني ضغطاً نفسياً كبيراًمن صعوبة بالتعامل مع الطفل الذي يعاني من المغص، فإن الطفل المصاب يعاني من البكاء المستمر وخصوصاً في الليل.

وحسب دراسات وأبحاث عديدة فإن أوجاع المغص تشتد عند الرضع من عمر 6إلى 7 أسابيع وتقل احتمالية الإصابة بالمغص بشكل ملحوظ عند بلوغ الطفل الشهر الرابع من عمره، ويوجد أكثر من طريقة يمكن للأمهات اتباعها للتخفيف من شدة ألم المغص الذي يعاني منه الطفل حديث الولادة.

طرق علاج مغص الأطفال

  • عندما تقوم الأم بالرضاعة يجب أن يكون طعامها خالي من الأطعمة التي تسبب للطفل الغازات وتؤثر سلباً على جهازه الهضمي مثل: منتجات الألبان والكرمب والبصل والقمح والمكسرات والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • وضع كمادات ماء ساخنة هي من أحسن طرق علاج مغص الأطفال، عن طريق وضع قطعة قماش مبللة بالماء الدافئ ثم وضعها على بطن الطفل مما يشعره بالراحة ويساعده على التخلص من الغازات والألم.
  • القيام بتنظيف وتعقيم زجاجات الرضاعة بشكل مستمر للمحافظة على سلامة الطفل من الجراثيم والبكتيريا.
  • القيام بالتمارين المساعدة كتمرين الركبة وذلك عن طريق تبديل قدمين الطفل للأعلى وللأسفل كما في العجلة مما يساعد على استرخاء الأمعاء وشعور الطفل بالراحة.
  • القيام بمساجات وحركات تدليك دائرية للبطن للتخلص من الغازات المتراكمة.
  • تبديل نوع حليب الطفل في حال كان حليب صناعي.
  • الرمان هو أحد الأغذية الغنية بمضادات الالتهاب والمواد المطهرة للقولون والأمعاء ويمكن تناوله كعصير محلى بالسكر أو العسل.

طرق علاج مغص الأطفال بالأعشاب الطبيعية

  • يعد النعناع من أكثر الأعشاب فائدة في حالات مغص الأطفال.
  • الكمون أيضاً يحتوي على الزيوت المهمة التي تخفف من الانتفاخات والغازات الموجودة عند الطفل.
  • التيليو من أكثر الأعشاب الغنية بالفوائد التي تحافظ على سلامة الجهاز الهضمي وتفيد في علاج االمغص وحالات العسر الهضمي والمغص المعوي عند الأطفال الرضع.
  • الكراوية أيضاً من المشروبات التي تخفف ألم المغص عند الطفل وذلك لاحتوائها على المعادن والفيتامينات والعناصر الغذائية المفيدة.
  • إن البذور الموجودة في الشمر تساعد الطفل في التخلص من ألم المغص وذلك عن طريق غليها بالماء الدافئ وتناولها مرتين في اليوم.
  • منقوع البقدونس يفيد أيضاً في التخفيف من حرقة المعدة وعسر الجهاز الهضمي ويمكن ايضاً تناوله مباشرة عن طريق وضعه في الطعام.
  • الزنجبيل أيضاً من الأعشاب التي تحتوي على فوائد عظيمة في التقليل من آلام المغص.
  • من أكثر الأعشاب المفيدة أيضاً في حالات مغص الأطفال الميرمية فهي كانت تستخدم منذ القدم في العلاجات المعوية وذلك عن طريق غلي اوراق الميرمية في الماء ويجب القيام بتغطيتها حتى لاتفقد الزيوت الموجودة فيها قيمها العلاجية ولكي يرغبها الطفل يمكن إضافة القليل من السكر او العسل الأبيض.

أعراض المغص عند الأطفال

  • التعرض للبكاء المستمر والصراخ العالي لأكثر من ساعتين دون سبب.
  • صعوبة تهدئة الطفل عند القيام بالصراخ.
  • قيام الطفل بطرح الغازات بكثرة عند القيام بالبكاء.
  • وجود بعض العلامات الجسدية مثل شحوب أو احمرار شديد في الوجه وكذلك شحوب منطقة حول الفم.
  • تقلص عضلات الطفل وقيامه بشد ساقيه أو ذراعيه باتجاه بطنه حيث تعتبر هذه الحركة مؤشر هام على وجود المغص.
  • قيام الطفل بالتجشؤ بشكل مستمر حيث يميل الأطفال الذين يعانون من المغص إلى استنشاق كمية كبيرة من الهواء وهذا يجعلهم يتجشؤون بشكل أكبر من الوضع الطبيعي.
  • تناول الطفل الرضيع لحليب الأم بشكل متكرر ومستمر على غير العادة.

أسباب مغص الأطفال

  • أن يكون الطفل يعاني من مشكلة الارتجاع المعدي المرئي، لذلك في هذه الحالة تنتقل الأحماض الموجود في المعدة إلى أعلى المري مما يؤدي إلى حدوث آلام في البطن ومغص لدى الطفل.
  • أن يكون الجهاز الهضمي لدى الطفل الرضيع لم يتم اكتمال نموه بعد ولايزال في مرحلة التطور في هذه الحالة يتم انتقال طعام الطفل بسرعة إلى الأمعاء بحيث لاينم الهضم بشكل كامل مما يسبب تراكم الغازات في الامعاء والشعور بآلام المغص.
  • ممكن أن تعاني بعض الأطفال من الحساسية وعدم القدرة على تحمل بعض أنواع الأطعمة حيث يوجد أطفال لديها حساسية اتجاه اللاكتوز الموجود في حليب الأم لذلك بعض الأطفال تعاني من المغص مباشرة بعد الإرضاع.
  • قيام الطفل بابتلاع كمية كبيرة من الهواء أثناء الرضاعة مما يجعل الطفل يشعر بعدم الارتياح والمغص.
  • التدخين أيضاً ممكن أن يكون أحد الأسباب التي تؤذي الطفل الرضيع وتسبب له المغص حيث تبين أن النساء المدخنين اطفالهم هم أكثر عرضة للإصابة بالمغص.
  • ممكن أن يكون لدى الطقل مغص بسبب وجود أنواع معينة من البكتيريا في الأمعاء الدقيقة.

ولذلك لتجنب تعرض الطفل للمغص وتشنج المعدة بعد القيام بالرضاعة من الأم يوجد بعض النصائح من المهم مراعاتها وخصوصاً في السنة الأولى من عمر الرضيع والتي تخفف بشكل كبير وملحوظ تعرض الطفل لنوبات المغص فهي ليست بمشكلة كبيرة حيث أنها تصيب غالبية الرضع.

نصائح للوقاية من مغص الأطفال

  • الحرص على عدم ابتلاع الطفل كمية كبيرة من الهواء أثناء الرضاعة وذلك عندما تقوم الأم بإرضاع الطفل بوضعية غير صحيحة.
  • التأكد من قيام الطفل بالتجشؤ بعد الإرضاع وذلك عن طريق قلب الطفل على بطنه والتربيت بشكل خفيف على ظهره وذلك لإخراج الهواء الموجود في البطن.
  • أن تقوم الأم بإرضاع الطفل بأوقات منتظمة وذلك باستشارة الطبيب المختص حسب عمر الطفل لأن بهذه الطريقة يتم تنظيم الهضم لدى الطفل وبالتالي يقيه من الانتفاخات والمغص.
  • القيام بدهن بطن الطفل بالزيوت بشكل دائم بحركات دائرية مع اتجاه عقارب الساعة لمدة أربع إلى خمس دقائق مما يشعر الطفل بالراحة واسترخاء عضلات البطن.
  • يجب انتباه الأم إلى نوعية الأطعمة التي تتناولها في فترة الإرضاع إذ هناك بعد الأطعمة التي تسبب انتفاخ الأمعاء حيث أنها تنتقل للطفل أثناء الرضاعة.
  • يجب مراعات كمية الحليب الصناعية في حال كان الطفل يتناول الحليب الصناعي وذلك حسب الطبيب المختص نسبةً لعمر الطقل الرضيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى