خصائص وفوائد ثمرة اليقطين المذهلة للبشرة والشعر والصحة العامة

اليقطين أو ما يُسمى القرع هو ثمرة شتوية يعتقد أنها ناشئة من أمريكا الشمالية حيث تزن ثمرة اليقطين بشكل عام حوالي من 4 إلى 8 كجم في حين أن أكبر أنواع اليقطين يمكن أن يصل وزنها إلى 34 كجم.

تعالوا معنا لنتعرف على هذه الثمرة وفوائدها الكثيرة على الجسم مع أهم خصائصها والأثار الجانبية في حال الافراط بتناولها.

اليقطين

حقيقة مثيرة للاهتمام حول اليقطين هي أنها من النباتات ذات الجنس الواحد حيث كل نبات به أعضاء أنثوية وذكرية ويمكن التعرف على الزهرة الأنثوية بواسطة المبايض الصغيرة في نهاية البتلات.

ويعرف اليقطين بأنه العلامة المميزة لموسم الخريف حيث يعتبر من أهم نباتات هذا الموسم المفيدة للغاية ولذيذ بحيث يمكنك صنع العديد من الأطعمة والوجبات الخفيفة باستخدامه وبعد الطهي يصبح خفيفًا وحلوًا.

وعندما يحين موسم اليقطين فهناك العديد من الأسباب التي تدفعنا للاستفادة منه وإدخاله إلى نظامنا الغذائي لما له من فوائد صحية قوية مثل الحفاظ على صحة القلب، والرؤية فهو يحتوي على مضادات الأكسدة غير العادية المفيدة في حالات نزلات البرد والوقاية من مرض الانفلونزا إضافة إلى الخصائص المتعلقة بالصحة بشكل عام.

تعالوا معنا لنلقي الضوء على أهم خصائص اليقطين وفوائد هذه الثمرة وبيان الآثار الجانبية التي تحدث نتيجة الافراط في تناوله:

خصائص اليقطين

يحتوي اليقطين على العديد من المواد الغذائية والصحية النباتية القيمة للغاية:

  • هو مصدر جيد للفيتامينات C و A و K، وفيتامين C الموجود في اليقطين ضروري للنمو السليم وإصلاح أنسجة الجسم.
  • اليقطين مصدر غني بفيتامين (A) فهذه المغذيات ضرورية للحفاظ على صحة العين والحفاظ على تحسين الرؤية، وإن الساكسانثين الموجود في اليقطين (والذي يعتبر عامل وقاية لجميع الأمراض المرتبطة بالعمر) فهو يحمي العين من الأشعة فوق البنفسجية التي تؤثر في شبكية العين كما يحمي من الإصابة بأمراض الرؤية التي تحدث في مرحلة الشيخوخة لكبار السن.
  • اليقطين مصدر غني لفيتامين K حيث يحتوي على حوالي 40% من المدخول اليومي الموصى به، ومن المعروف أن فيتامين K جيد جدًا لصحة العظام والقلب.
  • اليقطين مصدر غني بالألياف حيث يحتوي كوب من اليقطين المطبوخ على 3 غرامات من الألياف أي حوالي 11% من الاحتياجات اليومية، وهذا يساعد على الهضم ومنع الإمساك، كما أنه يساعد على أن تكون المعدة ممتلئة لفترة أطول مما يزيد الاحساس بالشبع ويساعد على إنقاص الوزن.
  • إنه مصدر جيد لمجموعة الفيتامينات B المعقدة مثل حمض الفوليك والنياسين والريبوفلافين والنياكين والبيروكسين وحامض البانتوثنيك والثيامين.
  • غني بالمواد المضادة للأكسدة مثل البيتا الكاروتين واللوتين.
  • يتميز بغناه بالمعادن الضرورية مثل الحديد والنحاس والكالسيوم والفوسفور والزنك.
  • اليقطين مصدر غني بالبوتاسيوم ومن المعروف للجميع أن عنصر البوتاسيوم هو معدن مهم لحسن سير وظيفة القلب والعضلات، كما تحتوي حصة واحدة من اليقطين على حوالي 550 جرام من البوتاسيوم مما يجعل اليقطين يُعد أحد أكبر مصادر البوتاسيوم لذلك يمكنك إضافة اليقطين إلى وجبتك لزيادة البوتاسيوم.

فوائد ثمرة اليقطين

فوائد اليقطين للبشرة

فوائد اليقطين هي لجميع أنواع البشرة وخاصة البشرة التالفة أو الحساسة، ومن فوائد اليقطين على الجلد:

اليقطين لعلاج البشرة الدهنية:

إذا كان لديك بشرة دهنية فيمكنك تجربة قناع للوجه عن طريق:

  • خلط ملعقة صغيرة من هريس اليقطين مع ملعقة صغيرة من خل التفاح.
  • ضعي هذا المزيج على الوجه المبلل وانتظري حتى تجف لمدة 30 دقيقة.
  • اغسلي وجهك بالماء الفاتر أولاً ثم اشطفيه بالماء البارد.
  • يمكنك بعد ذلك استخدام المرطب المناسب لنوع بشرتك.

اليقطين لعلاج البشرة الجافة:

إن إضافة اليقطين إلى هذا القناع يعطي لوجهك إشراقة ويغذي بشرتك ويحميها من المشاكل التي تصيبها:

  • امزجي ملعقتين صغيرتين من هريس اليقطين مع نصف ملعقة صغيرة من العسل وربع ملعقة صغيرة من الحليب.
  • ضعي هذا المزيج بالتساوي على وجهك وابتعدي عن منطقة العين.
  • اتركي المزيج من 10 إلى 15 دقيقة ثم اشطفي وجهك بالماء الدافئ وضعي مرطبًا حسب نوع بشرتك.

فوائد اليقطين لمكافحة الشيخوخة:

يعتبر اليقطين مصدرًا جيدًا لفيتامين C، وهو مضاد قوي للأكسدة، ويحتوي أيضًا على بيتا الكيتروتين الذي يساعد على منع الأشعة فوق البنفسجية من اتلاف بشرتك وتعمل أيضًا على تحسين نسيج الجلد وخلاياه مما يساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين وبالتالي تحسين نسيج الجلد ومرونته.

كما أن اليقطين يحمي البشرة من أضرار شديدة تعتبر المسؤولة عن التجاعيد وحتى سرطان الجلد.

اليقطين لعلاج البقع الداكنة:

للتخلص من البقع الداكنة على البشرة:

  • اخلطي ملعقة كبيرة من هريس اليقطين وملعقة صغيرة من العسل وملعقة صغيرة من الليمون وملعقة صغيرة من زيت يحتوي على فيتامين E.
  • ضعي هذا المزيج على وجه مبلل واتركيه لمدة 30 دقيقة.
  • اشطفي المنطقة بالماء الدافئ واحرصي على تجفيف البشرة مباشرة بمنشفة ناعمة.

اليقطين لعلاج حب الشباب:

اليقطين هو مصدر جيد لمجموعة الفيتامينات B فالنياسين يحسن الدورة الدموية وبالتالي فهو مفيد في علاج حب الشباب.

أما حمض الفوليك أو فيتامين B9 فهو يساعد على زيادة الدورة الدموية مما يحسن دوران الخلايا وتجديدها مما يمنع من ظهور حب الشباب.

فوائد اليقطين للشعر

بالإضافة إلى فوائده في العناية بالبشرة يحتوي اليقطين على العديد من الفوائد للشعر بسبب قيمته الغذائية الغنية بالفيتامينات والمواد والمعادن الضرورية للشعر.

وكما نعلم جميعًا فإن أكياس الشعر الإفرازية تحتاج إلى مواد غذائية كافية لتحقيق النمو الأمثل والصحة الكاملة للشعر لذلك فإن اليقطين مفيد في الطرق التالية لشعرك:

اليقطين لتعزيز نمو الشعر:

اليقطين هو مصدر غني بالمعادن بما في ذلك البوتاسيوم والزنك.

فالبوتاسيوم يساعد في الحفاظ على صحة الشعر ويحسن تجدد الخلايا فيه، كما أنه يساعد في الحفاظ على الكولاجين الضروري لتغذيته ومرونة الخصلات وبالتالي يلعب دورًا مهمًا في تعزيز نمو شعر صحي.

كما أنه يحتوي على حمض الفوليك وهو فيتامين B9 المهم لتعزيز نمو الشعر لأنه يحسن الدورة الدموية مما يساعد على تجديد الخلايا وسرعة نمو الشعر.

اليقطين مرطب وملين للشعر الجاف:

إذا كان لديك شعر جاف فيمكنك إعداد بلسم للشعر باستخدام اليقطين وكل ما عليك فعله:

خلط ملعقتين كبيرتين من اليقطين المفروم والمطبوخ جيدًا مع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند وملعقة صغيرة من العسل وملعقة كبيرة من اللبن الزبادي.

ضعي اليقطين واللبن الزبادي في خلاط لتحويله إلى هريس ثم وببطء اسكبي مقدار زيت جوز الهند والعسل فوق الخليط.

ضعي هذا المزيج على رأسك ليعمل على ترطيب الشعر وغطي شعرك بغطاء حمام بلاستيكي واتركيه فترة تصل لمدة 15 دقيقة.

بعدها اغسلي شعرك لتتخلصي من بقايا القناع بالماء الدافئ والشامبو الخاص بنوع شعرك.

اليقطين يُنشط الجسم

يمكنك تحضير قناع للجسم عن طريق خلط نصف كوب من اليقطين المطبوخ ونصف كوب من جوز الهند ونصف ملعقة صغيرة من القرفة.

ضعي هذا الخليط على جسمك ودلكيه برفق.

اتركي هذا الخليط لمدة 10 دقائق ثم اغسلي جسمك بالماء الدافئ.

اليقطين منخفض السعرات الحرارية

اليقطين هو من الخضروات منخفضة السعرات الحرارية للغاية حيث إن 100 غرام من اليقطين يوفر فقط 26 سعرة حرارية لذلك نرى معظم الناس يدخلون اليقطين في برامجهم الغذائية لتخفيف الوزن.

اليقطين للحد من نوبات الربو

إن خصائص مضادات الأكسدة في اليقطين تحمي الجهاز التنفسي من الالتهابات التي تقلل من نوبات الربو.

اليقطين للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب

يساعد اليقطين يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، كما إن محتواه العالي من مضادات الأكسدة يمنع تصلب الشرايين.

وإن الاستهلاك المنتظم لليقطين فعال جدًا في الحفاظ على السيطرة على ضغط الدم وبالتالي يقلل من خطر ارتفاع ضغط الدم ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى وجود البوتاسيوم الحيوي فيه حيث يعتبر البوتاسيوم معدنًا حيويًا يساعد الأوعية في تحسين الدورة الدموية في الجسم

اليقطين يحتوي على الكثير من مركبات الفايتوستيرول التي تشبه إلى حد كبير الكولسترول البشري (والذي يسمى أيضًا السيترول النباتي وهو لا يوجد إلا في النباتات ووظيفته أنه يعمل كمضاد طبيعي لخفض الكولسترول الضار في الدم، وإن وجود الفايتوستيرول في غذائنا يساعد الجسم على مقاومة للكولسترول الضار وإعاقة امتصاص الأمعاء له) كما أنه يساعد على تحويل مستويات الكوليسترول إلى مستوى صحي.

اليقطين لتحسين الحصانة وتقوية الجهاز المناعي

يحتوي اليقطين على مستويات عالية من المغنيسيوم تساعد في الحفاظ على وظائف العضلات وتقوية جهاز المناعة.

وإن تناول اليقطين يساعد الجسم على مقاومة أنواع مختلفة من الالتهابات مثل نزلات البرد والانفلونزا والحمى.

اليقطين لمنع قرحة المعدة

إن الاستهلاك المنتظم والمتوازن لليقطين مفيد جدًا لمعدتنا ويساعد في الحفاظ على صحتنا الهضمية، وتعود فوائد اليقطين بشكل أساسي إلى وجود العناصر الغذائية مثل الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والألياف الغذائية وغيرها.

وهو مدر للبول طبيعي ومفيد لإزالة السموم والنفايات من الجسم.

وإن الخصائص الطبية لليقطين تساعد على استرخاء الجهاز الهضمي ومنع قرحة المعدة.

اليقطين للحد من التوتر والاكتئاب

نقص التربتوفان في الجسم غالبًا ما يؤدي إلى الاكتئاب، واليقطين غني بالتربتوفان مما يساعد على خفض نوبة الاكتئاب والتوتر، كما أنه يُعد مسكن فعال جدًا في علاج الأرق.

اليقطين للوقاية من الأمراض الالتهابية

إن الاستهلاك المنتظم لليقطين يقلل من خطر الأمراض الالتهابية مثل التهاب المفاصل.

اليقطين للحماية من السرطانات كسرطان البروستاتا

إن احتواء اليقطين على كمية عالية من الكاروتينويد والزنك تحمي من سرطان البروستاتا، كما يمنع توسيع وتحفيز الهرمونات الذكرية التي تسبب مشاكل البروستاتا.

اليقطين مصدر غني لمضادات الأكسدة للبيتا كاروتين وخاصة اليقطين ذو اللون البرتقالي المشرق، وإن الأشخاص الذين يتناولون نظام غذائي غني بالبيتا كاروتين هم أقل عرضة للإصابة بالسرطان.

كما إن احتواء اليقطين على نسب وفيرة من بيتا سيتوكسانثين وكاروتينويد يقلل من خطر الاصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين.

يعتبر اليقطين مصدرًا جيدًا لمضادات الأكسدة مثل فيتامين C وفيتامين A ومركبات أخرى مضادة للأكسدة مثل المغذيات النباتية وما إلى ذلك والتي توفر عددًا من الفوائد لأن هذه المواد المضادة للأكسدة تحارب الجذور الحرة في الجسم، وبالتالي تمنع الأكسدة في خلايا الجسم.

وإن تناول اليقطين لا يقلل فقط من خطر الإصابة بسرطانات مختلفة غير سرطان البروستاتا ولكن أيضًا يزيد من إنتاج الكولاجين والذي بدوره يساعد في الحفاظ على صحة العظام والأظافر والأسنان والعضلات ويحافظ على صحة الجهاز المناعي، وإن تناول اليقطين كمضاد للأكسدة قد يمنع نمو الخلايا السرطانية.

الآثار الجانبية لليقطين

بالإضافة إلى خصائص اليقطين الرائعة فإن الإفراط في تناوله له آثار جانبية نبينها في عدة نواحي:

الإفراط في تناول اليقطين يزيد الوزن:

إن تناول اليقطين بانتظام مفيد للأشخاص الذين يتناولون نظام غذائي لتخفيف الوزن ولكن بشرط ألا تأكله مع الكثير من السكر لأنه قد يسبب زيادة الوزن.

الاستهلاك المفرط لليقطين يسئ للجهاز الهضمي:

لأن الزيادة في كمية اليقطين قد يسبب الغازات والنفخة مما يلبك الأمعاء ويزيد الألم.

الافراط في استهلاك اليقطين يسبب نقص السكر في الدم:

تجدر الإشارة إلى أن اليقطين مفيد لمرضى السكري وهذه الفوائد ترجع بشكل رئيسي إلى انخفاض السكر (الكربوهيدرات) ومحتواه الغني بالألياف.

وإن استهلاك اليقطين بمعدل منتظم ومتوازن يقلل من كمية السكر الممتصة في مجرى الدم وهذا يساعد على السيطرة على مرض السكري، ولكن الاستهلاك المفرط يؤدي إلى انخفاض في نسبة السكر في الدم مع عدم وجود أعراض الدوخة، والجوع الشديد، والتعرق الكثير.

الاستهلاك المفرط يسبب ارتفاع ضغط الدم:

من الأفضل التحدث إلى طبيبك حول استخدام اليقطين لتجنب التداخل مع أدوية ضغط الدم الخاصة بك.

فكمية الأكسدة في اليقطين وتناول كميات كبيرة من فيتامين E (مضادات الأكسدة) يزيد من خطر النزيف لذلك فالإفراط بتناوله ليس جيدًا للأمهات الحوامل والمرضعات.

فإذا كنت تتناول أي نوع من الأدوية عليك باستشارة طبيبك والتأكد من أن استخدام اليقطين لا يتعارض مع الدواء الذي تتناوله.

الإفراط في تناول اليقطين يمكن أن يسبب الحساسية:

يعتبر الاستهلاك المتوازن لليقطين جيدًا وله فوائد صحية كثيرة، ولكن إذا كنت تعاني من الحساسية فمن الأفضل تجنب اليقطين وحتى لمسه لأنه قد يؤدي إلى الحساسية مثل الحكة والتهاب الجلد، واحتقان الأنف، ومشاكل في التنفس وضيق التنفس، وتورم الشفاه والوجه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.