الفوائد المذهلة والأضرار المحتملة لثمرة التمر

التمر مصدر جيد لمجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن، ومن المعروف أيضًا أنه مصدر جيد للطاقة والسكر والألياف الغذائية.

تعالوا معنا وتعرفوا على أهم فوائد التمر مع بيان الأضرار والآثار الجانبية له.

فوائد التمر

وفقًا لبعض خبراء الصحة يُعد تناول التمر يوميًا أمرًا ضروريًا لنظام غذائي صحي ومتوازن.

فالتمر جيد لكل من الأطفال والبالغين وخاصة للأشخاص الذين يتعافون من مرض أو إصابة أو في فترة النقاهة.

يتم استهلاك التمور بعدة طرق بما في ذلك الجمع بين التمر المهروس والحليب والزبادي والخبز والزبدة والتي يمكن أن تضيف مائة نكهة لهذه الثمرة:

القيمة الغذائية للتمر

  • يحتوي التمر على مجموعة من الفيتامينات مثل مجموعة الفيتامينات B وتشمل الثيامين، النياسين، حمض الفوليك، كما أنه غني بفيتامين A وفيتامين K.
  • وهذه الفاكهة اللذيذة تحتوي على المعادن الأساسية مثل الكالسيوم، الكبريت، الحديد، البوتاسيوم، الفسفور، المنغنيز، الصوديوم، النحاس، والمغنيسيوم والزنك وكلها من العناصر الجيدة التي تساعد في الحفاظ على صحة جيدة.
  • التمر غني بالألياف الغذائية ويلبي احتياجاتنا من الألياف من خلال الاستهلاك اليومي المنتظم مما يساعد في الحفاظ على الصحة.
  • التمر غني بالبروتين حيث يزود الجسم ببروتينات قابلة للامتصاص ومفيدة لوظيفة الجسم، وإحدى الأفكار الجيدة هي استبدال الأطعمة الدهنية بالتمر فتأخذ نفس الكمية من السعرات الحرارية مع تقليل تناول الدهون وزيادة كمية البروتين المستهلكة.
  • يعد التمر مصدرًا لمضادات الأكسدة التي تسمى البوليفينول.
  • نظرًا لعدم وجود دهون متحولة في التمر فهذه الفاكهة مثالية للتحكم في وزن الجسم وتساعد على فقدان الوزن مع طعم رائع وحلاوة.
  • التمر غني بالسكر ويعتبر العنصر الرئيسي للكربوهيدرات.

فوائد التمر للصحة

التمر لصحة الجهاز الهضمي:

يساعد التمر في تحسين وظيفة الجهاز الهضمي لأنه يحتوي على الألياف والأحماض الأمينية التي تساعد على هضم الطعام وزيادة كفاءة عملية الهضم مع تنظيم ومراقبة عملية الهضم مما يعني أن الجهاز الهضمي أثناء هذه العملية يمتص المزيد من العناصر الغذائية وتدخل مجرى الدم:

تخفيف الإمساك

تصنف التمور على أنها ملينات لأنها غنية بالألياف الغذائية الضرورية لصحة الجهاز الهضمي وسهولة مرور الغذاء عبر الجهاز الهضمي والأمعاء وبالتالي تخفيف أعراض الإمساك لهذا السبب يمكن للأشخاص الذين يعانون من الإمساك تناول هذه الفاكهة بانتظام.

ولتحقيق أقصى استفادة من هذه الخصائص من الأفضل نقع التمور في الماء طوال الليل ثم شرب مائها في الصباح مع أكل التمر المنقوع لنتائج أفضل.

علاج الاضطرابات المعوية

إن التمر مفيد لعلاج العديد من أنواع الاضطرابات المعوية حيث يساعد الاستهلاك المستمر للتمور على منع نمو البكتريا الضارة وغير الصحية وبالتالي يعزز نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء.

علاج الإسهال:

يحتوي التمر الناضج على البوتاسيوم حيث يمكن للبوتاسيوم أن يسيطر على الإسهال بشكل فعال ويساعد على التحكم في طبيعة الإسهال المزمن التي لا يمكن التنبؤ بها.

وتساعد الألياف المذابة في التمور في تخفيف الإسهال عن طريق تكثيف البراز وتحسين صحة ووظيفة نظام إخراج البراز من الجسم.

التمر لزيادة صحة العظام وقوتها:

إن وجود كميات كبيرة من المعادن الأساسية في التمر جعلت هذه الفاكهة المغذية غذاء مربح لقوة العظام ومحاربة الأمراض المؤلمة والمتعبة مثل هشاشة العظام.

يحتوي التمر على السيلينيوم والمنغنيز والنحاس والمغنيسيوم والكالسيوم وكلها ضرورية لنمو وقوة وصحة العظام خاصة لكبار السن وضعف عظامهم التدريجي.

التمر للقضاء على فقر الدم:

إن الكمية العالية من الحديد في التمر جعلت من هذه الفاكهة مكمل غذائي كامل للأشخاص الذين يعانون من فقر الدم حيث يمكن أن تعوض مستويات الحديد العالية في التمر النقص الخلقي لهذه المادة لدى مرضى فقر الدم، وتزيد من طاقة الجسم وقوته، وفي نفس الوقت تقلل من الشعور بالتعب والضعف.

التمر لتقليل الحساسية:

أحد أكثر الأشياء إثارة للاهتمام حول خصائص التمور هو وجود الكبريت العضوي فيها، فالكبريت كمادة مهمة للجسم تعمل على الحد من الحساسية وخاصة الحساسية الموسمية.

وفقًا لدراسة أجريت في عام 2002 يمكن لمركبات الكبريت العضوية أن يكون لها تأثير إيجابي على ألم ومعاناة الأشخاص المصابين بالتهاب الأنف الموسمي والحساسية المرافقة له ويعد تناول التمر طريقة رائعة لتقليل آثار الحساسية الموسمية عن طريق إضافة الكبريت إلى نظامك الغذائي.

التمر لزيادة الوزن:

يجب ادخال التمر كجزء أساسي في النظام الغذائي الصحي:

لزيادة الوزن: يحتوي التمر على السكر والبروتين والعديد من الفيتامينات الأساسية ومن خلال الاستهلاك المنتظم لهذه الفاكهة يمكن أن يساعد في زيادة الوزن للأشخاص الذين يرغبون في زيادة وزنهم إضافة إلى الرياضة حيث يحتوي كيلوغرام واحد من التمر على حوالي 3000 سعرة حرارية، وكمية السعرات الحرارية في التمور كافية لتلبية الاحتياجات اليومية لجسم الإنسان، لذلك إذا كنت نحيفًا وترغب في زيادة وزنك أو ترغب في اكتساب العضلات أو نمو عضلاتك استفد من الفوائد الصحية للتمور في هذا الأمر.

حتى إن كان ضعف الجسم بسبب مشاكل جسدية أو الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة فأنت بحاجة إلى تناول التمر.

لفقدان الوزن: وإذا كنت ترغب في فقدان الوزن والتخسيس فإنه يمكن تناول التمر والماء لفترة معينة لخسارة الوزن الزائد حيث يمنع الإفطار مع التمر الإفراط في تناول الطعام لأن الجسم يمتص القيم الغذائية الموجودة في التمر مما يسبب انحسار الشعور بالجوع والاحساس بالشبع.

وإن غنى التمر بالألياف الغذائية تساعد على تنظيم نظامنا الغذائي مما يمنع الشعور بالجوع غير الضروري بين الوجبات.

التمر لزيادة الطاقة:

التمور غنية بالسكريات الطبيعية مثل الجلوكوز، الفركتوز، والسكروز، وباعتبارها واحدة من الوجبات الخفيفة تساعد بسرعة في زيادة الطاقة الخاصة بك وتساعد في التخلص من الشعور بالتعب أو الضعف والارهاق.

التمر يحافظ على صحة الجهاز العصبي:

تجعل الفيتامينات الموجودة في التمور عاملاً مثاليًا لتقوية وظيفة وصحة الجهاز العصبي.

كما إن البوتاسيوم هو أحد المكونات الرئيسية لزيادة صحة الجهاز العصبي واستجابته، ويحسن أيضًا من سرعة واستعداد نشاط الدماغ لذلك تعتبر التمور مصدرًا كبيرًا لكبار السن والعصبيين أو أولئك الذين يريدون أن يكونوا متنبهين.

التمر يحسن وظائف المخ:

وجدت بعض الدراسات أن المستويات الجيدة من فيتامين B6 الموجودة في التمر تؤدي إلى تحسين وظائف المخ وكذلك ارتفاع في درجات اختبارات الذكاء، وتنشط وتساعد الدماغ على العمل بشكل أفضل.

التمر يحافظ على صحة القلب:

التمر فعال للغاية في الحفاظ على صحة القلب.

  • انقع بعض التمر في الماء طوال الليل ثم اسحقه في الصباح وتناوله حيث وفقًا للنتائج العلمية فإن هذا له تأثير إيجابي على تقوية القلب.
  • تعتبر التمور مصدرًا غنيًا بالبوتاسيوم وقد أظهرت الدراسات أن البوتاسيوم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والأمراض الأخرى المرتبطة بالقلب بنسبة تصل إلى 9%.
  • بالإضافة إلى ذلك يوصي الباحثون بتناول التمر كطريقة صحية ولذيذة لخفض مستويات الكوليسترول الضار في الجسم LDL الذي هو سبب رئيسي للنوبات القلبية وأمراض القلب لذلك يمكن أن يؤدي تناول التمر مرتين في الأسبوع إلى تحسين صحة القلب بشكل عام.

التمر لعلاج الضعف الجنسي:

لقد أظهرت الدراسات أن التمر مفيد لزيادة الفعالية الجنسية.

انقع بعض حبات من التمر خلال ليلة في حليب الماعز الطازج، ثم اسحقها وأضف إليها الهيل والعسل وتناول من هذا المزيج يوميًا في الصباح حيث يُعرف هذا الخليط بأنه دواء منشط فعال ومفيد للغاية لزيادة القدرة على التحمل الجنسي وتقليل تأثير العقم الناجم عن الاضطرابات الجنسية المختلفة.

كما أن التمر يحتوي على مستويات عالية من هرمون الإستراديول وفلافونيدات التي تزيد من حركة الحيوانات المنوية وسرعة حركتها،

التمر منبه جنسي طبيعي.

التمر لصحة العين:

أثبتت الدراسات أن الإصابة بالعمى الليلي ينخفض عادة في المناطق الريفية حيث تنمو التمور لأنه يستخدم على نطاق واسع كطريقة للطب البديل.

يعمل التمر على تحسين النظر طوال الحياة بالإضافة إلى ذلك من المعروف أن التمور فعالة في حماية العين من أمراض العين المختلفة وتشوش الرؤية الليلية.

التمر للحد من آثار استهلاك الكحول:

تُستخدم التمور عادة كوسيلة لتقليل آثار استهلاك الكحول حيث يوفر استهلاك التمور راحة فورية ويقي من الصداع بعد شرب الكحول ويزيد من اليقظة للشخص الذي استهلك الكثير من الكحول.

وللحصول على أفضل النتائج من الأفضل نقع التمر في الماء لليلة واحدة بعد تقشيره.

التمر يحمي من سرطانات الجهاز الهضمي:

تشير الأبحاث على أن تناول التمر طريقة جيدة وفعالة ويقلل من مخاطر وآثار السرطانات المعدية المعوية حيث يعمل التمر كمعزز للناس من جميع الأعمار وفي بعض الحالات أفضل من الأدوية العادية، بالإضافة إلى ذلك فإن التمر كطعام طبيعي لا يسبب أي آثار جانبية سلبية في جسم الإنسان لأنه يتم هضم هذه الفاكهة الحلوة بسهولة وسرعة في الجسم.

التمر له خصائص مضادة للالتهابات:

التمر له تأثيرات مضادة للالتهابات لأنه غني بالمغنيسيوم وبالتالي يساعد في علاج الالتهاب المزمن في الجسم وهو مفيد في علاج التهاب المفاصل، وآلام العضلات والتهابات الجسم المختلفة.

التمر يحسن نوعية البشرة والأظافر والشعر:

يعد التمر مصدرًا رائعًا لفيتامين C الذي يساعد في الحفاظ على مرونة الجلد ويحارب أيضًا مشاكل الجلد المختلفة مثل الأكزيما أو الصدفية كما يساعد على تقوية الشعر وتحسين وقوة الأظافر.

ووجود فيتامين C في التمر يساعد البشرة على مقاومة الأكسدة وبالتالي يقلل من آثار الشيخوخة.

وإذا تم استهلاك التمر بانتظام قد يكون فعال في علاج تساقط الشعر.

فوائد التمر للنساء الحوامل:

التمر غني بالفولات وهو أمر جيد جدًا للنساء الحوامل.

واستهلاك الحامل للتمر يساعد في تخفيف الإمساك أثناء فترة الحمل وذلك لأن التمور يحتوي على كمية جيدة من الألياف الغذائية مما يحسن حركة الأمعاء.

يجب على النساء الحوامل تناول التمر لأنه يقوي ويحمي العظام أثناء الحمل وذلك لما يحتويه من المعادن الهامة.

يعالج التمر فقر الدم عند النساء الحوامل الذي سببه نقص الحديد ويمنع كذلك ظهور أعراض الشحوب والبقع السوداء والإرهاق المفرط والكسل عند الحامل بسبب نقص الحديد.

وإن المستويات العالية من السكر الطبيعي في التمور تعزز الطاقة عند الحامل دون رفع نسبة السكر في الدم.

وإن تناول التمر لمدة أربعة أسابيع قبل الموعد المحدد للولادة سيساعد الأم في الحصول على حمل سريع ومريح وصحي حيث يمكن أن يساعد الجنين على دخول عنق الرحم وحصول تقلصات الرحم الطبيعية لتسهيل الولادة.

التمر مفيد للجنين

يحتاج الجنين أو المولود الجديد إلى حمض الفوليك حتى يتطور الحبل الشوكي والعمود الفقري بشكل كامل ويمكن أن يساعد تناول حمض الفوليك الكافي للحامل في منع عيوب الأنبوب العصبي عند الرضع.

التمر يقلل من نزيف ما بعد الولادة

النساء الحوامل عرضة للنزيف ولمنع آثار النزيف من الأفضل للنساء الحوامل تلبية حاجة أجسامهن للألياف ومنع الإمساك، لذلك بالإضافة إلى توفير الألياف الغذائية يمكن للتمور أن توفر مادة شبيهة بالأوكسيتوسين التي يمكن أن تمنع نزيف ما بعد الولادة.

التمر ينظم توازن سوائل الجسم:

لأن التمور تحتوي على مستويات عالية من المعادن مثل الحديد والصوديوم فهي تساعد على توازن سوائل الجسم، ومن المعروف أن تنظيم سوائل الجسم مهم لأنه يؤثر أيضًا على تدفق الدم.

لذلك إذا كنت ترغب في الحصول على تدفق دم جيد عند اتباع نظام غذائي فإن تناول التمر يمكن أن يساعدك.

التمر يقوي جهاز المناعة:

للحفاظ على الجهاز المناعي وتقويته كل ما تحتاجه هو نظام غذائي متوازن مع ممارسة الرياضة، ونظرًا للعناصر الغذائية الموجودة في التمر فإنه توازن سوائل الجسم يمدنا بفوائد فريدة لأنه يحتوي على مضادات الأكسدة والتي تعد من بين مركبات الفلافونويد التي تحسن جهاز المناعة وتقويه.

أضرار التمر

إذا كنت تريد معرفة الآثار الجانبية وأضرار التمر من أجل صحة جيدة عليك بالاعتدال في الكمية التي تتناولها لأنه من أضرار زيادة كمية التمر:

  • يمكن أن يسبب مشاكل في البطن بسبب وجود مادة الكبريتات التي هي مركبات كيميائية تضاف إلى الفواكه المجففة للحفاظ عليها وقتل البكتيريا الضارة لذلك فإن الأشخاص الذين لديهم حساسية لهذه المادة قد يسبب لهم ردود فعل مثل آلام في المعدة، وغازات، والنفخة والإسهال.
  • التمر غني بالألياف ولكن إذا استهلكت الكثير من التمور يعني استهلاك الكثير من الألياف وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في المعدة مثل الانتفاخ.
  • يمكن أن تتسبب الفواكه المجففة مثل التمر في حدوث طفح جلدي والسبب مادة الكبريتات.
  • ونظرًا لأن التمور يمكن أن تسبب الحساسية ويمكن أن تؤدي الحساسية إلى نوبات الربو فمن الأفضل للأشخاص الين يعانون من الربو أن يكونوا أكثر حذرًا عند استهلاك التمر.
  • يمكن للتمر ان يسبب زيادة الوزن لأنه يحتوي على نسب مرتفعة نسبيًا في السعرات الحرارية والطاقة ويمكن أن يؤدي إلى زيادة غير مسبوقة في الوزن.
  • التمر مصدر غني بالبوتاسيوم، ويمكن أن يؤدي استهلاك كميات كبيرة منه إلى الانزعاج بسبب زيادة نسبة البوتاسيوم في الدم لذلك تجنب الإفراط في تناوله لأن ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم حالة خطيرة وتتطلب عناية طبية فورية.
  • بعض الأنواع غالبًا ما يتم تغطيتها بالشمع (تشميع الفاكهة) لتحسين مظهرها وتبدو مشعة لذلك تستمر لفترة أطول وتحتفظ بمظهرها الطازج وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل هضمية شديدة على المدى الطويل.
  • التمر غير صحي للأطفال لأنه سميك ومن الصعب عليهم مضغه ولأن أمعاء الأطفال ما تزال في طور النمو فقد لا يتمكنون من هضم التمر بسهولة مما يؤدي إلى صعوبات ومشاكل، كما أنه من الممكن أن تعلق في القصبة الهوائية عند الطفل وتتسبب في اختناقه لذا يرجى توخي الحذر الشديد واحتفظ بالتمر بعيدًا عن متناول الأطفال على الأقل حتى يصبحوا أكبر قليلاً.
  • يعاني بعض الأفراد من مشكلة هضم الفركتوز مما يؤدي إلى الانزعاج الذي يسمى عدم تحمل الفركتوز حيث لا يتم امتصاص السكر بشكل صحيح مما يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي (لأن الجسم غير قادر على تحطيمه) وقد يؤدي هذا في النهاية إلى إنتاج الغازات في المعدة وآلام البطن حيث يبدأ السكر في التفاعل مع البكتيريا الطبيعية في الأمعاء.
  • يستخدم التمر كعلاج طبيعي للإسهال وللفائدة يجب استهلاكه باعتدال لأن الاستهلاك المفرط يجعل الإسهال أسوأ ويسبب المزيد من الانزعاج للجسم وعدم الراحة.
  • تناول التمر بالماء سيء لأنه يسبب الانتفاخ وذلك يرجع إلى تراكم الغازات بسبب التفاعل بين مستويات السكر في الدم بين التمور والمياه،
  • يمكن أن يسبب تناول التمر الطازج إلى تشنجات وثقل في الصدر والرئتين ويرجع ذلك إلى الطبيعة الكثيفة لهذه الفاكهة لذلك إذا شعرت بأي ثقل أو تشنجات في صدرك أو رئتيك بعد تناول التمر فمن المستحسن زيارة الطبيب على الفور لمنع الحالة من التفاقم.
  • تجنب تناول التمر تحت أي ظرف من الظروف والامتناع عن استخدامه على الجلد أو الشعر وخاصة إذا ظهرت بعض ردود الفعل التحسسية الشائعة والتي تشمل حكة في الجلد، واحمرار، واحمرار في زوايا الفم واللسان وصعوبة في التنفس والغثيان والتقيؤ والصداع والدوخة.
  • يجب الاعتدال في تناول التمر لاحتوائه على نسب عالية من الألياف وإن استهلاك الكثير من الألياف ليس جيدًا ويمكن أن يؤدي في حد ذاته إلى الإمساك (أو يؤدي إلى تفاقم حالة الإمساك الموجودة مسبقًا) لأن الألياف الغذائية تمتص الماء من أجسامنا وتتسبب في جفاف البراز.
  • ومع ذلك على الرغم من نصيحة الباحثين يُسمح للأمهات الحوامل بتناول التمر في المراحل المبكرة من الحمل ولكن إن كانت الحامل تعاني من ارتفاع نسبة السكر في الدم فمن المستحسن استشارة الطبيب.

أخيرًا …

  • اختار التمر الذي يحتوي على سطح ناعم وخالي من التجاعيد وتجنب شراء التمور ذات الرائحة السيئة.
  • على الرغم من أن التمر له قيمة غذائية كبيرة إلا أنه يجب توخي الحذر الشديد عند شرائه واستهلاكه لأن سطح التمر لزج جدًا وغالبًا ما يمتص الكثير من الملوثات لذلك يجب عليك شراء التمور المعبأة بشكل صحي.
  • تأكد من غسل التمر جيدًا قبل أكله لتقليل مستوى التلوث على السطح ومن وجود أي بكتيريا أو مبيدات حشرية.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.