أعراض طلوع الأسنان عند الأطفال التسنين مع وسائل تخفيفها

طلوع الأسنان عند الأطفال (التسنين) وهو بزوغ أسنان الطفل اللبنية من داخل اللثة، هو من أصعب المراحل التي يمر بها الطفل في عامه الأول، وبالتالي تمر هذه المرحلة صعبة أيضًا على الأمهات والآباء نتيجة عدم الاستقرار، والبكاء المتواصل، وعدم النوم لفترات طويلة بالنسبة للرضيع وللأهل بسبب الآلام التي يشعر بها بسلوك السن طريقًا للخروج من داخل اللثة إلى سطحها.

وهذا الأمر من الأمور الطبيعية التي تحدث لكل الأطفال بلا استثناء في هذا العُمر، لذا رأفةً منا بحال الأمهات والآباء وفرنا لهم المعلومات والحلول والتدابير اللازمة التي يمكنهم فعلها لتسهيل طلوع الأسنان عند الأطفال، وسنتعرف في هذا الموضوع على كل ما له علاقة بالتسنين عند الرضع وما الوسائل التي من الممكن اتخاذها للحد من الانزعاج الذي يلحق بكل أفراد الأسرة في هذا الوقت.

أعراض طلوع الأسنان عند الأطفال .. التسنين مع وسائل تخفيفها

ماذا يُعني التسنين عند الأطفال؟

طلوع الأسنان عند الأطفال (التسنين) يكون عند بداية بزوغ الأسنان من بين لحم اللثة بفصلها وخروج السن منها، وهو الجزء الطبيعي من تنمية الرضيع رغم تطور أسنانه اللبنية بداخل اللثة عند نموه داخل الرحم، ولكن أسنان الرضيع بداية ظهورها الفعلي في عمر الـ(6) أشهر إلى الـ(9) أشهر من عمر الطفل، وقد يقل أو يزيد عن هذا السن قليلًا على حسب نمو الطفل وطريقة غذائه.

جدول طلوع الأسنان عند الأطفال

طلوع أسنان الرضيع ليست على مرحلة واحدة، وتبدأ أولًا في الظهور أسنان الفك الأمامي السُفلي، يليها أسنان الفك الأمامي العلوي وهي ما تُسمى بالقواطع، أما باقي الأسنان يكون نموها على مدار عدة أشهر قادمة وحتى عمر السنتين والنصف إلى ثلاثة، وترتيبها يكون كالتالي:

  • القواطع السُفلية.
  • القواطع العلوية.
  • الثنايا.
  • الطواحن.
  • الأنياب.

ما هي أعراض طلوع الأسنان عند الأطفال (التسنين) الشائعة؟

أعراض طلوع الأسنان عند الأطفال .. التسنين مع وسائل تخفيفها

تختلف أعراض طلوع الأسنان عند الأطفال من طفل لآخر، وبالنسبة للغالبية منهم تكون طلوع الأسنان مُصاحبة لأعراض بسيطة وتكون لبضعة أيام ليس إلا، وبعض الأطفال قد يكون التسنين مُصاحب لأعراض شديدة الألم ومن الممكن استمرارها لمدة طويلة قد تصل لأسابيع قبل ظهور السن.

وتتراوح المدة التي يحدث فيها طلوع الأسنان من اللثة في كل مرة سواءً كان يُصاحبها آلام أم لا ما بين بضعة أيام إلى عدة أسابيع في بعض الأحيان، والأعراض الأكثر شيوعًا عند التسنين هي ما يلي:

  • تورم اللثة واحمرارها.
  • إفراز اللعاب الزائد عن الطبيعي.
  • عصبية وبكاء زائد.
  • التهاب في الأذن.
  • حكة الأذن واحمرار وجه الرضيع أو خده جهة إنبات الأسنان.
  • عدم الاستقرار في نومه عدد الساعات المعتاد عليها، والاستيقاظ والأرق من حينٍ لآخر.
  • العض أو المضغ المُصاحب لفرك اللثة بشكل غير المعتاد.
  • مُراوغة في تناول الطعام وفقدان للشهية.
  • ميله لأنواع محددة من الطعام دون الآخر.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • إسهال خفيف، ولتعويض الجسم بالسوائل التي يفقدها يُنصح محاولة الأم التركيز على إمداد الطفل بالسوائل كالمشروبات التي لا تزيد من الإسهال.

فإذا كان الرضيع يُعاني من ارتفاع في درجة الحرارة أو الإسهال لا بد من استشارة الطبيب حتى لا نشتبه في أعراض طلوع الأسنان عند الأطفال وتكون هذه أعراض لحالة أخرى مماثلة لنفس الأعراض كعدوى الأذن والتهاب الصدر والعدوى البولية.

العلاج المُناسب لحالة طلوع الأسنان عند الأطفال

الأعراض الخفيفة التي يعاني منها بعض الرضع:

لا يحتاج هذا إلى علاجات بأيٍ من أنواع الأدوية، ولكن قد يستلزم الأمر عمل ما يلي:

  • تخفيف الألم بفرك اللثة بطرف الأصبع (بعد غسله جيدًا وتنظيفه) بحركات لطيفة.
  • جلب ألعاب الأطفال المرنة للطفل (العضاضة)، وهي حلقة آمنة متوفرة بالصيدليات حتى تساعد الطفل على إنبات الأسنان سريعًا.
  • فرك اللثة بزيت القرنفل المُخفف بزيت الزيتون؛ لأنه من الزيوت المهدئة والمُسكنة للألآم بشكل كبير ويخفف الحكة لعدة ساعات، ولكن بعد تخفيفه لأنه حاد المذاق فلا يتحمله الرضيع.
  • تقديم بعض الفاكهة أو الخُضار المثلج للطفل؛ فمضغ الطفل إياه يساعد على تخفيف الألم.
  • وضع قطعة ثلج صغيرة داخل قطعة قماش ونعطيها للطفل الذي لا إراديا سيضعها في فمه، فبوضعها على اللثة سيقلل من شدة الألم ويعمل على تسكينه لبعض الوقت.
  • إعطاء الطفل بسكويت في يده لو كان أكبر من ستة أشهر، وعليكِ تجنب الأنواع التي تحتوي على السكر.

وهذا الفيديو يبين كيف تتغلب السيدة على آلام التسنين لدى الطفل

الأعراض الشديدة الألم التي يعاني منها بعض الرضع:

إذا كانت الأعراض التي يُعاني منها الرضيع يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة ينبغي إعطاءه (باراسيتامول) أو (إيبوبروفين) الخاص بالرضع مع مراعاة الجرعة التي تُناسب عمر الرضيع لخفض الحرارة وتخفيف الألم بتنفيذ الإرشادات بالنشرة المصاحبة للدواء.

هناك أيضًا مواد هلامية متاحة وتُساعد في طلوع الأسنان عند الأطفال؛ فهي تحتوي على نسبة من المخدر الموضعي أو المُطهر المعتدل، يستخدمها الكثيرين للرضع لتقليل الشعور بالألم، ولكن لا بد من الالتزام بالإرشادات الموجودة بالنشرة، ووضعها بإصبع سبق تنظيفه جيدًا.

ولكن بعض الدراسات والأبحاث أفادت بأن تلك المواد الهلامية المحتوية على مادة (الساليسيلات الكولين) غير مفيدة على الإطلاق في حالة التسنين، وبالإضافة أن لها أضرارًا كبيرة على الكبد لذا يجب تجنبها تمامًا. وهذا الفيديو يشرح طريقة سهلة لتخفيف شدة ألم أسنان الأطفال الرضع (التسنين) فعالة ومجربة

ولعلي أكون قد أوفيت وأن ينفع بهذا الموضوع الأمهات وخصوصًا الأمهات الجُدد ومن خبراتهم قليلة بالنسبة لحالة طلوع الأسنان عند الأطفال، وأسأل الله العلي القدير أن يتمتع أبنائنا بالصحة والعافية وأن يحفظ لنا أولادنا جميعًا ويبعد عنهم كل شر، وأن ينفع به وأن يتقبل منا هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.