تصنيف صحة وطب

الاكتئاب عند المراهقين وكيفية علاجه والتعامل معه

يعاني معظم الآباء والأمهات من صعوبة في التعامل مع أبنائهم خلال فترة المراهقة، لكونهم لا يدركون طبيعة التغيرات الهرمونية والنفسية والضغوطات الخارجية التي يتعرض لها أبنائهم خلال هذه الفترة، حيث يحدث اختلال في التوازن الهرموني لديهم، وهذا أمر طبيعي يحدث بسبب إفراز هرمونات معينة تؤثر على كافة أعضاء الجسم، لكن في بعض الأحيان قد يتطور الأمر إلى شعور المراهق باضطرابات شديدة، قد تدل على إصابته بالاكتئاب.

تعد مشكلة الاكتئاب عند المراهقين مشكلة نفسية خطيرة، تسبب الشعور المستمر بالحزن، وفقدان أهمية الأشياء، واضطرابات نفسية تؤثر على سلوكه ونشاطاته الحياتية، حيث لا يمكن اعتبار الاكتئاب مشكلة عابرة يمكن التغلب عليها، بل هي مشكلة حقيقية تتطلب علاج طويل المدى، وقد يكون له تبعات خطيرة تصل إلى فقدان الحياة، في حال عدم التطرق للعلاج.

ماهي مرحلة المراهقة؟

تمتد مرحلة المراهقة عادة من سن 12 إلى 19 عام تقريبًا، قبل أو بعد ذلك بعام أو عامين، وخلال هذه المرحلة تطرأ مجموعة من التغيرات الجسدية، نتيجة زيادة إفراز الغدد الصم للهرمونات، مما يسرع نمو الجهاز العظمي والتناسلي.

تبدأ مرحلة البلوغ عند أغلب الفتيات من عمر 8 إلى 13 عام، أما عند الذكور فتبدأ من عمر   10 إلى 15 عام، وقد يحدث فروقات ما بين الأشخاص فهناك من يُبكر في البلوغ ويبدو كشخص بالغ بينما هو يعيش في مرحلة الطفولة، وهناك من يتأخر ويبدو طفل بالرغم من أنه في مرحلة البلوغ.

جميع هذه الأمور قد تؤثر على الحالة النفسية للمراهق، حيث يشعر خلال هذه الفترة بالقلق، والخوف، والاضطرابات الجنسية، والتغيرات النفسية، وعدم القدرة على التركيز، جميع هذه الأمور طبيعية في سن المراهقة، لكن في بعض الأحيان يتفاقم الأمر، وقد يصاب المراهق بالاكتئاب، هذه الحالة تتطلب ضوابط معينة من الأهل حتى يتمكنوا من التعامل معها، ومراجعة الطبيب المعالج ليتمكن من تحديد شدة الحالة.


أنواع الاكتئاب عند المراهقين

يعد الاكتئاب إحدى المشكلات النفسية الخطيرة التي يعاني منها المراهق، والتي تؤثر على سلوكه، تعرف على الأسباب والأعراض، وكيفية علاج الاكتئاب عند المراهقين.

الاكتئاب النفسي

يعتبر هذا الاكتئاب الأكثر شيوعًا، يحدث بسبب التغيرات النفسية التي يتعرض لها المراهق في هذه المرحلة، ويرافق هذا النوع من الاكتئاب تقلبات في المزاج، والشعور بالإرهاق، وفقدان الثقة بالنفس، والاستمرار في انتقاد الذات دون أسباب منطقية، وعدم القدرة على التركيز، والتفكير بالموت بشكل مستمر.

الاكتئاب العاطفي

ينجم هذا الاكتئاب عن فشل العلاقات العاطفية التي يمر بها المراهق، أو الشعور بالحب للمرة الأولى، في هذه الحالة يتوجب على الأهل أن يكونوا أكثر وعيًا حيال الموضوع، وتقديم المساعدة والدعم له، ودفعه نحو مواجهة الأمر والتغلب عليه.

الاكتئاب السوداوي

وهو حالة شديدة وخطرة من الاكتئاب، يصاحبه الشعور بعدم الاستمتاع بالأمور التي كانت محببة للمراهق، ويصبح ذو مزاج حاد، فضلًا عن التغيرات الكبيرة في الشهية، والبدء بأفكار انتحارية، نتيجة فقدان الأمل والرغبة بالحياة.

الاكتئاب الاجتماعي

هذا الاكتئاب ينجم نتيجة الوسط الاجتماعي الذي نشأ فيه المراهق، فقد يتعرض بعض المراهقين إلى الإساءة من قبل الأهل، أو الأصدقاء في المدرسة، أو التنمر في حال كان يعاني من عيب خلقي ما، فيصبح المراهق يميل للعزلة وعدم الانخراط في المجتمع، لذلك يتوجب على الأهل تقديم الدعم والمساندة له، حتى يستطيع استرجاع ثقته بنفسه.

الاكتئاب القلقي

وهو نوع من الاكتئاب يرافقه الشعور بالملل الدائم، والرغبة بالانعزال، والخوف من أشياء لم تحدث بعد بشكل مبالغ فيه.


أسباب الاكتئاب عند المراهقين

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الاكتئاب عند المراهقين، أبرز هذه الأسباب:

  • التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة المراهقة.
  • التغيرات البيولوجية والكيميائية التي تحدث في الدماغ، حيث يحتوي الدماغ على ناقلات عصبية، وهي عبارة عن مواد كيميائية موجود في المخ بشكل طبيعي، عندما تتعرض هذه المواد إلى خلل أو اضطراب، تتغير وظيفة هذه المستقبلات، مما يؤدي إلى الاكتئاب.
  • العوامل الوراثية، حيث يكون الاكتئاب أكثر شيوعًا بين المراهقين الذين أُصيب به أحد أقاربهم.
  • التعرض لأزمة نفسية، أو سوء المعاملة من قبل العائلة في مرحلة الطفولة.
  • الشعور بالعجز، والتفكير السلبي بأنه غير قادر على إيجاد حلول لمشكلات الحياة، وهذه المشكلة يلعب الأهل الدور الأكبر في وجودها، نتيجة عدم تقديم الدعم والإرشادات التربوية.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب عند المراهقين

هناك عوامل عديدة تجعل بعض المراهقين أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالاكتئاب، منها:

  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية أخرى مثل: السمنة المفرطة التي تسبب لهم الإحراج أمام أصدقائهم، اضطرابات في الأكل، التوتر والقلق النفسي.
  • إذا شَهِِدَ المراهق على حادثة عنف مثل: الاعتداء الجسدي أو الجنسي على شخص ما.
  • المراهقين المصابين باضطراب ثنائي القطب.
  • المعاناة من مرض مزمن، مثل السرطان أو الربو.
  • المعاناة من إعاقة أو سمة جسدية غير مرغوبة، وعدم التواجد في بيئة داعمة.
  • الإدمان على الكحول، أو تعاطي المخدرات.
  • الإصابة باضطراب فرط النشاط.
  • الإصابة باضطراب نقص الانتباه.
  • وجود خلافات عائلية، و المعاناة من التفكك الأسري.
  • وجود خلافات مدرسية مع الأصدقاء أو الكادر التعليمي.

أعراض الاكتئاب عند المراهقين

يعد الاكتئاب إحدى المشكلات النفسية الخطيرة التي يعاني منها المراهق، والتي تؤثر على سلوكه، تعرف على الأسباب والأعراض، وكيفية علاج الاكتئاب عند المراهقين.
  • الشعور بالكآبة والحزن الدائم من غير سبب واضح.
  • فقدان الاستمتاع بالنشاطات الحياتية، التي كانت في السابق تجعلهم سعداء.
  • زيادة الوزن أو نقصانه، وفقدان الشهية، هنا لابد من التنويه أن التغيرات التي تطرأ على شكل الجسد والوزن في سن المراهقة هو أمر طبيعي، لكن الحديث هنا عن مبالغة في زيادة أو نقصان الوزن نتيجة حدوث اضطراب في الأكل.
  • القلق والتوتر، وفقدان القدرة على النوم بشكل كافي.
  • فقدان القدرة على التركيز، وقلة الانتباه.
  • البكاء من غير سبب.
  • سرعة الانفعالات العصبية.
  • فقدان التقدير الذاتي، والشعور بالذنب بشكل مستمر.
  • العزلة، وتغير السلوكيات مع البيئة المحيطة بشكل مفاجئ.
  • الحساسية المفرطة.
  • الشعور بالتعب وفقدان الطاقة.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • التخلي عن ممتلكات شخصية ذات قيمة، بسبب فقدان الأمل والرغبة بأي شيء.
  • أفكار انتحارية.

أعراض أخرى للاكتئاب عند المراهقين:

  • الإحساس بالملل، والتقصير في أداء الواجبات المدرسية.
  • إيذاء الجسد، مثل: حرق أو جرح جزء من جسمه.
  • تجنب الاجتماعات العائلية.
  • الحديث المستمر عن الموت.
  • الاستمرار بإلقاء اللوم على الآخرين.
  • صعوبة النوم خلال ساعات الليل.
  • رفض التعامل معه على أنه طفل، والشعور بالانتماء إلى عالم الراشدين.
  • القيام بسلوكيات غير متزنة، مثل: القيادة بسرعة، أو تحت تأثير الكحول، الصراخ بالأشخاص الأكبر سنًا، عدم احترام الأهل والشعور أنهم لا يتمنون الخير لهم.
  • آلام جسدية، مثل: آلام الظهر، والصداع، وآلام المعدة.

آلية تشخيص الاكتئاب عند المراهقين

يتم تشخيص الاكتئاب عند المراهقين، من خلال المحادثات التي يجريها المراهق مع المعالج النفسي، وقد يطلب منه القيام بتعبئة استمارة تحتوي على أسئلة تساعد الطبيب في تشخيص الحالة، كما يقوم الأخصائي بإجراء مقابلات مع أفراد عائلته وأصدقائه، حتى يتمكن من معرفة السلوكيات التي يقوم بها في بيئته المحيطة، والأعراض التي يعاني منها، حيث يتمكن خلالها من التعرف على حالة المريض النفسية، وتحديد حدة الاكتئاب الذي يعاني منه، إضافة إلى قيامه بمجموعة من الاختبارات، تشمل:

  • الفحوصات المخبرية: حيث يقوم الطبيب بإجراء فحوصات مخبرية تشمل: فحص الدم العام، فحص البول، فحص نشاط الغدة الدرقية وغيرها من الفحوصات، وذلك للتأكد من عدم وجود إصابة عضوية، ذلك لأن بعض الأمراض العضوية لها أعراض مشابهة لأعراض الاكتئاب.
  • الفحوصات البدنية: يقوم من خلالها الطبيب بإجراء فحصًا بدنيًا، وطرح مجموعة من الأسئلة للمراهق، يتمكن من خلالها من تطبيق العلاج المناسب.
  • الفحوصات النفسية: يقوم الطبيب من خلالها بالتحدث مع المراهق عن مشاعره وأفكاره وسلوكه، حيث يساعد هذا الفحص الطبيب قي تحديد المضاعفات ذات الصلة بالمرض.

طرق علاج الاكتئاب عند المراهقين

يعد الاكتئاب إحدى المشكلات النفسية الخطيرة التي يعاني منها المراهق، والتي تؤثر على سلوكه، تعرف على الأسباب والأعراض، وكيفية علاج الاكتئاب عند المراهقين.

قد يؤدي عدم علاج الاكتئاب عند المراهقين إلى تفاقم الحالة، وحدوث مشكلات نفسية، وسلوكية، وعاطفية، وصحية، من شأنها أن تؤثر على جميع جوانب حياة المراهق، وقد تنتهي بالانتحار، لذلك لابد من اللجوء إلى العلاج في وقت مبكر واتباع أساليب معينة، حيث يعتمد العلاج على نوع الاكتئاب لدى المراهق، ومدى حدة أعراضه، وقد يكون للدمج بين العلاج الدوائي والعلاج النفسي تأثير إيجابي كبير، وهناك طرق عديدة للعلاج، منها:

  • العلاج بالأدوية: حيث يساعد تناول مضادات الاكتئاب، في التغلب على أعراض الاكتئاب عند المراهقين بشكل ملحوظ.، وتجدر الإشارة إلى ضرورة التزام المراهق بمراجعة الطبيب النفسي خلال فترة العلاج الدوائي، وعدم قيامه بالتوقف عن تناول الدواء من تلقاء نفسه، لأن ذلك سيزيد الأمر سوء.
  • العلاج النفسي: يساعد العلاج النفسي السلوكي، على التعرف على أفكار المراهق السلبية، ومساعدته في التخلص منها.

نصائح تساعد على كيفية التعامل مع المراهق المكتئب

يعد الاكتئاب إحدى المشكلات النفسية الخطيرة التي يعاني منها المراهق، والتي تؤثر على سلوكه، تعرف على كيفية التعامل مع المراهق المكتئب.

من المهم معرفة كيفية التعامل السليم مع المراهق المكتئب، وذلك لأنه بالإضافة إلى إصابته بالاكتئاب، فهو يمر بمرحلة عمرية حساسة، لذلك لابد من اتباع الأهل هذه النصائح حتى لايزداد الوضع سوء:

  • أول خطوة على الأهل القيام بها، هي اصطحاب أبنائهم إلى طبيب عام، لمعرفة ما إذا كان يعاني من مرض عضوي، فهناك أمراض تتشابه في أعراضها مع أعراض الاكتئاب.
  • التحدث مع أصدقائه في المدرسة، للتأكد ما إذا كان هناك مشاكل تسببت له فيما يعاني منه الآن.
  • تبسيط الحياة له، ودفعه إلى وضع خطط واقعية يتمكن من تحقيقها.
  • محاولة الأهل توجيه أبنائهم نحو اتباع أنظمة غذائية صحية، والتقليل من مشاهدة التلفاز والإنترنت لساعات طويلة.
  • تشجيعه على ممارسة الهوايات التي يفضلها، مثل: السباحة، الرسم، الغناء، فجميعها وسائل تمكنه من التعبير عن ذاته، وتعطيه شعور بالقيمة والتأثير بمحيطه.
  • تخصيص الوقت الكافي للتواصل معه، والاستماع إلى جميع أفكاره.
  • ترك مساحة لهم للتعبير عن أفكارهم، وتحقيق أهدافهم، فالمراهق خلال هذه المرحلة يبحث عن هويته الحقيقية.
  • توجيه الاحترام له خاصةً أمام أصدقائه.
  • محاولة التقرب منه والحديث معه، ففي البداية قد يبدي المراهق الرفض لكن مع الوقت يصبح الوضع أكثر سهولة.
  • تقديم الدعم له، وتحفيزه على النشاطات التي يرغب القيام بها، وعدم إجباره على القيام بأمور هو لا يرغب القيام بها.
  • توجيه الاهتمام والتقدير إلى مشاعر الحزن التي يعاني منها، حتى ولو بدت سخيفة أو غير منطقية.
  • القيام بلقاءات مستمرة مع المرشد النفسي في المدرسة، لمعرفة سلوكه وكيفية تعامله مع أصدقائه في المدرسة، ويُستَحسن أن تكون اجتماعات سرية حتى لا يشعر المراهق بالضغط من قبل الأهل.

المصدر
Teen Depression: Symptoms and Tips for ParentsTeen Depression healthlineTeen Depression

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى