ديناصور تيركس – حقائق وصور عن ملك الزواحف

معلومات عن أكبر الديناصورات اللاحمة (تيركس)

ديناصور تيركس Tyrannosaurus Rex”” أو التيرانوصور هو أحد الديناصورات الأكثر شراسة وشهرة تم اكتشافها وذكرها في الثقافة الشعبية. يأتي اسمه من كلمة Tyranno اليونانية، وهي تعني حرفيًا الطاغية أو الشر أو الذي كان يملك القوة المطلقة، أما كلمة Saurus فهي تعني السحلية أو الزاحف، لذلك فإن الاسم الكامل يعني السحلية الطاغي، وتضاف إلى الاسم أيضًا كلمة Rex، لذلك يصبح الاسم الكامل هو ملك السحالي الطاغي.

لقد كان هذا الديناصور من الحيوانات المفترسة الكبيرة سواء في الحجم أو الارتفاع أو القوة. ويُعرف نوعٌ واحدٌ فقط من هذا الديناصور ويعتقد أنه عاش قبل 65 مليون عام تقريبًا، فيما يُعرف باسم العصر الطباشيري.

ديناصور تيريكس

حجم الديناصور تيركس

لقد كان تيركس ديناصورًا كبيرًا حقًا، وتشير الأحافير المكتشفة إلى ارتفاعه قد يصل طوله إلى حوالي 12.3 مترًا تقريبًا، أي بطول شاحنة ركاب، ويُعتقد أن وزنه كان يتراوح بين 6 و 18.4 طن. وكان لديه أيضًا رأس كبير جدًا، يبلغ طوله مترًا ونصف، ويعد الرأس أحد أكبر الأجزاء المعروفة.

كان رأسه الكبير ثابتًا ومتوازنًا بفضل ذيل ثقيل للغاية يساهم في الحفاظ على توازن الجسم والسماح له بالسير أيضًا، وهذا يعني أنه سار في قدمين، وفي كل خطوة كان يخطوها هذا الديناصور الضخم، كان يترك أثارًا على الأرض بقي بعضها لملايين السنين، إلى أن قام باكتشافها البشر في العصر الحديث.

نطاق اكتشاف أحافير التيرانوصور
نطاق اكتشاف أحافير التيرانوصور

الأذرع الصغيرة

إحدى الخصائص الرئيسية لجسم التيركس هي أنه كان يمتلك زوجًا من الأطراف العلوية الصغيرة، وهو تشبه الأيدي وفي نهاية كلٍ منها يوجد إصبعان تتميزان بمخالب حادة جدًا.

لا تنخدع بحجم أطرافه العلوية الصغير وهشاشتها الواضحة لأنها قوية جدًا. بالنسبة لوظيفتها والأشياء التي استخدمها الديناصور، فقد تمت مناقشة ذلك كثيرًا وعلى نطاق واسع من قبل العلماء، ولا توجد حتى الآن إجابة مؤكدة، وتتراوح النظريات من استخدامها للصيد أو القتال، إلى النهوض بعد الاستيقاظ أو بعد السقوط أو الاستلقاء على ظهوره.

متى تم اكتشاف هذا الديناصور؟

الهيكل العظمي الأكثر اكتمالا لديناصور التيركس - شيكاغو - الولايات المتحدة الأمريكية
الهيكل العظمي الأكثر اكتمالا لديناصور التيركس – شيكاغو، الولايات المتحدة الأمريكية

لقد تم تجميع وتركيب الديناصور تيركس بشكلٍ كامل، ويعد الاكتشاف الأكثر قيمة هو الذي حصل في عام 1905 على يد عالم الأحافير هنري فيرفيلد أوزبورن، ولكن قبل ذلك بفترة طويلة، تم العثور على بقايا مختلفة لديناصورات التيركس معظمها في أمريكا الشمالية.

ففي عام 1874 تم العثور على سلسلة من الأسنان في ولاية كولورادو، كما تم في عام 1890 العثور على قطعة من الجمجمة في ولاية وايومنغ. والأن في المجموع يوجد لدينا ما يزيد على 30 من العينات التي تعود لديناصورات التيركس، ولحسن الحظ، فإن معظم هذه العينات عبارة عن هياكل عظمية كاملة تقريبًا، وهذا ما سمح بالتعرف جيدًا على مظهره وعاداته.

هناك 3 جماجم كاملة في هذه العينات، وهي ما جعلت العلماء يصنفون هذا النوع من الديناصورات على أنه واحد من أكثر الحيوانات آكلة اللحوم شراسة ووحشية.

أثر قدم محتمل للتيرانوصور في نيومكسيكو
أثر قدم محتمل للتيرانوصور تم العثور عليها في ولاية نيومكسيكو، الولايات المتحدة الأمريكية

كيف كان التيركس يتغذى؟

التيركس هو من الديناصورات آكلة اللحوم، وهذا يعني أنه كان يأكل ويتغذى على اللحوم، وقد كان في الواقع أكبر الحيوانات آكلة اللحوم في منطقته. ونظرًا لحجمه الهائل وقوته، يُعتقد أنها كان حيوانًا مفترسًا وشرسًا للغاية، وربما كانت فرائسه المفضلة أنواعًا أخرى من الديناصورات الكبيرة.

على الرغم من أن الخبراء على يقين من أن التيركس كان يتغذى على الحوم، إلا أنهم غير متأكدين تمامًا بنسبة 100 في المائة من الطريقة التي كان يحصل فيها على اللحم، ويعض العلماء يؤيدون النظرية القائلة بأنه كان صيادًا ومفترسًا، بينما يعتقد علماء آخرون أنه كان زبالًا، وهذا يعني أنه كان يأكل الحيوانات الميتة أو بقايا لحوم الحيوانات التي تقتلها المفترسات الأخرى.

ولكم ما نحن متأكدون منه هو أنه كان يملك قوة سحقٍ كبيرة، فالفك يبلغ طوله حوالي 1.4 متر ويحتوي على مجموعة من الأسنان المنحنية والحادة، والتي يصل طول بعضها إلى أكثر من 20 سم، وربما كانت عضة واحدة منه كافية لقتل أقوى الديناصورات التي كانت تعيش في تلك الحقبة من تاريخ الأرض.

الفروق بين الجنسين

هناك شكوك حول وجود ازدواج شكل جنسي لدى هذا النوع من الديناصورات، وهذا يعني وجود اختلافات جسدية خارجية واضحة بين الذكور والإناث.

في تسعينات القرن الماضي، سمحت لنا الزيادة في عدد العينات المكتشفة بتحليل الاختلافات بين الأفراد واكتشاف ما بدا أنه نوعان من الاختلافات، وتسمى إحدى الأشكال المورفولوجية “قوية” والأخرى “رشيقة”. ويعتقد أن نمط الشكل “القوي” يمكن أن يكون نموذجيًا عند الإناث حيث أن معظمها تتميز باتساع الحوض الذي قد يكون بهدف السماح بمرور البيض.

في السنوات الاخيرة، ضعفت الحجج المؤيدة للازدواج الشكلي الجنسي. ففي عام 2005، تم تأكيد أن الادعاءات السابقة حول ازدواج الشكل الجنسي في تشريح التماسيح كانت ادعاءات خاطئة. مما يشير إلى أنه لا يمكن استخدام هذه الميزة للتمييز بين شكلتي التيركس.

بالإضافة إلى ذلك، تم العثور على العينات المختلفة في البنية المورفولوجية ضمن مساحة جغرافية واسعة تمتد من ساسكاتشوان (كندا) إلى نيو مكسيكو (جنوب غرب الولايات المتحدة الأمريكية)، ويمكن أن تكون الاختلافات المورفولوجية هذه بين الأفراد تعود إلى الاختلاف الجغرافي وليس بسبب ازدواج الشكل الجنسي. كما يمكن أن تكون مرتبطة أيضًا بالعمر.

تم تحديد جنس عينة واحدة من ديناصورات التيركس المكتشفة بشكل قاطع ومؤكد، وأطلق على هذه العينة اسم “B-rex”. حيث تم التعرف على جزء من الأنسجة الرخوة المحفوظة داخل عظام العينة على أنها أنسجة نخاعية شوكية، وتبين أنها موجودة في عصرنا حصرًا عند الطيور الحديثة، وهذا النسيج يشكل مصدرًا لعنصر الكالسيوم من أجل إنتاج قشور البيض أثناء عملية الإباضة. ونظرًا لأن الإناث هي فقط من تضع البيض، فإن الأنسجة النخاعية لا توجد إلا بشكل طبيعي عند الإناث، على الرغم من أن الذكور قادرين على إنتاجها عند حقنهم بالهرمونات التناسلية الأنثوية مثل هرمون الأستروجين. وهذا يشير بشكلٍ قاطع إلى أن “B-rex” كانت أنثى، وأنها توفيت خلال الإباضة.

وأظهرت الأبحاث الحديثة أن الأنسجة النخاعية هذه غير موجودة عند التماسيح، والتي يُعتقد أنها أقرب أقرباء الديناصورات الحية، بينما توجد عند الطيور. ولذلك، فإن وجود الأنسجة الشوكية عند الطيور والديناصورات ذات الأقدام هو دليل آخر على العلاقة التطورية الوثيقة بين الصنفين.

هل كان جسم التيركس مغطى بالجلد أم الريش؟

حتى الآن، ليس هناك أي دليل يؤد أو ينفي أن جسم التيركس كان مغطى، ومع ذلك، العديد من أقارب التيركس كانوا يملكون الريش وبعض العلماء يعتقدون بإمكانية وجودها على جسم التيركس أيضًا.

 هناك افتراض بأن وجود الريش أو الجلد على أجسام الديناصورات يمكن أن يكون دلالة على حجم الديناصور أو موقعه الجغرافي. ففي الأماكن الباردة، كان الريش مفيدًا لضمان العزل الحراري، وليس مفيدًا في الأماكن الحارة.

ما الذي يجعل ديناصور تيركس مميزًا؟

تصوير للتيرانوصور على طابع بريد ألماني.
تصوير للتيرانوصور على طابع بريد ألماني.

أصبح ديناصور تيركس إحدى أكثر الديناصورات المشهورة والتي يتم الحديث عنها، وقد تم إنتاج عدد كبير من الأفلام الوثائقية عنه، بالإضافة إلى أفلام الخيال العلمي التي تصور هذا الديناصور يعود في زماننا ويهاجم البشر ويقتلهم.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر ديناصور تيركس من أكثر الديناصورات التي تمت دراستها على نطاق واسع، وعلى الرغم من كل هذه الدراسات، لا يزال هناك الكثير من الشكوك والجدل حوله. فعلى سبيل المثال، هناك نظريات وافتراضات تقول إن هذا الديناصور كان مغطىً بالريش، وذلك لأن الديناصورات والكائنات القريبة منه في التصنيف الحيواني كانت تمتلك الريش، وقد يكون من المنطقي وجود الريش على جسمه أيضًا.

من ناحية أخرى، هناك جدل حول ما إذا هذا الديناصور من الحيوانات ذوات الدم البارد أو ذوات الدم الحار، مما يعني أن لديه أنماط حياة مختلفة تمامًا وأن نشاطه وطريقة صيده ستكون مختلفة تمامًا.

وعلى الرغم من أن التيركس ظهر في الكثير من القصص وأفلام الخيال العلمي يركض بسرعة ويلاحق الحيوانات والبشر، هناك شكوك كبيرة من قبل العلماء فيما إذا كان هذا الديناصور قادرًا على الركض، فوفقًا لتشريحه بنيته الجسدية الكبيرة والثقيلة للغاية، يُعتقد أن سرعته كانت ليصل في أحسن الأحوال إلى حوالي 17 كيلومترًا في الساعة، وهذه السرعة أقل بكثير من سرعة الفرائس الأكثر شيوعًا التي كانت تعيش في تلك الحقبة. ولعل هذا السبب هو الذي أدى إلى الخلاف الأكبر بين العلماء حول ما إذا كان هذا الديناصور حيوانًا مفترسًا أم زبالًا. وحتى أن هناك نقاشات حول ما إذا كانت هناك اختلافات بين الذكور والإناث، أو ما إذا كانت ديناصورات تيركس من آكلة اللحوم أم لا، فهو ديناصور مثير للجدل بين العلماء.

أين يمكننا أن نشاهد هذا الديناصور؟

مجموعة من الهياكل العظمية من أعمار مختلفة في متحف التاريخ الطبيعي في لوس أنجلوس.
مجموعة من الهياكل العظمية من أعمار مختلفة في متحف التاريخ الطبيعي في لوس أنجلوس.

يمكن مشاهدة التيركس في كل مكان تقريبًا، في أي فيلم وثائقي أو نشاط أو فعالية تتعلق بالديناصورات، لا يستطيع أحد أن يفوت أو يتجاهل الحديث عن هذا الحيان وعرضه عند الحديث عن الديناصورات.

وإلى جانب كونه أحد أشهر الأسماء المعروفة للديناصورات في العالم، يمكنك مشاهدة التيركس في العديد من الأفلام مثل “الحديقة الجوراسية Jurassic Park” و “حكاية لعبة Toy Story”، ومن الغريب حقًا ألنك لم تشاهد هذا الديناصور حتى الأن في الأفلام أو الألعاب أو حتى المجلات والقصص.

ديناصور التيركس وهو يهاجم الأولا في فيلم “الحديقة الجوراسية Jurassic Park”

تم الحديث عن هذا الديناصور أيضًا في كتاب “بدايات الديناصورات” لروبرت باكر. وبالطبع لا يمكننا أن ننسى أن “بارني” الديناصور الأرجواني وصديق للأطفال، كان في الواقع تيركس لطيف.

الديناصور بارني مع الممثلة ومغنية البوب الأمريكية سيلينا غوميز عندما كانت صغيرة
قد يعجبك ايضا