أعراض مغص الرضع

يعاني الكثير من الأطفال الرضع من الغازات والمغص بكثير من الأحيان، وعندما يصاب الطفل بهذه الحالة ينتابه بكاء شديد قد يستمر لساعات، حيث تحتار الأمهات بكيفية التعامل بمثل هذه الحالات.

وبمقالنا هذا سيدتي سوف نقدم لكي أعراض الإصابة بمغص الرضع والأسباب وكيفية التعامل معه وطرق الوقاية المختلفة.

أعراض مغص الرضع

البكاء والضجة من الأمور الطبيعية بالنسبة للأطفال الرضع، وبشكل خاص خلال الشهور الثلاث الأولى، ومن الصعب على الأم تحديد سبب البكاء ومدته، وبشكل عام يعرف بأن الطفل الرضيع عندما يصاب بالمغص يبدا بالبكاء لمدة قد تصل لثلاث ساعات وفي بعض الأحيان قد تستمر ليوم كامل أو لثلاث أيام.

ومن الأعراض التي ترافق إصابة الرضيع بالمغص، هي:

  • البكاء الشديد الذي يكون أشبه بالصراخ للتعبير عن الألم.
  • بكاء بدون أي سبب واضح، وهذا البكاء يختلف عن البكاء للتعبير عن الحاجة، الجوع، الرغبة في تغير الحفاض.
  • قيام الرضيع بضجة كبيرة على الرغم من توقف البكاء.
  • التوقيت المتوقع، حيث ان أغلب النوبات تحدث في المساء.
  • تغير بلون وجه الرضيع، كاحمرار في الوجه، شحوب بلون الجلد وبشكل خاص حول منطقة الفم.
  • توتر الرضيع كقيامه بشد الساقين أو تصلبها، إصابة الذراعين بالتشنج، قبضات مشدودة، تقوس في الظهر.

في كثير من الأحيان يوجد راحة ببعض الأعراض كإخراج الطفل للغازات أو التبرز، ومن الممكن ان تكون الغازات نتيجة ابتلاع الرضيع للهواء نتيجة البكاء لفترات طويلة.

الوقت المناسب لزيادة الطبيب

من الممكن أن يكون البكاء الشديد والمفرط الناتج عن الإصابة بالمغص إشارة لعدوى لمرض أو حالة تسبب للرضيع الألم والانزعاج، لذلك م الضروري جدا تحديد موعد مع الطبيب المختص بأسرع وقت لأجراء الفحوص الشاملة للطفل الذي يبكي بكاء مفرط وشديد ولا تظهر عليه أية مؤشرات تدل على إصابته بالمغص.

 الأسباب المؤدية للمغص

بوقتنا الحالي لم يتم التعرف على الأسباب المؤدية للمغص عند الرضع، حيث من الممكن أن يكون نتيجة عدة أسباب، وعلى الرغم من وضوح بعض الأسباب، فمن الصعب على الأطباء تفسير كل الخصائص، كمثال لماذا يبدأ عادة بأواخر الشهر الأول للرضيع، ولماذا يحدث بأوقات معينة، وكيفية زواله من مع الوقت، وكيفية اختلافه من طفل لأخر.

ومن الأسباب الأكثر شيوعا لمغص الرضع، هي:

  • عدم اكتمال الجهاز الهضمي عند الرضيع بشكل نهائي وكامل.
  • عدم توازن البكتيريا التي تكون متواجدة بالقناة الهضمية.
  • حساسية الرضيع اتجاه نوع معين من الطعام وعدم قدرته على تحمله.
  • قلة التغذية أو فرطها وعدم القيام بتجشؤ الرضيع بشكل صحيح.
  • إصابة الرضيع بالصداع النصفي لدى الأطفال.
  • القلق أو الإجهاد من قبل العائلة.

نصائح للوقاية من مغص الرضع

  • يمكنك سيدتي علاج الغازات والمغص عند الرضع وحديثي الولادة بعد التعرف على السبب المؤدي للإصابة بالمغص، ويكون ذلك من خلال عرض الرضيع على الطبيب المختص.
  • إذا كان الرضيع يرضع بشكل طبيعي او صناعي حيث يجب على الأم أن تنتبه خلال الرضاعة لتجنب دخول الهواء لمعدة الرضيع مما يسبب له المغص والغازات.
  • عند الرضاعة الطبيعية يجب على الأم الانتباه لنوعية الطعام التي تقوم بتناولها، والتخفيف ما أمكن من البقوليات كالفاصولياء، اللوبيا، الفول، التي تنتقل من للرضيع من خلال الحليب.
  • تجنب الأم لشرب الكحول والمنبهات، والابتعاد عن التدخين.
  • اختيار أنواع زجاجات الحليب التي تناسب الطفل حديث الولادة وبحسب حجمه والعمر.
  • تجنب هز الرضيع بعد الرضاعة بشكل مباشر، حيث ان هذا الشيء يجعله يزداد بالبكاء، وفي حالة إصابة الطفل بالغازات والمغص يتم وضعه بهدوء وتدليك منطقة البطن برفق وباتجاه واحد مع الضغط بشكل خفيف على البطن، مما يساعد على خروج الغازات.
  • استحمام الرضيع بماء دافئ مما يساعده على الشعور بالواحة، بالإضافة للنوم بساعات طويلة.

المصادر:

  1. مغص – الأعراض والأسباب – Mayo Clinic (مايو كلينك).
  2. مغص الرضع – ويكيبيديا.
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.