تعرف على أعراض نقص الفيتامينات وطريقة علاجها

يشكو الكثير من الأشخاص من أعراض متنوعة دون معرفة السبب، ولكن السبب في ذلك قد يرجع إلى نقص الفيتامينات في الجسم، مما يسبب أعراضًا عديدة يعاني منها الشخص.

الفيتامينات هي مركبات عضوية مهمة للإنسان، وهذه الفيتامينات يصعب أو يستحيل تصنيعها داخل الجسم، لذا يجب الحصول عليها من الغذاء، فالفيتامينات والمعادن أساس غذاء الجسم وتقوية العظام والعضلات والمناعة الداخلية التي تساعد في مقاومة جميع الأمراض، بالإضافة إلى بناء الخلايا وإتمام العمليات الحيوية التي تضمن استمرار الحياة.

ما هي أنواع الفيتامينات التي تحتاجها أجسامنا؟

تمت تسمية الفيتامينات بالأحرف الأبجدية A B C D E، وأول فيتامينٍ تم اكتشافه هو فيتامين A عام 1913 وآخر فيتامين تم اكتشافه كان عام 1948، بعض الفيتامينات لها أنواع مشتقة منها، فتم تسميتها بإضافة أرقامٍ لها، مثل سلسلة فيتامينات B1  B3 – – B2 – B4 – B5.

تصنيف الفيتامينات

هناك جزء مهم يجب علينا أن نعرفه عن الفيتامينات وهو، تصنيفها، فكل الفيتامينات تصنف إلى أحد النوعين:

  1. الفيتامينات التي تذوب في الماء.
  2. الفيتامينات التي تذوب في الدهون.

الفِيتامينات A – D – E – K هي الفيتامينات التي تذوب في الدهون، وهكذا نستطيع التفريق بين النوعين، هذه الفيتامينات التي تذوب في الدهون يفضل دائمًا تناولها مع الوجبات الرئيسية، أو بعدها مباشرةً لتحسين الامتصاص، على عكس الفيتامينات الأخرى التي تذوب في الماء، والتي يجب تناولها على معدة فارغة.

لماذا يعاني البعض من نقص الفيتامينات رغم الحصول عليها من الغذاء؟

هناك الكثير من الأشخاص الذين يحصلون على كمياتٍ كافية من الفيتامينات عن طريق الغذاء أو المكملات الغذائية، لكنهم لا يستفيدون منها، لأنهم لا يمتصون الفيتامين، والسبب بسيط، فكل نوع من أنواع الفيتامينات له طريقة امتصاص في الجسم، كما توجد بعض الفيتامينات أو بعض المعادن التي تتعارض مع بعضها مثل الكالسيوم والحديد والحديد والزنك، فهذه الفيتامينات تحتاج إلى مستقبلات خاصة، وعند أخذها مع بعضها قد تتعارض الفيتامينات وتقوم بإلغاء تأثيرها.

أعراض تؤكد أنك تعاني من نقص الفيتامينات

  • الالتهابات المتكررة في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي وظهور تقرحات في الفم وجفاف الجلد وتقشيره هو دليل على نقص فيتامين A، والذي يتوفر في الحليب ومشتقاته وبعض الخضار كالجزر والخس والسبانخ والطماطم.
  • الإجهاد والتوتر المزمن وعدم القدرة على التركيز وتشقق الشفاه والتحسس من الضوء مع القلق المستمر والأرق هو دليل على نقص فيتامين B الذي يتوفر في الكبد واللحوم وصفار البيض والنباتات الخضراء كالبروكلي والسبانخ.
  • الإصابة المتكررة بالبرد ونزيف اللثة وعدم التئام الجروح بسهولة وهو دليل على نقص فيتامين C والذي يتوفر في البرتقال والليمون بصورة أساسية وبعض الفواكه الأخرى كالفراولة والتفاح وكذلك في الكبد والطحال.
  • آلام المفاصل وآلام الظهر وتساقط الشعر هو دليل على نقص فيتامين D، الذي يتوفر في أشعة الشمس والأسماك بصفة عامة وكذلك في زيت كبد الحوت.
  • الشعور بالتعب عند أقل مجهود وألم وضعف في العضلات، والخدر والوخز وبطء التئام الجروح، هذا دليل على نقص فيتامين E، والذي يتوفر في الخضر الورقية كالخس والبقدونس وزيت الصويا وزيت الذرة وبعض المكسرات كاللوز والبندق وغيرها.

نقص فيتامين A

فيتامين A ضروري لعملية الرؤية وقد تكون العلامة الأولى لنقص هذا الفيتامين هي العمى الليلي، أو عدم الاستجابة الصحيحة للمنبهات الخارجية للضوء عندما تكون البيئات سيئة الإضاءة. يمكن أن يؤدي النقص المطول أيضًا إلى جفاف العين أو تكوين جزيئات الكيراتين في الملتحمة.

نقص فيتامين A يمكن أيضًا أن يسبب نزلات البرد وجفاف الشعر والتشوهات في العظام وتأخر في النمو والالتهابات والتجاعيد وتقشر الجلد. ترتبط الأعراض الأخرى بالإدراك الحسي، مثل فقدان حاسة الشم وتصلب الغدد اللعابية في الفم وفقدان الشهية والتعب.

عندما نقص هذا الفيتامين أيضًا، يمكن أن يعاني الشخص من فقر الدم وآلام المفاصل وضمور الخصيتين والعقم، وفي حال حدوث الحمل، يمكن أن يحدث الإجهاض التلقائي.

علاج نقص فيتامين A

فيتامين A هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون يأتي من مصدرين الرتينوئيدات والكاروتينات. تم توجد الرتينوئيدات في المصادر الحيوانية (الكبد والبيض ومنتجات الألبان)، بينما توجد الكاروتينات مثل البيتا كاروتين بكثرة في الأطعمة النباتية مثل الخضار الداكنة أو الصفراء والجزر والهندباء والثوم والبقدونس والخس والجرجير والسبانخ الهندباء والكرفس والبروكلي والملفوف وبراعم بروكسل.

من بين الخضار والفواكه الملونة التي تحتوي على الكثير من فيتامين A، بالإضافة إلى الجزر نجد البطيخ والمشمش والخوخ واليقطين والمانجو والطماطم والبابايا والكرز. المصادر الهامة الأخرى هي غذاء ملكات النحل وحبوب اللقاح وجنين القمح وزيت كبد سمك القد وزيت الصويا.

نقص فيتامينات B

كان العلماء يعتقدون أن فيتامين B هو عبارة عن نوع واحد فقط يطلق عليه (فيتامين B) ولكن الدراسات أظهرت فيما بعد أنه عبارة مجموعة فيتامينات تنقسم لعدة أنواع مركبة من فيتامين B المركب، منها B1 – B6 – B12.

فيتامين B1

يعمل فيتامين B1 (الثيامين) على إنتاج الجلوكوز، حيث يفرز إنزيمًا يساهم في أكسدة السكر فيمد جميع أجزاء الجسم بالطاقة.

يساعد على نمو أغلفة النخاع العصبي، ونقصه يؤدي إلى ضمور هذه الأغلفة مما قد يسبب الموت، يعمل على إنتاج الأستيل العصبي والذي بدوره يعمل على نقل الرسائل بين الأعصاب والعضلات مما يحفز عمل وظائف القلب.

يحمي من الإصابة بمرض إعتام عدسة العين، كما يعد أقوى مضادات الأكسدة التي تؤخر ظهور علامات الشيخوخة كالتَجاعيد والبقع، وبعض علامات التقدم في السن التي تقلل من نشاط وظائف الجسم.

يتوفر هذا الفيتامين على نطاق واسع في الأطعمة النباتية والحيوانية. على وجه الخصوص، يوجد في الحبوب والبقوليات والبيض والخميرة.

فيتامين B2

فيتامين B2 أو الريبوفلافين، هو من الفيتامينات التي تذوب في الماء، ولا يمكن تخزينه في الجسم، لذا يجب أن الحصول عليه من النظام الغذائي.

يلعب فيتامين B2 دورًا أساسيًا في جميع عمليات الطاقة. لذلك فإنه هام للقيام بالأنشطة اليومية المنتظمة.

نقص فيتامين B2 يسبب التقزم لدى الأطفال وعادة يبطئ عمليات هضم وامتصاص المواد الغذائية، وخاصة الدهون.

أعراض نقص فيتامين B2 هي حالة عامة من فقدان الشهية وفقر الدم وضعف العضلات وعدم انتظام دقات القلب وأيضا مشاكل في العين مثل إعتام عدسة العين والتهاب الملتحمة.

هذا الفيتامين موجود في الحليب ومنتجات الألبان – وخاصة في الجبن – وفي البيض والخميرة وكذلك الكبد والخضراوات الورقية الخضراء.

فيتامين B3

يُعرف هذا الفيتامين باسم النياسين، وهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، أي أنه من الفيتامينات التي لا يمكن تخزينها في الجسم وبالتالي يجب تناولها بانتظام من خلال نظام غذائي متنوع ومتوازن.

على الرغم من أنه مصنف في مجموعة الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، فإن جسم الإنسان قادر جزئيًا على إنتاج هذا الفيتامين من التربتوفان، ويتم التخلص منه عن طريق المسالك البولية.

هناك عدة وظائف لفيتامين B3، فهو مهم للدورة الدموية وعملية التنفس، كما يحمي الجلد ويسهل عملية الهضم.

فيما يتعلق بالجهاز العصبي، فإن فيتامين B3 له دور أساسي، فله دور وقائي ضد البلاجرا، وهو مرض كان منتشرًا في الماضي.

النياسين موجود بوفرة في الكبد وفي اللحوم البيضاء والخميرة، كما يوجد في بعض الأسماك مثل سمك السلمون وسمك أبو سيف وسمك التونة والقمح والسبانخ.

فيتامين B5

فيتامين B5 أو حمض البانتوثنيك هو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، ولا يمكن تخزينها في الجسم، لذا يجب الحصول عليها دائما من النظام الغذائي.

 فيتامين B5 حساس لدرجات الحرارة ويمكن أن يتخرب بسهولة خلال الطهي، لذا يجب تناول الأطعمة غير المطهية.

يلعب هذا الفيتامين دورا حيويا في عملية التمثيل الغذائي للدهون والبروتينات والكربوهيدرات ويشارك في تركيب الكوليسترول والهرمونات.

وجود هذا الفيتامين ضروري لحماية الشعر والجلد، ومن أجل تجنب التعب وتسريع عملية شفاء الجروح والحروق.

يوجد فيتامين B5 في جميع الأطعمة النباتية والحيوانية تقريبًا (فكلمة بانتوس باللغة اليونانية تعني “في كل مكان”)، الأطعمة الغنية بفيتامين B5 هي البقوليات، بالإضافة إلى صفار البيض والفطر المجفف وخميرة البيرة وكبد البقر الغنم.

فيتامين B6

يساعد على التخفيف من آلام الحيض التي تعاني منهُ أغلب النساء، ويساهم في تكوين خلايا الدم الحمراء، وإفراز بعض المواد في الدماغ التي تؤثر على نموه ويزيد من مناعة ونشاط هرمون الستيرويد فيه.

إن تناول الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين B6، تعمل على التقليل من أعراض الأرق والاكتئاب فقر الدم والتهيج وارتعاش العضلات والتهاب الجلد.

فيتامين B7

فيتامين B7 أو الاينوزيتول هو فيتامين أساسي لجسمنا. يوجد في بعض الأطعمة ويتم إنتاجه أيضًا بشكل مستقل من قبل الجسم نفسه. لهذا السبب لا يعتبر فيتامينًا حقيقيًا.

هذا الفيتامين مثل كل فيتامينات B الأخرى يكون غير قابل للذوبان في الماء، وبالتالي لا يخزن في الجسم، ويجب أخذه من خلال الغذاء.

فيتامين B7 يساعد الدماغ في التغلب على الاكتئاب والإجهاد. كما يساعد أيضًا في الحفاظ على الذاكرة، ولهذا السبب فهو مفيد أيضًا لكبار السن.

يوجد هذا الفيتامين في الخميرة والحمضيات والحبوب الكاملة وصفار البيض والمكسرات والبرتقال والموز. حتى اللحوم بشكل عام، وخاصة الكبد، توفر كمية جيدة من فيتامين B7.

فيتامين B9

فيتامين B9 أو حمض الفوليك هو فيتامين من مجموعة من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، وتلك لا يمكن تخزينها في الجسم، ويجب أن تؤخذ بانتظام من خلال الغذاء. إنه فيتامين يتخرب بسهولة في حال تعرضه للحرارة.

فيتامين B9 يلعب دورا رئيسيا في تشكيل البروتين. وبالنسبة للنساء الحوامل، يحمي هذا الفيتامين ويعزز تطور الجنين. ويساهم في تشكيل البروتينات والحمض النووي، وكذلك تكوين الهيموجلوبين. بالإضافة إلى ذلك، يمنع مخاطر القلب والأوعية الدموية المختلفة، إذا كانت نسبته مناسبة في الجسم.

يوجد هذا الفيتامين بشكل رئيسي في بعض الأطعمة مثل الخس والبروكلي والسبانخ والهليون، وبشكل عام في الخضار ذات الأوراق الخضراء، وكذلك في الكبد والحليب وبعض الحبوب وبعض الفواكه مثل البرتقال والكيوي والليمون.

فيتامين B12

يساعد على إنتاج الملايين من الخلايا العصبية، كما أنه يزيد من القدرات العقلية للإنسان، بالإضافة لدعم عملية تكوين خلايا الدم الحمراء، والتخلص من الأحماض الدهنية والأمينية المسؤولة عن إنتاج الطاقة، ويقلل من خطر الإصابة بمرض فقر الدم المزمن عند الأطفال، والتعب والأرق وفقدان الشهية وفقدان الوزن، يحافظ فيتامين B12 على سلامة النخاع العظمي ومادة الميلين التي تغطي الأعصاب وتحميها.

  • يسبب فقدان الوزن ويصاحبه مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • ضيق في التنفس.
  • الشعور بوخز في أصابع اليدين أو القدمين، ويحدث ذلك نتيجة ضعف في الدورة الدموية.
  • تعب وضعف جسدي.
  • ضعف الذاكرة، قد يتعرض المصاب بنقص فيتامين B12 لإعراض مثل النسيان وفقدان الذاكرة والارتباك.
  • الاكتئاب.

لعلاج نقص فيتامين B12، يجب اتباع النصائح التالية:

  1. تناول الطعام الذي يحتوي على فيتامين B12 مثل الكبد واللحوم والبيض والفواكه.
  2. أخذ مكملات فيتامين B12 التي تتوفر بعدة أشكال وأنواع، بما في ذلك حقن عضلية حسب الحالة بعد استشارة الطبيب.

نقص فيتامين C

فيتامين С (حمض الأسكوربيك) هو فيتامين قابل للذوبان في الماء، وهو ضروري للجسم لإنتاج الكولاجين، كما يساهم في تقوية العظام والغضاريف والعضلات والأوعية الدموية ويعزز امتصاص الحديد. نقص فيتامين C يؤدي إلى أعراض مثل التعب والإرهاق وفقدان الشهية وآلام في العضلات وزيادة التعرض للإصابة. الأعضاء الأولى التي تعاني من النقص هي العظام والغضاريف والنسيج الضام.

قد يعاني المرضى أيضا من أمراض اللثة أيضًا: نزيف اللثة، وفي بعض الحالات يعاني الشخص من قروح الفم أو فقدان الأسنان. يرتبط نقص فيتامين С أيضًا بأمراض معينة يسمى الإسقربوط. وهو عيب في تكوين الكولاجين يؤدي إلى إضعاف العظام والغضاريف في الأسنان والأنسجة الضامة، وما ينتج عنها من آلام وانحطاط، وفي بعض الحالات يؤدي أيضًا إلى فقر الدم والحمى.

الأعراض المميزة الأخرى لنقص فيتامين С قد تكون ضيق التنفس وعسر الهضم وتساقط الشعر ومشاكل الجلد وضعف مينا الأسنان.

علاج نقص فيتامين С

المصادر الغذائية لفيتامين С هي بشكل رئيسي الفواكه والخضروات الطازجة، وخاصة الحمضيات مثل البرتقال. المصادر الغذائية الأخرى المفيدة لتعويض الفيتامين هي: التوت والبطيخ والكيوي والفليفلة والهليون واللفت والبروكلي والملفوف والقرنبيط والبطاطس والسبانخ والطماطم.

فيتامين С ضعيف جدًا، ويتخرب بسرعة عن طريق الطهي والتخزين والتعرض للهواء والضوء، ولهذا السبب من الضروري تناول الطعام الطازج. كلما كانت الأطعمة طازجة وأقل طهيًا، زادت كمية الفيتامين الموجودة فيها. تشمل طرق الطهي المفضلة الميكروويف والطهي على البخار والقلي السريع. يمكن تخزين الفليفلة الحلوة لمدة ثلاثة أسابيع مع الحد الأدنى من الخسارة. من بين الأطعمة التي تحتوي الكثير من فيتامين С نذكر الكيوي، 6 ثمار من الكيوي فيها 500 ملغ من فيتامين C.

نقص فيتامين D

فيتامين D هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون والذي يمكن الحصول عليه من خلال الأطعمة أو التعرض لأشعة الشمس. يؤدي عمل الأشعة فوق البنفسجية إلى وجود شكل من الكوليسترول في الجلد يتحول إلى فيتامين D.

يؤثر نقص فيتامين D على العظام، مما يسبب أمراض مثل هشاشة العظام والكساح ولين العظام. كما ينتج نقص الكالسيوم في الأمعاء واحتباس الفوسفور في الكلى عن نقص فيتامين D، مما يؤدي إلى خلل في تمعدن العظام. فتصبح العظام ضعيفة وهشة ويعاني الشخص من تشوهات في الهيكل العظمي مثل تقوس الساقين والعمود الفقري والتضخم في المعصم والركبة ومفصل الورك. غالبًا ما يعاني المرضى أيضًا أن ضعف العضلات وخدر ووخز وتشنجات. من بين أعراض نقص فيتامين D الأخرى، يعاني الشخص من التهيج العصبي.

علاج نقص فيتامين D

المصادر الغذائية الجيدة لأولئك الذين يعانون من نقص في فيتامين D هي: الأسماك والزيوت التي تحتوي عليها، ولا سيما الماكريل والسلمون وسمك أبو سيف والاسترجون والتونة والسردين. بالإضافة إلى البيض وخصوصا الصفار، والحليب والزبدة. ودهون الكبد والدهون الحيوانية مثل الدجاج والبط والديك الرومي ورقائق الذرة والحبوب. كما يتم إعطاء مكملات فيتامين D للرضع تحت إشراف طبيب الأطفال.

نقص فيتامين E

يعتبر فيتامين E من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم وله العديد من الفوائد، منها:

  • يساعد في إعادة النضارة للبشرة ويمنع علامات التقدم في السن والشيخوخة.
  • يخفف من أعراض ما قبل الدورة الشهرية عند النساء.
  • يحمي البشرة من أشعة الشمس والأشعة الفوق البنفسجية.
  • يقي الجسم من بعض أنواع السرطانات مثل سرطان الثدي وسرطان البروستات.
  • يفيد في علاج بعض أمراض العيون مثل التهابات العين وإعتام عدسة العين.
  • يفيد الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل
  • يقي الجسم من مرض الزهايمر.
  • يسمح باتصال الخلايا مع بعضها البعض بشكل فعال ويمنع تدمير الخلايا.
  • يمنع تأكسد الخلايا وبالتالي فهو يقي من العديد من الأمراض.
  • يفيد في علاج أمراض القلب والشرايين.

تعتبر الإصابة بنقص فيتامين E أمرًا نادر الحدوث، لكنه يمكن أن يحصل لدى الأشخاص الذين يعانون من خلل في امتصاص الدهون، وذلك لأن فيتامين E يوجد في الدهون ويذوب فيها، قد تظهر بعض الأعراض على الأشخاص الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين ومنها:

  • مشاكل في الرؤية وحركة العين بصورة غير اعتيادية وضعف في البصر.
  • ضعف في العضلات والجسد بشكل عام وفقدان الكتلة العضلية.
  • عدم القدرة على الحفاظ على التوازن، ويظهر هذا على شكل عدم القدرة على الاستقرار في السير.
  • الوخز في الأطراف وفقدان الإحساس فيها.
  • مشاكل في الكبد والكلى على المدى الطويل.
  • ضعف القدرة على التكلم.
  • بعض المشاكل التي تصيب الجهاز العصبي.
  • الإصابة بانحلال الدم، ويحصل هذا لأن النقص في فيتامين E يجعل الخلايا عرضة للتأكسد، لهذا تتعرض أغشية كريات الدم الحمراء إلى التأكسد، مما يؤدي إلى تدميرها ونقص أعدادها في الجسم.

علاج نقص فيتامين E

يوجد فيتامين E في الجسم بشكل طبيعي، كما يمكن الحصول عليه عن طريق الغذاء أو عن طريق المكملات الغذائية ويتواجد عادةً في: المكسرات مثل اللوز، والحبوب الكاملة، بذور عباد الشمس.

كما يتواجد في الخضراوات: مثل السبانخ، البروكلي، الهليون، الجزر، الطماطم، بذور الكتان، الفليفلة، اللفت، أعشاب البحر، الهندباء.

بالإضافة إلى الأرز البني، البيض، الحليب، اللحوم.

نقص فيتامين K

فيتامين K هو فيتامين أساسي للإنسان، فهو مسؤول عن عمل البروتينات الموجودة في الجسم. نقص فيتامين K نادر جدًا، حيث يتم إنتاجه بواسطة البكتيريا المعوية عند الأشخاص الأصحاء. ومع ذلك، عندما يعاني الشخص من نقص حقيقي في فيتامين K، يمكن أن يعاني الجسم من أعراض مثل نزيف الأنف أو النزيف المفرط وانخفاض كثافة العظام مع ما يترتب على ذلك من خطر الكسور والهشاشة.

يمكن أن تكون الأعراض الأخرى خفيفة نسبيًا مثل التعب واضطراب النوم والغثيان والتهاب القولون.

يكون الأطفال الرضع بشكل خاص في خطر المعاناة من نقص فيتامين K في الأيام الأولى من حياتهم، وتظهر عليهم أعراض مثل فقر الدم الانحلالي واليرقان.

علاج نقص فيتامين K

يمكن الحصول على فيتامين K بسهولة من خلال الطعام. من الخضروات مثل الخس والقرنبيط والسبانخ والقرنبيط والملفوف وبراعم بروكسل، والفاكهة مثل الكيوي والفواكه المجففة، والحليب ومنتجات الألبان والحبوب بشكل عام. الفيتامين موجود أيضًا في كبد الحيوان.

الأطعمة التي تساعد الأمعاء في إنتاج فيتامين K هي اللبن، لأنها تزيد عدد البكتيريا المعوية.

كلمة أخيرة

لتعويض نقص الفيتامينات في الجسم، ينصح بتناول جميع أنواع الخضراوات والفاكهة الطازجة مع اللحوم والأسماك أيضًا، بالإضافة إلى منتجات الألبان والمكسرات والبذور والحبوب والبقول وزيت الزيتون، والحفاظ على نمط حياة صحي يتضمن شرب كميات كافية من الماء والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم وممارسة التمارين الرياضية المعتدلة بانتظام، بالإضافة إلى التعرض لأشعة الشمس المعتدلة صباحًا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.