أعراض مرض السكري عند الشباب ومضاعفاته

مرض السكري عند الشباب من الأنماط التي تظهر في سن الشباب وينتقل بالوراثة من الآباء إلى الأبناء، وذلك بسبب تغيير في واحد من الجينات الإحدى عشر. حيث يعرف داء السكري بأنه ارتفاع غير طبيعي في مستوى السكر في الدم، حيث يمكن أن تؤدي هذه الزيادة في نسبة السكر في الدم إلى تلف في بعض الأعضاء على المدى الطويل.

حيث يؤثر مرض السكري على أكثر من 420 مليون شخص حول العالم. يعاني منهم حوالي 10 ٪ من داء السكري عند الشباب (النوع الأول)، وهم يعتمدون على الأنسولين بينما يصيب مرض السكري من النوع الثاني أكثر من 90 ٪ من مرضى السكري.

اعراض مرض السكري عند الشباب

أعراض مرض السكري عند الشباب (النوع الأول)

عادًة ما تحدث هذه الأعراض فجأة، وذلك في بضعة أيام أو أسابيع. ومن حالات ارتفاع السكر في الدم تكون:

  • الشعور يشكل متكرر بالرغبة بالتبول.
  • العطش الشديد.
  • زيادة الشهية التي ترتبط بشكل متناقض بفقدان الوزن.
  • في بعض الأحيان رائحة سيئة للفم بسبب آلام المعدة.
  • القيء.
  • التعب وأحيانًا الدخول في غيبوبة، وهي حالة طارئة تحدث عند عدم وجود أي أنسولين يدخل الجلوكوز إلى الخلايا، ولم يعد بإمكان الجسم استخدامه للحصول على الطاقة. وبدلًا من ذلك يستخدم الأحماض الدهنية وينتج الأسيتون والذي يحمض الدم ويسكر الدماغ، ويسمى بالحماض الكيتوني.

أكثر أنواع مرض السكري شيوعًا

من هذه الأنواع:

داء السكري من النوع الأول (داء السكري عند الشباب)

ويسمى معتمد على الأنسولين، وعادًة ما يحدث هذا الداء قبل سن الخامسة والثلاثين، وخاصة عند الأطفال والمراهقين والشباب، ويكون السبب غير مبرر، وربما لأنه لم يعد الجهاز المناعي يتعرف على الخلايا المنتجة للأنسولين ويقوم بتدميرها، مما يؤدي إلى انخفاض أو حتى الغياب التام لإفراز الأنسولين، وبالتالي يسبب ارتفاع السكر في الدم.

داء السكري من النوع الثاني

وهو غير معتمد على الأنسولين، ويحدث هذا النوع عند البالغين في أغلب الأحيان، الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة والخمسين والخامسة والستين من العمر، وسببه عدم كفاية إفراز الأنسولين وعدم حساسية الخلية لعملها. لذلك يمكن أن يظهر هذا المرض في أي عمر.

خصائص داء السكري عند الشباب

حيث أنه يوجد لدينا أربع خصائص منها:

  • يظهر السكري قبل سن الخامسة والعشرين في أغلب الأحيان.
  • ينتقل السكر الشبابي عن طريق الوراثة عبر الأجيال.
  • اتباع نظام غذائي مناسب يساعد في علاج سكري الشباب، بالإضافة إلى بعض الأدوية، وجرعات خفيفة من الأنسولين.
  • غالبًا ما يكون وزن الشباب المصابين بالسكري طبيعي.

العوامل التي تسبب مرض السكري عند الشباب

إن معرفة عوامل الخطر لمرض السكري يجعل من الممكن محاولة تصحيحها وبالتالي تجنب ظهور المرض. ومن هذه العوامل:

  • العوامل الوراثية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • نظام غذائي غني جدًا بالدهون والسكريات.
  • نمط حياة غير مستقر ارتفاع نسبة الكوليسترول التدخين وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • زيادة الوزن و خاصة الزيادة في البطن.

يتم تضمين جميع هذه العوامل في تعريف متلازمة التمثيل الغذائي الذي يشمل مرض السكري.

مضاعفات الإصابة بمرض السكري عند الشباب (النوع الأول)

اعراض السكري عند الشباب

قد يسبب مرض السكري عند الشباب العديد من المضاعفات في أعضاء الجسم مع مرور الوقت تهدد حياة المريض، ومن مضاعفات الإصابة بمرض السكري عند الشباب ما يلي:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية، فهو يزيد من خطر الإصابة بـأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تلف الأعصاب، إن تراكم السكر في الدم يسبب تلف جدران الأوعية الدموية التي تغذي الأعصاب، وفي حال عدم السيطرة عليه يسبب فقدان الإحساس في النهاية الأطراف، وأيضًا يسبب الغثيان والتقيؤ والإسهال أو الإمساك.
  • تلف الكلى، إنه يسبب تدمير الأوعية الدموية، وفي حال التلف الشديد في الكلى سيؤدي ذلك إلى فشل الكلى أو مرض الكلى الغير قابل للعلاج.
  • تلف العيون، يسبب تلف الأوعية الدموية في شبكية العين، وبالتالي يسبب مشاكل بالرؤيا أو قد يسبب العمى.
  • تلف أعصاب القدمين، وإذا أصيب المريض بجروح أو تقرحات صغيرة ممكن أن تتفاقم إلى عدوى خطيرة تؤدي إلى بتر جزء من القدم.
  • مشاكل الفم والجلد، تزيد الإصابة بالنوع الأول من مرض السكري من خطر الإصابة بعدوى الجلد والفم، بما في ذلك العدوى الفطرية والبكتيرية.
  • مضاعفات الحمل، ومنها: عيوب خلقية أو مخاطر الولادة أو ازدياد احتمال الإجهاض، وذلك إذا لم يسيطر على مرض السكري خلال فترة الحمل.

علاج مرض السكري عند الشباب

يتم علاج مرض السكري عند الشباب (النوع الأول)، عن طريق حقن الأنسولين. ومن الضروري أيضًا مراقبة عوامل الخطر مثل زيادة الوزن والتدخين وزيادة الكوليسترول وشرب الكحول. يمكن علاج مرض السكري من النوع الثاني بالأدوية، ولكن مع تقدمه، قد يكون من الضروري العلاج بالأنسولين. بالإضافة إلى ذلك يوصى بزيارة سنوية لأخصائي أمراض السكر، الذي ويمكنه تحسين العلاج، وإرشاد المريض في حالة حدوث مضاعفات.

وأيضًا يمكن أن تكون مساعدة أخصائي التغذية ذات قيمة كبيرة في إعطاء نصيحة مخصصة مثل: وصفات مناسبة، وطرق التحضير والطهي وأفكار القائمة، وطرق بسيطة لحساب السعرات الحرارية..الخ.

داء السكري عند الشباب والنظام الغذائي

النظام الغذائي هو المفتاح الأول لإدارة مرض السكري، فقد تم الإثبات علميًا الفوائد الصحية لنظام غذائي متوازن لمرض السكري. فالمصاب بداء السكري يجب عليه اختيار الأطعمة الغنية بالألياف مثل: الفواكه (التفاح، الكمثرى) والخضار الخضراء والحبوب الكاملة (الشعير وسميد القمح القاسي المتصدع) والبقوليات (الحمص والعدس والبازلاء أو الفاصوليا الصينية) والفواكه المجففة أو البذور. بالإضافة الدهون النيئة، التي تعتبر مصدر للأحماض الدهنية الأساسية (زيوت عباد الشمس وبذور اللفت والزيتون والمكسرات …) والأعشاب العطرية الطازجة أو التوابل (القرفة وجوزة الطيب والثوم). والبديل الطبيعي للسكر المضاف أو المحليات أو الفاكهة المجففة بكميات معتدلة.

في النهاية ..

لتجنب التسبب بمرض السكري أو إبطاء تقدمه، يجب ممارسة الرياضة بشكل منتظم والتحكم في الوزن ومراقبة النظام الغذائي وتنظيم ضغط الدم. بالتالي تهدف إدارة مرض السكري إلى تنظيم نسبة السكر في الدم لتجنب المضاعفات الأيضية، بالإضافة إلى الاضطرابات الوعائية والعصبية على المدى الطويل التي يمكن أن تؤثر على الجسم بأكمله. وذلك بالاعتماد على قواعد الحياة الصحية.

المراجع:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.