علاج تورم اللثة وطرق الوقاية منه

ترددت كثيرًا زميلة لي قبل اتخاذ قرارها والتوجه إلى طبيب الأسنان، وذلك بسبب إزعاج بدأ وأخذ بالازدياد، فكانت لثتها على غير العادة منتفخةً ومحمرةً بشكل ملفت، مع ألم شديد عند لمسها، ما دفعها للعجز عن تنظيف أسنانها وغدت غير قادرة على شرب أو تناول شيء، وما أخبرها به الطبيب كان صادم! فاللثة هي انعكاس لحالة الجسم، وأي مشكلة فيها مثل تورم اللثة تستوجب البحث عن السبب وعلاجه، وفي حال الإهمال قد تتحول لمشكلةٍ خطيرة.

ولأن مشكلة تورم اللثة ليست محصورة بفئة معينة، فالجميع معرض للإصابة بمثل هذه الحالة، ولأن الأسباب عديدة ومعرفتها ومعرفة طريقة حلها هو سر العلاج والوقاية، ولأن العلاجات التي يمكن أن تخفف من تورم اللثة متوفرة لكنها ليست تحت الأضواء، لكل ذلك كان لا بد من تجميع كل تلك المعلومات الضرورية هنا لتقدمها لك عزيزي القارئ.

أسباب تورم اللثة

بشكل عام فإن تورم اللثة يحدث نتيجة تركم كميات من البكتيريا أو بسبب انتقالها والعدوى بها، أو كحالة من التهيج والتحسس، وفيما يلي الأسباب التي تقف خلف هذه الحالة من التورم، والتي تؤدي إلى أضرار تصيب الجسم، مع الطريقة الأسهل للتخلص منها.

التدخين

التدخين

ليس خفي على أحد تلك الأضرار الخطيرة التي يتركها التدخين، من رائحة الفم الكريهة، ولون أسود للسان والأسنان، ومنها تورم اللثة، مع احتمال تعرض الفم والحلق لأنواع السرطانات، وهذا ما يفسر لماذا يكون أول أسئلة طبيب الأسنان إن كنت مدخنًا أم لا، فالتدخين مشكلة تسبب الكثير من المشاكل والعلامات خلفها.

الحل

أهم شيء هو التوقف عن التدخين نهائيًا، والعمل على التخلص من الآثار التي تركها على الشفاه واللثة والفم، أما بالنسبة لتورم اللثة الناتج عنه فيمكن لتناول الكثير من الماء، واعتماد غسول الفم الذي يحتوي على مواد فعالة، بالإضافة إلى مسكنات الألم أن تفي بالغرض.

تسوس الأسنان

تسوس الأسنان يمكن أن يحدث بسبب التهاب اللثة، فالتسوس بشكل عام يحدث عند تراكم البكتيريا وتأكل الطبقة الخارجية للأسنان “النخر”، ويكون احتمال إصابة اللثة بالالتهاب والتورم بفعل تلك البكتيريا هو احتمال مرتفعٌ نسبيًا، بالإضافة إلى أنه وفي حال وجود هذا الالتهاب فالطبيب سيكون غير قادر على علاج التسوس حتى تشفى اللثة.

الحل

الحل يكون من خلال تجنب التسوس بشكل أساسي، وذلك ممكن عن طريق الحد من تناول السكريات، بالإضافة إلى الحصول على الغذاء المتكامل، وتنظيف الأسنان قبل النوم بحيث تتم الحماية من البكتيريا الليلية والتي تتكاثر عندما يكون اللعاب في أدنى كمياته، وتنظيفها في الصباح حيث أن اللعاب الجاف على الأسنان يشكل طبقة لاصقة تثبت البكتيريا، مع ضرورة التوجه إلى طبيب الأسنان عند تشكل أيٍ من علامات التسوس وعدم الانتظار إلى الوقت الذي يكون فيه الألم في أوجه.

أجهزة التقويم وأطقم الأسنان

أجهزة التقويم وأطقم الأسنان

في حالات التعرض للحوادث، أو مع التقدم في السن، أو نتيجة ضعف العظام وهشاشتاها، قد تتعرض الأسنان للسقوط، وهذا يستدعي تركيب أسنانٍ بديلة “جسور أو أطقم”، أو يكون الحصول عليها فقط بهدف التجميل والوصول إلى الضحكة المثالية مثل “عدسات الأسنان” أو “أجهزة التقويم”، لكن في بعض الحالات ترفض اللثة هذا الجسم الجديد المستند عليها، أو قد يسبب لها الجروح أو الحساسية، فتظهر مشكلة التورم.

الحل

في حال حصول تورم اللثة بالتزامن مع تطبيق عدسات الأسنان فيجب التخلي عنها، أو تغير نوعها، أما في حال كانت مع أطقم الأسنان فالحل من خلال مناقشة ذلك مع الطبيب ومع مصمم الأسنان، لإعادة أخذ القياسات، فقد تكون المشكلة نتيجة عدم التطابق بينها وبين ما يناسب اللثة.

جير الأسنان

جير الأسنان هو طبقة الصلبة تغطي سطح الأسنان، وتتشكل نتيجة لعدم الاهتمام بنظافة الفم أو بسبب عدم تناول الطعام بإحدى جهات الفك، أو بسبب طريقة ترتيب الأسنان، ومع إهمالها ستتراكم وتزداد سماكتها، ما يعني تجمع كميات هائلة من البكتيريا، واحتباسها بين الجير والأسنان واللثة، مع عدم إمكانية الوصول إليها لتنظيفها، وهذا من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تورم اللثة وتسوس الأسنان.

الحل

الحل في مثل هذه الحالة يكون من خلال التوجه إلى طبيب الأسنان وإجراء جلسات تنظيف يعمل من خلالها على كشط هذه الطبقة، بالإضافة إلى إضافة القليل من بيكربونات الصوديوم إلى فرشاة الأسنان، لكن يجب عدم الإفراط في ذلك للحفاظ على مينا الأسنان، أما عن طريقة الوقاية فهي ممكنة من خلال المواظبة على تنظيف الأسنان واللثة واللسان بالشكل الصحيح، مع أهمية استخدام غسول الفم، بالإضافة إلى ضرورة تناول الطعام بكل جهات الفم.

أسبابٌ أقل احتمالًا

يمكن أن يكون تورم اللثة ناتجًا عن أحد الأسباب التالية، لكن يبقى احتمالها أقل من الأسباب السابقة:

  • تأثيرات جانبية لبعض الأدوية.
  • التغيرات الهرمونية التي تصيب الجسم في مراحل مختلفة من العمر.
  • السكري وذلك في حال ترافقه مع أمراضٍ مناعية.

أعراض تورم اللثة

أعراض تورم اللثة

تترافق مشكلة تورم اللثة مع مجموعة من الأعراض التي تبدأ طفيفةً ثم تأخذ بالازدياد. وتستمر حتى تصل إلى مرحلة الخطر، وهذه الأعراض هي:

  • احمرار اللثة وفقدانها للونها الطبيعي وهو اللون الوردي، وذلك نتيجة تهيج الأوعية الدموية التي تغزر فيها.
  • حساسية اللثة من أي لمسة أو أي طعام يتم تناوله أو أي مادة يتم شربها.
  • نزيف اللثة عند تنظيفها بالفرشاة، أو حتى عند تناول الطعام.
  • رائحة مزعجة تنبعث من الفم.
  • وجود جيوب بين اللثة وسطح السن على غير المعتاد.
  • ظهور الحبوب والخراجات في اللثة.
  • تغيرات في أماكن الأسنان وطريقة وجودها وقد يصل الأمر إلى حالة الإطباق الفكي الغير سليم.

مخاطر تورم اللثة

في حال إهمال هذه المشكلة وعدم التعامل معها بشكلٍ صحيح قد تحدث بعض المخاطر، وقد تتطور إلى أكثر من مجرد مشكلةٍ متعلقةٍ بالفم والقدرة على الحديث أو الأكل، وأهم تلك المخاطر المحتملة هي:

الإصابة بأمراض القلب

في حال تفاقم حالة تورم اللثة، فإن البكتيريا الموجودة في الفم والتي كانت السبب في التهابها، قد تعمل على تطوير نفسها، بالإضافة إلى إمكانية وصولها إلى جهاز الدوران والتحرك مع الدم إلى عضلة القلب، وهذا يمكن أن يسبب الإصابة بأمراض القلب.

احتمال حدوث الولادة المبكرة

في حال تعرضت المرأة الحامل لتورم اللثة، فإن ذلك يمكن أن يؤثر على صحتها بشكل عام، كما أنه قد يؤدي إلى انخفاض وزن الجنين، وزيادة احتمال حدوث الولادة المبكرة.

الإضرار بالأسنان

يمكن أن يؤدي تورم اللثة لأضرار دائمة تصيب الأسنان، وأهمها مشكلة ضعف الأسنان، والتي قد تنتهي بسقوطها، أو تحطمها مع أقل ضغط قد يطبق عليها.

علاج تورم اللثة والتخفيف منه

علاج تورم اللثة والتخفيف منه

لحسن الحظ فإن هناك الكثير من الوصفات القادرة على التخفيف من حدة التورم وعلاجه بشكل كامل في حال الالتزام بها مع تعليمات الطبيب، فأول خطوات للعلاج هي زيارة طبيب الأسنان ومن ثم يأتي دور الوصفات.

1 – كمادات الثلج

يمكن للثلج أن يبرد ويهدئ تهيج اللثة، كما أنه بمثابة تخدير موضعي للألم، وكل ما عليك القيام به هو اتباع الخطوات التالية:

  • وضع قطعة من القماش بعد نقعها في الماء الدافئ، وتمريرها على منطقة الخد، وخاصة مكان اللثة المتورمة.
  • يعد 5 دقائق يتم وضع بضع قطع من الثلج في قطعة من القماش، وتمريرها على منطقة الخد ذاتها.
  • الاستمرار في وضع الثلج على الخد إلى أن تصبح المنطقة شبه مخدرة.
  • يجب تكرار العلاج عدة مرات.

2 – الملح

يتميز الملح بقدرةٍ عاليةٍ في تخفيف حدة الألم والالتهاب، فهو يعمل على محاربة البكتريا وبالتالي فهو يعالج تورم اللثة. في كلا الحالتين يجب تكرار العلاج والاستمرار به إلى أن يختفي التورم.

  • يمكنك وضع القليل من الملح على فرشاة الأسنان بعد تنظيف الأسنان، وتمريرها بهدوء مكان تورم اللثة.
  • يمكن تحضير محلول من الماء والملح، واستخدامه كغسول يفي تنظيف الفم.

3 – بيروكسيد الهيدروجين

للبيروكسيد الدور الفعال في التخلص من مشاكل اللثة وحمايتها من المضاعفات وانتشار الجراثيم، بالإضافة إلى سرعة النتائج في حال استخدام هذا العلاج. وفي حال تم استخدام أي من الطرق التالية فيجب تكرارها 3 مرات في الأسبوع.

  • خذ بيروكسيد الهيدروجين المخفف واخلطه بكمية مساوية من الماء، واستخدم الخليط كغسول لتنظيف الفم، ومن ثم المضمضة بالماء للتخلص منه.
  • أضف كمية من صودا الخبز إلى البيروكسيد، واخلطها حتى تحصل على قوام عجيني، يتم مده على اللثة مكان وجود التورم، ومن ثم المضمضة بالماء.

4 – الكركم

للكركم فوائد كثيرٌ ومن بينها القدرة على الحماية من المضاعفات المرافقة لتورم اللثة وذلك بفضل مركب الكركمين الذي يتميز بخصائصه المضادة للأكسدة والالتهابات، ما يعني تقديم يد المساعدة فيما يخص هذه المشكلة.

  • تحضير عجينة من خلال إضافة كمية من الكركم إلى الماء.
  • تطبيق العجينة على اللثة مكان التورم وحول تلك المنطقة.
  • ترك عجينة الكركم على اللثة مدة 5 – 8 دقائق.
  • تنظيفها باستخدام الماء الدافئ.
  • يجب تكرار العلاج عدة مرات يوميًا، والاستمرار فيه من لمدة أسبوعين تقريبًا.

5 – الشاي الأحمر

يتميز الشاي باحتوائه على مضادات الأكسدة والالتهاب، والتي تعمل على تعقيم الجسم من الجراثيم، ولحسن الحظ يمكن حصر تركيز هذا المفعول في الفم وعلاج مشاكله كما يلي:

  • المضمضة بمحلول مركز من الشاي، مع التكرار.
  • استخدام أكياس الشاي وتطبيقها على مكان التورم بعد ترطيبها بالماء الدافئ.

6 – الصبار

هلام الصبار يتميز بخصائصه المضادات للأكسدة، بالإضافة إلى تخفيف الألم بشكٍل ملحوظ، مع إعادة النسيج المصاب إلى حالته الصحية.

  • اقطع ورقة من أوراق الصبار، واستخرج الهلام منها.
  • قم بتطبيق الهلام على اللثة وتدليكها بلطف.
  • أترك الهلام لمدة ربع ساعة ثم قم بتنظيف فمك من الهلام بالماء.
  • قم بتكرار العلاج عدة مرات يوميًا.

7 – القرنفل

يمكن اعتبار القرنفل مخدرًا موضعيًا يخفف الألم خلال دقائق، بالإضافة إلى فاعليته العلاجية.

  • ضع قطعة من القرنفل بين الخد واللثة في مكان التورم والألم.
  • اتركه حتى يختفي الألم تمامًا.
  • كرر العلاج في حال عودة الالتهاب.

في النهاية أصبح بالإمكان القول إنه لم تعد أسباب تورم اللثة خفية، وأصبح الحل الأمثل لكل منها بين يدك يمنحك فرصةً للوقاية منها، بالإضافة إلى العلاجات التي ستوفر عليك الخطر الكامن وراء هذا التورم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.