عليك حماية البشرة من 18 شيء يضر بها

توجد الكثير من الأشياء التي تضر البشرة وتشكل خطر عليها ولا مجال معها إلا حماية البشرة وتجنب وصولها ودرء الخطر بعيدًا عنها، والأمر الأخطر هو كون هذه الأشياء موجودة في روتين حياتنا وفي كثير من الأحيان هي أشياء تخص البشرة وتصل إليها يوميًا.

ما هي هذه الأشياء التي تضر البشرة وتلحق بها الأذى؟ ولماذا هي خطيرة هكذا؟ وكيف يمكن التعامل معها؟ وفي حال كانت فعلًا قد سببت الضرر كيف يمكن التعامل مع هذا الضرر والتخلص منه؟ … لكل ما تفكر به من أسئلة حول هذه الأشياء يوجد إجابات ستتعرف إليها الآن وبالتفصيل لذا فلنبدأ بهذه الأشياء الـ 18 ولنحمي الجلد منها.

18 – المنشفة المتسخة وطريقة استخدامها

يتم استخدام المنشفة بعد تنظيف البشرة لكن ما الفائدة إذن من استخدام منشفة متسخة محملة بكم أكبر من الجراثيم مما كان على البشرة في بداية الأمر، على العكس ما ستضمنه لبشرتك في هذه الحالة هو تعرضها لخطر الصابون أو الغسول ومن ثم عودة الجراثيم على الفور.

ومن جهة أخرى فمهما كانت المنشفة متسخة أو نظيفة ستؤثر طريقة استخدامها، فالقسوة في ذلك سيسرع من ظهور التجاعيد وخاصة في منطقة حول العين لذا يجب تجفيف الوجه بلطف وهدوء وبشكل ضربات لطيفة على كامل مساحة البشرة ومن ثم غسيل المنشفة بعد ذلك.

17 – الصابون العادي والإفراط في الغسول

الصابون العادي والإفراط في الغسول

يتم استخدام الغسول أو الصابون العادي أو صابون الوجه بحسن نية وبهدف تنظيف البشرة وحمايتها من أي عوامل يمكن أن تسبب لها الحساسية أو أي أذى، لكن في حقيقة الأمر إن الصابون العادي سيترك خلفه بشرة جافة خشنة خالية من الرطوبة والحياة تمامًا، والإفراط في استخدام الغسول وصابون الوجه سيوصل إلى بشرة حساسة.

لذا يجب تجنب وصول صابون الأيدي العادي إلى البشرة واستخدام الماء فقط، أما عن الغسول فيجب أن يتم الاعتماد عليه مرة واحدة في اليوم أو مرتين كأقصى حد في الصباح وقبل النوم ولا بد من ترطيب البشرة بكلا الحالتين.

16 – حماية البشرة من الهاتف الذكي

لم ولن يشكل الهاتف الذكي تهديدًا على البشرة بحد ذاته إن التهديد يأتي من الجراثيم والبكتيريا المحمل بها والتي تصل إلى البشرة عند إجراء المكالمات وتطبيق شاشة الهاتف على الوجه بعد أن تم لمسها بالأيدي المتسخة من النقود ومقاعد السيارة وللأسف لا ينتبه أي شخص إلى خطورة ذلك.

والحل من خلال وصل سماعات الهاتف بشكل دائم واستخدامها في التحدث عبره وعدم تطبيق الهاتف على البشرة إلا في حالات الضرورة القصوى أو بعد مسحه والتأكد من إزالة قدر كافي من الجراثيم عنه.

15 – مستحضرات تجميل منتهية الصلاحية

مستحضرات تجميل منتهية الصلاحية

قد يتجاهل بعض الأشخاص أهمية قراءة تاريخ صلاحية مستحضرات التجميل والكريمات قبل تطبيقها على البشرة، لكن في الحقيقة هذا من أهم الأشياء التي يمكن العناية بالبشرة من خلالها وحمايتها من آثار قد تكون كارثية من حساسية وتقشر وبقع.

ليس فقط ما يتم تدوينه على العبوات بل أيضًا طبيعة المستحضرات تحدد مدى صلاحيتها، فيجب التوقف عن استخدامها في حال:

  • انبعاث رائحة ليست مستساغة أو لا تشبه رائحة المكياج أو الكريم الأساسية.
  • تغير في قوام ولون المستحضرات كأن تجد قطع بودرة ضمن الكريم داخل العبوة أو تجده قد أصبح سائل شديد الميوعة.
  • انفصال الزيوت عن المستحضر وانفصاله إلى طورين.

14 – حماية البشرة من التقشير المستمر

بقدر ما يقدم التقشير للبشرة من فوائد ويعيدها في العمر ويخلصها من الأوساخ والبقع والبثور والكثير من المشاكل بقدر ما يمكن أن يشكل خطر حقيقي عليها فتكرار التقشير أكثر من مرة واحدة في الأسبوع يترك البشرة في حالة من الجفاف والتشقق فتكرار ذلك بالوتيرة السريعة لا يدع أي مجال للخلايا بالتجدد والترميم.

لذا يجب المباعدة بين مرات التقشير والتأكد من مكونات ما يتم استخدامه في ذلك وخاصة فيما يخص الزيوت، بالإضافة إلى الالتزام بـ العناية بالبشرة وترطيبها دائمًا وليس فقط بعد التقشير.

13 – أشعة الشمس وتسمير البشرة

أشعة الشمس وتسمير البشرة

يلجأ الكثير من الأشخاص لتغير لون البشرة واكتساب السمرة من خلال التعرض المباشرة والطويل لأشعة الشمس مع استخدام الزيوت المخصصة للتسمير أو من خلال التعرض لأشعة أجهزة التسمير، ولكن يقول خبراء العناية بالبشرة أن التعرض المفرط لأشعة الشمس يمكن أن يخلق طفرات في الجلد ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد، ويزداد الأمر سوء في حال تطبيق الزيوت الغير مناسبة.

12 – العناية بالبشرة وحمايتها من التدخين

العناية بالبشرة وحمايتها من التدخين

التدخين يعتبر من أكثر الأشياء التي تضر البشرة وتسبب الأذى لها بشكل داخلي وخارجي، فدعم الدم بغاز ثاني أوكسيد الكربون وجعله عاجز عن نقل الأوكسجين إلى الخلايا يقتل خلايا الجلد ويدمرها، بالإضافة إلى تأثير دخانه الخارجي على البشرة فمن الممكن أن يترك الكثير من البقع السوداء العنيدة، وإن كنت تريد التمسك بالتدخين رغم ما يشكله من خطر على البشرة عليك التعرف على فوائد التدخين وما يقدمه.

11 – الكريمات الليلية في النهار

الكريمات الليلية في النهار

وظيفة الكريمات الليلة هي ترطيب البشرة وحمايتها وتغذيتها وزيادة قدرة الخلايا على التجدد والترميم لكن مثل هذه الكريمات تتميز بتركيب خفيف لا يحتوي أي عوامل حماية من أشعة الشمس على العكس فاحتمال كبير أن تؤثر المكونات بشكل سلبي مع أشعتها، لذا فتطبيقها على البشرة في النهار والتعرض للشمس يمكن أن يتركك أمام خطر حروق وبقع صعبة وعنيدة يصعب التعامل معها والتخلص منها.

10 – الأظافر والعادات السيئة

عليك العناية بالبشرة وحمايتها أولًا من عاداتك السيئة فالكثير من الأشخاص يفرغون توترهم أو غضبهم على البشرة عن طريق حكها بالأظافر وقشط الحبوب وغيرها لكن عليهم أن يرحموا البشرة ويرفقوا بها فحك الجلد سيترك الجروح والتي ستلتهب بفعل البكتيريا والجراثيم الموجودة على وتحت الأظافر، لذا فقدر كبير من حماية البشرة ممكن من خلال تكرار التوقف عن حك البشرة عدة مرات إلا أن يصبح التوقف عن ذلك عادة.

9 – المكياج الرخيص المقلد

المكياج الرخيص المقلد

الفرق بين المكياج المقلد والمكياج الأصلي ليس فقط في الاسم والسعر، الفرق في أن المكياج الأصلي يحتوي على مكونات طبيعية صحية وخاضع للاختبارات والتجارب التي أثبتت أنه آمن على البشرة بينما المكياج المقلد لا يوجد ما يضمن ذلك.

في المقابل يمكن أن توجد مستحضرات رخيصة مقلدة لكنها ذات تأثير جيد وآمن على البشرة ويمكنك تحديد ذلك من خلال قراءة المحتوى وتجريب المستحضر على جزء صغير من البشرة وملاحظة تفاعل الجسم معه.

8 – النوم على الوسادة

النوم مهم للبشرة وضروري والوسادة بريئة لكن ما يشكل خطر ويضر البشرة هو النوم على وسادة ذات غطاء متسخ لم يتم تبديله منذ مدة، فالبكتيريا والغبار وبقايا الخلايا الميتة التي لا يمكن تميزها بالعين كلها أمور ستنتقل إلى بشرتك خلال ساعات النوم الطويلة، لذا لا بد من العناية بالبشرة وحمايتها.

أيضًا ملمس الوسادة فالنوم وضغط الجلد على وسادة خشنة قاسية سيسرع من ظهور التجاعيد ويقلل من مرونة الجلد لذا عليك حماية البشرة والتأكد من نعومة الوسادة.

7 – حماية البشرة من الماء الساخن

حماية البشرة من الماء الساخن

العديد من الأشخاص يعتقدون أن المياه الساخنة أفضل على البشرة وتضمن تنظيفها لكن للأسف هي تضمن الجفاف وتوسع المسامات وتمدد الجلد أيضًا، أي يمكن أن تحصل من خلال الإفراط في استخدام المياه الساخنة على التجاعيد وعلى المسامات الواسعة.

لذا يجب حماية البشرة والتبديل بين الماء الساخن والبارد عدة مرات وفي حال كان لا بد من استخدام الماء الساخن فيجب اقتصاد الكمية.

6 – الشامبو ومستحضرات العناية بالشعر

لا يجب تفضيل الشعر على البشرة أو البشرة على الشعر فلا يجب أبدًا استخدام الشامبو القوي وخاصة الشامبو بالنعناع على الشعر والسماح بوصوله إلى البشرة بهدف التخلص من القشرة، ولا يعني تثبت الشعر أن ترش المثبت على وجهك، وتغذية الشعر لا تعني أن تصل الزيوت إلى الجلد، فالشامبو سيسبب لها التقشر العنيف والمثبت سيتركها في جفاف والزيوت قد تحملها إلى الحساسية وظهور البقع، لذا لا بد من العناية بالبشرة والتأكد من عدم وصول أي من تلك الأشياء إليها.

5 – الضغوط النفسية

الضغوط النفسية

التعرض للضغوط والحالات النفسية السيئة يؤثر بشكل مباشر على البشرة من خلال اختلال توازن الهرمونات أو اختلال النوم وغيرها، وبشرتك تستحق أن تتخلص من الضغوط في سبيل حمايتها والعناية بها، وكل ما تحتاجه هو تنظيم الوقت والتخلي عن قدر كبيرة من القلق والتفكير والحصول على نوم عميق ومريح والتنفس بعمق وممارسة التمارين الرياضة والاعتماد على تطبيق 7 Minute Workout، ومن المؤكد أنك لا ولن تفضل الضغوط على البشرة!

4 – النظام الغذائي السيء

تحتاج البشرة إلى الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية المختلفة ومن المؤكد أن خلل نظام الغذاء المتبع سيظهر بأول العلامات على البشرة فافتقار المعادن سيجلب لك الهالات السوداء حول العين والفم، والنقص في الفيتامينات سيقلل من مرونة الجلد ويجلب لك التجاعيد وبعض الأطعمة تسرع الشيخوخة وظهور علامات التقدم في السن.

لذا لا بد من حماية البشرة والتأكد من الحصول على الغذاء الصحي المتوازن وأن يضم الكثير من الفاكهة والخضار سهلة الهضم والغنية بما يحتاجه الجسم.

3 – إهمال شرب الماء

إهمال شرب الماء

ما يضمنه لبشرتك إهمال شرب الماء هو الجفاف وتراكم السموم وشحوب اللون وظهور البثور والتجاعيد هذا كافي تمامًا للحذر والخوف من نسيان شرب الماء، وما يضمنه الماء ليس فقط حماية البشرة من تلك الأخطار بل أيضًا الحصول على فوائده الهائلة والتي تعود على الجسم ككل وأول ما يظهر منها على البشرة من حيوية وتألق ولون موحد وإخفاء للتجاعيد حتى ما ظهر منها.

2 – مواد التنظيف

سائل الجلي وتنظيف الأطباق ومعقم الأرضيات والكلور وغيرها الكثير من مواد التنظيف التي تتمتع بتأثير مخرش للجلد أو يمكن أن يقتصر ضررها على الجفاف والحساسية، لذا يجب حماية البشرة والتأكد من عدم وصول تلك المواد إليها واختيار ما يناسبها وما يحتوي مكونات لطيفة عليها.

1 – خلطات الوجه الغير مناسبة

خلطات الوجه الغير مناسبة

للأسف يمكن لشيء قمت به لزيادة جمال وصفاء البشرة أن يشكر ضرر عليها وهذا واضح مع الوصفات الغير مناسبة لك، فقد تكون وصفة معينة ذات نتائج مبهرة بالنسبة لشخص لكن ليس بالضرورة أن تناسبك ومن الممكن أن تعاني الحساسية اتجاه أحد مكوناتها وتنقلب الأمور ولا تحصل إلا على الأضرار.

لذا عليك العناية بالبشرة وحمايتها من خطر الحساسية من خلال التأكد من مكونات الوصفات وتجريبها على منطقة صغيرة من الجلد وملاحظة الفرق والنتائج وكيفية تعامل جسمك مع مكوناتها.

بشرتك أمانة في يدك يجب عليك معرفة تأثير كل ما يلمسها وكل ما يصل إليها فأبسط وأصغر الأشياء والتي لم ولن تتوقعها يمكن أن تكون السبب في مشاكل البشرة المتعبة التي تعاني منها فلا تغرك المظاهر!

قد يعجبك ايضا