الانتقالات الصيفية في البريمرليج موسم 2017 – 2018

في الأعوام القليلة الماضية، ارتفع الإنفاق في هذه السوق، ليصل إلى مستويات قياسية، وبات رقم الـمئة مليون مثلًا، رقمًا عاديًا، في ظل الجنون الحاصل، نتيجة التنافس المحموم بين الأندية الساعية لخطف أفضل اللاعبين.

هذا الصيف كان بطله أحد الأندية الفرنسية، على غير العادة، نادي باريس سان جرمان، بإدارته القطرية، لفت أنظار جميع متابعي الكرة له، بعد تعاقده مع اثنين من أفضل اللاعبين على الساحة الكروية حاليًا، وهما البرازيلي نيمار، والموهبة الفرنسية الصاعدة كيليان إمبابي.

ولكن كيف كانت السوق بشكل عام، وكيف أبلت الأندية الكبرى بها، هذا ما سنتعرف عليه من خلال هذا التقرير، والذي سنتحدث به اليوم عن السوق الإنجليزية.

الأندية الإنجليزية البريمرليج

حرصت الأندية الإنجليزية على مدار السنوات الماضية، على أن تكون الأكثر بذخًا بين الأندية الأوروبية الأخرى، وحطمت معظم الأندية حتى الصغرى منها، أرقامها القياسية السابقة في هذا الموسم، وهذه أبرز صفقات الأندية الستة الأفضل في إنجلترا.

الانتقالات الصيفية في نادي مانشستر سيتي

سعى نادي مانشستر سيتي بقيادة مدربه بيب غوارديولا بصفة رئيسية، لتدعيم خط دفاعه، الذي كان إضافة لمركز حراسة المرمى، من نقاط الضعف الواضحة في تشكيلة السيتيزن الموسم الماضي، والذي أضاع على الفريق عدة نقاط بسبب ضعف الخط الخلفي، فكان لا بد من تدعيم هذا الخط بالسرعة القصوى، مهما كلف الأمر، فتمحورت معظم الانتقالات حوله.

نادي السيتيزن قام بضم كل من الظهيرين الأيمنين، كايل ووكر بصفقة بقيمة واحد وخمسين مليون يورو، ودانيلو بصفقة بقيمة ثلاثين مليون يورو، والظهير الأيسر بنجامين ميندي بصفقة بقيمة سبعة وخمسين مليون يورو، والحارس إيدرسون مورايش بصفقة بقيمة أربعين مليون يورو، بينما اكتفى بتدعيم واحد في خط الوسط، عندما ضم الجناح الأيمن لنادي موناكو، برناردو سيلفا مقابل خمسين مليون يورو.

غوارديولا تخلى بالمقابل عن سرب طويل من اللاعبين الفائضين عن الحاجة، فباع ثلاثة من مهاجميه وهم، كليتشي إيهناتشو إلى ليستر بسبعة وعشرين مليون يورو، وويلفرد بوني بثلاث عشرة مليون يورو، وأنيس أونال بأربعة عشر مليون يورو، وثلاثة من لاعبي خط وسطه وهم، آرون موي بعشرة ملايين يورو، وسمير نصري بتسعة ملايين يورو، وفرناندو بخمسة ملايين يورو.

قائمة المباعين لم تتوقف هنا، فالنادي أكمل تغيير جلده ببيع ألكسندر كولاروف، وإعارة جو هارت، وديناير، في حين انتهت رحلة كل من، خيسوس نافاس، وغايل كليشي، وبكاري سانيا، وبابلو زاباليتا، وويلي كاباييرو، مع النادي السماوي بانتهاء عقودهم.

الانتقالات الصيفية في نادي مانشستر يونايتد

على عكس جاره الأزرق في مانشستر، سعى اليونايتد لبعض التدعيمات في أكثر من مركز، ولم يكن تركيزه في سوق الانتقالات الصيفية على خط معين أكثر من الآخر، وكانت أبرز انتداباته، ضم المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو من إيفرتون، مقابل أربعة وثمانين مليون يورو، ولاعب خط الوسط نيمانيا ماتيتش بأربعة وأربعين مليون يورو، والمدافع فيكتور ليندلوف مقابل خمسة وثلاثين مليون يورو.

اليونايتد بالمقابل لم يبع إلا جناحه الأيسر، عدنان يانوزاي مقابل ثمانية ملايين يورو، بينما أعار عددًا من لاعبيه الشباب، أمثال مينساه وبيريرا وفاريلا، وأطلق سراح أسطورته الإنجليزية، وين روني، الذي عاد إلى ناديه الأم إيفرتون، بعد انتهاء عقده مع الشياطين الحمر.

الانتقالات الصيفية في نادي ليفربول

ربما لم يقم نادي الليفر بالكثير من الصفقات هذا الصيف، لكن يبقى أكبر نجاح له هو حفاظه على نجمه البرازيلي، فيليبي كوتينيو، بين أسوار الآنفيلد، بعد كل المحاولات التي بذلها نادي برشلونة، في محاولة لتعويض مواطنه نيمار، المتجه نحو عاصمة العطور.

الريدز قاموا بضم كل من لاعبي خط الوسط، محمد صلاح باثنين وأربعين مليون يورو، وتشامبرلين بثمانية وثلاثين مليون يورو، والظهير الأيسر أندرو روبرتسون بتسعة ملايين يورو، والمهاجم دومينيك سولانكي مجانًا، والغيني نابي كيتا، على أن ينتقل لصفوف نادي الميرسيسايد إعتبارًا من الموسم المقبل.

ليفربول باع كل من، مامادو ساخو بثمانية وعشرين مليون يورو، ولوكاس ليفا بثمانية ملايين يورو، بينما أعار مهاجمه ديفوك أوريجي إلى فولفسبورغ، قبل أن يغادره حارسه المخضرم ألكسندر مانينجر بعد انتهاء عقده.

الانتقالات الصيفية في نادي أرسنال

اعتادت جماهير أرسنال في كل عام، على مشاهدة أفضل لاعبيها يرحلون الواحد تلو الآخر، عن ستاد الإمارات، الذي كان إكمال بناءه السبب الرئيسي وراء خروجهم، نظرًا لحاجة النادي المديون للمال.

الوضع تغير نسبيًا في الأعوام القليلة الماضية، بعدما عاش النادي فترة ارتياح عام في ميزانيته، نظرًا للأرباح الكبيرة التي حققها المدفعجية، نتيجة حقوق النقل التلفزيوني، وعقود الرعاية، فكان لا بد من الحفاظ على أبرز لاعبي الفريق، وهو ما حدث بحالة النجم التشيلي ألكسيس سانشيس، الذي أراد الرحيل عن النادي، قبل أن يجبر على البقاء، في حين تخلى فينجر عن تشامبرلين لصالح ليفربول.

أرسنال قام هذا الصيف بضم المهاجم الفرنسي آلكسندر لاكازيت مقابل ثلاثة وخمسين مليون يورو، وسياد كولاشيناتس مجانًا من شالكة، كما باع كل من المدافعين، غابرييل باوليستا بأحد عشر مليون يورو، وجيبس بسبعة ملايين يورو، والحارس شيشسني باثنا عشر مليون يورو، وأعار كل من لوكاس بيريز إلى الديبور، وجويل كامبل إلى بيتيس، في حين سمح لسانوجو بالرحيل بعد نهاية عقده مع النادي.

الانتقالات الصيفية في نادي توتنهام

فريق الديوك لم يقم بصيف ساخن، شأنه شأن جاره أرسنال، واكتفى بضم قلب الدفاع دافنسون سانشيس مقابل أربعين مليون يورو، والظهير الأيمن سيرج اورييه بخمسة وعشرين مليون يورو، والمهاجم الإسباني فرناندو يورينتي بخمس عشرة مليون يورو، والمدافع خوان فويث بتسعة ملايين يورو.

السبيرز بالمقابل تخلوا عن كل من المدافعين، كايل ووكر بواحد وخمسين مليون يورو، وكيفن فيمر بتسعة عشر مليون يورو، وفيدريكو فازيو بثلاثة ملايين يورو، ولاعب خط الوسط الجزائري نبيل بن طالب بتعسة عشر مليون يورو، والمهاجم كلينتون انجيي إلى مرسيليا مقابل سبعة ملايين يورو.

الانتقالات الصيفية في نادي إيفرتون

الجانب الأزرق من الميرسيسايد قام بسوق كبيرة هذا الصيف، واعتلت صفقاته عناوين كبريات الصحف البريطانية، فبمقابل بيع النادي لروميلو لوكاكو إلى مان يونايتد، نجح الفريق بعقد عدة صفقات هامة، وفي جميع المراكز تقريبًا، فانتدب كل من الحارس جوردان بيكفورد مقابل ثمانية وعشرين مليون يورو، والمدافعين مايكل كين بثمانية وعشرين مليون يورو، وكوكو مارتينا مجانًا، ولاعبو خط الوسط غيلفي سيغوردسون بخمسين مليون يورو، وديفي كلاسه بسبعة وعشرين مليون يورو، ونيكولا فلاسيتش بأحد عشر مليون يورو، وهنري أونيكورو بثمانية ملايين يورو، والمهاجمين ساندرو راميريز بستة ملايين يورو، ووين روني مجانًا.

التوفيز إضافة لبيع لوكاكو، أجبروا على التخلي عن جيرارد ديولوفيو، لصالح برشلونة مقابل اثنا عشرة ملايين يورو، في حين باعوا كل من، توم كليفرلي بعشرة ملايين يورو، وغاريث باري بمليون يورو.

مقالات ذات صلة:

قد يعجبك ايضا