تلخيص الخيميائي للروائي الكبير باولو كويلو

من منا لم يحلم، ومن منا لم يرغب بأن يعيش هذا الحلم، ويصبح حقيقة. الخيميائي، تلك الرواية التي تحدثت عن الحلم وكيف تحول لحقيقة بالإيمان والصبر والسعي الدائم له.

الأديب والكاتب الكبير برازيلي الجنسية، باولو كويلو، سيكون محور حديثنا في هذا المقال، كما سنتحدث عن تلك الرواية، الخيميائي، التي بينت عبقرية باولو، وطريقته في طرح الفكرة، فكانت نتاجًا أدبيًا ملهمًا للكثيرين.

الخيميائي

لمحة عن حياة الكاتب باولو كويلو

باولو كويلو (Paulo Coelho) هو روائي وشاعر ولد في البرازيل عام 1947م، لأب كان يعمل مهندسًا، أما أمه فقد كانت كاثوليكية شديدة التدين، عمل في أعمال كثيرة قبل أن يتفرغ للكتابة، فقد عمل كصحفي، ومؤلف غنائي ومخرج مسرحي، وأخيرًا استقر على الكتابة، فكان من أهم الروائيين في العالم، حيث أن معظم رواياته تتسم بالروحانية تصاحبها المتعة والإثارة والأسلوب المميز في جذب القارئ. في عام 1974م تم سجنه، واتهم بالتخريب من قبل الحكومة البرازيلية.

تزوج الرسامه كريستينا أويتيشا ومعها تبنى مبادئ النظام الديني ذاكرة الوصول العشوائي (الصرامة والحب والرحمة). وكان أول نجاح كبير له 1987م، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهم مؤلفات باولو كويلو.

رواية (الخيميائي)

نٌشرت الرواية لأول مرة في عام 1988م، ثم أصبحت من أكثر الكتب مبيعًا في العالم، اعتبارًا من 2016م، بعد أن ترجمت لحوالي 70 لغة. وقد عمد كويلو إلى إثارة رغبة الإنسان في تحقيق أحلامه، وإيهامه بأنه مركز الكون، وإثارة تطلعاته لتحقيق كل ما يرغب به، مما جعل الكثير من الناس يركضون خلف هذه المضامين، فحقق جمهورًا واسعًا من خلال هذة الرواية، إلا أنه لا يمكن الإنكار بأنها رواية فلسفية جميلة، وقصة خيالية رائعة.

فالروايات ليست مجرد سرد وحروف وجمل يوردها الكاتب، إنها فلسفة في الحياة، والخيميائي لـ باولو كويلو تبحر بالحكمة التي تفلسف الأشياء وتدفعنا لتأملها بشكلٍ يساعدنا على الانسجام معها وفهمها.

إنها رواية رمزية تدور حول قصة راعي شاب اسمه سانتياغو  الذي سعى في رحلته لتحقيق حلمه الذي تكرر أكثر من مرة خلال نومه تحت شجرة جيمز كبيرة في كنيسة قديمة، وتدور أحداث الحلم حول كنز مدفون في الأهرامات بمصر، ولكن لم يبقى ذلك مجرد حلم بالنسبة لسانتياغو لأنه آمن بحلمه وسعى لتحقيقه، وبدأ برحلته التي كانت رحلتة مليئة بالمغامرات والإثارة والكثير من الفرص، الحب والحظ، والذل، فهو يفهم الحياة من منظور آخر هو روح الكون. فقال: “إذا رغبت في شيء .. فإن العالم كله يطاوعك لتحقيق رغبتك”.

شخصيات رواية الخيميائي

الخيميائي

يوجد عدة شخصيات رئيسية أهمها:

سانتياغو

سانتياغو شاب ولد في بلدة صغيرة في الأندلس، وهو يتردد على المدرسة الدينية، لكنه يريد أن يسافر حول العالم، لأنه يتمتع بعقل مفتوح يجعله مناسبًا بشكل خاص للعثور على أسطورته الشخصية، كما يقدر حريته كثيرًا.

الغجرية

هي إحدى الشخصيات التي  يذهب إليها سانتياغو لمساعدته في تفسير حلمه عن أهرامات مصر، لكنها أخبرته بالتفسير مقابل عشر الكنز الذي يبحث عنه.

شخصية ملك سالم (Melquisedec)

هذا هو أول شخص يرتدي ملابس عربية، وله صدرية من الذهب مكسوة بالحجارة الكريمة. هذا الملك يعطي سانتياغو اليوريم السحري وأورام الحجارة في الخيميائي. تظهر هذه الشخصية كشخص يحاول أن يعيش أسطورة شخصية، حتى لو لم يكن يعرفها. فقال الكاتب: “أن القرارات تشكل فقط بداية شيء ما فعندما يتخذ شخص ما قرارات يغوص فعلًا في تيار جارف يحمله نحو وجهة لم يكن يتوقعها إطلاقًا حتى في الحلم لحظة اتخاذ ذلك القرار”.

تاجر الزجاج

هو التاجر الذي يعمل عنده سانتياغو بطل القصة عندما يتعرض للسرقة من اللصوص خلال سفره، يعمل كصبي في محل الزجاج وتعلم الكثير من مواقف التاجر فيما يتعلق بالحياة وأهمية الحلم.

الخيميائي

شخصية يتعلم منها سانتياغو أسرار العالم ولغة الكون.

رحلة سانتياغو بطل الرواية

الخيميائي حلم متكرر يزعج سانتياغو، الراعي الأندلسي الشاب المغامر. لديه حلم في كل مرة ينام تحت شجرة الجميز التي تنمو في أنقاض الكنيسة. الحلم يخيل إليه كطفل يخبره أن يبحث عن كنز عند سفح الأهرامات المصرية.

يطلب سانتياغو من الغجرية تفسير الحلم، ولدهشته، تخبره بالذهاب إلى مصر.

رجل عجوز غريب وساحر Melquisedec، الذي يدعي أنه ملك سالم، يردد نصيحة الغجرية ويخبر سانتياغو أن يسعى وراء أسطورته الشخصية للسفر إلى الأهرامات. ويقنع  سانتياغو ببيع قطيعه والذهاب إلى طنجة. عندما يصل سانتياغو إلى طنجة، يسرقه اللصوص، أثناء رحلته إلا أن ذلك لا يمنعه من متابعة رحلته للوصول إلى هدفه. فيضطر للعمل في متجر بلور من أجل إعالة نفسه. هذا المتجر الذي كان صاحبه من الأشخاص الذين شجعوه على إكمال مسيرته، وأصبح سانتياغو رجلًا غنيًا في عام واحد فقط، حيث قرر جمع أرباحه ومواصلة البحث عن أسطورته الشخصية، والعثور على الكنز في الأهرامات، لينضم إلى قافلة تعبر الصحراء الكبرى نحو مصر.

الأحداث التي مر بها خلال رحلته

وفي هذه الحافلة المتجهه إلى مصر يلتقي بالإنجليزي الذي يدرس ليصبح خيميائي، الذي أيضًا يبحث عن حلمه بمقابلة رجل خيميائي قوي يقيم في واحة الفيوم يبلغ من العمر 200 عام و يخطط ليطلب من الخيميائي سر تجاربه.

(الخيميائي): هو الشخص الذي يحاول تحويل المعادن غير الثمينة إلى ذهب وفضة باستخدام الكيمياء.

يتعلم سانياغو الكثير من اللغة الإنجليزية خلال الرحلة، وأيضًا يتعلم أن سر الخيمياء مكتوب على حجر إسميرالدا (Esmeralda)، وخلال الرحلة توقف لفترة طويلة في الفيوم لتجنب الحروب القبلية المتصاعدة التي تحدث في الصحراء.

المواقف التي مر بها سانياغو في واحة الفيوم

هناك، وقع سانتياغو في حب فاطمة التي تعيش في الواحة، وتعرف عليها عند مورد للمياه، وخلال نزهة لسانتياغو في الصحراء شاهد نسرًا فتنبأ بهجوم على الواحة من واحة محايدة. وحذر رؤساء القبائل من الهجوم، حيث دافع الفيوم بنجاح عن نفسهم ضد الهجوم.

بعد ذلك يلتقي سانتياغو بـالخيميائي العظيم، ويتعلم منه أسرار العالم ولغة الكون، ويظل برفقته حتى يجتاز الإختبارات وينجو بنفسه، إلى أن يتركه الخيميائي بعد أن جعل منه شخصًا حكيمًا يفهم إشارات الكون ولغته الخاصة.

ويواصل الخيميائي السفر مع سانتياغو إلى دير قبطية على بعد عدة ساعات من الأهرامات. هناك، يٌظهر سانتياغو قدرته على تحويل الرصاص إلى الذهب بحيث تعلم أن الخلق النهائي للخيمياء هو التحفة الفنية، التي تتكون من مادة صلبة تسمى حجر الفيلسوف، وسائل يسمى إكسير الحياة الذي يمكن أن يعالج كل العلل.

تلخيص الخيميائي (The Alchemist)

يصل الفتى إلى الأهرامات، حيث حلم وشاهد الأهرامات كما رأها أول مرة في الحلم، و بدأ بالحفر وبالمكان الذي يوجد فيه الكنز  بحثًا عنه إلا أنه يتفاجأ بعدم عثوره على شيء، بعد ذلك تباغته عصابة من اللصوص الذين يبرحونه ضربًا ويسخرون منه.

وخلال ذلك يخبر أحد أفراد العصابة بأنه حلم ذات مرة بكنز مدفون في باحة كنيسة تحت شجرة جيمز في إسبانيا، ليتيقن سانتياغو بأن هذه إشارة أخرى من أجل الوصول إلى الكنر الحقيقي الموجود بالفعل وهو المكان ذاته الذي كان سانتياغو ينام فيه غالبًا، ليجد بذلك الكنز ويعود ليتزوج من محبوبته فاطمة، وبذلك تنتهي قصة الفتى الراعي الذي سعى لتحقيق أسطورته الشخصية.

مؤلفات أخرى لباولو كويلو

  • على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت.
  • بريدا.
  • الفائز يبقى وحيدًا.
  • الشيطان والآنسة بريم.
  • مخطوطة وجدت في عكرا.
  • أوراق محارب الضوء.
  • الجبل الخامس.
  • الجاسوس.
  • شفة
  • مثل النهر المتدفق.

في النهاية…

لتحقيق الأسطورة الشخصية، يجب أن نتعلم كل شيء للاستفادة من روح العالم الذي ينقيها، هذا التطهير المستمر يؤدي في نهاية المطاف إلى الكمال.

هذا المفهوم للبشر والمعادن وكل الأشياء الأخرى التي تشترك في نفس الهدف يظهر أن جميع العناصر في الطبيعة هي أشكال مختلفة جوهريًا لروح واحدة. بالإضافة إلى ذلك، نرى مرارًا وتكرارًا أن تواصل سانتياغو مع الطبيعة نسميه اللغة المشتركة للعالم.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.