أسباب الانتحار وكيف تتصرف إن قرر أحدهم الانتحار

يجد الشخص الذي يقدم على الانتحار أن الانتحار هو الحل والمنفذ للهروب من مشاكله، ولما يمر به من أزمات يرى من الصعب التعامل معها وتجاوزها، كذلك تتولد لدى الشخص رغبة شديدة في التخلص من كمية المشاعر السلبية والمحبطة التي تملأه، تعالو لنتعرف على أسباب الانتحار وكيف يمكن علاجه.

ما هو الانتحار

ما هو الانتحار؟

تسيطر على الشخص الراغب في الانتحار مشاعر الخجل من الآخرين، وشعوره بأنه يمثل عبئًا كبيرًا عليهم، كذلك يشعر الشخص أنه ضحية لما يرتكبه الآخرون من أخطاء،  لذا فإنه دائمًا يسعى إلى الوحدة والعزلة ورفض الآخرين. وتكون سلوكيات الشخص الراغب في الانتحار واضحة ومختلفة، ويمكن تمييزها من الأهل والأشخاص المحيطين به، ويتجه إلى وسائل الانتحار المختلفة كأن يلقي نفسه من الطابق مرتفع، أو أن يُطلق على نفسه عيار ناري بسلاح، أو أن يتناول سمًا، أو جرعة عالية من الأدوية.

كذلك قد يقوم الشخص بقطع شرايين يده بالسكين، أو الانتحار شنقًا بالحبل، وغيرها من وسائل الانتحار المعروفة التي تؤدي في النهاية إلى الموت.

أسباب الانتحار

أسباب الانتحار

يعاني الشخص الراغب في الانتحار من اضطراب نفسي وعقلي شديد، وقد يكون الشخص مدمنًا، وقد أثبتت الدراسات أن معظم المقبلين على الانتحار يعانون من واحدة من تلك الظواهر النفسية:

  • الاضطرابات النفسية ثنائية القطب.
  • اضطرابات الشخصية.
  • ضغوط نفسية كالفقر والبطالة، وفقدان الوظيفة التي تشكل مصدر دخل الفرد.
  • الإصابة بالاكتئاب والقلق والتوتر.
  • إدمان المخدرات والحشيش.
  • الإصابة بفصام الشخصية، والتعرض للهلاوس البصرية والسمعية؛ مما يصيب الشخص بضغط عصبي شديد يضطره للتفكير في الانتحار.
  • مشكلات واضطرابات في الحياة الاجتماعية كالتفكك الأسري والعنف والطلاق.
  • العزلة الاجتماعية نتيجة الشعور بالعجز والضغط النفسي؛ نتيجة الفشل الدراسي.
  • التعرض لصدمة واكتئاب نتيجة وفاة شخص عزيز عليه.
  • الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة والتي تقل نسب الشفاء منها كالسرطان أو الإيدز.
  • الضيقة المالية وعدم القدرة على كسب المال للأسرة والأطفال؛ مما يدفع رب الأسرة للانتحار للتخلص من ذلك الهم.
  • اضطراب نفسي نتيجة التعرض لحادث اعتداء جنسي في الطفولة.

عوامل الخطورة:

عوامل الخطورة

لا تقتصر حالات الانتحار على كبار السن فقط، بل أن هناك شريحة من الشباب الذين يفكرون في الانتحار لسبب أو لآخر، كذلك لا تقتصر حالات الانتحار على الطبقة الفقيرة المعدمة، بل أن هناك من يقدم على الانتحار نتيجة ضغوط العمل أو الملل من رفاهيات الحياة. وهناك بعض عوامل الخطر التي تزيد من نسبة التعرض للانتحار في المراهقين ومنها:

  • رؤية الشخص المراهق أحد أقاربه أو أصدقائه قام بالانتحار أمامه.
  • إهمال رعاية الأسرة والوالدين للمراهق، وعدم الاهتمام بشئونه.
  • الإقامة في مجتمع تكثر فيه حالات الانتحار، ويكون سلوك الانتحار شائعًا بين أفراد الشعب، كبولاندا وأوكرانيا واليابان فعلى رغم من كونهم بلاد متقدمة، إلا أنها تعاني من ارتفاع نسب الانتحار بشكل كبير.

تختلف وسائل الانتحار وفقًا لرغبة الشخص في أن يتم إنقاذه، أو أن يموت مباشرة، فقد يتناول الشخص جرعة من الأدوية بحيث يتمكن الأهل من إنقاذ حياته إذا طلب المساعدة، ويكثر هذا النوع بين النساء عن الرجال. أما الفئة الأخرى من المنتحرين فإنهم يميلون إلى وسائل عنيفة تؤدي إلى الموت مباشرة كالشنق أو إطلاق النار، وذلك النوع ينتشر أكثر بين الرجال.

أعراض الميل للانتحار

أعراض الميل للانتحار

هناك بعض العلامات المنذرة التي يمكن ملاحظتها على سلوك المنتحر والتي يهدف بها إلى الانتحار مثل:

  • تشتت التركيز والانتباه وكثرة السرحان.
  • فقدان رغبة الشخص في ممتلكاته والبدء في الاستغناء عنها لأقاربه وأصدقائه.
  • كثرة تحدث الشخص عن الرحيل والموت، وكثرة شكواه من الدنيا وما يواجهه فيها من تعب وشقاء.
  • تغير فجائي في مشاعر وسلوكيات الشخص من التوتر والقلق والاكتئاب، إلى هدوء نفسي بدون سبب واضح.
  • فقدان الشغف في ممارسة الهوايات والأنشطة التي كان معتادًا على ممارستها باهتمام من قبل.
  • البعد عن مجال العمل والدراسة، وعدم الاهتمام بمواصلة العمل وتدهور المستوى العلمي إذا كان الشخص مراهقًا.
  • تكرار الشخص لإيذاء نفسه كإصابة جسمه بجروح، أو الإدمان بكثرة على شرب الخمور والكحوليات والمخدرات.
  • العزلة والوحدة والابتعاد عن التجمعات العائلية والأصدقاء؛ فيصبح الشخص حبيس غرفته لا يريد مقابلة أي أحد ولا توجد لديه رغبة في التنزه.
  • انعدام وفقدان الأمل وهي علامة تحذيرية قوية على الانتحار، حيث يتحدث المنتحر عن عدم اهتمامه بالمستقبل، وأنه يتوقع أن يكون المستقبل بلا هدف أو فائدة.
  • كره النفس والإكثار من إلقاء الذنب واللوم على نفسه، وتحمله مسئولية ما يحدث حوله من مشاكل، والشعور بأن ذاته بلا قيمة أو فائدة في المجتمع.
  • تسرع المسن في كتابة الوصية لأبنائه وأحفاده.
  • قد يصرح الشخص لمن حوله عن رغبته في الانتحار، والرحيل عن العالم وإيذاء نفسه.
  • تغيرات فجائية في نظام النوم لدى الشخص، وكذلك تغيرات في الشهية كفقدان الشهية فجأة، وفقدان الوزن.
  • البدء في تجهيز أدوات الانتحار والوسيلة التي سينتحر بها، كشراء أدوية بكميات كبيرة، أو شراء مسدس، أو شراء حبل بدون الحاجة إليه.

طرق علاج الانتحار:

طرق علاج الانتحار

الشخص المقبل على الانتحار لا توجد لديه رغبة في العلاج، حيث أنه يقتنع اقتناعًا تامًا بعدم وجود وسائل أو حلول يمكن بها حل مشاكله، كما أنه لا يرغب في مشاركة همومه ومشاكله للآخرين، والإفصاح عنها وقد يكون السبب في عدم معرفته من هو الشخص الذي سيستطيع مساعدته في تجاوز الأمر.

عند قيام الشخص بمحاولة انتحار، والتمكن من إنقاذ حياته في اللحظة المناسبة، يتم عمل الإسعافات الأولية وتأهيل نفسي للمنتحر في مستشفى نفسي، وتلقي العلاج المناسب حتى لا يقدم على الانتحار مرة أخرى.

وللاضطرابات العقلية والنفسية دورًا بارزًا في الانتحار لذا يجب الاهتمام بالعلاج النفسي للمنتحر، فيتم مقابلة طبيب نفسي وسؤال الشخص المنتحر عن السبب وراء انتحاره، هل هو اكتئاب أم اضطراب شخصية أم إدمان المخدرات أم ضائقة مادية الخ.. ولا يجب ترك الشخص المنتحر بمفرده في أي مكان، حتى لا يحاول الانتحار مرة أخرى ويجب مرافقة الأهل والأصدقاء له، ومساعدته وتشجيعه على تجاوز المشكلة، والتمسك بالحياة مرة أخرى.

يقوم الأهل بإخبار المنتحر عن قيمته وعن مدى حزنهم إذا تم فقدانه، وعن مستقبله المشرق الذي ينتظره، ويثيرون فضوله لما هو قادم، ويحاولون أن يبعدوا عنه الأفكار السلبية والتشاؤمية.

الوقاية من الانتحار:

هناك بعض النصائح الإرشادية لتتمكن من منع شخص من الانتحار مثل:

  • الاحتفاظ بالأدوات الحادة التي قد تستخدم في الانتحار، وإيذاء النفس في أماكن مغلقة، وبعيدة عن النظر.
  • الابتعاد عن الكحوليات والمخدرات والتأكد من خلو المنزل منها.
  • يُفضل ألا يتم الاحتفاظ بأي سلاح ناري في المنزل، إلا في حالات الضرورة القصوى، وفي تلك الحالات يجب حفظه في مكان آمن.
  • عند تحدث الشخص عن رغبته في الانتحار أو إيذاء نفسه، يجب أخذ حديثه مأخذ الجد، وعدم التهاون معه، أو إغفال حديثه فهو علامة تحذيرية كبيرة على إقباله على الانتحار؛ لذا يجب تقديم العون والمساعدة وملاحظة الشخص عن قرب.
  • إذا صرح أحد أفراد الأسرة في رغبته في الانتحار يجب تقديم المساعدة له، وعرضه على دكتور نفسي لكي يقدم له علاج مناسب للإقلاع عن فكرة الانتحار.
  • قم بعرض المساعدة على الشخص المقدم على الانتحار، واطلب منه محادثك إذا احتاجك في أي شئ، واعرض عليه الخروج معك للتنزه كن سباقًا لتقديم العون.
  • قم بتشجيع الشخص المقبل على الانتحار على ممارسة الرياضة، فهي تساعد على افراز الأندروفين في الجسم والذي يحسن الحالة المزاجية للشخص، كذلك تشجيعه على تناول طعام صحي، والنوم بقدر كافي ليتمتع بصحة سليمة.
  • كن شخصًا متعاطفًا واجعله يشعر باهتمامك به، ورغبتك في مساعدته، تحل بالصبر والهدوء ولا تصدر الأحكام المسبقة.
  • لا تقوم بوعد الشخص بالمحافظة على سرية موضوعه، فحياته معرضة للخطر، ويجب التحدث مع طبيب نفسي لتقديم العلاج.
  • لا تحاول الجدال مع الشخص المقبل على الانتحار، ولا تتصرف كأنك قد تلقيت صدمة إذا علمت بالأمر، بل تعامل معه على أنه أمر بسيط يمكن علاجه والتغلب عليه.

مقالات أخرى متعلقة:

قد يعجبك ايضا