علامات شبع الطفل من الرضاعة

من الأمور المحيرة لدى جميع الأمهات “هل طفلي شبع بما فيه الكفاية أم لا”، فالطفل الرضيع لا يتمكن من التعبير بالقبول أو الرفض لكي نتأكد من ذلك، بالإضافة إلى أن كل أم ترغب في حصول طفلها على الرضعة الكاملة لكي يتغذى ويقوي جسده.

لذلك سنقدم خلال مقالنا علامات شبع الطفل التي منها تتأكدي أن صغيرك قد حصل على الكمية المطلوبة واللازمة لجسمه من الطعام على مدار اليوم.

علامات شبع الطفل من الرضاعة

كمية اللبن في الأسبوع الأول من عمر الطفل:

من الطبيعي لدى جميع الأمهات أن تكون كمية اللبن في ثديها قليلة خلال الأسبوع الأول الذي يعقب الولادة، حيث يطلق على هذا اللبن “لبن السرسوب”، فهو يحتوي على كل الفوائد التي يحتاجها صغيرك.

لذا لا يجب عليك أن تقلقي وتتوتري حيال قلة وخفة اللبن في تلك الفترة، فعلى الرغم من قلتها إلا أنها مشبعة جدًا لصغيرك، لذا لا تقومي بإدخال أي أعشاب أو لبن صناعي أو كلوجوز في طعام طفلك إلا إذا اقتضت الحاجة لذلك مثل امتناع الطفل عن الرضاعة من أمه.

فقد سبق وحذرت منظمة الصحة الأمريكية والكندية من إعطاء الطفل الرضيع الذي يقل في العمر عن ستة أشهر أي أعشاب وذلك لاحتمالية أنها تحتوي على مجموعة من الجراثيم التي تلحق الضرر بالطفل ولا تنفعه.

فجميع الأبحاث التي أجريت أثبتت أن الرضيع لا يحتاج في شهور عمره الأولى سوى لبن أمه فقط، لذا واجب التأكد من حليب ثديك مهما كان خفيف يكفي لحصول طفلك على الشبع والعناصر الغذائية اللازمة، فاسترخي لأن المخ هو المسئول عن إفراز هذا الحليب.

علامات تدل على أن الطفل الرضيع قد شبع:

للتأكد من أن الطفل شبع اتبعي الخطوات التالية:

  • الطفل الرضيع في شهور عمره الأولى يرضع من ثماني إلى اثنا عشر مرة بمعدل من ساعتين إلى ثلاث ساعات في اليوم، وفي حال رغب الطفل في الرضاعة كل ساعة أو أقل بهذا لم يشعر بالشبع وعليك باستشارة الطبيب.
  • الطفل الرضيع استهلاكه اليومي من 6 إلى ثماني حفاضات مبللة، ويتبرز من مرتين إلى أربعة خلال اليوم.
  • بعد الرضاعة تعرفي أن طفلك مبسوط وشبعان من خلال استرخائه وهدوئه وسوف تشاهدي كف يده وهو ينفد بعدما كان قابضه.
  • تشعرين بثديك أصبح لينًا أكثر، وطري عما قبل الرضاعة وبهذا يكون الطفل قد حصل على قدر مناسب له من الحليب.
  • في حالة مازال الشعور بالتحجر والاحتقان موجود في إحدى الثديين بعد الرضاعة إذن الطفل لم يحصل على كفايته من الرضاعة، فدعيه فترة أطول بقليل ثم حاولي تكملة الرضاعة له مرة أخرى، لأنه من المحتمل أن يكون متعب ويرغب في الحصول على استراحة.
  • سواء أكان الطفل لا ينام لفترة كافية، أو كثير البكاء، ويقوم بمص أصابعه كل فترة يدل على عدم شعوره بالشبع وأنه لا يزال جوعان.

علامات شبع الطفل بعد مرور الأسبوع الأول من عمره:

علامات شبع الطفل من الرضاعة

بعدما يبلغ الطفل أسبوعه الأول توجد مجموعة من العلامات تدل على اكتمال شعوره بالشبع وهي:

  • يتبول الرضيع عدة مرات في اليوم وبطريقة غير منتظمة.
  • يتطور نمو الطفل بصورة كبيرة ويزيد وزنه بشكل جيد.
  • ينمو الطفل بصورة واضحة، مع شعوره بالراحة خلال فترة الليل.
  • فم الرضيع يكون ذا اللون الوردي ودائمًا رطب.
  • عندما تقومين برضاعة طفلك ويبكي بعد الرضاعة وتعاودي رضاعته مرةً أخرى ويرفض، فهنا لا يكون دليل على الجوع فقد يكون ممغوص أو حفاضته مبللة أو ملتهب نتيجة الحفاضة.
  • في هذا العمر عند إرضاع الطفل، نقوم بإرضاعه من الثدي اليمين عشر دقائق ثم سحب الحلمة برفق من فمه، ثم إرضاعه من الثدي الآخر عشر دقائق أيضًا، وفي حالة أحتاج الطفل لمدة أطول فأرضعيه حتى تمام شعوره بالشبع.
  • ولكن لا بد من تقسيم الرضاعة على كلتا الثديين لكي يحقق الطفل استفادته الكاملة ولا يعتاد على الرضاعة من ثدي واحد فقط، وطول كل رضعة لا تقل عن عشر دقائق.
  • عند لمس بطن الطفل بعد إتمام عملية الرضاعة نلاحظ أن بطنه دائرية وليست مسطحة.
  • يجب التأكد أنه خلال عملية الرضاعة من الممكن أن يتوقف الطفل لأنه تعب ولكنه لا يزال جوعانًا، لذا عدي من واحد لخمسة في حال ما رضع مرةً أخرى أفركي له أذنه أو خده، لأنه من الممكن أن ينام قبل أن يشبع.

مؤشرات شبع الطفل بعد عمر الستة أشهر:

عند وصول الطفل عمر الستة أشهر يتمكن من التعبير ولو بحركات بسيطة من شعوره بالشبع وعدم الرغبة في الطعام في هذا الوقت، ففي هذا العمر عندما يزيد من الطبيعي أن نبدأ في إدخال الأطعمة الخفيفة في وجبات الأطفال مع الحليب وهذه المؤشرات هي:

  • يقوم الطفل بإغلاق فمه كلما اقتربت الملعقة منه.
  • في حالة إرغامه على تناول الطعام يقوم ببصق ما تناوله.
  • تتحول رأسه بعيدًا عن الملعقة كلما اقتربت منه.
  • لا يقوم ببلع الطعام بل تحويشه في فمه ثم بصقه.
  • يقوم بضرب الملعقة أو الطبق بيده إذا لاحظ اقترابهم منه.

نصائح اتبعيها للتأكدين من اكتمال الشعور بالشبع لدى الطفل:

  • يجب التأكد من أن رفض الطفل للطعام لا يكون بسبب مرضه.
  • قومي بتنظيم مواعيد لإطعام الطفل، ويفضل عدم إطعامه قبل هذه المواعيد لكي تتأكدي من إنهائه لطبقه أثناء الوقت المخصص للطعام.
  • في حالة إذا رفض الطفل الطعام والأم متأكدة أنه جوعان، جربي تغيري له الصنف بآخر لأنه من الممكن أن تكون شهيته لا ترغب في هذا الصنف.
  • في حالة إذا رفض الطفل تناول الطعام بعد ملعقة أو اثنين من الطعام ولم يكمل طعامه مع تأكد أن الطفل جوعان، انتظري قليلًا ثم جربي مرةً أخرى.
  • وفي حالة إصراره على الرفض جربي معه بعض الحيل مثل تغييرك للغرفة أو تقومي بالغناء له خلال تناول الطعام أو وهو يشاهد أغاني وأفلام الكرتون أو خلال لعبه بألعابه.
  • حاولي أن تضبطي وقت تناول طفلك للطعام مع الأسرة بأكملها ووقتها ستشعرين أن شهية الطفل قد انفتحت من الأكل.
  • من الضروري أن يشارك الأب في إطعام الطفل فهذا سيسعده.

الكميات المناسبة التي يجب أن تقدم للطفل لحصوله على الشبع:

  • خلال الأيام الأولى من عمر الطفل يكون وقت الرضعة من ثلاث إلى خمس دقائق فقط من كل ثدي على حدة، ومع اقتراب الأسبوع الأول على الانتهاء تزيد هذه الجرعات لتصل إلى 10 إلى 12 دقيقة.
  • وصولًا إلى نهاية الشهر الثالث من الممكن أن تزيد جرعة الضعة وتتراوح من عشر قائق إلى خمسة عشر دقائق.
  • من عمر أربعة لستة أشهر، يأكل الطفل من ملعقة إلى ثلاثة ملاعق وذلك في الوجبة الواحدة يوميًا ومن الممكن أن تصل لوجبتين، وعليك أن تعرفي أن الرضاعة هي الأهم لطفلك في هذه الفترة.
  • من ستة إلى ثماني أشهر، يأكل الطفل يوميًا ستة عشر ملعقة من الطعام يتم تقسيمهم على مرتين أو ثلاثة، بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية.
  • من ثماني شهور لما يزيد، يأكل الطفل في اليوم ثلاثة وجبات كاملة بما فيها الحبوب، والخضروات والفواكه واللحوم ومصادر البروتينات مثل صفار البيض.
  • ويجب الأخذ في الاعتبار أن شهية الطفل من الممكن أن تتغير من يوم لآخر، لعدة أسباب سواء لمرضه أو لتغيير الظروف المحيطة به أو غيرها الكثير.
  • ولذلك يجب علينا التأكد من ملاحظة علامات الشبع لدى الطفل والتي سبق وتحدثنا عنا.

أسئلة وأجوبة عن علامات شبع الطفل؟

لماذا من الهام اكتمال الطفل رضعة كاملة حتى يشعر بالشبع؟

لأن اللبن في بداية كل رضعة للطفل يكون مائي مليء بالبروتين والفيتامينات اللازمة والأملاح المعدنية وسكر اللاكتوز، أما اللبن في آخر كل رضعة بيكون أكثر بياضًا نظرًا لاحتوائه على نسبة أكبر من الدهون وأغنى من حيث السعرات الحرارية وهذه هي التي تجعل الرضيع يشبع.

بالإضافة إلى أن لبن آخر كل رضعة يساعد الطفل على النمو، لذلك حينما يرضع طفلك يجب إفراغ كلتا الثديين تمامًا ولا داعي للقلق في حالة خسر الرضيع عشرة بالمائة من وزنه خلال الأسبوع الأول.

علامات شبع الطفل من الرضاعة

ما المقياس المضمون الذي يدل على شبع الطفل خلال أول ثلاثة شهور من عمره؟

المقياس المضمون الذي يدل الأم على أن طفلها يشعر دائمًا بالشبع، وتكفيه عدد الرضعات هو قياس وزنه فالكثير من الأمهات تتساءل عن قيامها بالرضاعة الطبيعية وبعد عشر دقائق يبكي الطفل لكي يحصل على رضعة أخرى.

فالحل هنا هو قياس وزن الطفل بمعدل ثابت لدى الطبيب المختص لمعرفة ما إذا كان الوزن يزيد وهنا يكون الطفل يشعر بالشبع أم لا يزيد وهنا يفضل استشارة الطبيب.

ما هي الأمور التي يتعرض لها الطفل ولا يمكنني الحكم على شبعه خلالها؟

الطفل يمر خلال مراحله العمرية المختلفة بمجموعة من التغييرات التي تؤثر عليه وعلى شهيته، وخلال هذه التغييرات لا تتمكن الأم من معرفة شعور طفلها بالشبع من عدمه لأنه يكون غير مكترث سوى بالتغييرات التي يمر بها.

ففي حالة مرض الطفل يفقد شهيته ولذلك لا يمكن الحكم عليه بأنه قد شبع، وفي حالة تسنين الأطفال يكون الأم المصاحب لهذه العملية أقوى من اهتمامه بالطعام وشعوره بالشبع فهنا أيضًا لم تتمكن الأم من تحديد الشبع من عدمه.

علامات تدل على شعور الطفل بالجوع:

هل توجد جرعات محددة لكل طفل لإتمام شعور بالشبع؟

هذا السؤال في غاية الأهمية، نظرًا لأن كل أم تعتمد في الحكم على شبع طفلها من خلال عدد الجرعات سواء السابق ذكرها أو من خلال تجربة إحدى الصديقات أو الأقارب مع طفلها.

فعليك عزيزتي الأم أن تعلمي أن ما سبق ذكره من جرعات ليست سوى مقادير من الممكن أن تقل قليلًا أو تزيد وما يتناوله الأطفال الآخرون ليس سوى ما يحتاجه جسدهم من الطعام، فليس من الضروري أن يكون طفلك مثلهم.

فعلى سبيل المثال إذا كان طفلك يأكل في الوجبة الواحدة 150 ميللي جرام وابن صديقتك يأكل 200 ميللي جرام، لا تقومي بزيادة جرعة طفلك لأن احتياج جسده تلك الكمية فقط فأنت بذلك سوف تقومي بتوسيع معدته.

فطالما وزن الطفل يزيد وتلاحظين علامات شبع الطفل السابق ذكرها إذن لا داعي للقلق ودعي صغيرك يسير وفقًا لطبيعة جسمه واحتياجاته. وعليك التأكد من أهمية الرضاعة الطبيعية مهما كان لبنك قليل أو خفيف. فطالما وهبك الله تلك النعمة فمدي بها صغيرك فلا يوجد ما يمد جسمه بالطاقة والفيتامينات والأملاح اللازمة للنمو مثلها.

قد يعجبك ايضا