دروس وعبر من قصة نجاح كنتاكي

(دروس وعبر من قصة نجاح كنتاكي ) من المقالات الشيقة التي تشد القارئ ليتعرف على حياة ذلك الإنسان المكافح، وكيف وصل إلى قمة المجد بالرغم من أن عمره كان قد تجاوز الخامسة والستين من السنين، ذلك السن الذي يتقاعد فيه غيره من الناس!

الفشل لا يعني نهاية العالم! رجل وليس في جيبه سوى مائة وخمسة دولارات فقط لا غير، وهي من الضمان، هل بالإمكان أن نتخيل رجلًا يبدأ في الخامسة والستين من عمره، وهي سن التقاعد عند غيره من الرجال ومن ثم أصبحت قصة نجاح كنتاكي مثال للنجاح بالنسبة للجميع.

من هو بطل قصة نجاح كنتاكي ؟

من هو بطل قصة نجاح كنتاكي

إنه الكولونيل (هارلاند ساندرز (Colonel Harland Sanders، ولد في التاسع من شهر أيلول من العام 1890، وتوفي في السادس عشر من شهر أيلول من العام 1980، لأسرة كانت تعاني الفقر الشديد، ومستوى معيشي تحت خط الفقر، فقد مات والده ولم يبلغ السادسة من عمره بعد، فأصبح مع والدته يصارعان الحياة لرعاية شقيقه وشقيقته، وقد اضطر لتحضير الطعام لأشقائه في ظل غياب الأم في العمل، مما أكسبه مهارة إعداد أغلب وجبات وأنواع الطعام، وفي سن السابعة اصبح من أمهر الطباخين، واشتغل في إحدى المزارع عندما كان في العاشرة من عمره مقابل أجر شهري مقداره دولارين اثنين فقط، وعندم كبر التحق في الخدمة العسكرية في كوبا، واشتغل في مصلحة إطفاء الحريق في السكك الحديدية، ودرس القانون، وكان مقتنعًا بأنه سيصبح ذا شأن كبير في المستقبل، وأن النجاح سيحالفه دون شك، بالرغم من أن كل شيء من حوله كان لا يشجع على ذلك.

 لكن إيمانه بقدراته كانت الدافع له للنجاح، فقد عمل بجد على أن يطور من إمكاناته وذاته، الأمر الذي دفعه إلى تحصيل شهادة الدكتوراه في الحقوق وقد نالها عندما درس بالمراسلة مع جامعة (ساذرن University of Southern)، مع العلم بأنه ترك المدرسة بعد وفاة والده مباشرة، عندما كان في عمر السادسة،

شرارة الفكرة تقدح في رأسه

شرارة الفكرة

راودته الفكرة عندما قام بافتتاح محلًا للعناية بالسيارات، فقد جاءت الفكرة عندا قام أحد الباعة المتجولون بالتعليق أمامه بأنه لا يتواجد في المنطقة مطعم يقدم الطعام الممتاز في هذه المدينة، مدينة (كورين Corinne) إحدى مدن منطقة (كنتاكيKentucky ) الأمريكية، فأومأ الكولونيل برأسه موافقًا، لم يكن أحدًا يمكن أن يظن أن تعليق ذلك البائع سيكون الفكرة التي ستغير حياة الكولونيل ساندرز وتقلبها رأسًا على عقب.

بيع حقوق الامتياز للدجاج المقلي

بيع حقوق الامتياز

في العام 1952 قام ساندرز بعقد صفقة مع السيد (بيت هارمانMr. Pete Harman )، لبيع (الدجاج المقلي (Kentuky Frid Chicken، وذلك مقابل أربعة سنتات لكل قطعة دجاج تباع، ومن ثمّ عقد نفس الصفقة مع العديد من مطاعم المنتشرة في المنطقة.

وفي 1956 قام ببيع المطعم بخسارة كبيرة لكنه قرر عدم التقاعد، وعمل على مشروعه في بيع حقوق امتياز بيع الدجاج المقلي، فأصبح يعرض المشروع على المطاعم المنتشرة في الولايات الأمريكية المختلفة، وكان يبع كلما وجد العقد مناسبًا، ففي عام 1963   كان قد أصبح أكثر من ستمائة مطعم يبيع دجاج الكنتاكي.

بيع الشركة

تتوالى فصول قصة نجاح كنتاكي شيئًا فشيئًا، فعرض المحامي الشاب (جون براون جونير(Lawyer John Brrown Jr  مع رجل الأعمال الرأسمالي (جان جيم ماسي Jean Jim Massie)، شراء شركة بيع الدجاج المقلي (Kentucky Fried Chicken) من الكولونيل (ساندرز) مقابل مبلغ 2 مليون $ أمريكي، لكن ساندرز استطاع أن يرفع السعر حتى حصل على مبلغ 15,1 مليون $ أمريكي مقابل الشركة.

ما هي شروط عقد بيع الشركة

  • بإمكان الشركة (Kentucky Fried Chicken) أن تفتتح مطاعم باسمها في جميع أرجاء العالم، شريطة المحافظة على الوصفة التي يتم إعداد الدجاج المقلي بها.
  • أن يحصل الكولونيل (ساندرز) على راتب شهري قدره أربعون ألف $ أمريكي، وذلك لمدى الحياة ومن ثمّ ارتفع الراتب حتى وصل إلى خمسة وسبعين ألف $ فيما بعد.
  • أن يحتفظ (ساندرز) بمقعد في مجلس إدارة الشركة بشكل دائم أيضًا.

درس من قصة نجاح كنتاكي

لقد كانت حياة (هارلاند ساندرز) حياة استثنائية، فقد استطاع أن يحصل على رتبة (كولونيل The rank of Colonel) كان قد منحها له حاكم ولاية (كنتاكي (Kentucky لتكريمه، وكان قد عرض الحاكم عليه مبلغ مائة وخمسين ألف $ لشراء مطعمه لكنه رفض.

إن (قصة نجاح كنتاكي) هي عبرة لكل الناس، ولمن يرغب أن يعيش في هذه الدنيا بعنفوان وشموخ، وحياة مليئة بالنجاحات، بالإصرار والعزيمة مهما كانت العقبات والصعاب التي يمكن أن تعترض طريق الإنسان خلال حياته.

الخاتمة

نعم كان ذلك مقالًا عن قصة نجاح كنتاكي فتحدثنا فيه ‘ن مشوار مؤسسها والصعوبات التي تعرض لها ومن ثم النجاح الذي حققه بالإصرار والعزيمة.

قد يعجبك ايضا