مميزات الدراسة في ماليزيا

الدراسة في ماليزيا

ماليزيا من الوجهات الدراسية التي يفضلها الكثير من الطلبة العرب الذين يطمحون لإكمال دراستهم في الخارج، وذلك بسبب التنوع الثقافي فيها وانخفاض تكلفة المعيشة، بالإضافة إلى جودة التعليم الجامعي فيها، حيث تتنوع فيها الجامعات والاختصاصات بشكل كبير، حيث أن كل هذه المميزات دفعت الطلبة لاختيار ماليزيا لإكمال الدراسة، وبمقالنا هذا سوف نذكر لكم أهم مميزات الدراسة بماليزيا بالإضافة إلى كل المعلومات التي تتعلق بكيفه الحصول على المنحا الدراسية.

التقدم للدراسة في ماليزيا

هناك الكثير من العوامل التي قد تؤثر على قرار الطالب المتعلق بالسفر وإكمال الدراسة بالخارج، حيث أن جميع الطلبة تعلم أن قرار إكمال الدراسة في الخارج لا يقتصر فقط على إكمال التعليم بل لأن أغلب الطلبة تعي أن إكمال الدراسة بالخارج يعني الحصول على مؤهل علمي يساعدهم في الحصول على فرص توظيف أعلى وأفضل بعد التخرج، كما أنها تجربة جديدة تساعد الطالب على الحصول على حياة جديدة مستقلة والالتقاء بأصدقاء جدد من دول وثقافات متنوعة ومختلفة.

تتعدد وتتنوع المؤسسات التعليمية في ماليزيا، حيث يجب على الطالب في بداية الأمر اختيار الجامعة والتأكد بأن هذه الجامعة تسمح بالتحاق الطلبة الدوليين، وعلى الرغم على أن جميع الجامعات الحكومية في ماليزيا تقوم باستقبال الطلبة الدوليين إلا أن هناك 500 جامعة خاصة حصل ما يقارب على 200 جامعة منها على الموافقة من وزارة الشؤون المحلية للسماح بانضمام الطلبة الدوليين لها.

يستطيع الطالب استخدام قواعد البيانات المتاحة وذلك من أجل البحث على البرنامج الدراسي المناسب له والذي تقدمه الجامعات، حيث يتم التقدم بشكل مباشر للجامعة من خلال تعبئة طلب إلكتروني يكون متوافر على موقع الجامعة، وبعد التأكد من ملئ المعلومات بشكل كامل وتقديم جميع الوثائق المطلوبة، يتم الرد على الطلب خلال فترة 7 أيام.

هناك بعض البرامج الدراسية التي تتطلب دخول الطلبة الدوليين لبرامج تحضيرية قبل بدء الدراسة، وذلك لأسباب تتعلق باختلاف النظام الأكاديمي بين دولة الطالب والموجود في ماليزيا، حيث يجب على الطالب النجاح بهذه البرامج لكي تتسنى له الفرصة للدخول ولدراسة البكالوريوس أو الماستر في ماليزيا.

أفضل الجامعات في ماليزيا

هناك مجموعة كبيرة من مؤسسات التعليم العالي في ماليزيا، حيث حصلت هذه المؤسسات على تصنيفات عالمية بين جامعات دول العالم، وتميزت بشكل كبير بتخصصات معينة، ومن أهم هذه الجامعات:

Universiti Malaya (UM

يعو تأسيس هذه الجامعة إلى عام 1906، وتضم ما يقارب 18 ألف طالب، وقد حصلت على الترتيب 133 بين أفضل الجامعات في دول العالم، ومركز 30 عالميا بتخصص الدراسات التنموية، ومركز 54 عالميا بتخصص التكنولوجيا والهندسة.

Universiti Putra Malaysia (UPM

حازت على المرتبة 270 بالتصنيف العالمي للجامعات، ومركز 51 عالميا بتخصص الزراعة والغابات، والمرتبة 133 عالميا بتخصص التكنلوجيا والهندسة، ولقد تأسست في عام 1971، ويوجد فيها ما يقارب 24 ألف طالب وطالبة.

كيفية حصول الطالب على التأشيرة أو تصريح الإقامة في ماليزيا

إن إجراءات الدخول لماليزيا بغرض الدراسة يختلف عن كثير من دول العالم، ولا يلزم الطالب تقديم طلب للحصول على تأشيرة دخول من سفارات ماليزيا الموجودة في بلد الطالب، حيث أن الطالب يحصل على التأشيرة بمجرد وصوله للمطار أو لنقاط العبور التي يتم استخدامها، وتعرف هذه التأشير باسم اذن مرور للطالب ((student pass>

حيث تبدأ هذه العملية من مجرد اختيار الطالب للبرنامج الدراسي الذي يريد الانضمام له، والتأكيد على طلب الانضمام لدى المؤسسة، وموافقة الجامعة على الطلب الذي قام الطالب بتقديمه حيث يتم بعد ذلك منح الطالب أذن المرور من سلطات الهجرة الماليزية.

بعد صدور موافقة السلطات الماليزية على الطلب وقيامها بإبلاغ الجامعة، تقوم الجامعة بإرسال القبول الجامعي للطالب، وعند سفر الطالب يجب أن يقوم بإبلاغ الجامعة على باسم المطار الذي سوف يصل إله، والوقت وتاريخ الوصول، بالإضافة إلى رقم الرحلة، حيث تقوم بعدها الجامعة بإرسال ممثل عنها لاستقبال الطالب في المطار ومساعدته على إتمام إجراءات الحصول على التأشيرة، وبعد ذلك يتم إكمال الإجراءات لدى سلطات الهجرة الماليزية للحصول على أذن مرور للطالب وقد يستغرق هذا ما يقارب 8 أسابيع فقط.

كما تتميز ماليزيا بالسماح للطالب بإحضار والدية أو زوجته وأطفاله، وتقدم لهم تأشيرات مختلفة، ويكون هناك بعض الشروط التي تفرض عليهم.

إمكانية العمل في ماليزيا:

في ماليزيا لا يسمح للطلبة الأجانب القادمين بغرض الدراسة إلى ماليزيا بالعمل بالمكاتب الحكومية او المكاتب الخاصة.

وتختصر فرص العمل على المطاعم، محطات البنزين، الأسواق الصغيرة والشعبية، الفنادق (وهناك بعض الفنادق التي لا تسمح بتوظيف الطلبة الأجانب)، كما يمنع الطالب من ممارسة عمل المحاسبة أو الصراف، كما يمنع من ممارسة أي عمل غير مشروع أو عمل غير أخلاقي.

ولكن في بعض الحالات يسمح للطالب بالعمل في الإجازات والعطل السنوية ولكن بشرط إلا تزيد ساعات العمل عن 20 ساعة بالأسبوع وذلك بعض حصوله على تصريح عمل، ويتم ذلك من خلال مراجعة الطالب لسلطات الهجرة بمرافقة ممثل عن جامعته، وفي حالات وجود الطالب برفقة زوجته وكانت تحمل تأشيرة مرافق ولا تدرس بماليزيا، لا يسمح لها أن تقوم بالعمل إلا في حال تم تحويل التأشيرة من تأشيرة مرافق لتأشيرة عمل، لذلك من الضروري جدا على الطالب أن يقوم بمراجعة الجهات المسؤولة عنه قبل البدء بممارسة أي عمل وذلك من أجل تجنب تعرضه لأي مشاكل أو مسائلة قانونية.

ولكن بعد أنهاد الطالب للدراسة والتخرج يسمح له بالعمل وذلك في حال توفرت لديه الخبرة التخصصية والعملية اللازمة، وبهذه الحالة يحصل الطالب على تأشيرة عمل.

ملاحظة

في حال كنت من الطلاب الراغبين بإكمال تعليمهم في الخارج وببلد متميز أكاديميا، ويتيح فرص التعلم الجامعي باللغة الإنكليزية، ويضم طلبة من ثقافات ومجتمعات مختلفة، فما عليك إلا اختيار ماليزيا كوجهة للدراسة.

كاتبة ومحررة سورية حاصلة على الإجازة الجامعية من كلية الأداب قسم المكتبات في جامعة دمشق، مشاركة في العديد من الأعمال التطوعية التي تهدف إلى خدمة المجتمع والأطفال في سوريا