أغرب المتاحف والمهرجانات في العالم بالصور

أكثر المتاحف والاحتفالات غرابة بالعالم

الكثير منا يحب ويرغب بمعرفة الأشياء الغريبة والغامضة والغير اعتيادية في كافة أنحاء العالم؛ وحديثنا في هذا المقال عن أغرب المتاحف والمهرجانات العالمية؛حيث نتحدث عن أكثر المتاحف العالمية غرابة ومتعة وفائدة، بالإضافة للحديث عن الاحتفالات والمهرجانات الغريبة التي تقام في البلدان المختلفة ناقلًة لنا عادات وتقاليد العديد من المجتمعات.

فكل مجتمع وله أفكاره ومعتقداته التي تدفعه إلى إقامة ذكرى لها أو الاحتفال بها بطريقتهم الخاصة أو تخليد ذكراها لسنين طويلة، إن كنت عزيزي القارئ ممن لديهم رغبة باكتشاف ومعرفة المزيد عن هذه المتاحف والمهرجانات تابع معنا.

قد تكون مهتم بقراءة:

أغرب المتاحف والمهرجانات في العالم

ما هي أغرب المتاحف في العالم؟

متحف الحيوانات الخرافية

متحف الحيوانات الخرافية الدولي International Cryptozoology Museum

يوجد هذا المتحف في الولايات المتحدة الأميركية؛ وهو يعرض الكثير من الحيوانات الأسطورية أو الخرافية التي لا وجود لها ولا يوجد أي دليل علمي أو مادي يثبت وجود أيًا منها سوى أنها ذكرت في الروايات والحكايات والقصص الخرافية، لكن هناك علم مختص بدراسة هذه الحيوانات الأسطورية وهو علم الكرايبتوزولوجي Cryptozoology.

وقد كرس هذا المتحف خدماته لكي يقدم أكبر عدد من الحيوانات الخرافية التي ذكرت حيث تم تجسيمها وعرضها للناس مثل وحش البحيرة وأيضًا حورية البحر وغيرها من هذه المخلوقات الغريبة.

متحف الشعر

متحف الشعر

هذا المتحف عبارة عن كهف سقفه وجدرانه مغطاة بالكامل بخصلات شعر تعود إلى حوالي 16000 امرأة وأكثر، وهذه الخصل مرفقة بأسماء هذه النساء وعناوينهم.

وكان صاحب فكرة هذا المتحف شيز غاليب الذي أسسه في تركيا بمدينة أفانوس عام 1979. واستلهم ذلك من صديقه الذي اضطر إلى مغادرة مدينته والابتعاد عن حبيبته التي قامت بإهدائه خصلة من شعرها تبقى معه كتذكار لتخفيف حزنه، لكنه رفض أن يأخذ هذا التذكار وتركها لـ شيز الذي تأثر بهذه القصة المحزنة ولم يستطع نسيانها، فخصص الطابق العلوي من محله وعلق فيه هذه الخصلة وسماها “خصلة الحب والفراق” تخليدًا لذكرى صديقه.

كما أن هذه القصة أثارت حزن النساء الزائرات لتلك المنطقة عند سماعها، فقامن بقص خصل من شعرهن وعلقنها بالمكان، وبعد عدة سنوات أصبح للمكان شهرته وبدأ الزوار يقصدونه.

متحف الفن القبيح

متحف الفن القبيح

تم تأسيسه سنة 4199 من قبل التاجر سكوت ويلسون في الولايات المتحدة الأمريكية بولاية ماساتشوستس؛ له 3 أفرع الأول في “بروكلاين” والثاني في “ديدام” أما الثالث فيوجد في “سومرفيل”.

وهو المتحف العالمي الوحيد الذي جمع وعرض الفن السيء والقبيح بكافة أشكاله، فكان الهدف من إقامة هذا المتحف الغريب هو اطلاع الناس على أسوأ المنحوتات والرسومات أو على أقبح الأعمال الفنية بشكل عام حيث أنه يحتوي تقريبًا على 500 قطعة للعرض.

متحف المجسمات البشرية The Body Museum

متحف المجسنات البشرية

من أشهر وأغرب المتاحف العالمية ويوجد في الولايات المتحدة الأمريكية. وهو مخصص لعرض أجسام بشرية ثلاثية الأبعاد حيث بلغ عددها 13 جسدًا مكتملًا و260 أجزاء وأعضاء بشرية أخرى حيث أنه يظهر الأجهزة العضوية والأعضاء الداخلية في جسم الإنسان، وقد قام بزيارته ومشاهدة عروضه حوالي 15 مليون شخصًا من مختلف أنحاء العالم.

متحف كونست كاميرا The Kunstkamera

متحف كونست كاميرا

يوجد هذا المتحف في روسيا ومن أغرب المتاحف الموجودة فيها حيث أنه يحوي على العديد من العجائب المختلفة التي لا يمكن إيجادها إلا داخل هذا المتحف.

ومن هذه العجائب أجنة بشرية مشوهة ومخلوقات بأطراف إضافية منذ ولادتها ورؤوس بشرية مقطوعة ومحفوظة في أواني من الخل، بالإضافة إلى بعض أدوات التعذيب التي استخدمها الروس القدماء.

متحف سيريراج الطبي Siriraj Medical Museum

سريراج

يُعرف بمتحف الموت يوجد في تايلاند بمدينة بانكوك؛ حيث أنه يعرض جماجم مثقوبة نتيجة الطلقات النارية وأطراف مشوهة أو مقطوعة بالإضافة لاحتوائه على أجنة مشوهة. كما يلجأ إليه من يريد أن يعرف كيف تظهر الرئتين إذا هُوجمت بطعنة سكين من شخص مختل عقليًا.

متحف الصرف الصحي Musèe Des Egouts De Paris

متحف الصرف الصحي

يوجد متحف الصرف الصحي أو المجاري في فرنسا في العاصمة باريس؛ ويُعد من أغرب المناطق السياحية العالمية وبالأخص لما تشتهر به باريس بالمباني المعمارية وبرج إيفل الذي يسحر الأنظار.

تُعتبر عروض هذا المتحف لأغراض تعليمية حول الصرف الصحي وبنائه وأساليبه التي تتخذها باريس وتاريخ نظامه منذ العصور الوسطى، بالإضافة إلى أن لهذا المتحف 26 ألف فتحة للدخول.


ما هي أغرب المهرجانات والاحتفالات في العالم؟

مهرجان التراشق بالطماطم

مهرجان التراشق بالطماطم

يُقام هذا المهرجان في إسبانيا ببلدة بونول سنويًا في يوم الأربعاء الأخير من شهر آب (أغسطس) ولمدة أسبوع، حيث أنه بدأ عفويًا عام 1945 وبعد ذلك جاء الاعتراف رسميًا عليه عام 1952.

من عادات وتقاليد هذا الاحتفال أن ترتدي النساء ملابس بيضاء اللون أما الرجال فلا يرتدون أي قميص، ويقومون المحتفلين في هذا المهرجان الغريب برمي وإلقاء حوالي 150000 حبة من الطماطم على بعضهم. وبالرغم من أن ذلك يُعد هدرًا لهذا النبات إلا أنه يساهم في تنظيف وتعقيم الشوارع من خلال الأحماض الموجودة في حبات الطماطم.

مهرجان الطين

مهرجان الطين

هذا الاحتفال يُقام سنويًا في كوريا الجنوبية بمدينة بوريونغ في فصل الصيف، أقيم سنة 1998 لأول مرة وأصبح عدد الزائرين إليه حوالي 2.2 مليون في عام 2007. هدف هذا المهرجان الأصلي هو الترويج لنوع غني بـ المعادن من الطين ويستمر الاحتفال لمدة أسبوعين تقريبًا، حيث أنه أصبح له شعبية كبيرة لدى السياح والكوريين.

احتفال يوم الموتى

يوم الموتى

يقوم  المكسيكيون بالاحتفال في هذا اليوم والذي يتمثل بتزيين قبور أقربائهم وأحبائهم بالشموع والورود بالإضافة لتنظيفها وتحضير الأطعمة المفضلة لدى موتاهم. وهو احتفال تقليدي يُقام سنويًا في أول يومين من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) في المكسيك؛ حيث أنهم يعتقدون أن أرواح الأطفال الذين فارقوا الحياة تعود إلى الأرض في أول يوم أما اليوم الثاني فتهبط أرواح البالغين.

وفي هذا اليوم يقومون بالغناء أيضًا وكتابة الشعر لموتاهم وفي النهاية يأكلون الطعام الذي قاموا بتحضيره باعتقادهم أن الموتى يستفيدون من الغذاء الموجود في هذه الأطعمة.

احتفال الشتاء المرعب

احتفال الشتاء المرعب

احتفال يُقام سنويًا في موهاج بالمجر، يرجع أصله إلى أسطورة قديمة وهي أنه أثناء العهد العثماني هرب الناس من موهاج وانتقلوا ليعيشوا في الغابات والجبال خوفًا من العثمانيين.

وبينما كانوا يجلسون في إحدى الليالي حول النار ظهر رجلًا ذو مظهر غريب لهم وقال: “لا تخافوا ستتحول حياتكم إلى الأفضل لكن الآن عليكم بالعودة لدياركم وحتى ذلك الوقت سأقوم بإعداد الأقنعة والأسلحة التي سوف تمكنكم من الانتصار على القوات العثمانية”.

واختفى هذا الرجل فجأًة ثم ظهر بعد أيام وأعطاهم الأقنعة والأسلحة التي نحتها وأمرهم بارتداء الملابس الغريبة التي تصدر أصواتًا بسبب الأجراس المعلقة فيها والأقنعة المخيفة، وحقًا ارتدوها الناس وعادوا لموهاج وفعلًا دب الرعب في القوات العثمانية وفروا هاربين حيث ظنوا بأنهم شياطين.

مهرجان كوبر هيل للجبنة

مهرجان كوبر هيل

يُقام في منطقة جلوستر في إنجلترا يحتفل السكان سنويًا بهذا المهرجان والذي يواكب فترة الاحتفال بالربيع حيث يجتمع المشاركون في المسابقات على تل كوبر هيل للجري وراء قرص الجبن؛ وهو الحدث الشعبي الذي يتابعه الجماهير في المنطقة ومن المفترض أن من يعبر خط النهاية أولًا يفوز بقرص الجبن. وهو مهرجان محبب لدى السكان إلا أنه يتطلب لياقة ورشاقة عالية لدى المشتركين للجري بسرعة وراء القرص الذي تصل سرعته لحوالي 70 م في الساعة مما قد يؤدي لإصابة المتسابقين أثناء جريهم.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا