هل بالفعل الشعور بالجوع يحرق الدهون أم أنه يدفع الجسم للتمسك بها؟

الشعور بالجوع وحرق الدهون في 9 أسئلة

قد تتبع العديد من الحميات الغذائية القاسية والتي تعتمد بشكل كامل على الحرمان وعلى التجويع، وأنت على ثقة من أن الشعور بالجوع يحرق الدهون أو على الأقل هو دليل على إحراق جسمك للدهون، ويبدأ وزنك بالنقصان ومن ثم يثبت ولا تعود قادرة على خسارته مع استمرار الجوع لديك والحرمان

إذن ما الحقيقة خلف التجويع والحرمان وتأثيره على الوزن وهل حقًا الشعور بالجوع يحرق الدهون أو هو دليل لذلك، ومن ثم بعد الاستمرار بتجويع النفس لماذا يتوقف الوزن عن النزول؟ وكيف يمكن التعامل مع الأمر وما أفضل طريقة لخسارة الوزن إذن؟

1 – هل الشعور بالجوع يحرق الدهون ؟

هل الشعور بالجوع يحرق الدهون ؟

لأن تناول الكثير من الطعام سيؤدي إلى زيادة الوزن نعتقد أن الشعور بالجوع يحرق الدهون وخاصة وأن اتباع الحميات القاسية التي تعتمد على التجويع تؤتي ثمارها وبسرعة، ولكن لننتظر قليلًا فهذا التأثير سرعان ما يزول، بالإضافة إلى الإرهاق والتعب والاكتئاب الذي يرافق مثل هذه الحميات.

عند عدم تزويد الجسم بما يكفيه من الطعام هو لن يحصل على المقدار الذي يحتاج من الطاقة وبالتالي سوف يلجأ إلى المخزن لديه، وهكذا تتم خسارة الوزن وهذا هو المبدأ الأساسي الذي تعتمد عليه كل الحميات الغذائية الموجودة، ولكن ماذا يحصل عند الحرمات من الطعام؟

بعد الاستمرار بالشعور بالجوع والحرمان من الطعام يقوم الجسم بتفعيل نظام الحماية بهدف الحفاظ على حياتك على اعتبار أنه ترجم الحرمان المستمر والضخم من الطعام على أنك في مجاعة وبالتالي عليه التمسك بالدهون المتجمعة وهكذا يتوقف حرق الدهون، وينخفض نشاطك وقدراتك.

قد يعجبك: رجيم سريع للوزن الثابت … الحل عندما يتوقف الوزن عن النزول

2 – هل من الممكن جعل الشعور بالجوع يحرق الدهون ؟

بالطبع، يمكن استغلال الشعور بالجوع لخسارة الوزن بسرعة ومن ثم بشكل مستمر، وهذا من خلال الجوع بشكل متقطع أي لا يتم الحرمان من تناول الطعام على فترات طويلة، بل يتم ذلك ضمن المرحلة الأولى التي يلجأ الجسم بها إلى استهلاك مخزونه من الدهون.

ومن ثم تعود لتناول الطعام الصحي حتى لا يدخل جسمك في مرحلة الطوارئ والتي يتمسك خلالها بالدهون، ومن جديد فيما بعد يتم الحد من تناول الطعام ليعود جسمك لحرق الدهون وهكذا بشكل متتالي، وهذا بالضبط ما يضمنه الصيام بشكل عام، وأسلوب الصيام المتقطع بهدف خسارة الوزن.

من جهة أخرى فإن تناول الطعام ومن ثم عملية هضمه بحد ذاتها تستهلك السعرات ويحفز الجسم على حرقها، لذا يمكنك حرق الدهون بتناول الطعام وليس فقط بعدم تجويع النفس.

3 – هل الصيام و الشعور بالجوع يحرق الدهون ؟

يعمل الصيام على خسارة الوزن بشكل فعال وذلك نتيجة دوره في تنظيم مستوى السكر في الدم وبالتالي تنظيم تعامل الجسم مع الطعام الذي يتم تناوله وتجنب تخزينه بشكل دهون، ومن جهة أخرى فهو يعمل على السماح للجهاز الهضمي بالراحة وتنظيم فترات تناول والامتناع عن الطعام.

وفي الوقت عينه فإن نوعية الطعام التي يتم تناولها خلال الصيام لها التأثير الكبير على الوزن فتناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة أو الغنية بالسكريات يعمل على تعويض ما خسره الجسم كما لو كل الشعور بالجوع الذي مررت به بلا فائدة.

أما بالنسبة لاتباع الصيام المتقطع في باقي أيام السنة فيتم عن طريق صوم يومين أو أكثر خلال الأسبوع وفي باقي الأيام يتم تناول الطعام كالمعتاد.

قد يعجبك: دايت في رمضان … رجيم رمضان كل يوم كيلو يمكنك أن تخسر

4 – ما الفرق بين الجوع الحقيقي والجوع الوهمي؟

ما الفرق بين الجوع الحقيقي والجوع الوهمي؟

هنا لا بد من الإشارة إلى وجود نوعين من الجوع: الأول هو الجوع الحقيقي والثاني هو الجوع الوهمي، ويمكن للخلط بينهما أن يدفعك لتناول الطعام بدون الحاجة له ما يعني تخزين الكمية التي تم تناولها، و الشعور بالجوع يحرق الدهون ولكن بشرط أن يكون هذا الجوع جوع حقيقي أما عن طريقة التفريق بين النوعين فيتم من خلال:

الجوع الحقيقي

الجوع الحقيقي يظهر بأعراض مثل ألم أو تشنجات في المعدة، بالإضافة إلى زيادة إفراز اللعاب فضلًا عن الشعور بالجوع في الحلق والمري وليس فقط في المعدة، ومع هذا الجوع تزداد رغبتك بتناول الطعام بغض النظر عن نوعية الطعام أو صنفه، وهذا الجوع يختفي مع تناول الطعام أو تناول الماء ولا يمكن أن يظهر بعد تناول الطعام بفترة قصيرة بل يحتاج إلى 90 دقيقة كأقل مدة قبل أن يعود.

قد يعجبك: أسباب الجوع المستمر وحلول للتخلص منه

الجوع الوهمي

هذا الجوع لا يكون ناتج عن نقص الطعام بل السبب الأساسي فيه يكون عدم تناول ما يكفي من الماء، وغالبًا ما تكون أعراض هذا الجوع متركزة في المعدة بالإضافة إلى جفاف الفم والحلق (على عكس الجوع الحقيقي)، مع هذا الجوع لا يكون من الممكن تناول أي طعام بل قد ترعب بتناول نوع معين، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يظهر بعد تناول الطعام مباشرة أي أنه لا يختفي مع تناول الطعام، بل فقط من خلال شرب الماء.

قد يعجبك: أعراض الجفاف الإحدى عشر التالية تنبهك إلى احتياج الجسم للماء

5 – ما علاقة تناول الطعام والسعرات الحرارية وحرق الدهون؟

العلاقة بين السعرات الحرارية وحرق الدهون علاقة تشبه كفتي الميزان، فالجسم يستهلك ما يحتاجه منها بينما يخزن الفائض وأنت بدورك تتحكم بكمية السعرات الحرارية التي تزود جسمك بها عن طريقة تناول الطعام أو تحد منها، ويمكن تلخيص الأمر بالنقاط التالية:

  • عند تزويد الجسم بسعرات حرارية تساوي إلى مقدار السعرات التي يستهلكها فهذا يعني أن ليس هناك أي نقص يُحيج الجسم لاستهلاك المخزون ولا أي فائض يتم تخزينه، أي نحن أمام حالة الحفاظ على الوزن.
  • عند تزويد الجسم بسعرات حرارية أقل من احتياجه هذا يعني أنه سيعمد إلى استهلاك المخزون لديه لتعويض النقص في الطاقة أي سوف ينخفض الوزن.
  • أما عند تزويد الجسم بسعرات حرارية أكثر من الاحتياج فإن الجسم سوف يستهلك ما يحتاج ويخزن الكمية الفائضة بشكل دهون أي نحن أمام حالة زيادة الوزن.

قد يعجبك:

6 – كيف يمكن التعامل مع الجوع بشكل صحي؟

الجوع شعور طبيعي ضروري لازم للبقاء على قيد الحياة، وتناول الطعام نتيجة له مهم جدًا ولا يسبب أي زيادة في الوزن في حال كنت في منطقة السعرات الحرارية المساوية أو الأقل من الاحتياج.

من هنا يكون لا بد من التعامل مع الجوع بطريقة صحيحة صحية، كيف؟ من خلال تناول الأطعمة التي تسبب الشبع المديد مع محتوى قليل من السعرات ومخزون عالي من الماء أي الأطعمة الغنية بالألياف (الخضار والفاكهة) بالإضافة إلى تناول البروتينات.

هذا من حيث النوعية أما عن الكمية فكل ما هناك هو تناول المقدار الذي تحتاجه، وعمومًا فإن الشعور بالشبع بعد بدء تناول الطعام يستغرق حوالي 20 دقيقة لذا يفضل أن يتم استغلال ذلك لصالحك من خلال الأكل بهدوء.

قد يعجبك: 18 نوع من الأطعمة التي تسبب الجوع ونتناولها دائمًا

7 – هل تخطي الوجبات يعمل على خسارة الوزن؟

تخطي الوجبات بهدف تجويع نفسك أو بسبب عدم الشعور بالجوع يمكن أن يكون مدمر فيما يخص الوزن، لأن تناول الطعام يعزز حرق الدهون، وخاصة وجبة الفطور التي تعد الوجبة التي تعلن عن بدء الحرق.

من جهة أخرى فإن تخطي الوجبة يعني أنك سوف تصل إلى الوجبة التالية مع شعور كبير جدًا من الجوع وبالتالي سيدفعك ذلك إلى تناول كمية كبيرة من الطعام، كما أنه يفضل تقسيم الطعام على وجبات صغيرة خلال اليوم بحيث لا تشعر بالجوع ولا تتناول الكثير في وقت واحد.

8 – ماذا عن الشعور بالجوع قبل النوم وحرق الدهون؟

ماذا عن الشعور بالجوع قبل النوم وحرق الدهون؟

على الرغم من أن معدل حرق الدهون الذي تتسم به فترة النوم يعتبر أقل بالمقارنة مع فترة الصباح والنشاط إلا أنه وفي الثلث الأخير من النوم يعود هذا المعدل إلى الارتفاع، ولأن النوم أحد أهم الأمور التي تضمن إعادة التوازن للهرمونات وبالتالي تنظيم الشعور بالجوع والتعامل مع الطعام ولأن الجوع قبل النوم قد يسبب لك الأرق.

لأجل كل تلك الأسباب يمكنك الاعتماد على الأطعمة الصحية قبل النوم والتي تضمن التعامل مع الجوع وتعزز حرق الدهون والحصول على النوم الكافي المريح، وأهمها: الزبادي مع الليمون – الخضار الخضراء …

9 – ماذا عن الأطعمة التي تعمل على حرق الدهون؟

توجد مجموعة كبيرة من الأطعمة التي تحفز الجسم على حرق الدهون عند تناولها بالكمية المناسبة والمعتدلة، وأهمها: الشوكولا السوداء – الخضار الخضراء – الفاكهة الغنية بالماء – المكسرات – البروتينات – اللبن (الزبادي) – الأسماك وغيرها.

ولكن في الوقت عينه هذه الأطعمة لن تكون وحدها قادرة على حرق كل الدهون لديك لا بد من الاعتماد على الطعام الصحي من جهة بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية والتحرك فضلًا عن إجراء الفحوص الطبية فبعض الأمراض تتخذ من السمنة أحد أعراضها.

قد يعجبك: نصائح للتمارين الرياضية … 15 نصيحة قادرة على دفعك للالتصاق بالرياضة

قد تعطي الحميات القاسية نتائج سريعة وبالفعل الشعور بالجوع يحرق الدهون ولكن سرعان ما تخبو هذه النتائج وقد يعود الوزن إلى ما كان عليه أو أكثر، ولكن الحميات الصحية التي لا تتضمن أي شعور بالجوع دائمًا ما تعطي نتائج مذهلة قد لا تكون في البداية بسرعة الحرمان، ولكنها بالنهاية ستوصلك إلى الوزن المثالي بدون أن تشعر أن الطريق إلى هناك كان طويل أو صعب.

قد يعجبك أحد أنواع الرجيم التالية:

قد يعجبك ايضا