كيف أبدأ مشروع صغير من الصفر؟

كيف أبدأ مشروع صغير بطريقة مناسبة؟ ما هي المراحل التي يمكن أن يمر فيها تأسيس وإطلاق المشروع؟ ما هي خيارات التمويل وكيفية إدارة الميزانية؟ وماذا عن خطة العمل؟

هذه بعض من أهم الأسئلة التي تتبادر لذهن كل من يفكر في تأسيس مشروع سواء كان صغير أو متوسط أو كبير.

إذ دائمًا ما تكون مراحل عملية تأسيس المشاريع هي ذاتها لمختلف أنواع المشاريع والمجالات التي يمكن أن يعمل فيها المشروع. لذلك في هذا الموضوع سنتعرف على الخطوات والمراحل لتأسيس مشروع صغير أو كبير، وما تتضمنه كل مرحلة من هذه المراحل.

كيف أبدأ مشروع صغير من الصفر؟

هنا سنتعرف إلى خطوات التأسيس وما يجب أن تتضمنه كل مرحلة:

تحديد الميزانية

تحديد الميزانية

أول مرحلة وأهم مرحلة على الإطلاق هي الميزانية وما تمتلكه من مال لمشروعك، إذ أن رأس المال الذي تمتلكه هو ما سيحدد نوعية وحجم المشروع الذي ستعمل عليه. فهناك مشاريع يمكنك العمل عليها بدون رأس مال ومشاريع يمكنك العمل عليها برأس مال محدود ومشاريع أخرى تحتاج لرأس مال كبير.

الميزانية عادة توزع إلى عدة أجزاء، لتكون على الشكل التالي:

الأصول

وهي كل ما يحتاجه المشروع من أساسيات والتي لا يمكن العمل بدونها، مثلًا في حال كان المشروع مطعم ستحتاج إلى مطبخ لإعداد الطعام وكافة تجهيزات المطبخ وإلا لن تتمكن من العمل على المشروع. أي أن الأصول هي البنية التحتية للمشروع من أدوات وتجهيزات ومكان عمل وأجهزة ومعدات تحتاجها وغير ذلك من أساسيات المشروع.

المنتج

نقصد بالمنتج ما سيقدمه مشروعك، سواء كان منتج مادي ملموس أو خدمة محددة. مثلًا مركز صيانة أجهزة إلكترونية فإن صيانة الأجهزة هي المنتج، ومطعم الفلافل يكون منتجه هو الفلافل، في حين شركة برمجة يكون منتجها هو خدمات البرمجة التي تقدمها.

أما إن كنت تتساءل لماذا وضعنا المنتج تحت بند الميزانية لأن المنتج في كثير من الأحيان يحتاج إلى رأس مال حتى يمكنك صناعته في حال كان منتج مادي ملموس أو حتى خدمة سيحتاج إلى المال أيضًا.

لنفترض أن المشروع يقدم خدمات الترجمة، المنتج هو “خدمة الترجمة” ولكن تحتاج إلى من يقدم هذه الخدمة، أما أنت من سيقوم بهذه الخدمة أو ستوظف مترجم ليقدم الخدمة باسم مشروعك، والمترجم يحتاج الحصول على أتعابه، هذا ما يسمى بقيمة المنتج.

كذلك لو كان منتجك هو وجبات سريعة ستحتاج إلى مواد أولية لصناعة الوجبة مثل اللحم والخبز والخضار وباقي التوابل ومكونات الوجبة، وهذه أيضًا تحتاج إلى المال، لذلك جزء من الميزانية سيكون مخصص للمنتج إلى جانب جزء الأصول كما أوضحنا أعلاه.

التسويق

واحد من الأقسام المهمة ضمن الميزانية والذي كثيرًا ما يتم تجاهله في المشاريع ومن ثم ينتج عن هذا التجاهل عواقب سلبية ذات أثر كبير هو ميزانية التسويق، اليوم التسويق جزء مهم من عمل أي مشروع وبدون تسويق جيد من الصعب تحقيق نجاح يذكر وسط منافسة ضخمة على مختلف الأصعدة وفي مختلف المجالات.

التسويق يضمن لك الظهور والمنافسة والوصول إلى شرائح وفئات مختلفة من العملاء، وبالتالي المزيد من عمليات البيع ومن ثم الأرباح. لذلك يجب عليك الاهتمام بهذا الجانب بشكل كبير إذ عليه يعتمد نجاح المشروع أو فشله.

ميزانية التسويق تختلف بين مشروع وأخر، ولكن في كل الأحوال عليك امتلاك خطة واضحة للتسويق تعرف من خلالها ما ستحتاجه من ميزانية لمختلف أنشطتك التسويقية التي ستقوم بها في سبيل إشهار مشروعك.

طبعًا في كل واحدة من هذه الأجزاء هناك مرونة كبيرة، فضلًا عن نوعية المشروع الذي يؤثر بالميزانية بشكل كبير، مثلًا بعض المشاريع لا تحتاج إلى ميزانية تسويقية كبيرة وبعضها لا يحتاج إلى تسويق بتاتًا. بعض المشاريع يمكنك العمل عليها من المنزل وبالتالي لن تحتاج إلى مكان العمل أو إلى الكثير من التكاليف على الأصول وأساسيات المشروع.

ولكن بشكل عام ستحتاج إلى التركيز على هذا الجوانب عند العمل على مشروعك، وهذا فيما يتعلق بالميزانية طبعًا. في السطور التالية سنعرف جوانب أخرى لنجيب على تساؤلك كيف أبدأ مشروع صغير

إن كنت لا تمتلك الميزانية الكافية لكل هذه التفصيل ولبدء مشروع صغير هناك العديد من خيارات التمويل التي يمكنك الاعتماد عليها. ارجع إلى أي من مواضيعنا السابقة هذه لتعرف أكثر عن خيارات التمويل المتاحة:

خطة العمل

خطة العمل

خطة العمل يتم وضعها بناءً على المشروع والميزانية التي تمتلكها، وهي بمثابة تفصيل لكل مرحلة من مراحل العمل وأقسام المشروع وما ستقدمه من منتج أو خدمة والجمهور والمنافسين والتسويق.

أبرز أجزاء خطة العمل:

الملخص

وفيه ملخص بسيط عن المشروع، ما الذي سيقدمه من منتجات أو خدمات ولماذا سيقدمها ورؤية المشروع وما يتطلع له وآلية العمل وذلك بأسلوب مختصر وواضح، بحيث يعطي القارئ فكرة عامة عن المشروع وطبيعة أعماله.

استراتيجية المشروع

وفيها تفاصيل عن عمل المشروع وآلية البدء فيه وتأمين المنتجات أو الخدمات والأصول الخاصة فيه، بالإضافة لتفاصيل عن أهداف المشروع وخطط النمو التي سيتبعها والجمهور والفئات المستهدفة والمنافسين والسوق الذي سينشط فيه مشروعك.

عادة ما يحتوي هذا القسم من الاستراتيجية على العديد من الأقسام الفرعية، مثل استراتيجية النمو واستراتيجية التسويق والتمويل والمنافسة وأهداف المشروع.

خطة التشغيل

وهي أيضًا جزء من خطة عمل المشروع وفيها بيان يوضح تفاصيل تشغيل وإدارة المشروع كامل، إلى جانب تأمين كل المستلزمات التي يحتاجها المشروع لذلك. ويمكن أن يتضمن هذا القسم وصف للعمليات التشغيلية اليومية ضمن المشروع ومختلف المتطلبات وكذلك إدارة هذه العمليات.

الموارد البشرية

وهذا في حال كان المشروع سيحتاج إلى فريق عمل، حيث يتعين عليك تحديد المهارات اللازمة وكيف ستحصل عليها وإدارتهم كذلك.

هذه أبرز الأقسام التي تحتويها خطة العمل، طبعًا إلى جانب العديد من التفاصيل الأخرى، كنا تحدثنا عن كيفية كتابة خطة عمل بالتفصيل في موضوع سابق يمكنك الرجوع للمقال للتعرف إلى هذا الموضوع بشكل مفصل أكثر.

التنفيذ

التنفيذ

هذه المرحلة هي مرحلة الإطلاق الفعلي للمشروع حيث تبدأ فيها العمل على مشروعك وتنفيذ ما سبق ذكره في خطة العمل والميزانية. إذ يفترض الآن أنك تمتلك خطة عمل واضحة بكل التفاصيل لتبدأ تنفيذها وتعمل بموجبها.

تنفيذ المشروع عادة يمر بعدة مراحل:

المرحلة الأولى

وهي المرحلة التي تلي عمليات بناء الخطة مباشرةً وفيها يكون المشروع غير قائم على الأرض بشكل فعلي ولكن في طريقة ليكون قائمًا خلال الفترة القادمة، في هذه المرحلة يتم العمل على مهام مثل تأمين التمويل اللازم والمحدد في خطة الميزانية كما قلنا، ومن ثم تأمين الأصول التي يحتاجها المشروع ومتطلبات العمل، كذلك في هذه المرحلة يتم العمل على أمور مثل جمع فريق العمل إن كان المشروع يحتاج لفريق.

هذا بالإضافة إلى عمليات تأمين المواد الأولية التي يحتاجها المنتج أو إيجاد مصادر يمكنك منها تأمين تلك المواد، والبحث عن الأسعار المناسبة وتحديد الأسواق المستهدفة والجمهور وفئات الزبائن والعملاء.

المرحلة الثانية

المرحلة الثانية لتنفيذ المشروع تركز بشكل أساسي على التسويق إلى جانب أمور أخرى مهمة للمشروع، في هذه المرحلة يتم التواصل بشكل فعلي مع الأسواق وفئات الجمهور المستهدفة، ولو أنه في الغالب لا يكون تواصل مباشر وإنما شكل مبدئي من التواصل.

أهمية هذه المرحلة تكمن في أنه يمكنك اعتبارها تجربة، بحيث يمكنك بناءً عليها توقع رد فعل الجمهور على ما تقدمه في مشروعك من منتجات أو خدمات، وإذا ما كان سيتقبل الفكرة، هذا بالإضافة إلى إمكانية عرض الخدمة التي ينوي مشروعك تقديمها بشكل أولي ومن ثم أخذ آراء الزبائن والعملاء المحتملين لإدخال أية تطويرات أو تعديلات مقترحة عليها.

كذلك في هذه المرحلة يتم العمل على التجهيزات النهائية للمشروع ليكون قائمًا بالفعل، حتى يتسنى لك الانتقال إلى المرحلة الثالثة والأخيرة.

المرحلة الثالثة

المرحلة الأخيرة من مراحل التنفيذ، هنا يكون المشروع قد غدا قائمًا بالفعل وصار بالإمكان تقديم المنتجات أو الخدمات للزبائن والعملاء، أهم ما يجب عليك أخذه بالحسبان خلال هذه المرحلة وهي الفترة الأولى من عمر المشروع أو مرحلة البداية، يجب ألا تتوقع تحقيق إنجازات خلال هذه المرحلة.

في الغالب إذا تمكنت من تأمين تكاليف التشغيل فقط سيكون أمر جيد، وهذا بالنسبة للعديد من آراء الخبراء في إدارة المشاريع وتأسيسها.

من الأفضل لك في هذه المرحلة التركيز على بناء خدمة أو منتج جيد، تستطيع بواسطته إنشاء علامة تجارية قوية حاضرة في السوق وفي أذهان العملاء والزبائن، ومن ثم بعد ذلك سيكون مناسب التفكير في زيادة المبيعات وبدء تحقيق الأرباح.

هذه هي المراحل الرئيسية الثلاثة لعملية تنفيذ وإطلاق المشروع، إذ يتم خلالها تنفيذ خطة العمل التي تم وضعها في مرحلة سابقة كما ذكرنا.

لنكون بذلك تعرفنا إلى كيفية إنشاء مشروع صغير وأبرز المراحل التي يمكن أن يمر فيها المشروع بدءًا من مرحلة الفكرة وثم الخطة مرورًا بالميزانية وحتى مرحلة التنفيذ، وكذلك عرفنا ما يجب أن تتضمنه كل مرحلة من هذا المراحل وذلك خلال إجابتنا على السؤال كيف أبدأ مشروع صغير

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.