كيف يتم علاج التواء الكاحل؟

يمكن أن يؤدي وجود نتوء في الأرضية إثناء الجري بسرعة أو خطوة واحدة خاطئة إلى التواء الكاحل.

التواء الكاحل هو من أكثر الإصابات الرياضية شيوعًا. وهو شائع في بعض الرياضات التي تتطلب تغييرًا متكررًا في اتجاه الحركة مثل التنس وكرة الطائرة. لكن حتى في الحياة اليومية، عند صعود السلالم أو السير على الرصيف، يمكن أن تكون غير محظوظ وتتعثر.

في معظم الحالات، تنحني القدم إلى الداخل. مما يؤدي لتمدد الأربطة الخارجية لمفصل الكاحل بشكلٍ كبير. هذا يسبب تورم المفصل وتشكل كدمة والشعور بالألم.

أعراض التواء الكاحل

في حال التواء الكاحل، تتمدد الأربطة في مفصل الكاحل. وفي أسوأ الاحتمالات، يمكن أن تتمزق هذه الأربطة. كما تتمزق الأوعية الدموية الصغيرة أيضًا، فيتورم الكاحل ويشعر المصاب بألمٍ شديد.

يمكن تقسيم حالات التواء الكاحل إلى ثلاث درجات:

  • التواء الكاحل الخفيف (من الدرجة الأولى): هذا هو الشكل الأكثر شيوعًا لحالات التواء الكاحل. في هذا النوع من الإصابات، تتمدد الأربطة أكثر من اللازم ولكنها لا تتمزق. ويبقى مفصل الكاحل مستقرًا.
  • التواء الكاحل المتوسط ​​(من الدرجة الثانية): هذه الإصابة تسبب ألمًا أكبر. وفيها يتمزق واحد أو أكثر من أربطة مفصل الكاحل. فيصبح المفصل غير مستقر نوعًا ما، مما يحد من القدرة على الحركة.
  • التواء الكاحل الشديد (من الدرجة الثالثة): يتمزق واحد أو أكثر من الأربطة ويكون الكاحل غير مستقر. وبالكاد يستطيع المصاب تحريك قدمه.

إذا كنت ما تزال قادرًا على المشي مباشرةً بعد التواء كاحلك، فعلى الأرجح لم ينكسر أي شيء. قد تكون الأربطة مشدودة قليلًا، وستكون قادرًا على تحريك قدمك بشكلٍ طبيعي بعد بضعة أيام من الراحة. لكن حتى الالتواء الخفيف يمكن أن يكون مؤلمًا.

كيف يحدث التواء الكاحل؟

يضمن الكاحل إمكانية تحريك قدمك للأعلى والأسفل وللجانبين. نظرًا لأن القدم تتجه للداخل بسهولة أكثر من الخارج، عادة ما تكون معظم حالات التواء الكاحل نحو الداخل.

يمكن أن تؤدي بعض الحركات الخاطئة مثل القفز أو حتى أثناء المشي والجري الاعتيادي إلى التواء الكاحل للداخل، مما يسبب شد أو تمزق الأربطة الموجودة على الجزء الخارجي من المفصل، والتي يطلق عليها اسم الأربطة الخارجية. من النادر أن تتعرض الأربطة الداخلية الموجودة في الجزء الداخلي من الكاحل إلى الشد أو التمزق.

قد يكون بعض الأشخاص أكثر عرضة لالتواء الكاحل من غيرهم. هذا ينطبق على من يعانون من تقوس الساقين أو ضعف العضلات. بالإضافة إلى ذلك، يكون الرياضيون أكثر عرضة لهذا النوع من الإصابات، فتمزق أربطة الكاحل هي الحالة المسؤولة عن ربع حالات الإصابات الرياضية في العالم. غالبًا ما تسبب بعض الرياضات هذه الإصابة أكثر من غيرها، مثل الكرة الطائرة أو كرة السلة أو كرة القدم أو التنس.

تكون النساء اللواتي يرتدين أحذية الكعب العالي معرضات لالتواء الكاحل أكثر من باقي النساء، لهذا السبب، يجب تجنب ارتداء هذا النوع من الأحذية، وفي حال ارتدائها، لا يجب السير فيها في الشوارع والأماكن التي تكثر فيها العوائق أو المطبات. كما يجب السير بسرعة قليلة لتجنب أي حركة خاطئة.

الإسعافات الأولية لالتواء الكاحل

بعد الإصابة مباشرة، يجب أن تتوقف وتجلس كيلا تضغط أكثر على المفصل الملتوي، فأي ضغط أو حمل إضافي سوف يزيد المشكلة سوءًا. اخلع حذائك ودع صديقًا يساعدك في المشي أو اطلب سيارة أجرة لنقلك إلى المنزل. في المنزل، ارفع كاحلك وقم بوضع كيس من الثلج على مكان الألم. سيؤدي ذلك إلى تخفيف الألم وتقليل التورم.

إذا استمر الألم والتورم، يجب عليك التوجه إلى طبيب العظام، حتى لو كانت الألم قليلًا، قد تكون هناك إصابة خطيرة تحتاج لعلاج طبي. سيقوم طبيب العظام بتصوير القدم بالأشعة السينية لمعرفة ما إذا كنت تعاني من أي كسر.

في حال استبعاد وجود كسر، سيضع لك الطبيب ضمادة ضغط طبية. يعمل الضغط التي تسببه هذه الضمادة على استقرار الكاحل وتقليل التورم. وفي بعض الحالات التي تسبب ألمًا شديدًا عند أي ضغط على القدم، قد يكون من الضروري استخدام العكازات لعدة أيام حتى تتحسن الحالة.

ضمادة ضغط طبية لتثبيت مفصل الكاحل
ضمادة ضغط طبية لتثبيت مفصل الكاحل

عليك الانتظار والعناية بقدمك جيدًا وتجنب أي ضغط عليها. لسوء الحظ، لا يمكن تسريع عملية الشفاء. واعتمادًا على شدة الإصابة، يستغرق الأمر من أسبوعين إلى أربعة أسابيع حتى يعطيك الطبيب الضوء الأخضر لممارسة الرياضة مرة أخرى.

لمنع حدوث ذلك مرة أخرى، يجب حماية الكاحل بشريط أو ضمادة أثناء التدريب. هذا يضمن بقاء المفصل في وضعية واحدة. أيضًا، يجب أن تمارس تمارين الإحماء قبل التمرين.

هناك قاعدة هامة مفيدة لضمان عدم تكرار التواء الكاحل، لا تجهد نفسك. فأي شخص يجهد نفسه كثيرًا سيصبح غير قادر على التركيز على العقبات، مما قد يعرضه للإصابة أكثر من غيره.

متى يشفى الكاحل الملتوي؟

معظم حالات التواء الكاحل التي لا تسبب تمزق الأربطة تشفى في غضون أسبوعين، لكن يجب خلال هذه الفترة أن يكون المفصل في وضع الراحة.

إذا كانت الأربطة ممزقة، فقد يستغرق الأمر عدة أسابيع قبل أن يعود مفصل الكاحل إلى وضعه الطبيعي.

في بعض الإصابات الشديدة، قد يحتاج المصاب إلى فترة طويلة قد تصل إلى سنتين أو ثلاث سنوات حتى يصبح الكاحل مرنًا ويعود كما كان قبل الإصابة.

العواقب

أي شخص يلتوي كاحله يكون أكثر عرضة للإصابة مرة أخرى في السنوات المقبلة. يكون الخطر أكبر عندما تكون المفاصل معرضة للضغط كثيرًا، كما هو الحال عند لعب كرة القدم أو كرة السلة.

في 1 – 2 من كل 10 حالات التواء شديد (من الدرجة الثالثة)، يظل الكاحل غير مستقر بشكلٍ دائم (إصابة دائمة). هذا يعني أنه حتى بعد العلاج وزوال الأعراض، يمكن أن يعاني الشخص من نفس الإصابة عند التعرض لأي ضغط أو حركة خاطئة، لذلك، يجب توخي الحذر، خاصةً عند ممارسة الرياضة.

يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار الدائم في الكاحل والالتواء المتكرر إلى تآكل الغضروف في الكاحل. الغضروف هو نسيج ناعم يحمي المفصل. وإذا تعرض للتلف أو التشقق، فإنه سوف يؤثر على المفصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى