انزلاق الفقرات الانحلالي – الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الانزلاق الفقاري الانحلالي

يتم تشخيص انزلاق الفقرات الانحلالي عند انزلاق فقرة واحدة للأمام ليتغير المستوى الذي كانت عليه. تحدث هذه الحالة نتيجة لعملية الشيخوخة العامة التي تصبح بها العظام والمفاصل والأربطة في العمود الفقري ضعيفة وأقل قدرة في الحفاظ على محاذاة العمود الفقري.

الانزلاق الفقاري الانحلالي أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، وأكثر شيوعًا بكثير عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا. كما أنه أكثر شيوعًا عند النساء منه عند الرجال بنسبة 3 : 1.

انزلاق الفقرات الانحلالي

أين يحدث انزلاق الفقرات الانحلالي؟

يحدث الانزلاق الفقاري الانحلالي عادةً في واحد من مستويين في العمود الفقري القطني:

  • مستوى L4-L5 للجزء السفلي من العمود (الموقع الأكثر شيوعًا)
  • المستوى L3-L4.

انزلاق الفقرات الانحلالي نادر نسبيًا في المستويات الأخرى من العمود الفقري، لكنه يمكن أن يحدث في مستويين أو حتى ثلاثة مستويات في وقتٍ واحد.

في حين أنه ليس شائعًا مثل الانزلاق الفقاري القطني، يمكن أن يحدث الانزلاق الفقاري العنقي (في الرقبة). عندما يحدث الانزلاق الفقاري الانحلالي في الرقبة، فإنه عادة ما يكون مشكلة ثانوية لالتهاب المفاصل.

يستعرض هذا المقال الأسباب الكامنة والتشخيص والأعراض ومجموعة كاملة من خيارات العلاج الجراحية وغير الجراحية لمشكلة انزلاق الفقرات الانحلالي.

أسباب انزلاق الفقرات الانحلالي

يتكون كل مستوى من العمود الفقري من قرص في الجزء الأمامي وزوج من المفاصل الجانبية في الجزء الخلفي. يعمل القرص كمخزن مؤقت بين الفقرات، في حين أن زوج المفاصل الجانبية يقيد الحركة. أنها تسمح للعمود الفقري للانحناء إلى الأمام (انثناء) والرجوع (التمدد)، ولكن لا تسمح بالكثير من الانثناء.

مع تقدم العمر، يمكن أن تصبح المفاصل غير كفؤة وتسمح بمرور الكثير من الثنيات، مما يسمح لجسم فقري واحد بالتقدم للأمام.

تشخيص الانزلاق الفقاري الانحلالي

يقوم أخصائي العمود الفقري بتشخيص الانزلاق الفقاري الانحلالي، من خلال عملية من ثلاث خطوات:

التاريخ السريري: مراجعة خاصة لأعراض المريض وتقييم الأسباب التي تؤدي إلى تحسن الأعراض أو تفاقمها.

الفحص البدني: يتم فحص الأعراض الجسدية للمريض، مثل مدى القدرة على الحركة والمرونة وأي ضعف عضلي أو أعراض عصبية.

الاختبارات التشخيصية: إذا اشتبه في حدوث الانزلاق الفقاري بعد التاريخ الطبي والفحص البدني، يمكن إجراء فحص بالأشعة السينية للتأكد من التشخيص أو لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراض المريض. واستنادًا إلى نتائج الأشعة السينية، يمكن طلب المزيد من الاختبارات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي للحصول على مزيد من المعلومات.

أعراض انزلاق الفقرات الانحلالي

عندما تتدهور المفاصل الوجيهية في العمود الفقري، فإنها غالبًا ما تصبح أكبر حجمًا ويمكنها أن تغزو القناة الشوكية التي تمتد في مركز العمود الفقري، مما يؤدي إلى تضيق العمود الفقري. عادة ما تكون أعراض الانزلاق الفقاري الانحلالي هي نفس أعراض تضيق العمود الفقري.

الأعراض الرئيسية للانزلاق الفقاري الانحلالي هي ما يلي:

آلام الظهر أو الألم في الساق هيال أعراض الأكثر وضوحًا. بعض المرضى ليس لديهم أي آلام في الظهر مع الانزلاق الفقاري الانحلالي والبعض الآخر لديهم آلام الظهر بشكل رئيسي وليس لديهم ألم في الساق.

كثيرًا ما يشكو المرضى من الألم الوركي، وألم في إحدى أو كلتا الساقين، أو الشعور بالتعب في الساقين عند الوقوف لفترة طويلة من الوقت أو عندما يحاولون المشي لأي مسافة (يسمى العرج الكاذب).

عادة، المرضى لا يعانون الكثير من الألم أثناء الجلوس لأن القناة الشوكية تكون أكثر توسعًا. لكن في الوضع المستقيم، القناة الشوكية تصبح أصغر ويتسبب بحدوث الألم.

لا يوجد الحبل الشوكي في العمود الفقري القطني، لذلك حتى بالنسبة للمرضى الذين يعانون من آلام حادة، لا يوجد خطر لحدوث تلف الحبل الشوكي. إذا أصبح تضيق العمود الفقري شديدًا جدًا، أو إذا كان المريض يعاني أيضًا من انزلاق غضروفي، فيمكنه أن يتطور إلى متلازمة ذيل الحصان حيث يكون هناك تلف تدريجي لجذر العصب وفقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء. هذه المتلازمة السريرية نادرة جدًا، ولكن إذا حدثت، فهي حالة طبية طارئة.

علاج انزلاق الفقرات الانحلالي

هناك أساسًا أربعة أنواع من الخيارات العلاجية من بينها الجراحة، والتي تتم في نهاية المطاف، سوف تضطر إلى الاختيار بينها:

تعديل النشاط

يمكن للمرضى تعديل أنشطتهم بحيث يقضون وقتًا أطول في الجلوس وأوقات أقل في الوقوف أو المشي. يشمل تعديل النشاط بشكلٍ عام ما يلي:

  • فترة راحة قصيرة (على سبيل المثال، يوم أو يومين من الراحة في السرير أو الراحة في كرسي الاستلقاء)
  • تجنب الوقوف أو المشي لفترات طويلة
  • تجنب التمرين النشط
  • تجنب الأنشطة التي تتطلب الانحناء للخلف.

إذا كان تعديل النشاط يقلل بشكل كبير من ألم المريض وأعراضه، فهذه طريقة مقبولة للسيطرة على المرض على المدى الطويل. العناية الشخصية بسيطة، على سبيل المثال، مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين قد تكون مفيدة بعد المشي أو القيام بأي نشاط مضني.

بالنسبة للمرضى الذين يرغبون في أن يكونوا أكثر نشاطًا، تعتبر الدراجة الثابتة خيارًا معقولًا، نظرًا لأن النشاط في وضع الجلوس يمكن أن يكون مقبولًا.

خيار آخر هو العلاج في حوض السباحة، وهو العلاج الطبيعي الذي يتم في حوض السباحة بالماء الدافئ. حيث توفر المياه الدعم والطفو، ويمكن للمريض القيام بتمارين رياضية في وضع الانحناء إلى الأمام.

يستفيد العديد من المرضى أيضًا من ممارسة الرياضة والاستطالة التدريجية كجزء من برنامج العلاج الطبيعي للحفاظ على أو زيادة مدى الحركة والمرونة، والتي تميل بدورها إلى تخفيف الألم ومساعدة المرضى في الحفاظ على القدرة على العمل والأنشطة الحياتية اليومية.

تقويم العمود الفقري

تقويم العمود الفقري أو التعديل اليدوي الذي يقوم به أطباء العظام وأطباء العلاج الطبيعي وغيرهم من المهنيين الصحيين المدربين، يمكن أن يساعد في تخفيف الألم.

الحقن فوق الجافية

للمرضى الذين يعانون من آلام حادة، وخاصة الألم في الساقين، يمكن أن تكون حقن الستيرويد فوق الجافية خيار علاجٍ معقول. تكون الحقن فعالة للمساعدة على تقليل الألم وزيادة قدرات المريض في ما يصل إلى 50٪ من الحالات.

عندما تعمل حقن الستيرويد فوق الجافية للتخفيف من آلام المريض، يمكن تطبيقه ثلاث مرات في السنة.

العمل الجراحي

نادراً ما تكون جراحة انزلاق الفرات الانحلالي ضرورية، ويمكن لمعظم المرضى التحكم في أعراضهم باستخدام الخيارات غير الجراحية المذكورة أعلاه. يمكن النظر في الجراحة في الحالات التي يعاني فيها المريض من الألم المُعطل. بالجراحة، يمكن أن يحسن المريض وظائفه وأن يكون أكثر نشاطًا بدون الكثير من الألم. يتم اللجوء إلى الجراحة أيضًا إذا كان المريض يعاني من التدهور العصبي التدريجي.

أهداف الجراحة هي إعادة تنظيم الجزء المصاب من العمود الفقري من أجل تخفيف الضغط على العصب وتوفير الاستقرار لهذه المنطقة.

تشمل جراحة الانزلاق الفقاري الانحلالي عادة جزئين، يتم إجراؤهما معًا في عملية واحدة:

  • تخفيف الضغط (يسمى أيضًا استئصال الصفيحة الفقرية)
  • دمج العظم من خلال تركيب المسامير

لا يُنصح عمومًا بإجراء جراحة تخفيف الضغط (مثل استئصال الصفيحة الفقرية) وحدها، نظرًا لأن حالة عدم الاستقرار تظل موجودة.

إنها عملية جراحية تتضمن الكثير من التشريح والإقامة في المستشفى عادة ما تكون من يوم واحد إلى أربعة أيام. الانتعاش الكامل يمكن أن يستمر لمدة سنة. بشكل عام، يمكن أن يبدأ معظم المرضى في إجراء العديد من أنشطتهم بعد أن يستغرق الاندماج ثلاثة أشهر. وبمجرد أن يندمج العظم، كلما كان المريض أكثر نشاطًا، كلما كان العظم أقوى.

الفوائد المحتملة للجراحة

عادة ما تكون الجراحة لانزلاق الفقرات الانحلالي ناجحة إلى حد كبير، حيث يقوم أكثر من 90٪ من المرضى بتحسين وظائفهم والاستمتاع بانخفاض ملحوظ في آلامهم.

المخاطر والمضاعفات المحتملة

هناك العديد من المخاطر والمضاعفات المحتملة لعملية جراحية انزلاق الفقرات الانحلالي كما هو الحال في أي عملية جراحية. هناك العديد من المخاطر التي مثل عدم اندماج والتحام العظم وأخطاء الأجهزة والألم المستمر والعدوى والنزيف والأضرار التي تلحق بجذر العصب وجميع المخاطر المحتملة من التخدير العام (تكوين جلطات دموية، انسداد رئوي، التهاب رئوي، نوبة قلبية أو سكتة دماغية). معظم هذه المضاعفات نادرة، ولكن يمكن ملاحظة المخاطر المتزايدة في حالات معينة. العوامل التي تزيد من مخاطر الجراحة هي التدخين (أو أي استهلاك للنيكوتين) والسمنة وعمليات الدمج على مستويات مختلفة.

بما أن الانزلاق الفقاري الانحلالي هو مرض يصيب بشكل عام الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا أو 65 عامًا، فإن الجراحة تسبب بعض المخاطر الإضافية. يرتبط الخطر الجراحي بشكل مباشر بالصحة العامة للمريض.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مشاكل طبية متعددة، يمكن أن تكون الجراحة محفوفة بالمخاطر. حتى لو لم تنجح العلاجات غير الجراحية في التخفيف من الأعراض، فإن الجراحة قد تنطوي على الكثير من المخاطر، وتكون الحقن فوق الجافية المتقطعة بالإضافة إلى تعديل النشاط قد يكون الخيار الأفضل.

المصدر

https://www.spine-health.com

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.