ما الحقيقة وراء مهارة القراءة السريعة وكيف يمكن اكتسابها؟

القراءة السريعة هي عبارة عن مهارة أو مجموعة من التقنيات التي من شأنها أن تحسن من قدرة الشخص على القراءة بسرعة أكثر واستيعاب أكبر قدر من المعلومات التي يتم قراءتها، بهدف زيادة مقدار المعلومات التي يمكن قراءتها في مدة محددة عما هو عليه في الأحوال العادية التي نقرأ فيها.

إذ يبلغ متوسط سرعة قراءة الإنسان في الأحوال العادية بين 200 إلى 250 كلمة في الدقيقة على الأكثر، في حين يذكر البعض إنه بتعلم مهارة القراءة السريعة يمكن أن تصل سرعة قراءة الإنسان من الكلمات في الدقيقة الواحدة بين 400 إلى 800 كلمة في بعض الأحيان.

ما هي مهارة القراءة السريعة؟

ما الحقيقة وراء مهارة القراءة السريعة وكيف يمكن اكتسابها؟

القراءة في الأحوال العادية هي ليس إلا حالة من التعاون والتفاعل بين العين والإذن والعقل واللسان للحصول على المعلومات والأفكار التي نقرأها، وما يعرف بالقراءة السريعة هي لا تخرج عن هذا الإطار.

فهي تستغل القدرات للحواس والوظائف هذه لجعلها أكثر فعالية وكفاءة خلال القراءة لزيادة قدرة العين على القراءة دون التركيز على الحرف والحد من استخدام اللسان خلال القراءة لأنه يعيق سرعة القراءة، بالإضافة إلى زيادة فعالية الذاكرة لاستيعاب المعلومات بكفاءة وسرعة أكثر.

نفهم من ذلك إن القراءة السريعة هي المهارة التي يمكن اكتسابها من خلال التقنيات والأساليب التي تركز على زيادة فعالية هذه الوظائف في الجسم عبر التدريب وصقل هذه المهارات. ويكون ذلك عبر العديد من البرامج المتخصصة في تعليم مهارة القراءة السريعة والتي تركز على وظائف الحواس التي على صلة بعملية القراءة كما قلنا.

اقرأ أيضًا: قراءة سريعة لكتب وروايات لا غنى عن قراءتها

كيف يمكنك الاستفادة من القراءة السريعة؟

من منا لا يرغب أن يكون أكثر كفاءة وفعالية في حياته الشخصية والمهنية، كلنا نرغب بأن نكون دائمًا على اطلاع على أخر والأخبار الأحداث التي تشغل العالم على الأرض وفي الإنترنت، وبالتأكيد الكل يرغب في تنمية معارفه عبر مزيد من التعلم والقراءة والاطلاع، وهذا كله يحصل إن كان الشخص يمتلك مهارة القراءة السريعة بل أضف إلى ذلك

  • من شأن القراءة السريعة أن تحسن الذاكرة، فالدماغ مثل أي عضلة تقوى بالتدرب والصقل.
  • تجعل الشخص أكثر قدرة على التركيز، بالتأكيد من يستطيع قراءة 400 كلمة في الدقيقة أكثر تركيزًا مم يقرأ 200 في ذات المدة.
  • بمجرد أن ترى نفسك قادر على القراءة والتعلم بشكل أسرع مما كنت عليه وأكثر من الأشخاص العاديين ستكون أكثر ثقة بنفسك.
  • عندما يمتلك الدماغ مزيد من الفعالية والكفاءة في الوصول إلى المعلومات وتخزينها واسترجاعها، يصبح أكثر قدرة على معالجة الأفكار وربطها ببعضها وتوليد أفكار جديدة، وبالتالي القدرة على التفكير المنطقي بشكل أفضل.

هذا فقط بعض من فوائد القراءة السريعة وما يمكن أن يصبح عليه الفرد بامتلاكه لمثل هذه المهارة، التي تمكنا من التعلم والقراءة والاطلاع وتطوير الشخصية بشكل أسرع وأكثر كفاءة وفعالية. فضلًا عن أهمية وفوائد القراءة بالمجمل. ولكن هل فعلًا القراءة السريعة مهارة قابلة للاكتساب والتعلم؟ وماذا يكون العلم في ذلك؟

القراءة السريعة من منظور علمي؟

ما هي مهارة القراءة السريعة؟

انتشرت في السنوات الأخيرة العديد من البرامج والتطبيقات والدورات التدريبية المتخصصة في تعليم القراءة السريعة والتدريب عليها، ولكن على الرغم من ذلك ما زال الكثيرين حتى اليوم يشككون في جدوى هذه التطبيقات وجدوى القراءة السريعة ككل وما إذا كانت فعلًا ذات نفع وفائدة تعود على الشخص.

خاصة إن العديد ممن يقومون ببرامج تدريب على صلة بالقراءة السريعة يضعون توقعات عالية للأشخاص الذي يشتركون في برامجهم، فالبعض يدعي بأن بعض هذه التطبيقات والبرامج من شأنها أن تساعد الشخص على قراءة ما يصل لنحو 1000 إلى 1200 كلمة في الدقيقة، في الوقت الذي لا يستطيع الإنسان في الأحوال العادية قراءة أكثر من 350 كلمة في الدقيقة الواحدة على الأكثر.

أما من وجهة نظر علمية، تشير العديد من الأبحاث والمختصين بهذا الشأن بأن القراءة السريعة مفهوم موجود ويمكن للشخص العمل على تحسين هذه المهارة لديه، ولكن دائمًا ما يؤكد المختصون بأن قدرات الإنسان محدودة أولًا وأخيرًا، ومن الصعب جدًا الوصول إلى مستوى سريع من القراءة مع المحافظة على مستوى التركيز.

أي بحسب وجهات النظر العلمية فأنه كلما زادت سرعتنا على قراءة الكلمات كلما قل مستوى استيعابنا للأفكار والمفاهيم المجردة الموجودة في الكلمات. فالشخص الذي يقرأ 300 كلمة في الدقيقة بالتأكيد قادر على استيعاب كل الأفكار التي تعبر عنها الفقرة أو النص الذي يقرأه، على عكس شخص يقرأ 500 كلمة في الدقيقة، والذي بالتأكيد لن يستطيع استيعاب كامل الأفكار التي يعبر عنها النص.

أضف إلى ذلك بحسب الدراسات فأن قدرة العين والجهاز البصري عمومًا على التنقل بين الكلمات أيضًا محدودة، صحيح إنه يمكن العمل على تطوير هذه القدرة وتحسينها ولكن ليس بصورة مبالغ فيها، وإنما إلى حد معقول ليس أكثر.

وبالتالي نفهم من ذلك إن القراءة السريعة هي مهارة وموجودة ويمكن العمل على اكتسابها وتطويرها لدينا، ولكن يجب ألا نتوقع الكثير، ولا نجهد أنفسنا في العمل لمحاولة القراءة بشكل أسرع وإنما نبقى ضمن الحد المعقول الذي يتيح لنا استيعاب الأفكار والمفاهيم الموجودة في النص الذي نقرأه بالشكل الصحيح

تعلم مهارة القراءة السريعة

لم يعد تعلم هذه المهارة بالأمر الصعب اليوم، بل صار أمر غاية في السهولة ودون الحاجة حتى لمغادرة مكانك ودون أي تكاليف، فالأمر لم يعد يقتصر على الدورات التدريبية من متخصصين في المجال يطلبون مبالغ عالية مع توقعات خارج حدود المعقول.

تم برمجة العديد من التطبيقات المخصصة للحواسيب والأجهزة الذكية من هواتف وأجهزة لوحية، ويمكنك أن تجد العديد من التطبيقات على أي من المتاجر المنتشرة. بعض هذه التطبيقات مجاني تمامًا وبعضها الآخر بأسعار وتكاليف اشتراك قليلة.

القراءة السريعة

هنا سنتعرف على مجموعة من التطبيقات والمنصات المتخصصة للتدرب على مهارة القراءة السريعة، والمتاحة بشكل مجاني للمستخدمين سواء عبر تطبيقات الهواتف الذكية أو عبر المواقع الإلكترونية.

من الجدير بالذكر إن كل هذه التطبيقات والبرامج وحتى غيرها من التطبيقات المخصصة لهذا الغرض متاحة باللغة الإنكليزية فقط تبعًا للشركات التي قامت ببرمجة أي من هذه البرامج. وفي حال تمكنت من إيجاد تطبيق باللغة العربية وهو أمر صعب ولا نتوقع أن تجد إلا في حال ظهر تطبيق بعد كتابة هذا المقال.

على العموم هذه القائمة من التطبيقات من أفضل التطبيقات المتاحة في الوقت الحالي:

Spreeder

التطبيق هذا متاح كموقع إلكتروني وتطبيق هاتف ذكي للأيفون، ولديه خطتين واحدة مجانية بخصائص محدودة وأخرى مدفوعة بخصائص ومزايا أكثر. الهدف الذي يعد فيه مستخدميه قدرة على التعلم والقراءة أسرع بنحو ثلاثة أضعف، وقائم على مجموعة من التمارين والتقنيات التي تمكن الشخص من ذلك وفق دراسات وأبحاث عدة متخصصة بهذا الشأن. كذلك يتيح التطبيق بنسخته المدفوعة إمكانية الحصول على العديد من الكتب وكتيبات على شكل إرشاد وتدرب على مهارة القراءة السريعة.

Reedy

هذا التطبيق يعمل وفق نظام العروض المرئية السريعة، بحيث يعرض كلمة أمام الشخص للحظة ومن ثم عليه قراءتها بسرعة قبل أن تختفي، يحاول التطبيق أن يحسن من قدرة العين على قراءة الكلمات بسرعة عالية، وفيه العديد من الأوضاع بين القراءة حتى 3000 كلمة في الدقيقة وأقل من ذلك، ويمكنك التنقل بين أي من الأوضاع.

التطبيق متاح على أجهزة الأندرويد وكإضافة لمتصفحات كروم على الأجهزة المكتبية وفيه خيارات مجانية ومدفوعة.

Read me

أيضًا تطبيق آخر يعتمد على العوامل البصرية المرئية، ومتاح على أجهزة الأندرويد والأيفون، ويتيح بعض الخصائص المدفوعة داخل التطبيق وهو يتكامل مع الكتب الإلكترونية من صيغ Pdf – ePub. ويعتمد التطبيق على استخدام أكواد الألوان لتدريب الشخص على القراءة بشكل أسرع مرتين إلى ثلاث.

Seven Speed Reading App

واحد من أفضل التطبيقات فيما يخص تعلم مهارة القراءة السريعة وتقنياتها، هو غير متاح على الهواتف الذكية وإنما فقط على الحواسيب بمختلف أنظمة تشغيلها والأجهزة المكتبية، بهذا التطبيق ستتعلم من خلال خبراء ومتخصصين بهذا المجال عبر الفيديوهات والمحاضرات التعليمية والألعاب المصممة خصيصًا لهذا الغرض، بالإضافة إلى الكثير من الأدوات التي يملكها التطبيق والتي تساعد المتعلمين. ولكن كل هذه الميزات لا تأتي مجانًا بل سعر التطبيق مرتفع بعض الشيء ويصل حتى 80 دولار، يمكنك زيارة موقع التطبيق من هنا.

Speed Reader

تطبيق متاح لأجهزة أندرويد فقط وبشكل مجاني، مع إمكانية الاشتراك الشهري، أيضًا يركز على تعلم القراءة السريعة بأسلوب العرض المرئي، وبإمكان المستخدم الاستفادة من التطبيق مع تطبيقات القراءة الأخرى المتاحة لأجهزة أندرويد مثل تطبيق Pocket، Google Keep وغيرهما.

هذه كانت مجموعة من أبرز التطبيقات وأفضلها المصممة لتعليم القراءة السريعة عبر الأجهزة الذكية والحواسيب والأجهزة اللوحية والمكتبية. بالإضافة إلى ما تعرفنا عليه في المقال حول مهارة القراءة السريعة وأهميتها وفوائدها على الشخص وكيف يمكن اكتسابها.

والأهم من ذلك وجهة النظر العلمية حول مفهوم القراءة السريعة وإلى أي مدى يمكن للإنسان اكتساب هذه المهارة والقراءة بفعالية وسرعة أكثر مع المحافظة على استيعاب المعلومات الموجودة في النص الذي يتم قراءته، وهو الهدف من أي عملية قراءة.

لذلك من الضروري عدم المبالغة في مدى أهمية سرعة القراءة وعدم وضع توقعات عالية فيما يخص اكتساب المهارة، والتركيز على الفهم والاستيعاب للمعلومات التي يتم قراءتها قبل متوسط سرعة القراءة.

قد يعجبك ايضا