ثقافة عامة

دليلك الشامل عن تخصص علم النفس

نجح أخي في مرحلة الثانوية العامة وأصبح مؤهلًا لدخول الجامعة والدراسة فيها، وأصبح قادرًا على اختيار أحد الفروع الجامعية لإكمال دراسته فيها. وبسبب قلة معرفته وإحاطته بالفروع الجامعية؛ طلب مني أن أختار له فرعًا جامعيًا يتناسب مع ميوله واهتماماته التي تدور حول محاولة فهم أفكار الآخرين ومشاعرهم وأفكارهم والتصرف في ضوء هذه المعرفة.

بدأت بالبحث عن أحد الفروع القريبة من ذلك واستوقف نظري أحد العلوم الأدبية الإنسانية التي تدرّس كفرع جامعي .. إنه علم النفس. لذلك رغبت في كتابة مقال أعرّف فيها من يودّ دراسة هذا العلم بمعنى علم النفس، ونشأته، وأهم المدراس التي ظهرت فيه وأفكار كل منها ومنهجها في الدراسة والعلاج.

دليلك الشامل عن تخصص علم النفس

تعريف علم النفس Psychology

تتعدد تعريفات علم النفس وتتنوع تبعًا لتعدد المدارس النفسية وفروعها. وبسبب اتساع ميدانه وتشعبه، فمنهم من يعرف علم النفس بأنه العلم الذي يتناول السلوك البشري بالوصف والتحليل والتفسير وصولًا إلى التحكم والتنبؤ بهذا السلوك للتوصل إلى القوانين التي تحكم هذا السلوك.

كما يدرس علم النفس الشخصية الإنسانية بما تتضمنه من إدراك وتفكير وإحساس، لتحديد نوعها والعوامل البيئية أو الوراثية التي تؤثر بها والمشكلات التي تعترضها للوصول إلى حل لها.

وتعود جذور هذا العلم إلى اليونان، ذلك أن علم النفس كلمة مكونة من مقطعين، Psyche وتعني الحياة أو الروح، وLogos أي العلم، وبذلك يكون علم النفس هو علم الحياة. وحديثًا تُبذل الجهود لتطبيق علم النفس على الحيوانات بعد أن كان مقتصرًا على السلوك البشري.

تاريخ علم النفس:

لعلم النفس جذور ضاربة في التاريخ منذ أقدم العصور حين بدأ الإنسان بالتفكير في كل ما يحيط به من أشياء في الطبيعة كالرياح والمطر وغيرها من المظاهر الطبيعية. وبدأ بتأمل ذاته ومحاولة فهمها وملاحظة الظواهر الإنسانية لدى البشر، عندها نشأت الفلسفة، ثم تطورت لينشأ ويستقل عنها علم النفس مشكلًا علمًا جديدًا مستقلًا بذاته في بداية القرن العشرين.

أهداف علم النفس:

يهدف علم النفس إلى:

  • فهم السلوك وتفسيره: ويتضمن ذلك فهم الدوافع التي تحرك الإنسان، وفهم جوانب القوة والضعف في الشخصية الإنسانية، بالإضافة إلى معرفة أسباب الظواهر النفسية والمشكلات الاجتماعية.
  • التنبؤ بما سيكون عليه السلوك: وبالتالي فإن معرفة أسباب الظواهر يساعد على التنبؤ بحدوثها والتحكم بها وضبطها.
  • ضبط السلوك والتحكم فيه بتعديله وتحسينه والوصول إلى القوانين العامة التي تحكم هذا السلوك.

أهمية دراسة علم النفس:

  • إن دراسة علم النفس تمكن الإنسان من فهم سلوك الآخرين مما يعني القدرة على التنبؤ بحالات حدوث هذا السلوك.
  • إن دراسة علم النفس تمنح الإنسان القدرة على التفكير بطريقة صحيحة في مواجهة المشكلات والقضايا التي تعترضه.
  • تساعد دراسة علم النفس في تحسين علاقة الفرد مع الآخرين بسبب قدرته على التصرف الصحيح واللبق معهم من خلال فهم عواطفهم وأفكارهم وسلوكهم بطريقة صحيحة.
  • يساعد علم النفس الإنسان في حل المشكلات التي يتعرض لها في حياته.

موضوع علم النفس:

يتناول علم النفس بالدراسة الظواهر النفسية التي تظهر لدى الفرد، وهي كثيرة ومعقدة ومتشابكة، مما يؤدي إلى صعوبة دراستها ووجود العديد من المعوقات التي تعترض الأخصائي لدى مزاولته عمله.

حيث يقوم علم النفس على فهم هذه الظواهر ودراستها دراسة معمقة، وتحليلها لمعرفة أسبابها، والتنبؤ بحدوثها.

مناهج علم النفس:

بسبب تعدد مدراس علم النفس نتج عن ذلك تنوع في المناهج المتبعة في دراسة السلوك البشري، ويمكن تمييز ثلاثة مناهج أساسية هي:

  1. الاستبطان.
  2. التجريب.
  3. التحليل النفسي.

منهج الاستبطان (التأمل الباطني):

ويسمى أيضًا الملاحظة الداخلية أو الذاتية، ويقصد بهذا المنهج تأمل الإنسان لما يحدث معه وما يجري في داخله من مشاعر وانفعالات وأفكار، وما يقوم به نتيجة ذلك من سلوكيات. وقد يكون الاستبطان لدى الفرد عفوي عن غير قصد، أو يكون مقصودًا منظمًا توجهه رغبة الفرد في الوصول إلى حل لما يتعرض له ومعرفة أسبابه.

وقد كان لهذا المنهج معارضيه من علماء النفس كالسلوكيين، وذلك بسبب جملة من الأسباب نذكر منها:

  • تمر بعض الظواهر النفسية بسرعة بحيث لا يستطيع الإنسان ملاحظتها وتأملها.
  • قد تغير الملاحظة من الظواهر، فلا تُفسر كما هي في الحقيقة لأن مراقبة الحوادث تغيرها.
  • بعض الحالات والظواهر النفسية تتفرد حسب توقيتها مثلًا، فحزني اليوم يختلف عن حزني البارحة مثلًا.
  • الاستبطان هو منهج يمكن تطبيقه على الأشخاص الأسوياء الصحيحين، ولا يمكن اتباعه مع الأطفال أو المتخلفين عقليًا أو الحيوانات مثلًا.

لكن هذه الانتقادات الموجهة لمنهج الاستبطان لا تقلل من قيمته وأهميته، لكن قد توجه إلى اتباع مناهج أخرى إلى جانبه تقوم بتعويض النقص والثغرات الموجودة في هذا المنهج.

المنهج التجريبي:

ويكون باتباع الخطوات التالية:

  • الملاحظة:

وتكون بملاحظة الظواهر والعمليات النفسية لدى الشخص المفحوص من قبل المعالج النفسي لاكتشاف أسبابها ومعرفة كيفية التعامل معها وعلاجها. وهي الطريقة المتبعة لدى علماء النفس السلوكيين.

  • افتراض الفروض:

ويكون ذلك ببناء فرضيات على الحقائق والمعلومات المتوافرة، ثم اختبارها لمعرفة الصحيح والمناسب منها والتأكد من قدرتها على استقراء الحقائق ذات الصلة بالظواهر النفسية المفحوصة التي لم تحدث بعد.

  • التجربة:

ويتميز التجريب في علم النفس عن التجريب في العلوم الأخرى بصعوبته بسبب طبيعة البشر، وقد يضطر العالم في بعض الأحيان إلى التجريب على الحيوانات أو على الأطفال أو على المرضى.

وهو عبارة عن ملاحظة مقصودة مقيدة بشروط تجعلها تحت مراقبة الباحث وإشرافه. ويقوم التجريب على تثبيت العوامل ما عدا العامل موضع الدراسة، ثم تبديل هذا العامل وتغييره لملاحظة تأثيره على باقي العوامل. وهذه العوامل المثبتة هي عبارة عن مؤثرات داخلية وخارجية، يتم تثبيت المؤثرات الداخلية بحرمان المفحوص من الطعام، وحقنه بالكافيين مثلًا.

أما المؤثرات الخارجية فتكون مثل درجات الحرارة وأنواع الروائح وما إلى ذلك، ويكون ضبطها باستخدام أدوات وآلات خاصة.

التحليل النفسي:

ويستخدم فيه مجموعة من الطرق والأساليب النفسية نذكر منها:

  • أ‌- الإيحاء التنويمي: حيث اكتشف فرويد قدرته على إحداث أعراض الهيستريا لدى المفحوص من خلال الإيحاء التنويمي تشابه الهيستريا الموجودة لدى المرضى.
  • ب‌- طريقة التفريغ: وفي هذه الطريقة يُساعد المريض على التعبير عن انفعالاته وعواطفه وخبراته السابقة والحوادث التي تعرض لها وهو ما يُعرف أيضًا بـ “التنفيس”.
  • ت‌- الإيحاء أثناء اليقظة: وفيها يتم مساعدة المريض في حالة اليقظة عن طريق الإيحاء لتذكّر خبراته وتجاربه الشخصية الماضية.
  • ث‌- التداعي الحر: حيث يطلب من المريض الاسترسال في التعبير عن كل ما يدور في خاطره وما يستطيع تذكره من مواقف وتجارب وخبرات ومنحه الحرية الكاملة في التعبير دون أن يكون هناك أي توجيه أو ضبط.
  • ج‌- الكبت: لقد لاحظ فرويد أن المرضى عند تعبيرهم عن مشاعرهم وانفعالاتهم وتجاربهم يقومون بإخفاء وكبت أفكارهم وخبراتهم المؤلمة، وبذلك يقومون بنقلها من منطقة الشعور (وهي الجزء الواعي من العقل والواضح من الشخصية البشرية) إلى منطقة اللاشعور (وهي منطقة الأفكار والأشياء والخبرات المكبوتة والغرائز)، لذلك رأى فرويد أن تصبح مهمة الطبيب النفسي ليس مساعدة المريض على التنفيس والتفريغ، بل الكشف عن التجارب والرغبات المكبوتة وإعادتها إلى منطقة الشعور، لكي يواجهها المريض مرة أخرى ويجد لها حلًا، وبذلك أصبحت طريقة فرويد في العلاج تسمّى “التحليل النفسي”.

مدارس علم النفس:

تتنوع مدارس علم النفس وتتعدد وتختلف كل منها بأفكارها وآرائها وطريقة العلاج لديها، ونذكر أهمها:

1 – المدرسة الاستنباطية Introspectionisme:

يتبع الاستنباطيون منهج التأمل الباطني (الاستبطان) في تحليل الذات والظواهر النفسية لدى الفرد.

2 – المدرسة السلوكية Behaviorisme:

مؤسس هذه المدرسة هو واطسون، وهي تعتمد على آلية المثير الذي يتطلب الاستجابة في فهم السلوك وتفسير الحوادث والظواهر النفسية وإمكانية التنبؤ بها.

وتعتمد هذه المدرسة على الملاحظة الموضوعية البحتة، وبالتالي فهي لا تعترف بالغريزة وتؤكد على أن السيادة هي لتأثير البيئة على السلوك البشري بالإضافة إلى أهمية دور التعلم.

3 – المدرسة الوظيفية:

ويعتبر “وليم جيمس” مؤسس المدرسة الوظيفية، وهي أول مدرسة أمريكية في علم النفس، وتهتم هذه المدرسة بدراسة وظائف العمليات العقلية وتؤكد على أهمية العقل حيث لا يمكن فصل الجسد عن العقل، بل إنهما وجهان لعملة واحدة، كما تهتم الوظيفية بدراسة قدرة الفرد على التكيف لدى الأفراد.

4 – مدرسة المنعكس:

ومؤسسها بافلوف الروسي الذي يرى أن الحياة النفسية للفرد هي عبارة عن سلسلة متتابعة من الحوادث المنعكسة المقترنة التي تتدرج من الأبسط إلى الأكثر تعقيدًا.

5 – المدرسة الجشطالتية:

وتعني كلمة جشطالت بالألمانية الشكل أو الصورة، حيث يرى أتباع هذه المدرسة أن السلوك البشري يجب دراسته كوحدة متكاملة وعدم تجزئته إلى أفعال وأحداث منفصلة عن بعضها. وذلك أننا ندرك الأشياء كوحدة كلية متكاملة، وخاصة الأشياء المتقاربة في الزمان والمكان، والأشياء المتشابهة، كما أنه يوجد لدينا ميل لإكمال الأشياء الناقصة عن إدراكها ورؤيتها بصورة محسّنة.

6 – المدرسة القصدية:

يرى أصحاب هذه المدرسة أن الإنسان ليس فقط وحدة متكاملة بل يضيفون على ذلك أن هذه الوحدة تتصف بالقصد والنزوع، وهم بذلك يخالفون المدرسة السلوكية بشكل كامل.

7 – المدرسة التحليلية:

ويعتبر “فرويد” مؤسس هذه المدرسة، ويعتقد أصحاب هذه المدرسة أن كبت العوامل الأساسية للسلوك ومخالفتها يسبب الأمراض النفسية لدى الفرد. وبذلك اهتمت هذه المدرسة بدراسة السلوك اللاسوي، واهتمت بالغرائز البشرية حيث اعتبرتها عوامل محركة للشخصية مثل غريزة الجنس وغريزة الموت وغريزة الطعام وغيرها.

8 – المدرسة الاختيارية:

ويميل أصحاب هذه المدرسة إلى اتباع واختيار الأنسب والأصح من المدارس النفسية الأخرى، ولذلك ينتمي إليها معظم علماء النفس.

9 – مدارس أخرى متنوعة:

بالإضافة إلى مدارس أخرى كثيرة نذكر منها:

  • المدرسة الأبيقورية.
  • مدرسة إخوان الصفا.
  • المدرسة الرواقية.
  • المدرسة السفسطائية.
  • مدرسة علم النفس الإيجابي.
  • مدرسة علم النفس التكاملي.
  • مدرسة علم النفس الفردي.
  • مدرسة فيينا الوضعية.
  • المدرسة النمساوية.
  • المدرسة الفيثاغورثية.
  • مدرسة المجال.
  • مدرسة التحليل الوجودي.
  • مدرسة علم النفس اليونجي.
  • المدرسة الترابطية.
  • المدرسة الايلية.
  • مدرسة بادوفا
  • مدرسة ماربورج وغيرها الكثير.

فروع علم النفس:

ونذكر منها:

  • علم النفس العام.
  • علم النفس الإحصائي.
  • علم النفس الفلسفي.
  • علم النفس التنموي.
  • علم النفس الاجتماعي.
  • علم النفس الرياضي.
  • علم النفس المرضي.
  • علم النفس الإرشادي.
  • علم النفس السياسي.
  • علم النفس السياحي.
  • القياس النفسي.
  • علم نفس الصحة.
  • علم نفس الاستدلال.
  • علم النفس الإكلينيكي.
  • علم النفس الفسيولوجي.
  • علم النفس المعرفي.
  • علم النفس الإداري.
  • علم النفس الوصفي.
  • علم النفس الإنساني.
  • علم النفس اللغوي.
  • علم النفس الجنائي.
  • علم النفس التربوي.
  • علم النفس المعرفي.
  • علم النفس العقابي.
  • علم النفس الصناعي.
  • علم نفس الفروق الفردية.
  • علم النفس القانوني.
  • سيكولوجية الإدراك.
  • سيكولوجية الانفعالات.
  • سيكولوجية الشخصية.
  • سيكولوجية التعلم.
  • الصحة النفسية.
  • علم النفس الأسري.
  • علم النفس البيئي.
  • علم النفس الديني.
  • علم النفس الصحي.
  • علم نفس المرور.
  • علم نفس الموسيقى.
  • علم نفس الأداء.
  • علم النفس المدرسي.
  • علم نفس الأنظمة.
  • علم النفس الهندسي.
  • علم النفس الدينامي.
  • البرمجة اللغوية العصبية.
  • علم النفس العصبي.
  • علم النفس المقارن.
  • علم النفس التجاري.
  • علم النفس الحربي.
  • علم النفس الإرشادي.
  • السيكوفيزيقا.
  • علم النفس البيولوجي.

كتب في علم النفس:

هناك كم هائل من الكتب المتخصصة في مجال علم النفس، لكن هنا سوف نقتصر على ذكر أهمها:

  • كتاب خمس محاضرات في التحليل النفسي لسيجموند فرويد.
  • كتاب تفسير الأحلام لسيجموند فرويد.
  • كتاب الشذوذ الجنسي لسيجموند فرويد.
  • كتاب الحلم وتأويله لسيجموند فرويد.
  • كتاب قلق في الحضارة لسيجموند فرويد.
  • كتاب الأنا والهذا لسيجموند فرويد.
  • كتاب السلوك لسيجموند فرويد.
  • كتاب التنقيب في أغوار النفس لكارل جوستاف يونغ.
  • كتاب علم النفس الاجتماعي لإريك فروم.
  • كتاب الدين والتحليل النفسي لإريك فروم.
  • كتاب سيكولوجية الجماهير لغوستاف لوبون.
  • كتاب مبادئ في الفلسفة الجشطالية لكورت كوفكا.
  • كتاب نمو العقل لكورت كوفكا.
  • كتاب الشخصية (كيف تطلق قواك الشخصية) للدكوتر روب يونج.
  • كتاب استكشف شخصيتك لويليام هنري.
  • كتاب بوصلة الشخصية أسلوب جديد لفهم الناس للدكتور ايان تيرنر وثلما جريكو.
  • كتاب كيف تبني شخصية قوية وإيجابية للمؤلف فينكاتا أيار.
  • كتاب سيكولوجية الطفولة والمراهقة لسيجموند فرويد.
  • كتاب الإدراك لسيجموند فرويد.
  • كتاب النظرية العامة للأمراض العصابية لسيجموند فرويد.
  • كتاب الذكاء لسيجموند فرويد.
  • كتاب التحليل النفسي لرهاب الأطفال لسيجموند فرويد.
  • كتاب خمس حالات من التحليل النفسي لسيجموند فرويد.
  • كتاب الشخصية الناجحة لسيجموند فرويد.
  • كتاب البنية النفسية عند الإنسان لكارل جوستاف يونغ.
  • كتاب النازية في ضوء علم النفس لكارل جوستاف يونغ.
  • كتاب ذكريات أحلام وتأملات لكارل جوستاف يونغ.
  • كتاب علم نفس الطفل لأوليفييه هودي.
  • كتاب أصول الدافع الجنسي لكولون ويلسون.
  • كتاب سيكولوجية السعادة لمايكل أرجايل.
  • كتاب أدمغة مختلفة لألين براغدون وديفيد غامون.
  • كتاب علم النفس التطوري لدافيد باس.
  • كتاب الطب النفسي والتحليل النفسي لإريك برن.
  • كتاب جدلية الأنا واللاوعي لكارل جوستاف يونج.
  • كتاب علم النفس التحليلي لكارل جوستاف يونج.
  • كتاب الإنسان يبحث عن نفسه لكارل جوستاف يونج.

دراسة تخصص علم النفس كفرع في الجامعة:

يمكن دراسة علم النفس كمادة مستقلة في أحد الفروع الجامعية، أو كفرع متخصص في الجامعة، وما نقصده بدراسة علم النفس في هذا المقال هو دراسة علم النفس كفرع جامعي يتخرج منه الدارس على أنه معالجًا نفسيًا.

ويعتبر تخصص علم النفس أحد التخصصات والفروع الأدبية، على الرغم من أن المواد التي تدرس في هذا التخصص تكون أحيانًا ذات طابع علمي مثل مادة الإحصاء والقياس النفسي وغيرها.

ويتم التعرف في هذا التخصص على مبادئ وأصول ومناهج البحث في علم النفس، والمدارس التي ظهرت وأهم أفكارها، ودراسة الظواهر النفسية من مختلف جوانبها النفسية والعقلية والجسدية والاجتماعية وكيفية التعامل معها.

الفرق بين الأخصائي النفسي والطبيب النفسي

وكثيرًا ما يتم الخلط بين مصطلحي الأخصائي النفسي والطبيب النفسي على الرغم من الفرق بينهما. فالأخصائي النفسي هو الشخص الحاصل على درجة الدكتوراه في علم النفس، حيث يقوم بدراسة الحالات والأمراض النفسية وتشخيصها وتقديم العلاج النفسي لها، لكنه غير قادر على تقديم العلاج الطبي في حال الحاجة إليه.

أما الطبيب النفسي فهو شخص يدرس في كلية الطب ثم يختص في الطب النفسي في علاج الحالات الصحية النفسية علاجًا طبيًا يعتمد على الأدوية والعقاقير.

مجالات العمل للمتخرجين من اختصاص علم النفس:

يمكن للمتخرج من دراسة علم النفس العمل في عيادات خاصة بالعلاج النفسي، أو بالمستشفيات المتخصصة بالاضطرابات النفسية، أو العمل في مجال الموارد البشرية في الشركات والمؤسسات الكبرى، كما يمكن تقديم الدعم والعلاج النفسي في الجمعيات الخيرية كدور الأيتام والمسنين، أو في المدارس كمرشد اجتماعي.

خصائص وسمات الأخصائي النفسي:

هناك مجموعة من الخصال والصفات التي بجب أن تتوفر في المعالج أو الطبيب النفسي، ونذكر منها:

  • أن يتمتع بالصبر وحسن الإصغاء للمريض والإنصات له أكثر من التحدث معه.
  • أن يُبعد حياته وتجاربه وخبراته الشخصية عن مجال عمله وعلاجه للمريض.
  • أن يتمتع بالسرية التامة في كل ما يخص حالة المريض فلا يبوح بها لأحد.
  • أن يكون موضوعيًا، ويبتعد عن التحيز في حكمه على حالة المريض، ولا يحاول التأثير عليه ليدفعه إلى تغيير معتقداته واتجاهاته.
  • ألا يتسرع في الحكم على حالة المريض وتشخيصها قبل فهمها بشكل كامل بجميع أبعادها وجوانبها.
  • أن يكون متزنًا انفعاليًا قادر على التحكم في مشاعره وانفعالاته، ويتمتع بالاستقرار النفسي والنضوج العقلي الكافي.
  • أن يتمتع بالأمانة والمسؤولية تجاه العمل الذي يقوم به.
  • الدفء العاطفي، دون أن يدفعه ذلك للتعاطف مع المريض بشكل يضر بمصلحة المريض.
  • أن يتابع حالة المريض من جميع جوانبها الاجتماعية والجسدية والروحية دون الاقتصار على الحالة الجسدية فقط.
  • أن يبدي احترامه للمريض.
  • أن يسعى لتطوير نفسه مهنيًا باستمرار.

في نهاية المقال نتمنى أن نكون قد أوضحنا كثير من المعلومات المتعلقة بتخصص علم النفس فشاركنا في التعليقات بما تود إضافته أو بسؤالك.

إضافة تعليق

اضغط هنا لإضافة تعليق