معلومات عن عملية قص المعدة.. فوائدها وأضرارها

بحثًا عن حل للتخلص من السمنة المفرطة ورغبةً في الحصول على قوام ممشوق يلجأ البعض إلى الخضوع لعمليات التخسيس ومن أشهرها عملية قص المعدة. إذا كنت تعاني من السمنة المفرطة ولم تنجح الطرق التقليدية والرجيم في إنقاص وزنك فتعال معنا لنتعرف على مميزات وعيوب عملية قص المعدة.

ما المقصود بعملية قص المعدة؟

هي واحدة من جراحات علاج السمنة المفرطة وقد ظهرت حديثًا عام 2003 وأحدثت نجاحات عظيمة وطفرة كبيرة في علاج السمنة والتخلص من فرط الوزن.

عملية قص المعدة

تسمى أيضًا بعملية تكميم المعدة وتعتمد فكرتها على قص الجزء الضار من المعدة والذي يتسبب في زيادة الوزن لتتحول المعدة من كيس كبير إلى أنبوب أصغر في الحجم. وقد وُجد أن هناك جزء في المعدة يحتوي على هرمونات تتسبب في الإحساس المستمر بالجوع، ويتم قص ذلك الجزء بواسطة المنظار الجراحي.

شروط اجراءات عملية قص المعدة

شروط عملية قص المعدة

هناك عدة شروط يجب توافرها في الشخص الذي يريد اجراء عملية قص المعدة لتلافي المضاعفات، حيث يجب أن يتمتع بصحة جيدة وألا يكن مصابًا بأمراض مزمنة كارتفاع الضغط أو السكر أو أمراض الدم، فإذا كان مصابًا بأحدها فعلى الأقل يجب أن تكون تلك الأمراض تحت السيطرة بالتدخل العلاجي وألا تكن أعراضها ظاهرة وحادة.

قبل إجراء عملية قص المعدة يجب تحديد معامل كتلة الجسم وعلى أساسه يتم معرفة هل السمنة من النوع الذي يتطلب تدخلًا جراحيًا أم يمكن علاجها بالنظام الغذائي والأدوية.

ويتم حساب كتلة الجسم عن طريق قسمة وزن الجسم على مربع طول الجسم، فإذا كان الناتج يتراوح من 25 إلى 30 فهي زيادة في الوزن لا تتطلب تدخلًا جراحيًا، أما إذا زاد الناتج عن 30 حينها يُفضل التدخل الجراحي لعلاج السمنة المفرطة، وفي حالة كون الناتج أعلى من 40 حينها يصبح التدخل الجراحي هو الحل الوحيد لعلاج السمنة.

كيف يتم الاستعداد لإجراء عملية قص المعدة؟

كيف يتم الاستعداد لإجراء عملية قص المعدة؟

هناك عدة إجراءات وخطوات يجب القيام بها قبل إجراء عملية قص المعدة وهي:

  • عمل التحاليل اللازمة كاملة كتحليل صورة الدم وتحاليل الكلى والكبد وتحاليل الغدد الهرمونية.
  • عرض المريض على أخصائي القلب للتأكد من سلامة القلب وإمكانية إجراء العملية.
  • عرض المريض على أخصائي باطنة وأخصائي تخدير لأخذ موافقتهم على إجراء العملية للمريض.
  • إذا كان المريض يتناول أدوية سيولة الدم كالأسبرين يجب التوقف عن تناوله قبل إجراء العملية.
  • يجب توقف المريض عن التدخين أو شرب الخمور والكحوليات قبل العملية بمدة لا تقل عن أسبوعين.
  • يوصي الطبيب المريض بتناول مضاد حيوي قوي قبل إجراء العملية لتفادي حدوث عدوى أثناء أو بعد العملية.
  • يجب توقف المريض عن تناول الطعام قبل إجراء العملية بحوالي 24 ساعة.
  • يجب توقف المريض عن شرب السوائل والماء قبل إجراء العملية ب 12 ساعة على الأقل.

خطوات عملية قص المعدة

خطوات عملية قص المعدة

  • يتم إجراء عملية قص المعدة بالمنظار في أغلب الأحيان، مما نجح في تجنب الكثير من مضاعفات الجراحة في البطن كمضاعفات سوء التئام الجرح وتلوثه وإصابته بالعدوى أو النزيف، ولكن هناك بعض الحالات التي يضطر فيها الطبيب إلى فتح جراحي عندما يجد التصاقات ناتجة من عمليات سابقة تُعيق حركة دخول المنظار إلى البطن. ويمكننا اختصار خطوات إجراء عملية قص المعدة في السطور التالية:
  • يبدأ الطبيب بإجراء التعقيم الطبي الكامل له وللمريض ولجميع الطاقم الطبي من أطباء وممرضين.
  • تأتي بعد ذلك خطوة التخدير وفي أغلب الحالات يتم إجراء التخدير الكلي، أما في بعضها فيتم استخدام التخدير النصفي والاستعانة ببعض المنومات والمهدئات التي تعمل على استرخاء وانبساط العضلات.
  • يقوم الطبيب بإحداث خمس فتحات صغيرة يتراوح قطر كلٍ منها من 1 سم إلى 2 سم وتكون تلك الفتحات لإدخال المنظار.
  • يقوم الطبيب بإدخال المنظار بواسطة الفتحات التي سبق عملها في بطن المريض، وبواسطة المنظار يقوم الطبيب بقص جزء من المعدة يصل حجمه إلى حوالي 80% من حجم المعدة مما ينتج عن ذلك تحول المعدة إلى أنبوب رفيعة.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بتسليط شعاع من الليزر على الجزء الذي تم قصه من المعدة حتى ينكمش في الحجم ويسهل سحبه إلى خارج الجسم بواسطة المنظار من خلال إحدى الفتحات الصغيرة في بطن المريض.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك بإدخال أداة لعمل دبابيس وغرز جراحية من خلال إحدى الفتحات الصغيرة، وذلك من أجل إغلاق الجزء المتبقي من المعدة في الجسم.
  • إذا كانت هناك سوائل حول المعدة يقوم الطبيب بتسريبها عبر أنبوب من خلال إحدى الفتحات الصغيرة، وبذلك يتخلص من أي تجمع لسوائل بعد إجراء العملية. وأخيرًا يقوم الطبيب بغلق الفتحات الصغيرة بالغرز والخيوط الجراحية ثم يقوم بتطهير الجرح وتغطيته.

النصائح والعادات الغذائية بعد إجراء عملية قص المعدة

  • تقليل كمية الطعام في الوجبة الواحدة، وتقسيم وجبات الطعام إلى 6 وجبات صغيرة في خلا ساعات النهار.
  • تناول الطعام بتمهل وبطء، ومضغ الطعام جيدًا.
  • عدم تناول الطعام بين الوجبات.
  • تناول السوائل والمشروبات قبل الطعام بحوالي نصف ساعة، أو بعد الطعام بما لا يقل عن ساعتين، ويجب الحرص على التمهل في تناولها وتوزيعها على ساعات اليوم بحيث يتم تناول نصف كوب خلال نصف الساعة.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية أو المشروبات الكحولية كالخمور.
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة والساخنة، كذلك يجب تجنب تناول المشروبات المثلجة.
  • تجنب تناول الأطعمة الدسمة الغنية بالدهون، كذلك تجنب الأطعمة المقلية في الزيت والالتزام بكمية معينة من الزيت في الطعام.
  • تجنب تناول الأطعمة المشوية والمدخنة كالمرتديلا والسلامي.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالسكريات والحلويات كالعصائر والمربي والبوظة والبسبوسة والكنافة وغيرها.
  • تجنب مضغ اللبان خشية بلعه؛ فقد يؤدي إلى انسداد المجرى الجديد للمعدة مما يتسبب في مضاعفات عدة.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية كالذرة والمشمش والخضروات والأناناس والفاكهة المجففة وجوز الهند وغيرهم، كذلك يُفضل تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على بذور أو قشور صلبة كالعنب والكيوي والذرة والطماطم.
  • تجنب تناول المكسرات كالفشار والشيبسي والبندق واللوز.
  • تجنب تناول النشويات بعد إجراء العملية مباشرة كالأرز والمكرونة والخبز.
  • يُفضل طحن الفاكهة أو القيام بهرسها قبل تناولها.
  • الاهتمام بالطهي الجيد للحوم، ويُفضل طحن اللحم بعد طهيه لسهولة المضغ والهضم.
  • عند الاحساس بالشبع يجب التوقف عن تناول الطعام لتجنب الشعور بالانتفاخ أو الغثيان أو القيء.
  • يمكن البدء في ممارسة التمرينات الرياضية بعد مرور ما لا يقل عن 3 أشهر بعد إجراء عملية قص المعدة.

فوائد عملية قص المعدة

فوائد عملية قص المعدة

1-  إنقاص الوزن وعلاج السمنة المفرطة

أثبتت الدراسات أن عملية قص المعدة نجحت في إنقاص الوزن بنسبة 80% في معظم الحالات، كما أن نقص الوزن لا يتوقف عند ذلك بل يستمر من سنتين إلى خمس سنوات بعد إجراء العملية مما يدل على النجاح الفعال لعملية قص وتكميم المعدة.

2-  علاج ارتفاع الكوليسترول في الدم

يعود مستوى الكوليسترول في الدم إلى المستوى الطبيعي في نسبة حوالي 80% من حالات قص المعدة، مما أثبت نجاح العملية في علاج ارتفاع الكوليسترول في الدم والوقاية من أمراض القلب والشرايين.

3-  علاج ارتفاع ضغط الدم

حوالي 70% من الحالات يعود ضغط الدم إلى مستواه الطبيعي في غضون ثلاثة أشهر من إجراء عملية قص المعدة، وتقل الحاجة إلى تناول أدوية ضغط الدم وقد لا يحتاجونها نهائيًا بعد ذلك، مما يدل على نجاح عملية قص المعدة في علاج ارتفاع ضغط الدم.

4-  علاج مرض السكري

حوالي 90% من الحالات المصابة بداء السكري النوع الثاني تتحسن حالتهم في غضون أسابيع من إجراء العملية، والعديد منهم يصبحون في غنى عن تناول أدوية السكري أو إبر الأنسولين، وعلى الرغم أنه لا يوجد إلى الآن علاج نهائي لمرض السكر إلا أن معظم حالات قص المعدة قد نجحت في التخلص نهائيًا من مرض السكري.

فوائد أخرى

  1. تحسن حالات مرضى القلب.
  2. تحسن حالات قصور التنفس ومرضى الربو.
  3. علاج آلام المفاصل الناتجة عن زيادة الضغط عليها بسبب السمنة المفرطة.
  4. تحسن حالات سلس البول الناتج عن زيادة حجم البطن.
  5. تحسن في مستوى الذاكرة والتعلم والانتباه ووظائف الدماغ.

أضرار عملية قص المعدة

مضاعفات قص المعدة

النزيف

وهو من أخطر المضاعفات وأكثرها شيوعًا بعد إجراء العمليات الجراحية، وأحيانًا يضطر الطبيب لفتح جراحي من أجل علاج النزيف وإيقافه حتى يتم السيطرة عليه في أقصر وقت قبل أن يؤثر على حياة المريض.

التهاب مكان الجرح

وهو يظهر في صورة احمرار الجرح والشعور بآلام شديدة فيه فذلك يدل على التهاب الجرح ويجب استشارة الطبيب فورًا.

العدوى

تقل فرص حدوث العدوى في عملية قص المعدة نظرًا لإجراء العملية بواسطة المنظار فنصبح أعضاء المريض أقل احتكاكًا بالأيدي والأدوات الجراحية، كما يجب الالتزام بتناول مضادات حيوية قبل إجراء العملية الجراحية كما ذكرنا مسبقًا لتلافي حدوث العدوى.

شلل في عضلات الجهاز الهضمي

قد ينتج من عملية قص المعدة توقف جزئي أو كلي لعضلات الجهاز الهضمي كالمعدة والأمعاء وهو من أخطر المضاعفات التي قد تواجه المريض وحينها يجب إبقاء المريض تحت ملاحظة طبية في المستشفى لمدة لا تقل عن يوم كامل.

ارتجاع المرئ

ويكون نتيجة زيادة إفراز العصارة الهاضمة في المعدة عن المعدل الطبيعي أو بسبب ضعف العضلة التي تفصل المعدة عن المرئ مما يتسبب في ارتجاع العصارة إلى المرئ، وينتج عنه شعور الشخص بالحرقان الشديد والكحة، ويُعتبر ارتجاع المرئ من أشهر أضرار قص المعدة، ويزداد الشعور بالحرقان عند تناول الأطعمة الحارة أو المشروبات كالقهوة والشاي أيضًا التدخين سبب قوي لزيادة الشعور بالحرقان الشديد.

 تسرب حمض المعدة

وهو من الأضرار التي قد تنتج عن قص المعدة بسبب تفكك الغرز الجراحية أو عدم إحكام الغرز والدبابيس الجراحية؛ مما ينتج عنه تسرب حمض المعدة إلى الأعضاء المجاورة مما يؤدي إلى تآكلها وحدوث التهاب في الغشاء البريتونى.

القيء

يزداد حدوث القيء عند إجراء أي عملية في الجهاز الهضمي، وإذا استمر القيء فقد يتسبب في إصابة الشخص بالجفاف وانخفاض ضغط الدم. ويزداد القيء عند الإفراط في تناول الطعام والشراب، لذا لتجنب حدوثه يجب على الشخص مضغ الطعام جيدًا وببطء كما يجب الاهتمام بالطهي الجيد للأرز والمكرونة، وفي حالة تقيؤ الشخص دمًا يجب في الحال استشارة الطبيب.

الشعور بالانتفاخ بعد تناول الطعام

ويحدث ذلك عند تناول كميات كبيرة من الطعام، كذلك أيضًا بعض أنواع الأطعمة تزيد من الشعور بالانتفاخ. للتغلب على تلك المشكلة يُفضل أن يتناول الشخص كميات صغيرة من الطعام والحرص على ممارسة التمرينات الرياضية للتخلص من مشكلة الغازات، وفي حالة تكرار المشكلة يُفضل استشارة الطبيب المعالج.

آلام وتشنجات في البطن

قد يعاني الشخص من تقلصات وآلام في البطن بعد تناول الطعام، وللتغلب على تلك المشكلة يُرجي تجنب تناول الحلويات والأطعمة الغنية بالسكريات والدهون، وفي حالة الإصابة بالإسهال يجب الحرص على مضغ الطعام ببطء، وتجنب تناول الأجبان والألبان والأطعمة الحارة.

تساقط الشعر

من أشهر مضاعفات عملية قص المعدة تساقط الشعر خلال أول خمس شهور بعد إجراء العملية، ويحدث ذلك بسبب نقص العناصر الغذائية والمعادن والفيتامينات الأساسية في الجسم، لذا يجب الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية كالبروتين والحليب، والحرص على تنويع الطعام لمد الجسم بكل ما يحتاجه من معادن وفيتامينات.

الجفاف

يحدث الجفاف نتيجة نقص تناول السوائل والمشروبات بالإضافة إلى القيء المتكرر بعد إجراء العملية، ويمكن للشخص معرفة ما إذا كان يعاني من الجفاف أم لا عن طريق لون البول، فإذا وجد لون البول داكنًا فهو يعاني من الجفاف وحينها يجب عليه تناول السوائل بكثرة وأن يتناول من لتر ونصف إلى لترين من الماء في اليوم الواحد حتى يعود لون البول إلى طبيعته.

قد يعجبك ايضا