أسباب المشي أثناء النوم وأعراضه وطرق علاجه

ظاهرة المشي أثناء النوم من الظواهر التي تحير فيها الأطباء، على الرغم من ذلك هي مشكلة منتشرة في شريحة كبيرة من الأفراد، ووجودها يثير الخوف والقلق في قلوب أفراد الأسرة؛ خوفًا من تضرر الشخص أو تعرض حياته للخطر.

تعالوا معًا لنتعرف عن أعراض وأسباب تلك الظاهرة الغريبة، وكيف يمكننا علاجها والتقليل من حدوثها بقدر الإمكان.

المشي أثناء النوم .. أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

ما أعراض ظاهرة المشي أثناء النوم ؟

المشي أثناء النوم .. أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

  • سير الإنسان ليلًا أثناء النوم، وغالبًا يحدث ذلك في الثلث الأول من نوم الشخص، وفي أغلب الأحيان تتراوح المدة التي يمشيها الإنسان وهو نائم من نصف دقيقة إلى ثلاثين دقيقة.
  • قد يتعدى الأمر سير الإنسان إلى القيام بأفعال أخرى، كتحريك الأثاث وفتح الأبواب وقد يصل الأمر إلى قيادة السيارة.
  • يكون الشخص مفتوح العينين ولكنه نائمًا غير واعيًا بما يحدث حوله.
  • لا يحمل وجه الشخص أي تعبيرات قد تدل على الفرح أو الحزن أو الاندهاش.
  • قد يتحدث الشخص أثناء النوم بكلام غير مفهوم.
  • صعوبة إيقاظ الشخص النائم أثناء نومه.
  • حينما يستيقظ الإنسان لا يتذكر أي من الأفعال التي قام بها أثناء نومه، وفي الغالب يكون شخصًا طبيعيًا بدون أي مشاكل أو اضطرابات نفسية.
  • لا تزداد تلك الظاهرة سوءًا مع تقدم السن، بل بالعكس تقل وقد تختفي مع مرور السنين.

ما أسباب المشي أثناء النوم؟

مشكلة المشي أثناء النوم .. أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

  • وجدت الأبحاث على مجموعات من الأشخاص الذين يعانون من المشي أثناء النوم أنه قد يكون ذلك بسبب خللًا في الكروموسوم رقم 20.
  • لم يتوصل العلماء إلى سببًا أكيدًا لظاهرة المشي أثناء النوم، ولكن هناك دراسات تؤكد أن التوتر والقلق والسهر لفترات متأخرة من الليل قد تساهم في حدوث تلك الظاهرة.
  • هناك أيضًا عوامل قد تسبب تلك الظاهرة مثل: الاضطرابات العقلية والنفسية وتناول أنواع معينة من الأدوية، أو الإسراف في تناول الكحوليات. كذلك الأشخاص المصابين بمرض الصرع تكون لديهم قابلية أكبر للإصابة بالمشي أثناء النوم.

هل هناك خطورة من المشي أثناء النوم ؟

بالطبع فقد يتعرض الإنسان للإصابة نتيجة المشي أثناء النوم. وُجد أن الأشخاص الذين يعانون من المشي أثناء النوم كل ليلة يكونون معرضين للخطر بشكل أكبر من الأشخاص الذين يحدث لهم مرة واحدة في الشهر.

من الأفعال التي قد تعرض حياة الشخص للخطر أن يقع الإنسان من مكان مرتفع، أو أن يُصيب نفسه بأذى من خلال إمساكه لآلات حادة. وقد يتعرض الإنسان لحادث سير إذا خرج للطريق وهو يمشي أثناء النوم.

المثير للدهشة أن هناك بالفعل قضايا عالمية لأشخاص قاموا بتنفيذ جرائم خلال نوبات المشي أثناء النوم، أو قاموا بإيذاء أنفسهم ومن أمثلة ذلك:

  • شخص يُدعى كينيس باركس قام بقيادة السيارة خلال نوبة المشي أثناء النوم واتجه إلى منزل حماته، وقام بقتلها وحينما استيقظ من نومه وجد نفسه في سيارته ولم يتذكر أي شيء قام به أثناء نومه.
  • فتاة تُدعى راشيل وورد، قامت في إحدى الليالي بالمشي أثناء النوم وارتدت معطفها ثم فتحت النافذة ليسقط جسمها. ولحسن حظها حُشر جسمها في زاوية مما أدى إلى إيقاظها فبدأت تصرخ وتطلب المساعدة حتى استيقظ أبواها وأنقذاها.

كيف يمكن معالجة المشي أثناء النوم؟

استشارة الطبيب:

استشارة الطبيب لعلاج المشي أثناء النوم

في حالة تكرار تلك الظاهرة بشكل متكرر قد يعرض حياة الشخص لخطر، يجب استشارة الطبيب لفحصه والتأكد من عدم وجود مشاكل صحية قد تسبب تلك الظاهرة.

في بعض الأحيان تكون ظاهرة المشي أثناء النوم بسبب حالات مرضية معينة لذا يجب القيام بفحوصات للتأكد من خلو الجسم من أي منها وتلك الأمراض تشمل:

  • مرض ارتجاع المريء.
  • اضطراب القلق.
  • الاكتئاب المزمن.
  • الإصابة بالصداع النصفي.
  • زيادة في إفراز الغدة الدرقية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • مرض انقطاع التنفس الإنسدادي النومي.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.

يقوم الطبيب بطلب إجراء اختبارات اضطرابات النوم، وتتم عن طريق توصيل طرف أقطاب كهربائية بالساقين، وأطراف الجسم وفروة الرأس وتوصيل الطرف الآخر منها بالحاسوب المتخصص في قياس تلك الاختبارات.

تقليل المخاطر التي قد تحدث نتيجة المشي أثناء النوم

هناك عدة إجراءات يمكنك فعلها لتفادي أي إصابات أو أضرار قد تلحق بالشخص الذي يسير ليلًا فمثلًا يمكنك:

  • إحكام غلق الأبواب والشبابيك جيدًا قبل النوم.
  • وضع مفاتيح السيارة في مكان بعيدًا وإخفائها عن عين الشخص.
  • يمكنك استخدام بوابات على السلالم تجنبًا لسقوط الشخص الذي يسير أثناء النوم.
  • تجنب نوم الطفل الذي يعاني من المشي أثناء النوم على الجانب العلوي من السرير المزدوج.
  • استخدام سرير يحتوي على جوانب مرتفعة لحماية الشخص من السقوط أو التعثر.
  • كما يمكن استخدام جهاز إنذار للتنبيه بمجرد مغادرة شخص باب المنزل.

تغيير نمط حياة الشخص

هناك عدة نصائح يمكنك من خلالها تقليل الإرهاق والتوتر والحصول على نوم هادئ وبالتالي تقليل مشكلة المشي أثناء النوم:

  • الخلود المبكر إلى النوم ويُفضل أن يكون قبل حلول منتصف الليل.
  • الاستيقاظ مبكرًا وتنظيم مواعيد منتظمة للنوم والاستيقاظ.
  • أخذ قيلولة قصيرة خلال فترات النهار لمنح الجسم الاسترخاء والنشاط لاستكمال باقي اليوم.
  • تجنب الإفراط في تناول الكافين المتمثل في الشاي والقهوة. فهو يعمل على زيادة تنبيه المخ وصعوبة الاسترخاء أثناء النوم.
  • تجنب الإفراط في شرب السوائل قبل الخلود للنوم مباشرة؛ حتى لا يستيقظ الشخص أثناء النوم للذهاب إلى دورة المياه.
  • ممارسة تمرينات بسيطة قبل الخلود للنوم للتمتع بنوم هادئ مثل التنفس العميق والتأمل ومحاولة إرخاء عضلات الجسم.
  • تجنب استخدام شاشة التليفون الذكي أو الكمبيوتر قبل الخلود للنوم.
  • الاستحمام بالماء الدافئ قبل النوم، مع إغلاق الأنوار وإعتام الغرفة للحصول على نوم هادئ مريح.

لذا يمكننا القول بأنه يمكننا التحكم في مشكلة المشي أثناء النوم وتقليل المخاطر التي تنجم عنها بإتباع الإرشادات السليمة والصحية للحصول على نوم هادئ.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.