أسباب توقف التنفس أثناء النوم وسائل علاجه

توقف التنفس أثناء النوم او انقطاع التنفس أثناء النوم هو الحالة التي يصبح فيها مجرى الهواء مغلقًا بشكلٍ متكرر، مما يحد من كمية الهواء التي تصل إلى رئتيك. عندما يحدث هذا، سوف تشخر بصوتٍ عالٍ أو تعاني في محاولة التنفس. ويصبح الدماغ والجسم محرومًا من الأكسجين وقد تستيقظ عدة مراتٍ في الليل.

في كثير من الحالات، يحدث انقطاع النفس، أو توقف مؤقت في التنفس، بسبب تعب الأنسجة في الجزء الخلفي من الحلق وارتخاء عضلات مجرى الهواء العلوي عند النوم. إذا كنت تنام على ظهرك فالجاذبية يمكن أن تسبب انخفاض اللسان وهذا يحد من مجرى الهواء، مما يقلل من كمية الهواء التي يمكن أن تصل إلى الرئتين. ويسبب ضيق مجرى الهواء ي الشخير بسبب أن الأنسجة في الجزء الخلفي من الحلق تهتز حين تتنفس.

انقطاع التنفس أثناء النوم يمكن أن يجعلك تستيقظ في الصباح مع شعور بالتعب على الرغم من إنك نمت ليلةٍ كاملة، وخلال النهار قد تشعر بالإرهاق، وصعوبة في التركيز أو حتى قد تغفو عن غير قصد. وذلك لأن جسدك يستيقظ عدة مرات طوال الليل، على الرغم من أنك قد لا تكون واعيًا لهذه الصحوة.

توقف التنفس أثناء النوم

الأثار السلبية لتوقف التنفس أثناء النوم

إن نقص الأكسجين الذي يعانيه الجسم يمكن أن يكون نائمًا له عواقب سلبية على المدى الطويل على صحتك. هذا يتضمن: ارتفاع ضغط دم، أمراض القلب، السكتة الدماغية، ما قبل السكري ومرض السكري، الاكتئاب.

هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من انقطاع النفس أثناء النوم ولم يتم تشخيصهم أو علاجهم. يمكن لطبيب طب النوم أن يشخص انقطاع النفس أثناء النوم من خلال دراسة النوم في المختبر أو اختبار انقطاع النفس أثناء النوم. ويمكن التحكم في انقطاع النفس أثناء النوم باستخدام طريقة الضغط المستمر في مجرى الهواء (CPAP)، والعلاج المباشر لوقف انقطاع النفس أثناء النوم، والعلاج بالجهاز الفموي “Oral “Appliance Therapy أو الجراحة.

الأسباب والأعراض تختلف عن توقف التنفس الانسدادي أثناء النوم عند الأطفال وتوقف التنفس المركزي أثناء النوم.

الأعراض

الأعراض الأكثر شيوعًا لتوقف التنفس أثناء النوم هو الشخير. ومع ذلك، ليس كل شخير يدل على توقف التنفس أثناء النوم. الشخير من المرجح أن يكون علامة على توقف التنفس أثناء النوم عندما تليه توقف التنفس الصامت والاختناق أو الأصوات.

وتشمل الأعراض الشائعة لانقطاع النفس أثناء النوم:

  • الشخير بصوت عالٍ أو متكرر.
  • توقف صامت في التنفس.
  • الاختناق أو إطلاق الأصوات.
  • النعاس أثناء النهار أو التعب.
  • نوم غير مريح.
  • الأرق.
  • الصداع الصباحي.
  • النوكتريا (الاستيقاظ أثناء الليل للذهاب إلى الحمام).
  • صعوبة في التركيز.
  • فقدان الذاكرة.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الهيجان وحدة الطبع.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر الشائعة لانقطاع التنفس أثناء النوم ما يلي:

زيادة الوزن

خطر الإصابة بانقطاع النفس أثناء النوم هو أعلى إذا كنت ممن يعانون من زيادة الوزن مع مؤشر كتلة الجسم (BMI) من 25 أو أكثر أو السمنة مع مؤشر كتلة الجسم من 30 أو أعلى.

حجم الرقبة الكبيرة

خطر الإصابة بانقطاع النفس أثناء النوم أعلى إذا كان لديك حجم الرقبة 17 بوصة أو أكثر للرجال، أو 16 بوصة أو أكثر للنساء. الرقبة الكبيرة لديها أنسجة رخوة أكثر والتي يمكن أن تعيق مجرى الهواء أثناء النوم.

العمر

يمكن أن يحدث توقف التنفس أثناء النوم في أي عمر. ومع ذلك، فإنه أكثر شيوعًا بين سن الشباب والسن المتوسط.

الجنس

انقطاع النفس أثناء النوم هو أكثر شيوعًا عند الرجال منه عند النساء. وبالنسبة للنساء، فإن خطر انقطاع النفس أثناء النوم يزداد مع انقطاع الطمث.

ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم أمرٌ شائعٌ جدًا لدى الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم.

التاريخ العائلي

انقطاع النفس أثناء النوم هو حالة وراثية. وهذا يعني أن لديك خطر أعلى ف حدوث توقف التنفس أثناء النوم إذا كان أحد أفراد الأسرة أيضًا لديه هذه المشكلة. السمات الموروثة التي تزيد من خطر انقطاع النفس أثناء النوم تشمل السمنة والسمات الفيزيائية مثل راحة الفك وقد تلعب عوامل العائلة الشائعة الأخرى مثل النشاط البدني وعادات الأكل دورًا أيضًا.

طريقة تشخيص انقطاع النفس أثناء النوم

يمكن لطبيب النوم المعتمد تشخيص انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم من خلال دراسة النوم داخل المختبر. طبيب النوم المعتمد لديه التدريب والخبرة في تشخيص وعلاج انقطاع النفس أثناء النوم.

سيحتاج الطبيب إلى معرفة الأعراض الخاصة بك، وما إذا كانت قد بدأت عندما اكتسبت الوزن أو توقفت عن ممارسة الرياضة. إذا استطعت، اطلب من شريكك أو رفيقك أو قريبك إذا سمعك في أي وقت مضى أنك أصدرت شخيرًا بصوتٍ عالٍ أو تصدر ضوضاء الاختناق في نومك.

قد تحتاج أيضًا إلى الحفاظ على أوقات النوم لمدة أسبوعين. وهذا يشمل معلومات حول الوقت الذي ذهبت فيه إلى السرير كل ليلة، وعندما تستيقظ في الصباح وعدد المرات التي استيقظت كل ليلة. ذلك يساعد الطبيب على رؤية أنماط نومك، والتي قد تحتوي على أدلة حول كيفية تشخيص وتصحيح مشكلة نومك.

سيحاول طبيب طب النوم أيضًا تحديد ما إذا كان هناك شيء آخر يسبب مشاكل نومك أو يجعل الأعراض أسوأ، مثل:

  • اضطراب نوم آخر.
  • حالة طبية معينة.
  • استخدام دواء ما.
  • اضطراب الصحة العقلية.
  • تعاطي المواد المخدرة.

الاختبارات المطلوبة

قد يكون هناك حاجة إلى تقييم موضوعي للنوم الخاص بك من قبل طبيب النوم من أجل التشخيص. وتشمل الخيارات:

دراسة النوم في المختبر خلال ليلة كاملة

هذا النوع من دراسة النوم يتطلب منك البقاء بين طوال الليل في مركز النوم، في السرير الذي قد يشبه غرفة الفندق. سوف تنام مع أجهزة استشعار تصل إلى أجزاء مختلفة من جسمك. هذه الأجهزة لتسجيل موجات الدماغ، ضربات القلب، والتنفس والحركة. الأطباء عادة يوصون بدراسة النوم للحالات الأكثر تعقيدًا. دراسة النوم في المختبر هي الخيار الأكثر تكلفة ولكنها توفر للطبيب المعلومات الأكثر اكتمالًا عن نومك.

اختبار توقف التنفس في المنزل

بعض المرضى الذين يعانون من عوامل عالية الخطورة لانقطاع التنفس أثناء النوم دون أي اضطرابات طبية أخرى مرشحين لاختبار انقطاع النفس أثناء النوم. هذا النوع من الدراسة يتيح لك النوم براحة في منزلك مع جمع البيانات أثناء النوم. تختلف معدات الاختبار في أنه أقل تعقيدًا مما يستخدم في دراسة النوم في المختبر. سوف يظهر لك الطبيب كيفية ربط معدات الاختبار بنفسك. وبعدها يمكنك أن تأخذ الجهاز مرة أخرى إلى مركز النوم لمعرفة النتائج.

علاج أوقف التنفس أثناء النوم

انقطاع النفس أثناء النوم هو اضطراب النوم الخطير الذي يحتاج إلى علاج. يمكن لطبيب النوم المعتمد مساعدتك في تحديد خطة علاج مناسبة لك. اعتمادًا على التشخيص والحالة، وقد يعمل الطبيب بالتعاون مع أعضاء آخرين بما في ذلك أطباء الأسنان، وعلماء النفس، ومساعدي الأطباء والممرضات والتكنولوجيا لإبداء الرأي بالعلاج المناسب لك، العلاجات المتاحة هي:

العلاج بضغط الهواء الإيجابي المستمر (CPAP)

هو جهاز يستخدم تيار مستمر من الهواء للحفاظ بلطف على مجرى الهواء مفتوح طوال الليل حتى تتمكن من التنفس عن طريق قناع مع خرطوم يعلق على آلة بجانب السرير. قد تختلف الأقنعة والآلات اعتمادًا على علاجك واحتياجات الراحة. إنه العلاج الأول لانقطاع النفس أثناء النوم الانسدادي ويوصى به في جميع الحالات.

العلاج عن طريق الأجهزة الفموية

الجهاز الفموي هو الجهاز الذي يناسب فمك ويوضع على أسنانك أثناء النوم. قد يشبه ما يستعمله الرياضيين لحماية الفم أو التي تستخدم في تقويم الأسنان. الجهاز يمنع مجرى الهواء من الانهيار عن طريق تثبيت اللسان في وضع مريح أو عن طريق تحريك الفك إلى الأمام بحيث يمكنك التنفس عند النوم. يمكن لطبيب الأسنان المدرب على طب النوم أن يقدم لك جهاز عن طريق الفم بعد تشخيصك بتوقف التنفس أثناء النوم. ينصح العلاج عن طريق الفم عند المرضى الذين يعانون من انقطاع النفس من خفيف الى معتدل أو الذين لا يمكن أن يستخدموا جهاز الهواء المستمر.

العملية الجراحية

العلاجات الجراحية ليست فعالة في علاج انقطاع النفس أثناء النوم كما الطرق السابقة. هناك مجموعة متنوعة من الخيارات الجراحية يمكنك اختيارها في حال لم تنجح الطرق السابقة. الخيارات الأكثر شيوعًا تقليل أو القضاء على الأنسجة الزائدة في الحلق الذي ينهار ويتجمع في مجرى الهواء أثناء النوم. إجراءات أكثر تعقيدًا يمكن بها ضبط عظام الفك والأنف وعظام الوجه. جراحة فقدان الوزن قد تكون أيضا خيارا. التحدث مع طبيبك هو امر اساسي لطريقة العلاج.

إدارة الوزن

في بعض الحالات فقدان الوزن يمكن أن يساعد على تحسين أو القضاء على أعراض توقف التنفس أثناء النوم إذا كنت ممن يعانون من زيادة الوزن أو السمنة. الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن غالبًا ما يكون لديهم رقبة سميكة مع أنسجة إضافية في الحلق التي قد تمنع مجرى الهواء. ليس هناك ما يضمن أن فقدان الوزن سوف يعالج توقف التنفس أثناء النوم، على الرغم من أنه قد يساعد. هذا النهج من غير المرجح أن يحدث فرقًا عند المرضى الذين يعانون من مجرى الأنف الضيق أو مجرى الهواء الضيق.

العلاج الموضعي

العلاج الموضعي هو استراتيجية سلوكية لعلاج توقف التنفس أثناء النوم. بعض الناس يحدث لديهم توقف التنفس أثناء النوم في المقام الأول عند النوم على ظهرهم ويعود تنفسهم إلى وضعه الطبيعي عندما ينامون على جانبهم. العلاج الموضعي قد ينطوي على ارتداء جهاز خاص حول الخصر أو الظهر. يبقيكم في وضع النوم على الجانب. خيار آخر هو جهاز صغير يستخدم “Vibro-Tactile Feedback” يلبس على الجزء الخلفي من الرقبة، ويهتز بلطف عند بدء النوم على ظهرك. مما ينبه جسمك لتغيير المواقف. العلاج الموضعي يمكن أن يستخدم وحده أو جنبًا إلى جنب مع علاجٍ آخر لتوقف التنفس أثناء النوم.

تغيير نمط الحياة

هناك مجموعة متنوعة من التغييرات بنمط الحياة والتي يمكن أن تساعدك على تقليل الشخير وتحسين أعراض توقف التنفس أثناء النوم. التغيرات السلوكية مثل الإقلاع عن التدخين أو عدم شرب الكحول قد تحسن أعراض توقف التنفس أثناء النوم. الكحول يرخي عضلات الحلق والتي يمكن أن تسبب لك الشخير أو تدفع مجرى الهواء لديك إلى الانهيار. إذا كان لديك حساسية، فأخذ مضادات الاحتقان قبل أن تذهب إلى السرير قد يساعد على تحسين تدفق الهواء من خلال أنفك.

إذا كان لديك صعوبة في البقاء مع خطة العلاج الخاصة بك أو لا يمكن أن تنام حتى مع العلاج، قد يوصي الطبيب بالعلاج السلوكي المعرفي والذي سوف يساعدك على القضاء على الأفكار والسلوكيات التي تمنعك من الحصول على نوم مريح أو الامتثال لمعالجتك.

قد يعجبك ايضا