انقطاع النفس الانسدادي النومي sleep apnea

تعد متلازمة انقطاع النفس الانسدادي النومي (Sleep Apnea)، والتي تعرف في علم الطب بـ “متلازمة توقف التنفس أثناء النوم (OSAS)”، من الأمراض المزمنة واسعة النطاق التي تنطوي على انقطاع متكرر للتنفس أثناء النوم.

قد تتسبب هذه الانقطاعات عن التنفس في الاستيقاظ المتكرر خلال الليل. على الرغم من أن هذه الاستيقاظ لا يدوم طويلًا (أحيانًا فقط 2 أو 3 ثوان) ولا يتذكرها الشخص عمومًا حتى في صباح اليوم التالي، إلا أنها قد تحدث أيضًا مئات المرات في الليلة الواحدة، مما يمنع المريض من الراحة ويجعله متعبًا طوال النهار.

انقطاع النفس الانسدادي النومي sleep apnea

 أسباب انقطاع النفس الانسدادي النومي

في هذه المرحلة قد تتساءل: ما هي أسباب هذا المرض؟ في الواقع، لا توجد “أسباب” حقيقية، ولكن العوامل التي يمكن أن تسهم في تضييق الشعب الهوائية العليا يمكن أن يسبب انقطاع النفس الانسدادي النومي. أيضًا، هناك أسباب أخرى محتملة، بما في ذلك:

  • الزيادة الكبيرة في الوزن.
  • شرب الكحول.
  • عادة التدخين.
  • استخدام الأدوية التي تسبب النوم و / أو المرخيات.

 أعراض انقطاع النفس الانسدادي النومي

لدى المريض المصاب بانقطاع النفس أثناء النوم بعض الأعراض التي يمكن تحديدها بسهولة، ففي الليل، يعاني المريض من الأعراض التالية:

  • الشخير المعتاد (في كل الليالي) والشخير المستمر (لمدة 6 أشهر على الأقل).
  • توقف التنفس أثناء النوم (يبلغ عنه الشريك).
  • الصحوة مع الشعور بالاختناق (ليس من الأعراض الدائمة).
  • الحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان.
  • التعرق المفرط.

أما في النهار وخلال اليوم، يمكن أن تظهر على المريض كل من الأعراض التالية:

  • النعاس والشعور بالتعب.
  • الصداع في فترة الصباح (أي بعد الاستيقاظ من النوم).
  • تقليل التركيز والانتباه وضعف القدرة على حل المشكلات وأداء الأعمال كالمعتاد على أكمل وجه.
  • التغييرات والتقلبات المزاجية وتغييرات في الشخصية.
  • تغير في القدرات والخبرات والبراعة اليدوية.

علاوة على ذلك، هناك بعض الخصائص الفيزيائية التي تميز حالة انقطاع النفس الانسدادي النومي: ومن هذه الخصائص الفيزيائية الأكثر شيوعًا نجد:

  • زيادة الوزن أو السمنة (أي حين مؤشر كتلة الجسم -> 29 كيلو غرام / م 2).
  • يكون محيط العنق أكثر من 43 سنتي متر عند الرجال أو 41 سنتي متر عند النساء.

ما هي العواقب الصحية الناجمة عن توقف التنفس أثناء النوم؟

يمكن أن يكون تشخيص المرض في الوقت المناسب أمرًا أساسيًا وضروريًا، فبدون التشخيص ومع تأخر العلاج وعدم إعطاء الموضوع أهمية، قد تتنوع النتائج طويلة الأجل لتوقف التنفس أثناء النوم، ومن هذه النتائج المترتبة على ذلك:

المرضى الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم يكونون في خطر أعلى للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (عدم انتظام ضربات القلباحتشاء عضلة القلبارتفاع ضغط الدم الشرياني – فشل القلب – مرض القلب الاحتقاني)، وكلها أمراض ناجمة أو مرتبطة بشكلٍ مباشر بنقص الأكسجين المتكرر الذي يحدث أثناء توقف التنفس أثناء النوم وتقلبات معدل ضربات القلب وقيم ضغط الدم.

أولئك الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم هم أكثر عرضة لأن تتطور لديهم مقاومة الأنسولين وبالتالي يمكن أن يعاني من مرض السكري أو ارتفاع نسبة السكر في الدم.

يؤثر توقف التنفس أثناء النوم أيضًا على العلاقات الاجتماعية، حيث أن هذه المشكلة تعرض الشخص المريض للخطر بسبب النعاس أثناء النهار والتغيرات المتكررة في الحالة المزاجية (وخاصةً الاكتئاب).

على الرغم من أن متلازمة توقف التنفس أثناء النوم من الأمراض المنتشرة على نطاق واسع وفي كل أنحاء العالم، إلا أن هذا الاضطراب لا يتم تشخيصه ومعالجته بشكلٍ عام. ففي معظم الحالات، غالبًا ما لا يتم التعرف على هذا المرض، وذلك لسببين رئيسيين:

  • يتم التقليل من شأن ظاهرة “الشخير” من قبل المرضى والأطباء أنفسهم.
  • الطريقة المنظمة لتشخيص هذا المرض غير متاحة ومتوفرة نسبيًا.

طريقة التشخيص انقطاع النفس الانسدادي النومي

إن متلازمة انقطاع النفس الانسدادي النومي هي من الأمراض التي تُعرف بالتشخيص الفسيولوجي والسريري حديث العهد نسبيًا، وهي حالة مرضية تتطور تدريجيًا وتتطلب – لهذا السبب – تصنيفًا في الوقت المناسب من قبل الطبيب المتخصص.

إذًا، كيف يمكنك إجراء تشخيص صحيح لتوقف التنفس أثناء النوم؟

1. اختبار التقييم الذاتي لانقطاع النفس

بادئ ذي بدء، يمكنك الاتصال بشريكك أو أصدقائك أو عائلتك، وسؤالهم عما إذا كانوا يسمعونك تتنفس أو تشخر بصوتٍ عالٍ أثناء الليل أو إذا لاحظوا حدوث انقطاع في التنفس لديك.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك إجراء اختبار لنومك من خلال اختبار STOP-BANG الذي سنشرحه أدناه. نذكرك أن النتيجة لا تحل محل التشخيص من قبل طبيب مختص.

استبيان Stop-Bang هو اختبار علمي مشهور، يُستخدم لتقييم خطر توقف التنفس أثناء النوم.

يتكون الاستبيان من 8 أسئلة بسيطة يمكن الإجابة عليها فقط بـ نعم / لا. وتكون الإجابة على ثلاثة أسئلة بالإيجاب (نعم) تعني أنك في خطر المعاناة من توقف التنفس أثناء النوم.

ملاحظة هامة جدًا: يوصى دائمًا باستشارة الطبيب لتشخيص توقف التنفس أثناء النوم. لا يحل استبيان STOP-BANG محل تشخيص الاختصاصي.

ابدأ الاختبار: اقرأ الأسئلة التالية وقم بالإجابة عنها بنعم أو لا وقم بتدوين إجاباتك، في حال لم تستطع الإجابة على أحد هذه الأسئلة، يمكنك اللجوء إلى طرح السؤال على شريك حياتك أو أفراد عائلتك.

السؤال الأول: الشخير

هل تعاني من مشكلة الشخير القوي والواضح في كل ليلة أو في معظم الليالي؟

السؤال الثاني: التعب

هل تشعر في كثير من الأحيان بالتعب أو النعاس أثناء النهار؟

السؤال الثالث: مراقبة النوم

هل لاحظ أحد أن أنفاسك تتوقف كل يوم في الليل؟

السؤال الرابع: ضغط الدم الشرياني

هل تعاني ارتفاع في ضغط الدم؟ أو هل تعالج نفسك من ارتفاع ضغط الدم؟

السؤال الخامس: مؤشر كتلة الجسم

هل مؤشر كتلة جسمك لديك أعلى من 35؟

السؤال السادس: العمر

هل عمرك أكبر من 50 سنة؟

السؤال السابع: محيط العنق

هل محيط عنقك (حجم طوق القميص) أكبر من 41 سم إذا كنت امرأة أو 43 سم إذا كنت رجلاً؟

السؤال الثامن: الجنس

هل انت ذكر؟

2. دور الطبيب

إذا كنت تشك في أنك تعاني من توقف التنفس أثناء النوم، يجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور، والذي سيقوم بتقييم الأعراض، وإذا لزم الأمر، فسوف يوجهك إلى أحد المراكز المخصصة لدراسة اضطرابات التنفس المرتبطة بالنوم، والتي قد تكون موجودة على حد سواء في مراكز الرعاية الصحية العامة أو الخاصة.

3. تقييم حالتك من قبل أخصائي النوم

داخل المركز، سيقوم أخصائي النوم بإجراء بعض الفحوصات المتعمقة، بما في ذلك الفحوصات البدنية، مثل قياس الوزن ومحيط الرقبة. وبناءً على النتائج التي يحصل عليها بعد إجراء هذه الفحوصات، إذا ظهرت عليك أعراض توقف التنفس أثناء النوم، فسوف يصف لك الطبيب التصوير بالأشعة أو مراقبة القلب والجهاز التنفسي. ويمكن أن يتم كل ذلك إما في دار الرعاية الصحية أو في المنزل.

علاج توقف التنفس أثناء النوم

للحصول على علاج صحيح لتوقف التنفس أثناء النوم، هناك بعض المؤشرات والتعليمات التي يجب اتباعها وتنفيذها:

فقدان الوزن: يعتبر الوزن الزائد الآن أحد عوامل الخطر الرئيسية لحدوث انقطاع النفس الانسدادي النومي.

في حالة المرضى الذين يعانون من مشاكل تشريحية محددة، يمكن اقتراح خضوعهم لعملية جراحية (إزالة جزء من الفك اللين والأنسجة الأخرى، وجراحة الوجه والفكين، وما إلى ذلك) أو، في حالات محددة، استخدام جهاز تقويم الأسنان الذي يكون في الغالب مصنوعًا من السيليكون اللين ليتم وضعها في الفم أثناء فترة النوم.

ومع ذلك، فإن العلاج الأكثر فعالية لانقطاع النفس الانسدادي النومي هو جهاز يشبه ذلك المستخدم في عمليات التنفس الاصطناعي خلال العمليات الجراحية. في الواقع، يمكن أن لهذا الجهاز أن يضخ الهواء والأوكسجين بشكل مباشر إلى مجرى التنفس مما يبقيه “مفتوحًا”، يعرف هذا الجهاز باسم جهاز التهوية بالضغط (CPAP / AUTOCPAP) وهو يستخدم على نطاقٍ واسع في علاج انقطاع النفس الانسدادي النومي وقد أثبت أن الطريقة الأفضل والأسرع والأكثر فعالية لعلاج هذه المشكلة.

المصدر

https://www.vitalaire.it

قد يعجبك ايضا