انسداد التنفس أثناء النوم

توقف التنفس عند النوم

في أثناء النوم فإن عضلات الجسم بكاملها تسترخي بصورة عامة، وبالمقابل فإن عضلات القسم العلوي الخاص بمجرى التنفس تسترخي أيضًا، وهذه العضلات المسؤولة على أن يكون مجرى التنفس بشكل مفتوح، مما يسهل حركة التنفس الداخلة إلى الرئتين، والخارجة منها.

ويعتبر هذا الاسترخاء شيء عادي لمجرى التنفس، ولكن لدى بعض الناس يحدث انسداد لمجرى الهواء أثناء النوم، ويكون إما كليًا، أو جزئيًا، وبالطب يُفسر على أنه (انقطاع التنفس الانسدادي)، أو انسداد التنفس أثناء النوم، والذي سنتعرف عليه في مقالنا، ونتعرف على أسبابه، وأعراضه، والعلاج لهذه الحالة.

انسداد التنفس أثناء النوم

تعريف انسداد التنفس أثناء النوم

توقف التنفس أثناء النوم، وفقا للتعريف الذي وضعته الأكاديمية الأميركية لطب النوم في عام 1999، هو مرض يتميز بتكرار، وتعدد مرات التوقف، أو تقليل من تدفق الهواء، إلى حد كبير من خلال مجرى الهواء في الحلق، مع زيادة عمل عضلات الجهاز التنفسي.

ومع انقطاع التنفس، يرافقه انخفاض في نسبة الأكسجين من 24٪، مقارنة مع فترة اليقظة.

كيف يؤثر انسداد التنفس في النوم؟

في حال أصيب الشخص بانسداد التنفس أثناء النوم، فالمصاب يتوقف عن استنشاق عنصر الأوكسجين الموجود في الهواء، مما يؤدي إلى نقص هذا العنصر الهام في جسده، والزيادة في عنصر ثاني أكسيد الكربون في الدم، فيتنبه الدماغ إلى هذا النقص، مما يؤدي إلى استيقاظ المصاب من النوم ولو للحظات، وكلما استيقظ الشخص، فالدماغ يرسل إشارة إلى العضلات في مجرى الهواء العلوي، حتى تفتح المجرى، ليتم التنفس بشكل طبيعي، وغالبًا ما يصاحبه صدور لهاث، أو شخير عال عندما يعود التنفس.

ورغم أن الاستيقاظ في هذه الحالة له أهمية، لمنع انسداد التنفس كليًا، لكن هذا الأمر يسبب للمريض القلق، والتوتر من أن يعود وينام بشكل طبيعي، وعميق.

الأعراض

من حيث المبدأ، لا يوجد انقطاع التنفس بدون الشخير، وعادة ما يحدث ذلك الشخير، سواء كان رجلًا، أو امرأة، ولا يعرف أنه يعاني من توقف التنفس أثناء النوم.

والعَرَض الوحيد لهذا المرض هو أنه يعاني من صداع، وتعب في الصباح، والأشخاص الذين يعانون من انسداد التنفس أثناء النوم ينامون عادة بشكل مريح للغاية، ويتقلبون كثيرًا في السرير، وغالبًا ما يستيقظ المريض، من جراء التنفس من فمه، وليس من أنفه، ويبتعد النوم عن عينيه، لصعوبة التنفس، وعدم الشعور بالراحة من التنفس بعدها، وبالتالي لا يصل الهواء بشكل سليم للرئتين، ولا الأوكسجين يسير في الدم بشكل صحيح، وهذا ما يسمى نقص الأكسجة، مما تحدث توترًا للشخص.

هناك أعراض تحدث أثناء النوم، وأعراض تحدث في النهار.

أعراض انسداد التنفس أثناء النوم في الليل هي:

  • النوم المتقطع.
  • صحوة مفاجئة من النوم، وغالبًا ما يقترن الشعور بعدم وجود الهواء، ويتسارع التنفس، أو النبض.
  • مشاكل في بعض الأحيان مع النوم، بعد الصحوة بسبب الخوف من هذه الحالة.
  • التعرق الشديد في الليل.
  • الحاجة للتبول في الليل.

أعراض انسداد التنفس أثناء النوم في النهار هي:

  • صداع في الصباح.
  • الشعور بالتعب، بغض النظر عن طول فترة النوم.
  • زيادة النعاس خلال النهار، مما يعوق الأداء الطبيعي للأعمال الروتينية.
  • جفاف الفم، وتقشر في جلد الشفتين بعد الاستيقاظ.
  • التهيج المفرط والعصبية.
  • صعوبات في التركيز، والذاكرة.
  • اضطرابات رجولية لدى الرجال (نقص الشهوة الجنسية).

ما هي أسباب انسداد النفس؟

أثناء النوم، تقل حدة العضلات، وتسترخي، مما يجعل جدران الحلق أسهل في الاسترخاء، فيحدث انقطاع النفس عند حدوث هذا الاسترخاء في بناء الجهاز التنفسي العلوي، ومن أسبابه:

  • الإصابة بالأورام الحميدة.
  • انحناء، وميلان الأنف.
  • إصابة النسج بالتضخم نتيجة الالتهابات المتكررة.
  • خلل في الفك السفلي غير صحيح.
  • ارتخاء عضلات الحنك.

وقد يكون سبب انسداد التنفس أثناء النوم أيضًا:

  • البدانة، فالسمنة ترتبط بانقطاع التنفس اثناء النوم، لما تسببه من تضيق في أنسجة الرقبة، والحلق، وتراكم الدهون التي تساعد على سد مجرى التنفس، فيسبب الشخير أثناء الليل، والاستيقاظ بشكل متكرر، وانقطاع التنفس في الجهاز التنفسي.
  • شرب الكحول.
  • الإفراط في تناول الطعام قبل الذهاب إلى السرير.
  • الرقبة القصيرة، أو السميكة، لأن هناك علاقة بين محيط الرقبة، واحتمال وشدة هذا المرض.
  • غالبًا ما يحدث انسداد التنفس أثناء النوم في المرضى الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية، أو غير المعالجة.

ومن أسباب انسداد التنفس أثناء النوم

  • الإصابة بالأنيميا (أو فقر الدم) والذي يعتبر من أهم الأسباب لانقطاع التنفس أثناء النوم لأن هذا المرض يسبب نقص كمية الدم الموجودة في جسم الأنسان، فتؤثر على نشاط الجهاز التنفسي، والعضلات التي تحيط به، وكمية الاوكسجين الداخلة للجسم، مما يسبب انقطاع التنفس أثناء النوم.
  • التدخين، وخاصة عندما يدخن الشخص في غرفة النوم فيقل الأوكسجين فيها، ويكثر ثاني أوكسيد الكربون الضار بالمجاري التنفسية، فيسبب انقطاع التنفس أثناء النوم.
  • الاحتقان، الذي يحدث في الحلق، أو الأنف.
  • ارتخاء العضلات المحيطة بالمجرى التنفسي، حول الحلق، أو حول اللسان، مما يسبب انسداد لمجرى الهواء وبشكل جزئي، وتقليل في كمية الأوكسجين التي تدخل للجسم أثناء النوم، مما يسبب الاستيقاظ وبشكل مفاجئ من النوم، لإعادة التنفس بشكل طبيعي.

آثار خطرة من انقطاع التنفس أثناء النوم

إن من يعاني من انقطاع التنفس أثناء النوم، يؤدي إلى انخفاض التركيز، ورد فعل نفسي حركي، ولفترة أطول، وتظهر العديد من الدراسات أيضًا، أن الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أكثر عرضة لمشاكل القلب والدورة الدموية، وللإصابة ببعض الأمراض منها:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض نقص تروية القلب.
  • السكتات الدماغية.
  • هناك أيضًا خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2،
  • حدوث بعض الاضطرابات العصبية.
  • بالنسبة للعديد من الرجال، يقل اهتمامهم بالجنس، بسبب قلة النوم، والتوتر، والقلق.

أنواع انسداد التنفس أثناء النوم

  • الشكل الأكثر شيوعًا للمرض (بقدر 99٪ من الحالات) هو انقطاع التنفس المحيطي، والذي يحدث بسبب وجود عائق يحول دون تدفق الهواء.
  • ما تبقى من أنواع انسداد التنفس أثناء النوم، هناك 1% من الحالات هي انقطاع مختلط أي تلك التي تسببها الاضطرابات العصبية.

العلاج

البحث قبل علاج انسداد النفس

في البداية يجب تشخيص الشخير الذي يحدث للشخص أثناء نومه، وفي بعض الحالات يخضع المريض للعمل الجراحي، للتخلص من الشخير، فإذا لم يتوقف عن حدوث انقطاع للتنفس أثناء النوم، بعد إجراء العمل الجراحي، فيشخص بأنه مصاب بحالة انسداد التنفس الانسدادي النومي، حيث تُجرى للمريض بعض الاختبارات التي تسمح بوضع علامة على مكان تضييق المسالك الهوائية. حيث هناك عدة طرق لهذه الاختبارات منها:

  • يوضع المريض في غرفة مظلمة، ويستمع إلى الموسيقى الهادئة، بعد التخدير الموضعي، يتم إدخال micro camera في الأنف، وذلك ليتم تحديد الأماكن، والأنسجة التي تمنع الشعب الهوائية من أداء وظيفتها بشكل صحيح.
  • دراسة أخرى هي أخذ صورة للمسالك الهوائية، بالتصوير المقطعي على الحاسوب ثلاثي الأبعاد، والذي يسمح بالتخطيط الدقيق.
  • وفي بعض الأحيان، من الضروري إجراء فحص بالمنظار للأنف، والحنجرة.
  • ومن المهم أيضًا استشارة الطبيب، ليقوم بالمعاينة، ومن خلالها يكتشف الطبيب تحت أي ظروف يحدث هذا التوقف عن التنفس أثناء النوم.

علاج انسداد التنفس أثناء النوم

لسوء الحظ، لا يوجد علاج دوائي فعال لتوقف التنفس أثناء النوم. ويجب على المرضى الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم بشكل خفيف، ومعتدل  تغيير نمط حياتهم، وذلك باتباع ما يلي:

  • تقليل الوزن.
  • اتخاذ وضع مناسب أثناء النوم.
  • تجنب شرب الكحول.
  • تناول بعض المهدئات.
  • علاج الأمراض المصاحبة لهذا المرض.

وهناك طرق لعلاج انسداد التنفس أثناء النوم محددة:

ضغط الهواء الموجب

وهي وضع قناع على وجه المريض، بحيث يغطي الأنف، وهذا القناع متصل بجهاز خاص لضخ الهواء بضغط موجب.

ويعمل جهاز ضغط الهواء الموجب لمنع انسداد مجرى الهواء، حيث يستخدمه المريض أثناء النوم، بعد أن يُضبط ضغط الهواء الداخل إلى رئتيه من قبل عامل فني خاص. وجهاز صغير جدًا، ووزنه خفيف، وهو غير مزعج بتاتًا.

تركيبات الأسنان

هي عبارة عن أدوات بلاستيكية، يصممها طبيب أسنان، وتوضع في فم المصاب أثناء النوم لتصحح وضعية فكه السفلي، مما يزيد في كمية حجم مجرى الهواء. وقد تسبب الحساسية، في الفك السفلين أو الألم.

العمليات الجراحية

يتم التدخل الجراحي لتوسيع مجرى الهواء، ويمكن اتباعها للصغار والكبار على السواء.

نصائح لمنع انسداد التنفس أثناء النوم

  • علاج بعض الأمراض كمرض حساسية الجهاز التنفسي، أو التهاب الشعب الهوائية، حتى نبعد أي سبب مرضي قد يكون سببًا في انسداد التنفس أثناء النوم، ونتأكد من أن الجهاز التنفسي خالٍ من أي إصابة تسبب له المرض.
  • التوقف عن التدخين، لأنه من أهم العوامل لتوقف التنفس اثناء النوم، حيث يسبب ضعف المجرى الهوائي، وبالتالي يؤدي إلى الالتهاب مما يسبب انقطاع التنفس.
  • مارس التمرينات الرياضية، التي تعزز جهازك التنفسي، وتساعدك في التخلص من سموم الجسم، وتساعد في النوم العميق، ودخول الاوكسجين إلى خلايا الجسم بشكل طبيعي وصحيح.
  • أخذ جرعات كافية من معدن المغنسيوم، لأنه من المعادن التي لها دور كبير في تقوية عضلات الجسم، والمساعدة في النوم العميق، والتخلص من اضطرابات النوم الشائعة، ويوجد الماغنسيوم في الأوراق الخضراء، والفول، والموز، والأفوكادو.
  • نبات الخزامى، وهي تعتبر من الأعشاب المهدئة، والمسكنة، وعلاج قوي وفعال لتوقف التنفس أثناء النوم، لأن هذه العشبة تقلل، وتمنع من التهاب الحلق، ولها دور مهم في مساعدة الشخص على النوم العميق، وأبعاد التعب، والتوتر عن الشخص.
  • تنظيم موعد النوم، بحيث تنام وقتًا كافيًا من 7 إلى 8 ساعات، كما يفضل أخذ قيلولة في فترة النهار لا تتجاوز ال 45 دقيقة، مع ضرورة النوم على الجانب الأيمن، لتقليل الضغط على القلب، والجهاز التنفسي.
قد يعجبك ايضا