تصنيف العناية بالذات

تنظيف البشرة في العيادات…الفوائد والأضرار

في يومنا هذا تعتبر عملية تنظيف البشرة في العيادات من الأمور الطبيعة والمنتشرة بشكل كبير بين السيدات، كما يعتبرها الكثير من الضروريات التي لا يمكن الاستغناء عنها، وذلك لفوائدها العديدة للبشرة كالمحافظة على النضارة، منح البشرة الرونق والحيوية، تخليص البشرة من بعض المشاكل كالحبوب والبثور والرؤوس السوداء وغيرها الكثير من المشاكل.

حيث تطمح الكثير من السيدات على الحصول على بشرة ناعمة ونضرة وأكثر شبابا، دون القيام بإنفاق الكثير من الأموال، ودون الحاجة لبذل مجهود كبير بالمنزل للقيام بعمليات تنظيف البشرة المنزلية، لذلك اتجه الكثير نحو تنظيف البشرة في العيادات لتنظيف البشرة بشكل عميق واحترافي والمحافظة على صحة البشرة مع التقدم بالسن.

تختلف عملية تنظيف البشرة في العيادات عن تنظيف البشرة بالمنزل بشكل كبير، ولا يمكننا المقارنة بينهم من حيث الخطوات والنتائج، فتنظيف البشرة في العيادات عبار عن إجراء علاجي طبي يتم بخطوات متعددة، ويتم تطبيقه من خلال مختصين وبألية خاصة.

يمكننا الحصول على النتائج المرغوبة من خلال جلسة واحدة، وأصبحت هذه الخدمة متوفرة بشكل كبير ومطلوبة، وذلك لدورها الكبير بشد وتفتيح البشرة، وقدرتها على المحافظة على صحة الجلد.

خطوات تنظيف البشرة في العيادات

تعتبر عملية تنظيف البشر من الإجراءات التجميلية البسيطة والسهلة للغاية، ويمكننا إجراءها بواسطة طبيب مختص أو خبير تجميل وعناية بالبشرة، وتتطلب هذه العملية بعض المراحل التي يجب القيام بها، والتي هي:

  • تجهيز الشخص والبشرة للقيام بعملية تنظيف البشرة.
  • التخلص من الخلايا البشرة الميتة من خلال إزالتها، وتنظيف الدهون الزائدة، وتنظيف المسام بشكل عميق من الأوساخ من خلال استخدام أدوات خاصة.
  • تقشير البشرة من خلال استخدام مزيج مكون من الأحماض الجيكوليك والساليسيليك، وذلك للتخلص من أي أوساخ او زيوت تقوم بسد مسام البشرة.
  • استخدام أنواع معينة من السيرومات، الكريمات الخاصة بترطيب وتغذية البشرة.

فوائد وأهمية تنظيف البشرة في العيادات

تساعد عملية تنظيف البشرة في العيادات على تحسين مظهر البشرة وملمسها، وتوحيد لونها، وهذا بسبب التقشير العميق للبشرة الذي يساعد على تنظيف المسام وتهوية البشرة والتخلص من الشوائب والأوساخ، بالإضافة للمغذيات والسيرومات الخاصة التي يتم استخدامها على البشرة، ومن أهم فوائد تنظيف البشرة في العيادات:

معالجة أثار حب الشباب:

تساعد عملية تنظيف البشرة في العيادات على التخلص من الندبات والأثار التي يخلفها حب الشباب، وذلك بسبب عملية التقشير العميقة للبشرة، التي تعمل على التخلص من الأوساخ والشوائب وإزالة خلايا البشرة الميتة.

التخلص من الرؤوس السوداء:

تسبب خلايا الجلد الميتة والمسام المغلفة في ظهور ما يعرف بالرؤوس السوداء، ولكن التنظيف العميق وتقشير البشرة الذي يتم في العيادات يساعد على التخلص من الرؤوس السوداء بشكل نهائي.

معالجة مشكلة الوردية:

من الصعب العثور على علاجات تجميلية فعالة وأمنة لمشكلات البشرة الحساسة، ولكن في العديد من الأبحاث والدراسات والتجارب التي تم أجراءها، وجد أن تنظيف البشرة في العيادات يساعد على علاج مشكلة الوردية التي تصيب البشرة الحساسة.

 مقاومة الشيخوخة وعلامات التقدم بالسن:

تساعد عملية تنظيف البشرة في العيادات على التخفيف من علامات الشيخوخة والتقدم في السن، وتأخير ظهور التجاعيد الرفيعة، وذلك بالمقارنة مع استخدام الكريمات الخاصة بعلامات التقدم في السن، كما تساعد على تقليص حجم المسامات، ومعالجة مشكلة تصبغ الجلد.

أضرار عملية تنظيف البشرة في العيادات

في كثير من الأحيان قد ترافق عملية تنظيف البشرة في العيادات بعض المشكلات والمضاعفات، ولكن هذه الأشياء نادرة الحدوث، ولذلك تعتبر من الإجراءات التجميلية الأمنة والمحببة للكثير، ولكن من ناحية أخرى، قد تظهر بعض الاثار الجانبية على البشرة، والتي هي:

  • ليونة الجلد.
  • انتفاخ بمنطقة الشفاه.
  • حساسية الجلد.
  • ظهور بعض التجاعيد والخطوط الرفيعة.

محاذير عملية تنظيف البشرة في العيادات

تعتبر عملية تنظيف البشرة في العيادات من الإجراءات المناسبة لجميع ألوان البشرة، ولكن من الضروري الحذر بالنسبة للأشخاص الذي يعانون من وجود بعض المشاكل الجلدية لديهم كالطفح الجلدي، حروق أشعة الشمس، كما يجب تجنب عملية تنظيف البشرة بالعيادات في بعض الحالات لتجنب حدوث أي ضرر، ومن هذه الحالات:

فترة الحمل:

من الضروري على الحامل تجنب عملية تنظيف البشرة في العيادات، وذلك لأن بعض المواد التي يتم استخدامها خلال عملية تنظيف البشرة كحمض الساليسيليك غير مناسبة للحامل، ولا توجد دراسات أكيدة وثابتة إذا كانت أمنة للحامل والجنين.

البشرة الحساسة:

تتم عملية تنظيف البشرة في العيادات من خلال استخدام أجهزة خاصة، وتم تصميمها لعلاج مشاكل البشرة كالدهون الزائدة، إزالة خلايا البشرة الميتة، الشوائب، لكن من الضروري قبل الخضوع لعملية التنظيف استشارة طبيب مختص وبشكل خاص للأشخاص ذوي البشرة الحساسة أو الذين يعانون من حساسية معينة، لأن من الممكن أن تتحسس البشرة من بعض المواد التي يتم استخدامها خلال علمية التنظيف.

نصائح ما بعد عملية تنظيف البشرة في العيادات

تستغرق عملية تنظيف البشرة في العيادات ما يقارب 40 دقيقة، ولا تحتاج لفترة نقاهة كما هو الحال لبعض الإجراءات التجميلية كتقشير البشرة الكيميائي، ولكن لتجنب حدوث أي مضاعفات أو مشاكل من الأفضل تجنب استخدام أي نوع من العلاجات أو المقشرات قبل مرور ما يقارب 74 ساعة على عملية تنظيف البشرة.

ملاحظة:

يفضل تكرار عملية تنظيف البشرة في العيادات كل ثلاث شهور، ولكن هذا يختلف من شخص إلى أخر بحسب نوع البشرة، المشاكل التي تعاني منها البشرة، كما تعتمد على عملية تقيم الحالة ومدى حاجة البشرة لتكرار هذه العملية، وبعد كل ذلك يقوم الطبيب بتحديد عدد الجلسات المناسبة للحالة بعد دراستها بشكل كامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى